Contents

الواجهة
التقييد والإيضاح شرح مقدمة ابن الصلاح
التقييد والإيضاح شرح مقدمة ابن الصلاح
التوضيح الأبهر لتذكرة ابن الملقن في علم الأثر
مقدمات
قسم الدراسة
قسم التحقيق
الفهارس
العقد الثمين في شرح أحاديث أصول الدين
مقدمات
الفصل الأول: فيما جاء في الإسلام أنه دين الله الذي لا يقبل سواه
الفصل الثاني: في تفسير النبي صلى الله عليه وسلم الإسلام والإيمان والإحسان
الفصل الثالث: في إخلاص الأعمال لله تعالى وذلك لا يكون إلا بالنية وما جاء أن الأعمال بالنيات
الفصل الرابع: في دعائم الإسلام التي يتم له بها النظام, ويكفر جاحدها أو بعضها
الفصل الخامس: في تعيين قبول شرعه المطهر صلى الله عليه وسلم ولزوم العمل بهديه
الفصل السادس: في أمره صلى الله عليه وسلم عند الاختلاف بالتمسك بسنته وسنة خلفائه الراشدين
الفصل السابع: في الأمر بالاعتصام بكتاب الله المبين, والتمسك بحبله المتين, وذم الافتراق في الدين
الخاتمة
الفصل للوصل المدرج في النقل
مقدمة
التعريف بالمؤلف والكتاب
باب ذكر الأحاديث التي وصلت ألفاظ رواتها بمتونها وأدرجت فيها
ذكر الأحاديث المسندة المرفوعة التي وصلت بها ألفاظ التابعين وأدرجت فيها
باب ذكر أحاديث التي متن كل واحد منها عند راويه بإسناد غير ألفاظ فيه فإنها عنده بإسناد آخر
ذكر أخبار من روى عن شيخ حديثاً في متنه لفظة واحدة لم يسمعها ذلك الشيخ فأدرج المتن ولم يبين إسناد تلك اللفظة
ذكر أخبار من وصل المرسل المقطوع بالمتصل المرفوع وأدرجه في الأحاديث
باب: ذكر المتون المتغايرة التي وصل بعضها ببعض وأدرج في الرواية
ذكر ما كان بعض الصحابة يروي متنه عن صاحب آخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فوصل بمتن يرويه الصاحب الأول عن النبي
ذكر من روى حديثا عن جماعة رووه عن رجل واحد مختلفين فيه فحمل روايتهم على الاتفاق
فهرس المصادر
الفوائد المنتخبة الصحاح والغرائب
المقدّمة
ترجمة أبي القاسم المهروانيّ
ترجمة موجزة لأبي بكر الخطيب البغداديّ
دراسة كتب الفوائد الحديثيّة
دراسة الكتاب المحقّق
تحقيق الكتاب
تابع تحقيق الكتاب
المقترب في بيان المضطرب
مقدمات
القسم الأول: الحديث المضطرب تعريفاً ودراسة
القسم الثاني: الرواة الموصوفون بالاضطراب مطلقاً أوْ بقيدٍ
الخاتمة
المنظومة البيقونية
المنظومة البيقونية
تأويل مختلف الحديث
مقدمات
الرد على أصحاب الكلام
الرد على أصحاب الرأي
ذكر أصحاب الحديث
ذكر الأحاديث التي ادعوا عليها التناقض
قالوا: أحكام قد أجمع عليها، يبطلها القرآن، ويحتج بها الخوارج
الفهارس
تحقيق منيف الرتبة لمن ثبت له شريف الصحبة
مقدمة
المسألة الأولى: فيما يثبت به اسم الصحبة
المسألة الثانية: في طرق إثبات الصحبة
المسألة الثالثة: في تقرير عدالة الصحابة رضي الله عنهم
فهرس المراجع
تدوين السنة النبوية نشأته وتطوره
مقدمات
مكانة السُّنَّة في الإسلام وعناية السلف بها
تدوين السُّنَّة في القرنين الأول والثانى الهجريين
التدوين في القرن الثالث الهجري
التدوين في القرنين الرابع والخامس
اتجاه تدوين السُّنَّة بعد القرن الخامس إلى نهاية القرن التاسع
توضيح الأفكار لمعاني تنقيح الأنظار
توضيح الأفكار لمعاني تنقيح الأنظار - الجزء الأول
توضيح الأفكار لمعاني تنقيح الأنظار - الجزء الثاني
حجية السنة النبوية ومكانتها في التشريع الإسلامي
حجية السنة النبوية ومكانتها في التشريع الإسلامي
حوار حول منهج المحدثين في نقد الروايات
حوار حول منهج المحدثين في نقد الروايات
علم علل الحديث ودوره في حفظ السنة النبوية
علم علل الحديث ودوره في حفظ السنة النبوية
علوم الحديث
علوم الحديث
الكفاية في علم الرواية
الكفاية في علم الرواية
معرفة علوم الحديث
معرفة علوم الحديث
إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل
إرواء الغليل - المجلد الأول
إرواء الغليل - المجلد الثاني
إرواء الغليل - المجلد الثالث
إرواء الغليل - المجلد الرابع
إرواء الغليل - المجلد الخامس
إرواء الغليل - المجلد السادس
إرواء الغليل - المجلد السابع
إرواء الغليل - المجلد الثامن
التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير
التلخيص الحبير - مقدمة التحقيق
التلخيص الحبير - مقدمة المؤلف
التلخيص الحبير - كِتَابُ الطَّهَارَةِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ التَّيَمُّمِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الْحَيْضِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الصَّلَاةِ
التلخيص الحبير - تابع لكتاب الصلاة
التلخيص الحبير - كِتَابُ صَلَاةِ الْجَمَاعَة
التلخيص الحبير - كِتَابُ صَلَاةِ المسافرين
التلخيص الحبير - كِتَابُ الْجُمُعَةِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ صَلَاةِ الْخَوْفِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ صَلَاةِ الْعِيدَيْنِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ صَلَاةِ الكسوف
التلخيص الحبير - كِتَابُ صَلَاةِ الاستسقاء
التلخيص الحبير - كِتَابُ الجنائز
التلخيص الحبير - كِتَابُ الزَّكَاةِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الصيام
التلخيص الحبير - كِتَابُ الاعتكاف
التلخيص الحبير - كِتَابُ الحج
التلخيص الحبير - كتاب البيوع
التلخيص الحبير - كِتَابُ الرهن
التلخيص الحبير - كِتَاب التفليس
التلخيص الحبير - كِتَابُ الحجر
التلخيص الحبير - كِتَابُ الصلح
التلخيص الحبير - كِتَابُ الْحَوَالَةِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الضمان
التلخيص الحبير - كِتَابُ الشَّرِكَةِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الوكالة
التلخيص الحبير - كِتَابُ الإقرار
التلخيص الحبير - كِتَابُ الْعَارِيَّةِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الغصب
التلخيص الحبير - كِتَابُ الشفعة
التلخيص الحبير - كِتَابُ القراض
التلخيص الحبير - كِتَابُ الْمُسَاقَاةِ والمزارعة
التلخيص الحبير - كِتَابُ الْإِجَارَةِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الجعالة
التلخيص الحبير - إحياء الموات إلى الفرائض
التلخيص الحبير - كِتَابُ الوصايا
التلخيص الحبير - كِتَابُ الوديعة
التلخيص الحبير - كِتَابُ قسم الفيء والغنيمة
التلخيص الحبير - كِتَابُ قَسْمِ الصَّدَقَات
التلخيص الحبير - كِتَابُ النكاح
التلخيص الحبير - بَابُ النَّهْيِ عَنْ الْخِطْبَةِ عَلَى الخطبة
التلخيص الحبير - كِتَابُ الصداق
التلخيص الحبير - كِتَابُ الْقَسْمِ والنشوز
التلخيص الحبير - كِتَابُ الْخُلْعِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الطلاق
التلخيص الحبير - كِتَابُ الرَّجْعَةِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الايلاء
التلخيص الحبير - كِتَابُ الظهار
التلخيص الحبير - كِتَابُ الكفارات
التلخيص الحبير - كِتَابُ اللعان
التلخيص الحبير - كِتَابُ العدد
التلخيص الحبير - تابع كتاب العدد
التلخيص الحبير - كِتَابُ الرضاع
التلخيص الحبير - كِتَابُ النَّفَقَات
التلخيص الحبير - كِتَابُ الْجِرَاحِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الديات
التلخيص الحبير - كِتَابُ كَفَّارَةِ الْقَتْلِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ دَعْوَى الدم والقسامة
التلخيص الحبير - كِتَابُ الإمامة وقتال البغاة
التلخيص الحبير - كِتَابُ الرِّدَّةِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ حَدِّ الزنا
التلخيص الحبير - كِتَابُ حد القذف
التلخيص الحبير - كِتَابُ حَدِّ السَّرِقَةِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ قَاطِعِ الطَّرِيقِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ حَدِّ شَارِبِ الخمر
التلخيص الحبير - كِتَابُ ضمان الولاة
التلخيص الحبير - كِتَابُ الْخِتَانِ
التلخيص الحبير - كتاب الصيال
التلخيص الحبير - كِتَابُ السِّيَرِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الجزية
التلخيص الحبير - كِتَابُ المهادنة
التلخيص الحبير - كِتَابُ الصيد والذبائح
التلخيص الحبير - كِتَابُ الضحايا
التلخيص الحبير - كِتَابُ العقيقة
التلخيص الحبير - كِتَابُ الأطعمة
التلخيص الحبير - كِتَابُ السَّبَقِ والرمي
التلخيص الحبير - كِتَابُ الأيمان
التلخيص الحبير - كِتَابُ النذور
التلخيص الحبير - كِتَابُ الْقَضَاءِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الشَّهَادَاتِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ الدَّعَاوَى وَالْبَيِّنَاتِ
التلخيص الحبير - كِتَابُ العتق
التلخيص الحبير - كِتَابُ التدبير
التلخيص الحبير - كِتَابُ الكتابة
التلخيص الحبير - كِتَابُ أُمَّهَاتِ الأولاد
التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد
مقدمة
باب الألف
باب الثاء
باب الجيم
باب الحاء
باب الخاء
باب الدال
باب الراء
باب الزاي
تابع باب الزاء
تابع لحرف الزاء
تابع لحرف الزاء
باب الطاء
باب الميم
تابع لحرف الميم
تابع لحرف الميم
تابع لحرف الميم
تابع حرف الميم
تابع لحرف الميم
تابع لحرف الميم
تابع لحرف الميم
باب النون
باب الصاد
باب الضاد
باب العين
تابع لحرف العين
تابع حرف العين
تابع لحرف العين
تابع لحرف العين
باب القاف
باب السين
باب الشين
باب الهاء
باب الواو
باب الياء
تابع باب الياء
باب الكني
باب بلاغات مالك ومرسلاته
باب مافي هذا الديوان من حديث مالك الذي ثبتت عليه أبوابه خاصة
الحديث حجة بنفسه في العقائد والأحكام
الحديث حجة بنفسه في العقائد والأحكام
الصحيح المسند من أسباب النزول
الصحيح المسند من أسباب النزول
العلل المتناهية في الأحاديث الواهية
كتاب التوحيد
كتاب الإيمان
كتاب المبتدأ
كتاب العلم
أبواب في ذكر القرآن
أبواب ما يتعلق بالحديث
أبواب ذكر الفقه
كتاب السنة وذم البدع
كتاب الفضائل والمثالب
أحاديث في فضل بلدان وذم بلدان
أحاديث في ذكر الأيام والشهور
كتاب الطهارة
أحاديث فيما تنقض الوضوء
أحاديث في ذكر الحيض
كتاب الصلاة
أحاديث في المسجد
أحاديث في صلاة الجمعة
كتاب الزكاة
كتاب الصدقة
كتاب فعل المعروف والبر والصلة
كتاب الصيام
أحاديث عاشوراء
كتاب الحج
كتاب السفر والجهاد
كتاب البيع والمعاملات
كتاب النكاح
كتاب الأطعمة
كتاب الأشربة
كتاب اللباس
كتاب الزينة
كتاب النوم
كتاب الأدب
كتاب معاشرة الناس
كتاب الهدايا
كتاب في الأحكام والقضايا
كتاب الأحكام السلطانية
كتاب ذم العاصي
كتاب الزهد
كتاب الذكر
كتاب الدعاء
كتاب الملاحم والفتن
كتاب المرض
كتاب الطب
كتاب ذكر الموت
كتاب القبور
كتاب أشراط الساعة وذكر البعث وأهوال القيامة
كتاب صفة الجنة
كتاب صفة جهنم
كتاب المستبشع من الروايات الواهية عن الصحابة
الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة
الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة
المنار المنيف في الصحيح والضعيف
المنار المنيف في الصحيح والضعيف
النكت على كتاب ابن الصلاح
النكت على كتاب ابن الصلاح - الباب الأول
النكت على كتاب ابن الصلاح - الباب الثاني
النكت على كتاب ابن الصلاح - الباب الثالث: قسم التحقيق
النكت على كتاب ابن الصلاح - الباب الرابع: النص المحقق
النكت على كتاب ابن الصلاح - مصادر ومراجع
النهاية في الفتن والملاحم
المقدمة
بعض ما أخبَرَ الرُّسُولُ عَلَيْهِ السَّلاَم بِأَنَّهُ سَيَقَع
باب ذكر الفتن جملة ثم تفصيل ذكرها
باب افتراق الأمم
ذكر شرور تحدث في آخر الزمان
ذكر المهدي الذي يكون في آخر الزمان
ذكر أَنواع من الفتن وقعت وستكثر وتتفاقم في آخر الزمان
فصل تعدد الآيات والأَشراط
ذكر قتال الملحَمة مع الرّوم الذي آخره فتح القسطنطينيَّة
مقدمة فيما ورد من ذكر الكذابين الدجالين
الكلام على أحاديث الدجال
ذكر أحاديث منثورة عن الدجال
ذكر ما يعصم من الدجال
تلخيص سيرة الدجال لعنه اللّه
ذكر نزول عيسى ابن مريم رسول اللّه من سماء الدنيا إِلى الأرض في آخر الزمان
ذكر الأحاديث الواردة في غير ما تقدم
صفة المسيح عيسى ابن مريم رسول اللّه عليه السلام
ذكر خروج يأجوج ومأجوج
ذكر تخريب الكعبة شرفها اللّه على يدي ذي السويقتين الأفحج قبحه اللّه
خروج الدابة من الأرض تكلم الناس
ذكر طلوع الشمس من المغرب
ذكر الدخان الذي يكون قبل يوم القيامة
ذكر أمور لا تقع الساعة حتى يقع منها ما لم يكن قد وقع بعد
ذكر الساعة واقترابها وأنها آتية لا ريب فيها
ذكر زوال الدنيا وإِقبال الآخرة
فصل نفخات الصور
ذكر بعث الناس حفاة عراة غرلاً وذكر أول من يكسى من الناس يومئذ
ذكر الأَحاديث والآيات الدالة على أَهوال يوم القيامة
ذكر طول يوم القِيَامَةَ وَمَا وَرَدَ في تَعْدَاده
ذكر المقَام المحمُود الذي يخصّ به رسول الله
ذكرَ مَا وَرَدَ في الْحَوض المحمدي
الحوض المورود قبل الصراط الممدود
فصل مجيء الرب سُبْحَانه وَتَعَالى يَومَ الْقِيَامَة لفصل القَضَاءَ
كلام الرب سبحانه وتعالى يوم القيامة مع الأَنبياء
كلامه سبحَانه وتَعالى مَع آدم عَلَيه الصَّلاة والسَّلام يَوم القيامة
كَلام الرب سُبْحَانَه وتَعَالى مَع نوح عَليه الصَّلاة والسَّلام
تشريف إِبْرَاهيم عَليهِ الصَّلاة والسَّلام يَوْم الْقِيَامة عَلَى رؤوسالأَشْهَاد
ذكر عيسَى عَليه الصَّلاة والسَّلام وكَلام الرَّب عَزَّ وَجَلّ مَعه يَومالقيامة
ذكر في كلام الرب تَعالى مَعَ العُلماء في فصْل القضَاءِ
لا خلاق في الآخرة لمن يخون أَمانة اللّه وعهده
إِبراز النيران والجنان ونصب الميزان ومحاسبة الديان
ذكر إِبْداء عَين مِن النَّار عَلَى المحْشَر فتَطّلع عَلَى النَّاس
ذكر الميزان
ذكر العَرض عَلَى الله عَزّ وجَلّ وتطاير الصُّحف ومُحَاسَبة الرّب تَعالىعِبَاده
ذكر من يدخل الْجَنَّة مِنْ هذه الأمة بغَير حِسَاب
ذكر كيفيّة تفرق الْعِبَاد عَن مَوِقف الحِسَاب وَمَا إليْهِ أَمرهم فَفَريقمِنَ الْجنَّةِ وفريق مِنَ السَّعير
فصل ذكر الصِّرَاط غَيْر مَا ذكر آنفاً مِنَ الأَحَاديث الشَّريفة
فصل ذكر بعض صفات أهل الجنة وبعض ما أعد من نعيم لهم
كتاب صفة النار وما فيها من العذاب الأليم
ذكر جهنم وشدة سوادها
ذكر وَصف جَهَنم واتساعِهَا وضخَامة أَهْلِهَا
ذكر أَبوَاب جَهنم وصفة خزنَتِهَا وَزَبَانِيتُهَا
ذكر أحاديت وَ رَدَتْ بَأسْمائِهَا وبَيَان صحيح ذلِك مِنْ سَقيمه
ذكر الأَحاديث الواردة في شفاعة رسول الله
ذكر آخر مَن يَخْرُجْ مِن النَّارِ فَيَدْخُل الجَنَة
كتاب صفة أَهل الجنة وما فيها من النعيم
تحفة الطالب بمعرفة أحاديث مختصر ابن الحاجب
تحفة الطالب - الْمُقدمَة
تحفة الطالب - مبادىء اللُّغَة
تحفة الطالب - الْإِجْمَاع
تحفة الطالب - الْأَمر
تحفة الطالب - الْعَام وَالْخَاص
تحفة الطالب - التَّخْصِيص
تحفة الطالب - الْمُجْمل
تحفة الطالب - الْبَيَان والمبين
تحفة الطالب - الظَّاهِر والمؤول
تحفة الطالب - الْمَفْهُوم
تحفة الطالب - النّسخ
تحفة الطالب - الْقيَاس
تحفة الطالب - الاعتراضات
تحفة الطالب - الِاسْتِدْلَال
تخريج أحاديث فضائل الشام ودمشق
تخريج أحاديث فضائل الشام ودمشق
تدريب الراوي في شرح تقريب النووي
مقدمة
النوع الأول: الصحيح
النوع الثاني: الحسن
الضعيف - المسند
المتصل - المرفوع - الموقوف
المقطوع - المرسل - المنقطع
المعضل - التدليس - الشاذ
المنكر - الاعتبار والمتابعات والشواهد - زيادات الثقات
الافراد - المعلل - المضطرب
المدرج - الموضوع - المقلوب
صفة من تقبل روايته وما يتعلق به
كيفية سماع الحديث وتحمله وصفة ضبطه
كتابة الحديث وضبطه
صفة رواية الحديث
معرفة آداب المحدث - معرفة آداب طالب الحديث
معرفة الإسناد العالي والنازل - المشهور من الحديث - الغريب والعزيز
غريب الحديث - المسلسل - ناسخ الحديث ومنسوخه
معرفة المصحف - مختلف الحديث - معرفة المزيد في متصل الأسانيد
المراسيل الخفي إرسالها - معرفة الصحابة - معرفة التابعين
رواية الأكابر عن الأصاغر - المدبج ورواية القرين - معرفة الإخوة
رواية الآباء عن الأبناء - رواية الأبناء عن آبائهم
من اشترك في الرواية عنه اثنان تباعد ما بين وفاتيهما - من لم يرو عنه إلا واحد
معرفة من ذكر بأسماء أو صفات مختلفة - معرفة المفردات
في الأسماء والكنى - معرفة كنى المعروفين بالأسماء - الألقاب
المؤتلف والمختلف - المتفق والمفترق
المتشابه - المتشابهون في الاسم والنسب
معرفة المنسوبين إلى غير آبائهم - النسب التي على خلاف ظاهرها
المبهمات - التواريخ والوفيات
معرفة الثقات والضعفاء - من خلط من الثقات
طبقات العلماء والرواة - معرفة الموالي
معرفة أوطان الرواة وبلدانهم - أنواع أخر أوردها السيوطي
شرح المنظومة البيقونية في مصطلح الحديث
شرح المنظومة البيقونية في مصطلح الحديث
عقود الزبرجد على مسند الإمام أحمد في إعراب الحديث
عقود الزبرجد - 01
عقود الزبرجد - 02
عقود الزبرجد - 03
عقود الزبرجد - 04
عقود الزبرجد - 05
غريب الحديث
غريب حديث عبد الله بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم
غريب حديث عبد الله بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم
تابع لغريب حديث عبد الله بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم
غريب حديث زيد بن حارثة عن النبي صلى الله عليه و سلم
غريب ما روى أسامة بن زيد عن النبى صلى الله عليه و سلم
تابع لغريب حديث زيد بن حارثة عن النبي صلى الله عليه وسلم
غريب ما روى ثوبان عن النبي صلى الله علية وسلم
غريب ما روى عمار عن النبي صلى الله عليه وسلم
غريب ما روى عباد عن النبي صلى الله عليه وسلم
غريب ما روى صهيب عن النبي صلى الله عليه وسلم
غريب ما رواه أبو رافع عن النبى صلى الله عليه وسلم
غريب حديث سفينة عن النبى صلى الله عليه وسلم
غريب ما رواه عامر بن ربيعة عن النبى صلى الله عليه وسلم
غريب حديث سلمان عن النبى صلى الله عليه وسلم
غريب ما رواه عتبة بن غزوان عن النبى صلى الله عليه وسلم
غريب ما رواه المقداد عن النبى صلى الله عليه وسلم
غريب حديث عبدالله بن مسعود عن النبى صلى الله عليه وسلم
مصطلح الحديث
مصطلح الحديث
مفتاح الجنة في الإحتجاج بالسنة
مفتاح الجنة في الإحتجاج بالسنة
نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر
نزهة النظر - مقدمة
نزهة النظر - الباب الأول: النص المحقق
نزهة النظر - الباب الثاني: المتن
نزهة النظر - الباب الثالث: مواضع الاستدراكات على نزهة النظر
نزهة النظر - الباب الرابع: متن نخبة الفكر
نزهة النظر - مصادر ومراجع

 
عودة لموقع هاني الطنبور
هاني الطنبور
الصفحة السابقة الصفحة التالية
 
 

 

 

غريب الحديث للحربي

غريب حديث عبد الله بن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم
الحديث الأول
باب عق
...
غريب حديث عبد الله بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم
باب عق:
حدثنا أبو معمر حدثنا عبد الوارث عن أيوب عن عكرمة عن ابن عباس: "أن رسول الله عق عن الحسن كبشا وعن الحسين كبشا"1.
حدثنا عفان والحوضى قالا: حدثنا همام عن قتادة عن الحسن عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "كل غلام مرتهن بعقيقته" 2.
حدثنا أبو غسان حدثنا جميع بن عمر حدثني رجل بمكة عن أبن ابي هالة عن الحسين بن على سالت خالى هند بن أبي هالة عن حلية النبي صلى الله عليه وسلم فوصفها فقال: كان رجل الشعرة إن انفرقت عقيقته فرق و إلا فلا3 .
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب الأضاحى, باب فى العقيقة" 3/261-262 بهذا الإسناد. والنسائى "كتاب العقيقة كم يعق عن الجارية" 7/165-166 بلفظ "كبشين كبشين".
2 أبو داود "كتاب الأضاحى, باب فى العقيقة" 3/259 ولفظه "رهينة" والترمذى "كتاب الأضاحى, باب من العقيقة" 4/101 والطبرانى في الكبير 7/242, 243 من طريق الحوضى وغيره.
3 طبقات ابن سعد 1/422 والشمائل للترمذى بشرح ملا على القارئ 1/39 دلائل النبوة لأبى نعيم 3/227 ودلائل النبوة للبيهقى 1/238 ومجمع الزوائد 8/273 والجامع الصغير 2/99 وعزاه للطبرانى والبيهقى فى الشعب وضعفه الشيخ ناصر الدين الألبانى فى ضعيف الجامع 4/205 وهذه قطعة من حديث طويل عن هند.
وتمام هذه القطعة فلا يجاوز شعره شحمة اذنيه إذا هو وفره.

(1/42)


حدثنا دحيم حدثنا الوليد بن مسلم عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة عن ابن عباس سمعت عمر يقول قال: رسول الله - وهو بالعقيق – : "أتاني الليلة آت فقال: صل فى هذا الوادي المبارك" 1.
حدثنا عمرو بن مرزوق أخبرنا شعبة عن عبيد الله بن أبى بكر عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم: " أكبر الكبائر الإشراك بالله وعقوق الوالدين" 2.
حدثنا عمرو بن مرزوق أخبرنا عكرمة بن عمار عن إياس بن سلمة عن أبيه: كنا مع النبى فجاء رجل يقود فرسا عقوقا3.
حدثنا إسحاق بن منصور حدثنا يزيد بن عبد ربه عن محمد بن حرب عن الزبيدى عن راشد بن سعد عن أبي عامر الهوزنى عن أبي كبشة سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:
ـــــــ
1 البخارى "كتاب الحج, باب قول النبى صلى الله عليه وسلم العقيق واد مبارك". 3/392 و "كتاب المزارعة, باب16 "5/20, و "كتاب الاعتصام, باب ماذكر النبى صلى الله عليه وسلم وحض اتفاق أهل العلم" 13/305, من طريق الأوزاعى وعى بن كثير عن يحي به.
2 البخارى "كتاب الشهادات, باب ماقيل فى شهادة الزور" 5/261, و "كتاب الأدب , باب عقوق الوالدين" 10/405. و "كتاب الديات, باب قو الله {وَمَنْ أَحْيَاهَا} ."12/192 من طريق شعبة به, ومسلم "كتاب الإيمان, باب الكبائر وأكبرها" 1/276-277 من طريق شعبة أيضا.
3 الطبرانى فى المعجم الكبير 7/20 من طريق عكرمة به. ومجمع الزوائد 8/227, والمغيث لوح 217, والنهاية 3/278.

(1/43)


"من أطرق مسلما فعقت الفرس كان له كأجر سبعين فرسا حمل عليها في سبيل الله. فإن لم يعق كان [له] كأجر من حمل عليه" 1.
حدثنا يوسف بن بهلول حدثنا ابن إدريس عن ابن إسحاق مر أبو سفيان بحمزة فجعل يضرب في شدقه بزج الرمح ويقول ذق عقق2 .
حدثنا ابن نمير حدثنا محبوب عن بكير بن عامر عن إبراهيم قال: يقتل المحرم العقعق3.
حدثنا عبد الله حدثنا يحيى عن سفيان حدثنا عبد الرحمن بن عائش سمعت ابن عباس وسئل عن الرضعة الواحدة قال: إذا عقى حرمت عليه وما ولدت4.
حدثنا محمد بن عبد الملك حدثنا أبو صالح عن ليث عن عقيل عن ابن شهاب عن عمر بن الخطاب قال إبراهيم: وحدثنى رجل عن سليمان بن داود عن إبراهيم بن سعد عن الزهرى عن عبيد الله عن ابن عباس قال: ذكر عمر رجلا فقال: وعقة5.
ـــــــ
1 أحمد "مسند أبى كبشة الأنمارى" 4/231 من طريق يزيد بن عبد ربه بلفظ: "فعقب له الفرس" والغريبين 2/317, والنهاية 3/278 والجملة الأخيرة ليست فيه, والزبيدى هو محمد بن الوليد, انظر التهذيب 9/502.
2 سيرة ابن هشام 2/93, والغريبين 2/317, والنهاية 3/277.
3 المغيث لوحة 217, والنهاية 3/276, وابراهيم هو النخعى.
4 أبو عبيد 4/414.والغريبين 2/319, والنهاية 3/282.
5 الغريبين 3/225 والنهاية 5/207, والرجل هو الزبير رضى الله عنه.

(1/44)


حدثنا عمرو بن مرزوق أخبرنا عكرمة حدثنا طيسلة بن علي كنا عند ابن عمر فقال: رجل من المؤمن قال: الذى إذ إذا حدث صدق ويأمن من أمسى بعقوته من عارف أو منكر1.
حدثنا اليمامى حدثنا يعقوب حدثنا أبي عن صالح عن ابن شهاب أخبرني أبو إدريس قال: مثلكم ومثل عائشة مثل العين في الرأس تؤذى صاحبها ولا يستطيع أن يعقها إلا بالذى هو خير لها2.
قوله: عق عن الحسن كبشا أصل العقيقة الشعر الذى يولد مع الصبي أو الوبر الذي يكون على البهيمة حين تولد فيقال: عق عنه يوم أسبوعه أي حلقت عقيقته وذبح عنه فكان الذبح مع الحلق فنقل من الشعر إلى الذبح فقيل للشاة عقيقة قال امرؤ القيس:
يا هند لا تنكحى بوهة ... عليه عقيقته أحسبا3
يصفه بالشح أى لم يحلق عقيقته حتى شاخ وأحسب ابيضت جلدته من ذا قال آخر:
ـــــــ
1 المغيث لوحة 217. والنهاية 3/283, وعكرمة هو ابن عمار.
2 المغيث لوحة 217. والنهاية 3277.
3 ديوانه 128, واللسان "عقق". والبيت مخروم.
البوهة: البومة

(1/45)


تحسرت عقة عنها فأنسلها ... واجتاب أخرى جديدا بعدما ابتقلا1
وقال:
أطار عقيقه منه نسيل ... وحملج مر ذي شطن بدوع2
قوله: عقيقه3 وبره الأول ونسيل وبره الثانى وحملج فتل والمر الفتل وذو شطن حبل قال عدى بن زيد:
صخب التعشير نهاق الضحى. ... ناسل عقته مثل المسد4
قوله: إن انفرقت عقيقته فرق فكأنه الشعر - وإن لم يكن - ولد معه ومعناه إذا طال حتى ينفرق هو لكنرته فرقه و إلا تركه على حاله ولم يفرقه5 وقد جعل الوبر عقيقة وإن لم يولد معه.
قال:
أذلك أم أقب البطن جأب ... عليه من عقيقته عفاء6
ـــــــ
1 عدى بن الرقاع, التهذيب 1/56 و 4/289, واللسان "حسر, عقق". والطرائف الأدبية 86 بلفظ "...عنه...أخرى جديها...بعد...".
ابتقل: أكل بقول الربيع اجتاب أخرى: اكتسى أخرى. تحسر: سقط. أنسلها: أسقطها.
2 الشماخ, ديوانه 233 بلفظ
"... عنه نسالا ... وأدمج دمج ذى شطن بديع".
والتهذيب 1/56 و 2/241 بلفظ ديوانه. واللسان "عقق".
3 فى الأصل "عقيقته".
4 ديوانه 44. والخيل ومقاييس اللغة 4/4.
5 انظر تخريج الحديث ص24.
6 زهير. شعره 128, والتهذيب 3/225, ومقاييس اللغة 4/4.

(1/46)


جأب حمار غليظ والعفاء بقية وبره والجميع عقق وأنشدنا ابو نصر:
طير عنها النسء حولى العقق ... فمار عنهن موارات المزق1
النسء: بدو سمن2 وحولى: ما أتى عليه حول وما سقط والمزق: ما تمزق من الوبر.
أخبر نا أبو نصر عن الأصمعى: العقيقة من الوبر سلسلة تتصدع في السماء كأنها عمود يقال: إن هذا برق ذو عقيقة ويقال: انعق البرق وعق وهو انشقاقه قال عمرو بن كلثوم:
بسمر من قنا الخطى لدن ... وبيض كالعقائق يختلينا3
وقوله: وهو بالعقيق واد على ميلين من المدينة قبل ذي الحليفة قال المجنون:
وهيهات4 هيهات العقيق وأهله ... وهيهات خل بالعقيق تواصله5
ـــــــ
1 رؤبة. ديوانه 105, وديوان العجاج 399 ونسب لرؤبة وفيهما:
"فانمار عنهن موارات المزق", والأول فى اللسان "عقق".
2 فى اللسان "نسأ" النسء: بدء السمن.
3 شرح القصائد التسع للنحاس /802, ومعجم مقاييس الغة العربية 4/6.
وهذا بيت من معلقته المشهورة. ويروى رواية أخرى ستأتى ص 723 من هذا الكتاب. وفى جمهرة أشعار العرب ص142 "ذوابل او بيض يعتلينا".
4 فى الأصل "وهيهات".
5 لم أجده فى ديوان المجنون المطبوع. وقد نسب لجرير فى اللسان "هيه" وهو فى ديوانه 479.

(1/47)


والعقيقان عقيق تمرة1 وعقيق البياض في بلاد بنى عامر من ناحية اليمن وبينهما رمل الدبيل ورمل يبرين2 وفيهما قال أبو خراش:
دعا قومه لما استحل حرامه ... ومن دونهم عرض الأعقة والرمل
ولو سمعوا منه دعاء يروعهم ... إذا لأتته الخيل أعينها قبل3
قال الأخفش: نزل غلام من بنى تميم ثم من بنى حنظلة بن مالك بن زيد بن مناة في بني جريب من سعد بن هذيل مجاورا فيهم فغزا معهم فغدر به جاره واسمه غاسل بن قيمة فقتله وأخذ سلاحه فإياه عنى أبو خراش بقوله: دعا قومه لما استحل حرامه أي جواره وعهده ودونه ودون قومه عرض الأعقة والرمل ثم قال:
ولو سمعوا منه دعاء يروعهم ... إذا لأتته الخيل أعينها قبل
لم يرد أعين الخيل أراد أعين فرسانها فيها كالقبل4 وهو دون الحول من شدة الغضب.
ـــــــ
1 فى لأصل ثمرة والتصحيح عن معجم ما استعجم 952, 958.
2 انظر معجم ما استعجم ص952.
3 شرح أشعر الهذليين 1237 وفيه "الأعقة الرمل". والأول فى معجم ما استعجم 952. "الأعقة الرمل".
4 القبل فى العين: إقبال السواد على الأنف, أو مثل الحول أو أحسن منه.
أو إقبال إحدى الحدقتين على الأخرى. أو إقبالها على عرض الأنف أو على المحجر أو على الحاجب, أو نظر كل من العينين على صاحبتها. القاموس "قبل".

(1/48)


وفي قوله: عرض الأعقة حجة لمن حجب بالأخوين الأم عن الثلت إلى السدس لمن قال: ذلك غير ابن عباس فإنه لم يحجبها إلا بثلاثة وأبو خراش ههنا قال: عرض الأعقة فجمع وإنما هما عقيقان قوله: وعقوق الوالدين هو قطيعتهما عق يعق عقا وعقوقا وهو عاق.
قال:
إن البنين شرارهم أمثاله ... من عق والده وبر الأبعدا1
وقال: زهير:
فأصبحتما منها على خير موطن ... بعيدين فيها من عقوق ومأثم2
أخبرنا عمرو عن أبيه قال: عقيقة الرمل طريقه منه فإذا جمم3 النبت فقد عق وأنشدنا:
كعقيلة الأدحى أحصنها ... من رهمة بعقيقة قفر4.
قوله: يقود فرسا عقوقا وقوله: فعقت الفرس .
أخبرني أبو نصر عن أبى عبيدة قال: إذا اندح بطن الفرس بالحمل فهي عقوق وهن عقق وعقائق.
ـــــــ
1 العين 1/72.
2 شعره 16.
3 فى القاموس "جمم": "الجميم: النبت الكثير أو الناهض المنتشر. وقد جمم وتجمم".
4 لم أقف عليه ولا على قائله.
الأدحى: مبيض النعام.
الرهمة: المطر الضعيف الدائم.

(1/49)


أخبرني أبو نصر عن الأصمعى قال: العقق جمع العقوق وهي الحامل إذا ضخم بطنها وهى عقوق ولا يقال: معق وأنشدنا:
وسوس يدعو مخلصا رب الفلق ... سرا وقد أون تأوين العقق1
أون عظمت بطونها من شرب الماء والعقق الحامل إذا عظم بطنها وقال زهير:
عزت سمانا فآبت ضمرا خدجا ... من بعدما جدبوها بدنا عققا2
بدنا سمانا والجميع عقاق قال أبو خراش:
أبن عقاقا ثم يرمحن ظلمة3 ... إباء وفيه صورة وذميل4
أبن تبين حملهن فالفحل يريدها وهى ترمح ظلمه5 إياها لأنها قد حملت فهي لا تريده صورة ميل وذميل ضرب من السير .
حدثنا عمر6 بن حفص حدثنا أبى عن الأعمش عن عبد الله عن ابن أبي ليلى عن أبي نعيمان: قيل له هل عندكم في المرأة التى لا تحمل شيء
ـــــــ
1 لرؤبة, ديوانه108, والعين1/,والثانى فى معجم المقاييس 4/7 واللسان "عقق".
2 شعره 73. وفيه "من بعدها جنبوها...".
وجدبوها: عابوها وذموها. اللسان "جدب".
3 فى الأصل "ظلمة" وكذا فى التهذيب.
4 شرح أشعار الهذليين 1190 والتهذيب 14/386 وفيهما "صولة وذميل"
والصولة: من صال الفحل صيالا, وصوالا, ومصاولة,وهى المواثبة.
5 فى الأصل "ظلمة" وكذا فى التهذيب.
6 فى الأصل "عمرو" وأبوه حفص بن غياث.

(1/50)


قال: نعم فأتى بها فقال: يا أيتها الرحم العقوق خذ كراعا وفوق وتمرة من العذوق اجعله في الرحم العقوق لعلها تعلق أو تفيق فولدت فأتى نعيمان بغنم وسمن فحمل منه شيئا إلى أبى بكر فأكل منه ثم أتى فأخبر الخبر فقام فاستقاء1.
قوله: ذق عقق يريد يا عاق مثل فجر يافاجر وخبث يا خبيث وغدر يا غادر.
وقوله: يقتل المحرم العقعق هو طائر والقعقع هو طائر أيضا قوله: وعقى العقى شيء يخرج من الصبى أسود حين يولد عقى يعقي عقيا والاسم العقي فالمعنى إذا شرب من لبن المرأة وعقى بعد شربه حرمت .
وقوله: إن فلانا وعقة أخبرني أبو نصر عن الأصمعى: رجل وعقة: إذا كان سيء الخلق وزنخ وشنظير2 وهو الذى يقع في الأمر بجهل. قال رؤبة:
أسبابه بالنجم حين حلقا ... بعدا من الغدر وإن توعقا3
ـــــــ
1 فى المصنف "كتاب الجامع, باب الكاهن" 11/209, 210 من طريق معمر. عن أيوب عن ابن سيرين مع اختلاف لفظى. وانظر طرفا منه عن ابن سيرين 594 من هذا الكتاب. وانظر الاصابة 6/466.
2 فى الأصل "وزيح" وهو مشكل.
3 ديوانه 114.

(1/51)


توعق: تعسر. مدح مروان بن محمد فقال: هو بعيد من الغدر، ومن تعلق بأسبابه فكأنما تعلق بالنجم قوله: ويأمن من أمسى بعقوته أخبرني أبو نصر عن الأصمعى يقال: نزل فلان بعقوته أي قريبا منه وقال: غيره عقوة الدار حواليها وقال الأحمر: اذهب فلا أرينك بعقورتى وعقاتى وسحسحى وسحاتى وحراتى وحراى وذراي وزاد أبو زيد وعذرتى وجنابى وعراى
قوله: ولا تستطيع أن تعقها أصل العق الشق والقطع يشبه العق عق ثوبه إذا شقه قال طفيل الغنوى:
فحار وعقت مزنه الريح والتقت ... بأبطح معشاب الخلاء مجزع1
وصف سحابا فقال: حار: لم يأخد على القصد وعقت الريح مزنه2 شقته والتقت الرياح بأبطح وادى رمل ومجزع فيه طرائق نبت قال أبو نصر: عائقات الدهر: صوارفه وأنشدنا:
وقى صروف الدهر غول الأغوال ... إن لم تعقه عائقات الآجال3
قال الأخفش: تعقه العوائق تحبسه والتعويق والاعتياق إذا أردت أمرا فصرفت عنه رجل عوقة ذو تعويق وقال:
ـــــــ
1 لم أجده فى ديوانه.
2 لعل كلمة "مزنة" سقطت.
3 لم أقف عليه.

(1/52)


ألا هل أتى أم الحويرث مرسلى ... إلى خالد إن لم تعقه العوائق1
والعيوق: نجم يطلع بحيال الثريا فى طرف المجرة الأيمن يطلع قبل الثريا بعشر قال:
يراعى الثريا وعيوقها ... ونجم الذراعين والمرزما2
والمرزم كوكب أحمر أسفل من زحل الجوزاء يدعى مرزم الجوزاء والعقيان ذهب ينبت نباتا ليس يستخرج من التراب قال:
كل قوم صيقة من آنك ... وبنو العباس عقيان الذهب3
والعقيان والنضير الذهب والتبر الذهب ويكون فضة غير مصوغة فأما اللجين والوذيلة فالفضة والعيقة ساحل البحر وناحيته والعقيق خرز أحمر ينظم واحده عقيقة وانعق الغبار سطع ويعوق اسم صنم والوعيق صوت يسمع من فرج الدابة.
ـــــــ
1 لأبى ذؤيب الهذلى. شرح أشعار الهذليين 156. وفيه: "نعم خالد..".
2 لم أقف عليه عند غيره.
3 لم أقف عليه.
الصيقة: الغبار.

(1/53)


باب قع
...
باب قع:
حدثنا محمود بن غيلان حدثنا عبيد الله بن موسى حدثنا موسى بن عبيدة عن إياس بن سلمة عن أبيه:
بعثت قريش خارجة بن كرز يطلع لهم فرجع حامدا يحسن الثناء فقالوا إنك أعرابي قعقعوا لك السلاح فطار فؤادك1.
حدثنا الحكم بن موسى حدثنا إسماعيل بن عياش حدثنا عقيل بن مدرك أن أبا الدرداء قال: شر النساء السلفعة التى لأسنانها قعقعة2 .
حدثنا محمود بن غيلان حدثنا على بن الحسن حدثنا حسين حدثنا علباء بن أحمر عن عكرمة عن ابن عباس:
نزل مع آدم - عليه السلام - الميقعة والسندان والكلبتان3.
حدثنا محمد بن إسحاق عن محمد بن عمر حدثنى أسامة عن شيخ من بنى سعد:
ـــــــ
1 جمع الجوامع 2/406-407 عن ابن أبى شيبة وهو حديث طويل. وانظر المغيث لوحة 265. وقطعة منه.
2 الغريبين 2/48. والمغيث لوحة 265. والنهاية 2/390 و 4/88.
3 الطبرى 27/237 من حديث الحسين عن علباء بن أحمر. والمغيث لوحة 341.

(1/54)


قدمت حليمة على النبى - صلى الله عليه - وقد تزوج خديجة وأعطاها أربعين شاة وبعيرا موقعا للظعينة1.
حدثنا موسى حدثنا حماد بن سلمة عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة عن النبى صلى الله عليه – قال:
"ما من صاحب غنم لا يؤدى حقها إلا بطح لها بقاع قرقر تطؤه بأظلافها وتنطحه بقرونها" 2.
حدثنا مسدد حدثنا عبد الواحد عن ليث عن مجاهد عن أبي هريرة:
نهى النبى صلى الله عليه أن أقعي إقعاء القرد3.
حدثنا موسى حدثنا وهيب عن ابن طاوس عن أبيه:
أنه رأى ابن عمر وابن عباس يقعيان
حدثنا علي أخبرنا شعبة عن يحيى بن حصين:
سمعت طارقا قال: كان بين سعد وخالد كلام فذهب رجل ليقع في خالد عند سعد. فقال: مه إن ما بيننا لم يبلغ ديننا4.
ـــــــ
1 طبقات ابن سعد 1/71 من طريق محمد بن عمر به.
فى الأصل "محمد بن عمرو".
2 مسلم "كتاب الزكاة, جزاء مانع الزكاة" 3/17-23 وفيه عن جابر ص 23, أبو داود "كتاب الزكاة, باب فى حقوق المال" 2/302-302 بهذا الاسناد.
3 أحمد "مسند أبى هريرة" 2/265و 311.
4 المغيث لوحة 341, والنهاية 5/215.

(1/55)


حدثنا شجاع حدثنا هشيم عن حجاج عن أبى عون1 عن شريح:
اختصم إليه في رجل وقع على رجل قال: يضمن الأعلى الأسفل.
قوله: قعقعوا لك السلاح وقوله: تسمع لأسنانها قعقعة وهى حكاية صوت الترسة والجلود اليابسة.
أخبرني أبو نصر عن الأصمعى قال: القعقعة صوت الرعد وصواعقه وأنشدنا:
يسهد من ليل العشاء سليمها ... لحلى النساء فى يديه قعاقع2
وصف حية فقال: إذا لسعت رجلا يسهد يوقظ سليمها لسيعها يجعل في يديه الحلى والخلاخل فيحركه لكى لا ينام فيدب السم.
فيه وقال:
رؤبة شاحى لحيي قعقعانى الصلق ... قعقعة المحور خطاف العلق3
ـــــــ
1 أبو عون: محمد بن عبيد الله بن سعيد الثقفى, الكوفى الأعور. التهذيب 9/322.
2 النابغة الذبياني, ديوانه80, والعين 1/ والتهذيب 6/115, واللسان "قعقع., والتهذيب 1/63. واللسان "قعقع".
3 ديوانه106, والتهذيب 1/63. واللسان "قعقع".
شاحى: فاتح قعقانى الصلق: شديد الصوت.
والمحور-كمنبر-: الحديدة التى تجمع بين الخطاف والبكرة.
والخطاف-كرمان-: حديدة حجناء فى جانبى البكرة. فيها المحور. والعلق: الحبل المعلق بالبكرة.

(1/56)


قوله: نزل مع آدم الميقعة أخبرني أبو نصر عن الأصمعي الميقعة المطرقة التى تضرب بها الحديد والجمع المواقع ومنه وقعت السهم أقعه1 وقعا إذا ضربته بالميقعة.
قال أبو زيد: وقعت المدية والسيف أقعها وقعا إذا دققتها بين حجرين حتى ترقها وتسوى فلولا إن كان فيها وهى مدية موقوعة ووقيع. وأنشدنا أبو نصر:
سلاط حداد أرهفتها المواقع2
وقال طفيل:
كأن عراقيب القطا أطر لها3 ... حديث نواحيها بوقع وصلب4
يقول العقبة التى على فوق .السهم شبهها بعراقيب القطا.
والأطرة عقبة يحاط بها على الفوق.
بوقع: بضرب5.
الصلب مسان كبار ليس هى فراخا.
ـــــــ
1 فى الأصل بكسر القاف. وما أثبته عن كتاب الرحل والمنزل "ضمن البلغة" ص 133.
2 التهذيب 12/366 وفيه "قال الشاعر يصف نصالا محددة" وفيه: "أرهقتها" بالقاف.
3 فى الأصل قطر. وما أثبته من شرحى الآتى, وديوانه 31.
4 ديوانه 31.
5 فى الأصل "يوقع يضرب".

(1/57)


وقال عنترة:
وآخر منهم أجررت رمحى ... وفي البجلى معبلة وقيع1
قوله: أعطاها بعيرا موقعا أخبرني أبو نصر عن الأصمعى يقال: للبعير إذا كثر به أثر الدبر إنه لموقع الظهر والمكان الصلب يمسك الماء كالنقرة وهو وقيعة ومثله الوقط والوجذ2.
أخبرني عمرو عن أبيه الوقيع من الأرض التى تنشف الماء أرض وقيعة ومكان وقيع3 وقال: غيره الجمع وقائع. قال:
إذا شاء راعيها استقى من وقيعة ... كعين الغراب صفوة لم تكدر4
وقال آخر:
إذا ما استبالوا الخيل كان أكفهم ... وقائع للأبوال والماء أبرد5
وقوله: بطح لها بقاع قرقر أخبرني أبو نصر عن الأصمعى قاعة الدار وساحة الدار وباحة الدار وصرحة الدار وقارعة الدار وعذرة6 كله واحد والقاع الأرض التى طينتها حرة والجميع القيعان وقال الله تعالى: - {كَسَرَابٍ بِقِيعَة}. ٍ أى بقاع من الأرض.
ـــــــ
1 ديوانه 105, والتنبيهات 83والتهذيب 2/410 و 11/100, واللسان "بحل, عبل, وقع" والبجلى-بسكون الجيم- نسبة لبجلة سليم.
2 فى الأصل "الوجد" بالمهملة.
3 الجيم 3/303.
4 لم أقف عليه.
5 فى الأصل "عذرات" وما أثبته عن المخصص 5/118.
6 النور /39.

(1/58)


حدثنا عبيد الله بن عمر عن سفيان عن ابن أبي نجيح عن مجاهد: "بقيعة" أي بقاع1.
أخبرنا الأثرم عن ابن عبيدة القيعة والقاع واحد2 .
أخبرنا سلمة عن الفراء بقيعة جماع القاع كما قالواجار وجيرة3.
وأنشدنا أبو نصر:
كأن أيديهن بالقاع القرق ... أيدي عذارى يتعاطين الورق4
الورق يعنى الدراهم والورق من الأثاث والورق ورق الشجر والبياض وصف حمرا غدت لترد فقال: كأن أيديهن فسكن الياء وكان الحكم أن ينصبها فيقول كأن أيديهن فاضطر إلى ذلك. كما قال:
سوى مساحيهن تقطيط الحقق5
ـــــــ
1 الطبرى 18/149.
2 مجاز القرآن 2/66.
3 معانى القرآن 2/254.
4 لرؤبة, ديوانه 197, اللسان "قرق" والأول فى التهذيب 15/107.
5 رؤبة, ديوانه 106, واللسان "قطط".
والمساحى: حوافر الأتن والحمير. وتقطيط: منصوب على المصدر لأن معنى سوى وقطط واحد.
وفى أصل الحربى برفع تقطيط.

(1/59)


فسكن الياء من ضرورة الشعر.
والقاع القرق والقرقر والقرقوس الأملس: الذى لا شيء فيه قال إبرهيم قال: العبسى لا أعرف القرقوس.
قوله: نهى عن الإقعاء في حديث أبى هريرة وهو أن يكون في جلوسه كأنه متساند إلى ظهره والكلب والذئب يقعيان وهو وضع الألية على الأرض ونصب الساقين ووضع الراحتين على الأرض وهذا لا رخصة فيه.
و أما الإقعاء فى حديث ابن عمر وابن عباس بين السجدتين ففيه رخصة أن ينصب قدميه بين السجدتين ويجلس عليهما.
والإقعاء في الأنف أن تشرف الأرنبة ثم تقعى نحو1 القصبة وسمعت أبا نصر يقول قاع الفحل وقعا إذا سفد2 وأنشدنا:
لفحلنا إن سره التنوخ ... قاع وإن يترك فشول دوخ3
ـــــــ
1 فى الأصل "نحوه".
2 شرح ديوان العجاج ص 463. وكتاب الإبل للأصمعى "ضمن الكنز اللغوى" ص66.
3 شرح ديوان العجاج ص 462 و 463. وكتاب الإبل للأصمعى 67. والثانى فى التهذيب 3/32.
وفى الأصل "لفحلنا" مكررة لفحلنا: متعلق بدرلخوا فى قوله قبله: ولو نقول: دربخوا لدربخوا.
ودوخ: من داخ إذا ذل وقهر. انظر اللسان, والقاموس "دوخ".

(1/60)


يقول إن تركها الفحل وهي التى1 أتى لحملها تسعة أشهر فخف لبنها ارتفع وقل وشالت الميزان خفت وشالت نعامتهم مضوا2.
قوله: فوقع في خالد عند سعد.
أخبرني أبو نصر عن الأصمعى يقال: وقع فلان في الناس وقيعة وفلان وقاع و وقاعة ووقع فلان بما أكره إذا قال: فى الناس وأوقع فلان بفلان ما يسوؤه وفلان ذو وقيعة في الناس يغتابهم وأوقع به الدهر إيقاعا.
وقال أبو زيد: وقعت بالقوم أقع وقيعة ووقعة وأوقعت بهم أوقع إيقاعا. قال:
لقد أوقع الجحاف بالبشر وقعة ... إلى الله منها3 المشتكى والمعول4
ـــــــ
1 أى الشول. وهو جمع مفرده شائلة. انظر اللسان "شول".
2 قال الأصمعى فى شرحه ص 463 "قاع: سفد وضرب. وإن يترك الضراب فهم شول. والشول: القطيع من الإبل الإناث التى يخلى فيها الفحل" وشرح الأصمعى أقرب إلى الصواب لأن العجاج يفاخر الشعراء برجزه.
3 فى الأصل "فيها".
4 للأخطل ديوانه 271 وطبقات فحول الشعراء 479 وانظر تخريجه هناك. وفى الأصل الجحاف بتقديم الحاء.
والجحاف بن حكيم السلمي شاعر فاتك. غزا تغلب فقتل منهم كثيرا فأهدر عبد الملك دمه فهرب إلى الروم فنكث سبع سنين ثم أمنه الوليد فعاد وتوفى سنة 90. ترجمته فى طبقات فحول الشعراء 478 والأعلام 103.

(1/61)


قال:
يخبرك من شهد الوقيعة أننى ... أغشى الوغى وأعف عند المغنم1
قوله: رجل وقع على رجل أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى يقال: وقع الشيء يقع وقوعا ومكانه الذى يقع عليه الموقعة ووقع من يدى وسقط من يدي ووقع بالأرض ولا يقال: سقط كما قال الراعى:
وقع الربيع وقد تقارب خطوه ... ورأى بعقوته أزل نسولا2
أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: وقع يوقع وقعا إذا اشتكى لحم قدميه من غلظ الأرض
أخبرنا عمرو عن أبيه قال: الوقع الحفى قال الأخطل:
تنجو نجاء أتان الوحش إذ رتكت ... ومس أخفافهن النص والوقع3
أخبرنا عمرو عن أبيه قال: الوقع الحفى ويقال: وقعت الناقة أى حفيت ووقع الرجل4. وأنشدنا:
ـــــــ
1 لعنترة. ديوانه 150 شرح القصائد التسع 506.
2 ديوانه 139, وديوانه "ط. العراق" 63. وجمهرة أشعار العرب 335.
والأزل النسول: السريع.
3 ديوانه 206 والجيم 3/309 وفيهما "إذ... ذبلت..."
ورتك رتكا ورتكانا لنوع من السير فيه اهتزاز وأرتكه إذا حمله على السير السريع
وذبل: أي دق وضمر.
4 الجيم 3/295. وانظر 3/294.

(1/62)


ياليت لي نعلين من جلد الضبع ... وشركا من استها لا تنقطع1
قال ابن الأعرابى الوقع الحفى ووقعته الحجارة إذا نكبته وأنشد:
كل الحذاء يحتذى الحافى الوقع2
أخبرنى أبونصر عن الأصمعي يقال: وقعت عن كذا ومن كذا وقعة ووقوعا ووقعت في العمل وقوعا وأوقع به الدهر إيقاعا وكوى فلان فلانا وقاع3 يا هذا وهى كية من مقدم الرأس إلى مؤخرة قال:
وكنت إذا منيت بخصم سوء ... دلفت له فأكويه وقاع4
أخبرنا عمرو عن أبيه عن الهذلى قال: الوقع الطخاف من السحاب وهو الذى يطمع أن يمطر.
ـــــــ
1 المتأمل فى النص يرى نقصا بينا حيث ذكر هذين البيتين وليس فيهما شاهد على ماهو بصدده وثالهما هو البيت الآتى وفيه الشاهد وقد أنشده أبو عمرو مفردا.
والبيتان لأبى المقدام الجساس بن قطب. التهذيب 3/36 واللسان والتاج "وقع"
2 لأبى المقدام الجساس بن قطب الجيم 3/294 التهذيب 3/36واللسان والتاج "وقع".
وهو مثل. انظر جمهرة الأمثال 2/163.
3 فى الأصل "وقاع".
4 التهذيب 3/38 وعزاه لقيس بن زهير واللسان "وقع" وعزاه لعوف بن الأحوص.
وقد سقطت دال دلفت من الأصل.

(1/63)


قال الطائى: الوقيعة تتخد من الخوص والعراجين مثل السلة1.
وقال أبو زيد: أعقى إعقاء إذا اشتدت مرارته قال: لا تكن حلوا فتسترط ولا مرا فتعقى2 والقعاع ماء مر غليظ.
والقعقاع طريق بين اليمامة والكوفة. قال عمرو بن أحمر:
فلما أن بدا القعقاع لجت ... على شرك تناقله نقالا3
القعو الذى تكون فيه البكرة من خشب وإن كان حديدا4 فهو خطاف وأنشدنا:
مقذوقة بدخيس النحض بازلها ... له صريف صريف صريف القعو بالمسد5
قوله: مقذوفة أي رميت بالنحض والنحض اللحم.
ـــــــ
1 الجيم 3/311.
2 هذا مثل فى الفاخر ص 247 بلفظ "..فتزدرد..فتلفظ" وفصل المقال ص 316-317. وفيه رواه أبو زيد بكسر القاف أخذا من شدة المرارةوإن كان معناه فتلفظ فهو بالفتح أي تلفظ بالعقوة والعقوة ساحة الدار.
ا.هـ. بتصرف وجمهرة الأمثال 2/258 بلفظ الحربى إلا أنه فتح القاف وأشار لرواية الكسر.
3 ديوانه 126.
وفى الأصل على شر كل.
4 فى الأصل "جديدا".
5 للنابغة ديوانه 31 والتهذيب 7/161 و 74 و 13/217.

(1/64)


والدخيس الكثير لبازلها صريف صياح والقعو الذى فيه البكرة والمسد حبل من ليف المقل. أخبرني أبونصر عن الأصمعي اسم ضراب الفحل القعو قاع يقعو قعوا وقاع1 يقوع قوعا وقياعا وعاسها وقرعها ومخطها مخطا وزاد غير الأصمعى تجثمها وتسنمها وتدأمها2 وقال الأصمعى: هذا فرس إذا أقبل قلت أقعى وإذا ولى قلت جبا وإذا استعرضته قلت استوى.
ـــــــ
1 كذا فى الأصل. ولعلها "قعا يقعو قعوا" وفى اللسان أيضا قعو: قعو
2. فى الأصل وتذامها. وفى اللسان والقاموس "دأم": تدأم الفحل النافة: تجللها.

(1/65)


الحديث الثاني
باب رم
...
الحديث الثاني
باب رم:
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن سفيان عن حبيب عن سعيد عن ابن عباس:
أن النبى صلى الله عليه لبى حتى رمى جمرة العقبة1.
حدثنا عمرو بن مرزوق أخبرنا عكرمة بن عمار حدثنا عاصم بن شميخ عن أبي سعيد قال: ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الخوارج قال: "ينظر الرامى في الفوق فتمارى هل رأى شيئا أم لا" 2.
حدثنا موسى حدثنا حماد بن سلمة عن يحيى بن سعيد عن محمد بن إبراهيم عن عيسى بن طلحة عن عمير بن سلمة عن رجل من بهز:
ـــــــ
1 البخارى "كتاب الحج, باب التلبية والتكبير غداة النحر" 3/532. ومسلم "كتاب الحج, باب بيان استحباب إدامة الحاج التلبية.." 3/414-416 وأبو داود "كتاب المناسك, باب متى يقطع التلبية" 2/405.
2 البخارى "كتاب فضائل القرآن,باب إثم من راءى بقراءة القرآن" 9/99-100 وكتاب استتابة المرتدين, باب قتل الخوارج" 12/283. ومسلم "كتاب الزكاة باب إعطاء المؤلفة ومن يخاف على إيمانه" 3/112 وأحمد "مسند سعيد 3/60. بلفظ فيتمارى وفى أبى عبيد 1/265-266. فتمارى ان يرى شيئا أم لا.

(1/66)


أن النبى صلى الله عليه مر بالروحاء فإذا حمار وحش عقير فجاء البهزى فقال: رميتي فكلوه1.
حدثنا موسى حدثنا حماد بن سلمة عن عبد الله عن نافع عن ابن عمر عن عمر قال: الدينار بالدينار إنى أخاف عليكم الرماء2.
حدثنا أحمد بن محمد حدثنا يحيى بن سعيد عن ابن عجلان عن القعقاع عن أبى صالح عن أبي هريرة:
أن النبى صلى الله عليه كان ينهى في الاستنجاء عن الروث والرمة3.
حدثنا أبو بكر حدثنا حسين بن على عن ابن جابر عن أبى الأشعت عن أوس بن أوس عن النبى صلى الله عليه قال:
"أكثروا على من الصلاة يوم الجمعة فإن صلاتكم معروضة
ـــــــ
1 "الموطأ كتاب الحج, باب "97 ص 231 من طريق يحى بن سعيد الأنصارى والنسائى "كتاب المناسك, باب يجوز للمحرم أكله من الصيد" 5/183. من طريق مالك به و أحمد "مسند عمير بن سلمة الضمرى"3/418 و "مسند رجل من بهز" 3/452. من طريق يحى بن سعيد.
2 أبو عبيد 3/375 والغريبين 1/442. والفائق 4/87. والنهاية 2/269. وفى الأصل "الرماء" بكسر الراء وله وجه. وورد فى الشرح أيضا بالكسر.
3 النسائى "كتاب الطهارة, باب النهى عن الاستطانة بالروث" 1/38 من طريق يحى عن محمد بن عجلان به, وابن ماجه "كتاب الطهارة, باب الاستنجاء بالحجارة" ص 14 من طريق سفيان بن عيينة عن ابن عجلان به.

(1/67)


على. قالواكيف تعرض عليك وقد أرمت قال: إن الله تعالى حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء " 1.
حدثنا مسدد حدثنا يحيى2 عن عبيد الله بن الأخنس عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن محيصة3 أصبح قتيلا على باب خيبر فغدا أخوه على النبى صلى الله عليه فقال: "شاهداك على من قتله يدفع إليك برمته" 4.
حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة أخبرنا أبو عمران عن علقمة بن عبد الله قال النعمان بن المقرن: إنى هاز الراية ثلاث هزات فأما أول هزة فيقضى الرجل حاجته وأما الثانية فينظر5 إلى شسعه ورم من سلاحه6.
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب الجمعة, باب فضل يوم الجمعة" 1/635. والنسائى "كتاب الجمعة باب إكثار الصلاة على النبى" 3/91 كلاهما من طريق حسين به. وابن ماجه "كتاب إقامة الصلاة, باب فى فضل الجمعة" ص 345 من طريق أبى بكر بن شيبة به. وابن جابر هو عبدالرحمن بن يزيد وأبو الأشعث هو الصنعانى. وفى النسائى وابن ماجه "أرمت" بفتح الراء.
2 فى الأصل يحى بن عبيد الله.
3 فى الأصل "محصة".
4 النسائى "كتاب القسامة, باب ذكر اختلاف الناقلين لخبر سهل" 8/12 من طريق عبيدالله به.
5 فى الأصل "فنظر".
6 الخبر فى موارد الظمآن إلى زوائد ابن حبان "باب فتح نهاوند" ص 422 بلفظ يخالف ما هنا, وفى المغيث لوحة 136 قوله "فلينظر إلى شسعه ورم من سلاحه".
والنهاية عت المغيث 2 / 268 بلفظ ".. ورم مادثر من سلاحه ".

(1/68)


حدثنا إسحاق بن إسماعيل حدثنا جرير عن سفيان بن عبد الله عن زياد بن حدير:
حملت أنا ورجل معى على رم من الأكراد أربعمائة فأعطوا بأيديهم1.
حدثنا داود بن رشيد حدثنا محمد بن سعد وحدثنا يحيى حدثنا ابن المبارك عن المسعودى عن قيس بن مسلم عن طارق عن ابن مسعود عن النبى صلى الله عليه قال:
"عليكم بألبان البقر فإنها ترتم من كل الشجر" 2.
حدثنا عبيد3 الله بن عمر حدثنا محمد بن فضيل عن الوليد بن جميع عن أبى الطفيل عن حذيفة قال:
الدجال أهون على من هذه العنز التى ترتم في ناحية المسجد.
حدثنا الحوضى أخبرنا همام عن قتادة عن زرارة عن عمر أن النبى صلى الله عليه صلى الظهر فقال: "أيكم قرأ سبح فأرم القوم قال: رجل أنا قال: لقد علمت لقد خالجتنيها" 4.
ـــــــ
1 المغيث لوح 137, والنهاية 2/268.
2 تهذيب تاريخ ابن عساكر "ترجمة طارق بن شهاب" 7/43, وفى صحيح الجامع الصغير 4/46, رواه الحاكم عن ترجمة ابن مسعود, وهو صحيح. انظر المستدرك كتاب الطب 4/403.
3 فى الأصل "عبدالله".
4 مسلم "كتاب الصلاة, باب نهى المأموم عن جهره بالقراءة" 22/34-35 وليس فيه "فأرم القوم" وهى فى حديث آخر فى مسلم "كتاب الصلاة, باب مايقال بين تكبيرة الإحرام والقراءة" 2/244. وأبو داود: "كتاب الصلاة, باب من رأى القراءة إذا لم يجهر" 1/519-520, والنسائى"كتاب الصلاة, باب ترك القراءة" 2/140 "وكتاب قيام الليل,باب ذكر الاختلاف على شعبة" 3/247. وأحمد "مسند عمران بن حصين" 4/426,431,433,441, وليس فيهما جميعا فأرم القوم وانظر الغريبين 1/441 والنهاية 2/267.

(1/69)


حدثنا إبراهيم بن عبد الله وهارون بن سفيان قالا: حدثنا عبد الله بن عثمان السعدى حدثنى جدى مالك بن حمزة بن أبي أسيد حدثنى أبى عن جدى عن أبى أسيد:
أن النبى صلى الله عليه قال للعباس:
"يا عم لا ترم منزلك واجمع بنيك حتى آتيكم" 1.
وبلغنى عن الزبيرى عن المغيرة بن عبد الرحمن عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبى صلى الله عليه قال:
"فيما يوجد في آرام الجاهلية وخربها الخمس" 2.
قوله: لبى حتى رمى جمرة العقبة يقال: رمى يرمى والفاعل الرامى والمفعول به المرمى قوله: ينظر الرامى هو الفاعل ورميتى هى مارميت قال:
ـــــــ
1 الغريبين 1/457 والنهاية 2/290 بلفظ "لاترم منزلك من غدا أنت وبنوك".
2 المغيث لوحة 14 والنهاية 1/40.

(1/70)


فهو لا تنمى رميته ... ماله لا عد من نفره1
وصف صائدا قال: فهو2 لا تنمى رميته نمت الرمية ذهبت بالسهم لا عد من نفره يدعو عليه بالموت.
وقوله: "أخاف عليكم الرماء3" هو الزيادة والمحدثون يقولون: الرماء: الربا.
وقال أبو زيد: أرمى على الخمسين إرماء ووذم توذيما وذرف تذريفا إذا زاد قال:
وأسمر خطيا كأن كعوبه ... نوى القسب قد أرمى ذراعا على العشر4
قوله: نهى عن الروث والرمة سمعت عمرا عن أبيه قال: الرمة العظام البالية والرمة قطعة حبل والجميع رمم ومثله وكيف تعرض عليك وقد أرمت كذا يقوله:
ـــــــ
1 امرؤ القيس. ديوانه 125. والميدانى 2/280 وعد شطره الثانى مثلا واللسان "نملا".
2 فى الأصل "فهى".
3 فى الأصل "الرماء" بكسر الراء.
4 التهذيب 14/167 وقد عزاه لأوس بن حجر وقد طلبته فى ديوانه فلم أجده وغريب أبى عبيد 3/276 ولم يعزه. وفى الفائق 4/87 عجزه. واللسان رمى ونسب فيها لحاتم. وهو فى ديوانه 253 ونوى القسب: بالسين المهملة الساكنة: أصلب النوى. والقسب نوع من التمر. والكعب العقدة فى الرمح.

(1/71)


المحدثون ولا أعرف وجهه والصواب وقد أرممت أو رممت أى صرت رميما كما قال الله تعالى: {مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ} 1.
نزلت فيما حدثنا شجاع عن هشيم أخبرنا حصين عن أبى مالك: أن أبى بن خلف جاء بعظم حائل ففته وقال: أيبعث الله هذا2.
أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة: الرميم الرفات3 وسمعت أبا عدنان يقول رم فلان إذا مات فصارت عظامه رمة أي بالية ويقال: للشيخ ما هذا إلا رمة أي قد صار في هذا الحد وأنشدنا أبو عدنان:
إما ترينى اليوم يا أم الحكم ... تحت الخفاء4 رمة من الرمم5
وأنشدنا عمرو:
فأديتم أستاه نيب تجمعت ... على رمة من الرمام تفاديا6
وأنشدنا ابن عائشة:
ـــــــ
1 يس /78.
2 الطبرى 23/30.
3 مجاز القرآن 2/165.
4 فى الأصل "الجنا" وما أثبته يستقيم به الوزن ويتضح به المعنى.
والخفاء: الثوب.
5 لم أقف عليه.
6 لم أقف عليه.

(1/72)


والنيب إن تعر منى رمة خلقا ... بعد الممات فإنى كنت أثئير
النيب الإبل إن تعر منى رمة خلقا بالية والإبل تأكل العظام إذا بليت تملح بها أثئر1 آخذ بثأرى.
قوله: يدفع إليك برمته الرمة الحبل دفع الدابة برمته2 بحبل في عنقه.
قوله: ورم من سلاحه الرم إصلاح ما قد فسد وتفرق قال:
هل حبل خرقاء بعد الوصل مرموم ... أم هل لها آخر الأيام تكليم3
قوله: حملت على رم من الأكراد أى جماعة نزول كالحى من الأعراب
قوله: ترتم من كلالشجر وقوله: وعنز ترتم في المسجد أى تأخذه بمرمتيها وهما شفتاها ويقال: الشاة ترتم
ـــــــ
1 لبيد, ديوانه 71, والزاهر 1/441, والتهذيب 15/114, 191 والفاخر 24. واللسان "رمم" و "عرو" وفيه" قال ابن برى: تعرمنى من أعريته النخلة إذا أعطيته ثمرتها. وتعرمنى: تطلب منى عروته ويروى: تعرمنى-بفتح الميم- من عرمت العظم إذا عرقت ماعليه من اللحم.
وبعض المصادر يروى أثئر بالتاء المثناة مشددة.
2 وقد غلب اسم الدابة على مايركب من الدواب وهو يقع على المذكر والمؤنث وحقيقته الصفة وذكر عن رؤبة أنه كان يقول: قرب ذلك الدابة لبرذون له ونظيره من المحمول على المعنى قولهم هذا شاة. انظر اللسان "دبب".
3 ذو الرمة ديوانه379.

(1/73)


الحشيش بمرمتيها قوله: فأرم القوم أي سكتوا على أمر في أنفسهم وترمرم القوم أي حركوا أفواههم بالكلام ولما يفعلوا قال:
إذا ترمرم أغضى كل جبار1
وقال ابن الأعرابي: أرم وأطم وطلسم وبلسم وأخرد2 إذا سكت.
وقال أبو زيد: التزمرم التحرك والكلام من الجزع عند الشديدة وترمرم القوم وهو كلامهم وإقبالهم وإدبارهم.
قوله: فتمارى هل رأى شيئا3 هو من الامتراء والمرية قال الله تعالى: {فَلا تَكُنْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَائِهِ} 4.
حدثنا عبيد الله5 عن أبي عاصم عن عيسى عن ابن أبي نجيح عن مجاهد فلا تكن في مرية من لقائه من أن تلقى موسى يعنى لا تكن في شك وفيه وجه آخر حدثنى عبيد الله بن عمر عن حسين عن ابن عيينة عن عمرو عن الحسن قال: قد أخبرتك أنه قد كذب وأوذى فلا تك فى مرية أي شك أن تلقى مثل مالقى موسى وقال الله تعالى: {ثُمَّ قَضَى أَجَلاً وَأَجَلٌ مُسَمّىً عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ} 6.
ـــــــ
1 التهذيب 15/193 واللسان رمم.
2 فى الأصل "أجرد" بالجيم.
3 انظر التعليق على الحديث الثانى من هذا الباب.
4 السجدة /23.
5 فى الأصل "عبد الله".
6 الأنعام /2.

(1/74)


حدثنا يوسف بن حماد عن عبد الأعلى عن سعيد عن قتادة: تمترون تشكون فى البعث ويقال: ما عن ذلك الأمر حم ولا رم1 أي ليس يحول دونه غيره والرم صلة لحم مثل بسن صلة لحسن ويقال: جاء بالطم والرم2 ما على وجه الأرض من فتات الأشياء.
قال ابن الأعرابي: الريم عجب الذنب و الريم الفاضل من الأنصباء إذا قسمت الجزور والريم العلاوة بين الجوالقين3.
قوله: لا ترم منزلك الريم البراح ما يريم يفعل ما يبرح يفعل قال الأعشى:
أبانا فلا رمت من عندنا ... فإنا بخير إذا لم ترم4
وسمعت أبا نصر يقول: الريم الفضل وقال: الأصمعى الريم الزيادة. وأنشد:
مجرسات غرة الغرير ... بالريم والريم على المسجور5
ـــــــ
1 تهذيب الأزهرى وفيه ليس يحول دونه قضاء ورجح الأزهرى أن معناه ليس له شئ 15/193. وانظر اللسان "رمم".
2 هذا مثل فى فصل المقال 282 وجمهرة الأمثال 1/315 والميدانى 1/161. والمستقصى 2/39, واللسان "رمم".
3 فى التهذيب 15/281 العلاوة بين الفردتين وهما بمعنى واحد.
4 ديوانه 77 واللسان "ريم".
5 للعجاج, وديوانه 223, واللسان "ريم" وفيه "بالرجز والريم على المزجور" وانظر الشاهد رقم 3 ص 10.

(1/75)


قوله: فيما1 يوجد في الآرام2 هى أعلام كانت تبنيها عاد الواحد إرم3.
والرمرام حشيش الربيع قال الطرماح:
هل غير دار بكرت ريحها ... تستن في حائل رمرامها4
والآرام الظباء واحدها رئم. وأنشدني أبو نصر:
عليهن شعت عامدين لبرهم ... وهن كآرام الصريم خواضع5
والرأم العطف. وأنشدنا:
كما تدانى الحدأ الأوى ... روائما لو يرأم الأثفى6
وقال ابن أحمر:
لا رائم فيرد نهمتها ... ولد ولم يلجج بها نفر7
ـــــــ
1 فى الأصل "عما" وتقدم الحديث بلفظ "..آرام الجاهلية".
2 فى القاموس "أرم": والآرام الأعلام أو خاص بعاد, الواحد إرم كعنب وكتف.
3 ديوانه 439, واللسان "رمم" وفيه فى حائل رمرامها. وفى أصل الديوان بالحاء المهملة وصححه المحقق إلى جائل وقال هو تصحيف. تستن: تجرى وتسرع. والجائل اليابس من عشب الربيع فتجول به الريح.
4 للنابغة الذبيانى, ديوانه 81 وهو فيه:
... عاملون لحجهم
فهن كأطراف الحنى خواضع
5 فى الأصل "ريم".
6 للعجاج, ديوانه 321 وفيه "روائم".
7 لم أجده فى ديوانه. وله قصيدة على هذا الوزن والغرض استشهد الحربى ببعضها فى هذا الجزء.

(1/76)


يصف الريح يقول: ليس هبوبها أنها ترأم ولدا ولكن كذا خلقتها كما قال ابن مفرغ:
الريح تبكى شجوها ... والبرق يلمع في الغمامة1
يقول كذا خلقه الريح ليس أن لها بكاء على ميت أخبرني أبو نصر عن الأصمعى: إنه ليحرق عليه الأرم يعنى الأضراس أي يصرف من الغضب. قال:
يلوك من حرد عليه الأرما2
وأنشدنا أبو نصر:
تقربا والأمر لما يفقم ... فجعلوا العتاب حرق الأرم3
وقال الأخفش يقال: رمى وأرمية وهو سحاب شديد الوقع. وأنشد:
هنالك لو دعوت أتاك منهم ... رجال مثل أرمية الحميم4
ـــــــ
1 ديوانه 143 وأمالى المرتضى 1/52, 440 والخزانة 2/214, 516 وقال المرتضى فى اماليه: عطف البرق على الريح, ثم أتبعه بقوله: يلمع كأنه قال: والربق أيضا يبكيه فى غمامة أى فى حال لمعانه ولو لم يكن البرق معطوفا على الريح فى البكاء لم يكن للكلام معنى و لا فائدة.
2 التهذيب 15/300 واللسان "أرم".
3 للعجاج ديوانه 303 وفيه "فجعلوا الغاية".
4 لأبى جندب الهذلى شرح أشعار الهذليين 363. ويروى هو وقصيدته لأبى ذؤيب. انظر شرح أشعار الهذليين. ونسبه عبد السلام هارون إلى يزيد بن الصعق أو عبد الهه بن يعرب. انظر فارس التهذيب 446. ونسبه الأزهرى إلى أبى جندب. انظر التهذيب 4/15 واللسان "رمى".

(1/77)


وروى عمر عن أبيه عن الطائي: الأرم: النخل تطول ولاتحمل1.
وأرم القوم أرما2: إذا هلكوا وهي سنة أرمة.
ـــــــ
1 فى الجيم 1/74 قال الطائى: الأروم من النخل التى تستأرم: تطول ولا تحمل شيئا حتى تطول. وهى الأرم: الجماعة.
2 لم أجد فى الجيم إلا فى قوله "أرم يأرم" بهذا الضبط ويظهر فيه النقص.

(1/78)


باب مر
...
باب مر:
حدثنا عبد الله بن صالح أخبرنا أبو الأحوص عن سماك عن مرى بن قطرى عن عدى بن حاتم. قلت:
يا رسول الله أصيد الصيد فلا أجد ما أذبحه به قال: "أمر الدم بما شئت" 1.
قال: إبراهيم هو خطأ والمحدثون كلهم يقولون كذا.
حدثنا يوسف بن بهلول حدثنا أبو إدريس عن ابن إسحاق عن الزهرى عن عبيد الله عن ابن عباس عن أبى سفيان بن حرب أنه قال:
لقد أمر [أمر] ابن أبي كبشة: أصبحت ملوك بني الأصفر تخافه2.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا حماد بن زيد عن يزيد بن حازم عن عكرمة:
أن رجلا أتى النبى صلى الله عليه وسلم. فقال: ما أدرى أمرك هذا يأمر فقال: "والله ليأمرن3" .
ـــــــ
1 أحمد "مسند عدى" 4/256, 258, 377.
2 البخارى كتاب الجهاد باب دعاء النبى صلى الله عليه وسلم إلى الإسلام 6/109-111 من حديث طويل. ومسلم "كتاب الجهاد, كتاب النبى صلى الله عليه وسلم إلى هرقل" 4/291-298 والمصنف كتاب المغازى 5/344-347, وعبيد الله هو عبد الله ابن عتبة.
3 المغيث لوحة 19 والنهاية 1/66.

(1/79)


حدثنا عثمان حدثنا جرير عن منصور عن أبى وائل عن عبد الله:
كان الحى إذا كثروا فى الجاهلية قيل: أمر بنو فلان1.
حدثنا عثمان حدثنا ابو أسامة أخبرني أبو نعامة عن مسلم بن بديل عن إياس ابن زهير عن سويد بن هبيرة عن النبى صلى الله عليه:
"خير المال مهرة مأمورة" 2.
حدثنا ابن عيسى عن3 يونس عن أبيه حدثنا هشام عن أخيه عن أبيه عن عائشة قالت: قالت أم زرع: نكحت رجلا سريا فأعطانى من كل رائحة زوجا وقال: كلى أم زرع وميري أهلك4.
حدثنا رجاء بن مرجى حدثنا عمرو بن الربيع عن يحيى بن أيوب عن ابن أبى حسين عن عدى بن عدى عن أبيه عن الغرس بن عميرة عن النبى صلى الله عليه قال:
ـــــــ
1 النهاية 1/66.
2 أحمد "مسند سويد بن هبيرة" 3/468. وأبو عبيد 1/349 من طريق أبى نعامة العدوى عمرو بن عيسى به.
3 فى الأصل "بن يونس".
4 البخارى "كتاب النكاح, باب حسن المعاشرة مع الأهل" 9/255, ومسلم "كتاب النكاح, باب حديث أم زرع". وأبو عبيد 2/289, وهو قطعة من حديث أم زرع الطويل.

(1/80)


"آمروا النساء فى أنفسهن" 1.
حدثنا أبونعيم حدثنا سفيان عن سعد بن إبراهيم عن سعد بن إبراهيم عن ريحان بن يزيد عن عبد الله بن عمرو عن النبى صلى الله عليه قال:
"لا تحل الصدقة لغنى ولا لذى مرة قوى" 2.
حدثنا يحيى حدثنا وكيع عن سفيان عن عاصم بن كليب عن أبيه عن أبى هريرة قال:
ما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الضحى إلا مرة3.
حدثنا اليمامى حدثنا إسماعيل بن عبد الكريم عن عبد الصمد عن وهب ابن منبه:
خرج قوم ليلة ولد عيسى معهم المر والذهب واللبان فمروا بملك فسألهم عن المر فقالوا: المر يجبر به الجرح والكسر فكذلك هذا النبى عليه السلام يشفى الله به كل سقيم4.
حدثنا سليمان بن أبى داود الهاشمى حدثنا الوليد بن مسلم عن سعيد بن عبد العزيز عن سليمان بن موسى عن نافع:
ـــــــ
1 فى الجامع الصغير 1/14 عن الطبرانى فى الكبير, والبيهقى فى شعب الإيمان.
2 أبو داود "كتاب الركاة, باب من يعطى من الصدقة وحد الغنى" 2/285-286. والترمذى "كتاب الزكاة, باب ماجاء من لايحل له الصدقة" 3/33 بلفظ ذى مرة سوى
3 أحمد "مسند أبى هريرة" 2/446, 478, من طريق وكيع به.
4 المغيث لوحة 301. والنهاية 4/316. قطعة منه.

(1/81)


جرحت إبهام ابن عمر فألقمها مرارة فكان يتوضأ عليها1.
حدثنا خلاد حدثنا النضر بن شميل عن ابن عون عن الشعبى: أن رجلا ادعى دينا على رجل فأراد بنوه أن يحلفوا على علمهم فقال:
شريح لتركبن منه مرارة الذقن2 لتحلفن ماله شىء3.
حدثنا أحمد بن يونس حدثنا ابن أبي ذئب عن سعيد عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه:
"ستحرصون على الإمارة وإنها حسرة وندامة" 4.
حدثنا ابن نمير حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عمارة عن عبد الرحمن ابن يزيد قال: خرجنا عمارا فلدغ صاحب لنا فقال: ابن مسعود: يرسل بهدى واجعلوا بينكم وبينه يوم أمار5.
حدثنا محمد بن الصباح أخبرنا سفيان عن أبى حازم:
ـــــــ
1 المغيث لوحة 301. والنهاية 4/316.
2 فى الأصل "الدفن".
3 المغيث لوحة 301. والنهاية 4/316.
4 البخارى "كتاب الأحكام, باب مايكره من الحرص على الإمارة" 13/125. بهذا الإسناد وسعيد هو المقبرى.
5 أبو عبيد 4/64, والنهاية 1/67.

(1/82)


سئل سعيد عن بعير نحروه بعود قال: إن كان مار مورا فكلوه وإن كان ثرد1 فلا تأكلوه2.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا عمران بن عيينة عن حصين عن عكرمة عن ابن عباس قال: لما نفخ فى آدم الروح مار فى رأسه فعطس3.
حدثنا موسى حدثنا حماد عن عاصم عن أبي صالح عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"لو أن رجلا ندا الناس إلى عرق أو مرماتين لأجابوه وهم يتخلفون عن هذه الصلاة" 4.
حدثنا يوسف بن بهلول حدثنا أبو إدريس عن ابن إسحاق5 عن أصحابه قال المجذر بن ذياد6:
أنا الذى يقال: أصلى من بلى
أزرم للموت كإرزام المري7
ـــــــ
1 فى الأصل "ترد".
2 المغيث لوحة 307 والنهاية 4/371.
3 غريب الحديث لابن قتيبة 2/411 عن عكرمة والغريبين 3/202 والنهاية 4/371.
4 البخارى "كتاب الأذان, باب وجوب صلاة الجماعة" 2/125 ومسلم "كتاب المساجد, باب فضل صلاة الجماعة" 2/297 بلفظ ".. يجد عظما سمينا لشهدها.." وليس فيه مرماتين والموطأ "كتاب صلاة الجماعة, باب فضل صلاة الجماعة" ص 100, وابو عبيد 3/202.
5 فى الأصل "أبى إسحاق"
6 فى الأصل "ذيال" وهو تصحيف. وانظر ترجمته فى الإصابة 5/770-772.
7 المغيث لوحة 301-302.

(1/83)


حدثنا عبيد الله حدثنا حماد عن أيوب عن نافع:
أن راعية لكعب عرضت1 لشاة منها فذبحتها بمروة فأمر النبى صلى الله عليه بأكلها2.
حدثنا محمد بن إسحاق عن محمد بن عمر حدثنى عمر بن عثمان بن سليمان عن أبيه عن الشفاء عن ليلى بنت أبى حثمة قالت:
لما خرجنا إلى الحبشة انتهينا إلى الشعيبة فوجدنا سفينة قد جاءت من مور فتكاريناها إلى مور3.
حدثنا الربيع بن صالح أخبرنا أبو زيد حدثنا سليمان التيمى عن نعيم بن أبى هند عن ربعى عن حذيفة أنه ذكر فتنة تمور كما يمور البحر.
حدثنا أبو الوليد حدثنا أبو عوانة عن عاصم عن زر عن أبى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"لقينى جبريل عليه السلام عند أحجار المراء فقال: إن القرآن أنزل على سبعة أحرف" 4.
ـــــــ
1 فى الأصل "عرض".
2 فى الأصل "تاكلها".
3 المغيث لوحة 307. والنهاية 4/372 والشفاء بنت عبد الله عدوية.
4 أحمد "مسند زر بن أبى حبيش عن أبى بن كعب" 5/132 ومعجم ما استعجم 117 وفيه: أحجار المراء: موضع بمكة على لفظ جمع حجر. كانت قريش تتمارى عندها وهى صفى السباب. وفى النهاية 4/323 أحجار المراء بكسر الميم قباء.

(1/84)


قوله: أمر الدم1 بما شئت المحدثون يقولون في امر الدم ضروبا الصواب منه امر الدم بجزم الميم وخفض الراء.
يقال: مريت الدم استخرجته وسيلته ومريت الضرع إذا مسحته واستتخرجت لبنه.
وقال أبو زيد: ارفق بمرية ناقتك إذا مراها ومريه2 إياها أن يمسح بيديه على ضرعها لتدر والريح تمرى السحاب تستخرج ماءه والرجل3 يمرى الفرس يحركه برجله ليستخرج ركضه.
وقال ساعدة:
يمرونهن إذا ما راعهم فزع ... تحت السنور بالأعقاب والجذم
يمرونهن يحركونهن ليركضن والسنور السلاح والجذم4 السياط وقال: زهير:
يمرونها ساعة مريا بأسوقهم ... حتى إذا ما بدا للغارة النعم5
وقال آخر:
تأمل خليلى هل ترى ضوء بارق ... يمان مرته ريح نجد ففترا
مرته الصبا بالغور غور تهامة ... فلما ونت عنه بشعفين أمطرا
ـــــــ
1 فى الأصل "بم شئت".
2 فى الأصل "مريته".
3 فى الأصل "العرجل".
4 شرح أشعار ديوان الهذليين 1134 وفيه "يوشونهن إذا مانابهم...".
5 شعره 110 والأسوق والأسؤق جمع ساق.

(1/85)


يمانية تمرى الرباب كأنه ... رئال نعام بيضه قد تكسرا1
قوله: أمر أمر ابن أبى كبشة يريد كثر أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى يقال: أمرته كثرته وأمروا فهم يأمرون إذا كثروا ومثله ما أرى أمرك يأمر وكذلك أمر الحى إذا كثروا قال الله تعالى -: {وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا} 2. فقرأت القراء هذا الحرف على أربعة أوجه أمرنا3 وآمرنا يقول أكثرنا ويجوز أمرنا من طريق الأمر وأمرنا جعلناهم أمراء وأمرنا يجوز من عن طريق الإمارة.
وأما قراءة العامة أمرنا قرأ بها الحسن ومجاهد والأعرج وأيوب وابن كيير وطلحة والأعمش وعاصم وحمزة ونافع وشيبة وأبو جعفر وعليها أكثر التفسير أكثرنا.
حدثنا عبد الله بن صالح أخبرنا أبو الأحوص عن سماك عن عكرمة عن ابن
ـــــــ
1 تميم بن أبى مقبل, ديوانه 129, والأول فى التهذيب 14/272 وشعفين: موضع, معجم ما استعجم 801, 802.
2 الإسراء/16, وربط كل تفسير مما ذكره المصنف عسير إذ أن الناقلين للتفسير لم يميزوا لنا اختلاف القراءات فى ذلك وكيف قرأ ذلك المفسرون إلا القليل منهم وماذكره المصنف ههنا من اختصار القراءات وتوجيه معناها هو خلاصة الكلام فى هذه الآية وقراءاتها. وأما التفصيل فيها فلا يخلو من خلط وإدخال بعض الآراء التى فى إحدى القراءات على قراءة أخرى-كما يظهر للمتأمل- والله أعلم. وقد فصل القول وأطاله ابن جنى فى المحتسب 2/15-16 فليراجع.
3 فى الأصل "آمرنا" وهو تصحيف.

(1/86)


عباس قوله: أمرنا أكثرنا1 وكذا فسره الحسن وأبو العالية وعكرمة وسعيد بن جبير والضحاك وقتادة والسدى.
وكان مجاهد وسعيد يفسران هذه القراءة على أمروا بالطاعة فخالفوا إلى المعصية2.
أخبرنى أبو عمر3 عن الكسائى: أمرناهم بالطاعة ففسقوا وتكون على تأويل الأمر والعرب تقول آمر علينا رجلا أى اجعله أميرا .
أخبرنا سلمة عن الفراء: أمرنا بهمز الألف أكثرنا4.
أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة: أمرنا أكثرنا5 بهمز الألف.
القراءة الثانية بتشديد الميم قرأ بها أبو عثمان وأبو العالية وأبو رجاء وقتادة وابن أبى إسحاق.
حدثنا خلف عن الخفاف عن عوف عن أبى عثمان أمرنا جعلناهم أمراء.
أخبرنا أبو عمر عن الكسائى أمرنا: سلطنا.
ـــــــ
1 الطبرى 15/16 من طريق أبى الأحوص وغيره.
2 فى الأصل "فخالوا".
3 فى الأصل "أبو عمرو". وتلميذ الكسائي أبو عمر حفص بن عمر بن عبد العزيز الدورى الأزدرى البغدادى النحوي إمام القراء فى زمانه ثقت ثبت أول من جمع القراءات وقرأ بسائر الحروف السبعة الشواذ أخذ عن الكسائي القراءة وقرأ عليه كتاب "معاني القرآن" توفى سنة 246هـ. ترجمته فى غاية النهاية فى طبقات القراء 1/255-257.
4 لم اجد هذا التفسير فى معانى القرآن المطبوع.
5 مجاز القرآن 1/372.

(1/87)


والوجه الثالث آمرنا بمد الألف: قراءة الحسن وقتادة وابن أبى إسحاق.
وأخبرنا أبو عمر1 عن الكسائى: آمرنا - بالمد - أكثرنا أخبرنا سلمة عن الفراء آمرنا بالمد أكثرنا.
أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة مثله من قولهم: قد أمر بنو فلان أي كثروا فخرج على تقدير علم2 فلان ذلك وأعلمته أنا ذلك قال لبيد3:
إن يغبطوا يهبطوا وإن أمروا ... يوما يصيروا للقل والنفد4
آخر:
كل بنى أم وإن أمروا ... يوما يصيرون إلى واحد
والواحد الباقى كمن قد مضى ... ليس بمخلود ولا خالد5
والوجه الرابع حدثنا خلف عن الخفاف عن هارون عن أبي معلى6 عن يحيى بن يعمر قرأ أمرنا - بكسر الميم - أخبرنا سلمة عن الفراء قال: لا أعرف معناه7.
ـــــــ
1 فى الأصل "أبو عمرو".
2 يقصد بهذا أن فعل "أمر بنو فلان" لازم فعدى بالهمزة فصلر "آمر".
3 ديوانه 50 وفيه "يعبطوا يهبطوا..للهلك والنكد". والتهذيب 1/63.
4 مجاز القرآن 1/372.
5 لم أقف عليه.
6 أبو معلى هو يحى بن ميمون. التهذيب 12/243 و 11/292.
7 معانى القرآن 2/119.

(1/88)


قوله: مهرة مأمورة أخبرني أبو نصر عن الأصمعى في قوله: مهرة مأمورة إنما الأصل مؤمرة لأنك تقول آمرها الله أى أكثرها1 ولكنه قال: مأمورة على لفظ مأبورة2.
قال الأصمعى: مأمورة مثل مسعود من أسعده الله ولا يقال: سعده ومأمورة رمى فيها بالأمر وهو النماء.
أخبرنا ألأثرم عن أبى عبيدة عن يونس عن ابى عمرو في قوله: مهرة مأمورة قال: كثيرة الولد3.
حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا روح بن عبادة العرب: تقول آمرت الرحم إذا كثر النتاج.
أخبرنا عمر عن أبيه عن السلمى: الأمرة من الإبل الكثيرة الولد4.
حدثنا عمرو عن أبيه يقال: فى وجه مالك ترى أمرته يعنى النماء والمال5.
ـــــــ
1 فى الأصل "كرها".
2 فى المحتسب 2/16 وقد قالوا أيضا: أمرها الله مقصورا خفيفا بوزن عمرها فيكون مأمورة على هذا من هذا ولا تمون ملحقة بمأبورة.
3 مجاز القرآن 1/373.
4 الجيم 1/71.
5 الجيم 1/69 بلفظ "...أمرته يعنى النبات والماء يعنى المال" وفى أصل الحربى أمرته وكأن على الفتحة مايفيد الضرب عليها.

(1/89)


قوله: وميرى أهلك الميرة جلب الطعام أخبرني أبو عمر1 عن الكسائى: الميرة الاسم والفعل يمير ميرا2.
أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة: الميرة أن تأتيهم بطعامهم مار يمير ميرا.
أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى: ماره يميره ميرا إذا أتى بميرة وما عنده خير ولا مير3 وأنشدنا الأثرم:
أتى قرية كانت كثيرا طعامها ... كرفغ التراب كل شيء يميرها4
أخبرنا أبو نصر عن الأصمعى المئرة العداوة والجمع مئر قال:
خليطان بينهما مئرة ... يبيتان في معدن ضيق5
قوله: آمروا النساء في أنفسهن أخبرنا أبونصر عن الأصمعي: وامرته موامرة شاورته وآمر فلان فلانا بخير وشر وأمر يأمر أمرا والأمار المؤامرة قال:
ـــــــ
1 انظر ترجمته ص 78.
2 مجاز القرآن 1/314.
3 التهذيب 15/299 وفى اللسان "مير": ماره يموره ميرا بالواو وهوتصحيف صوابه بالياء كما فى التهذيب.
4 لأبى ذؤيب الهذلى.شرح أشعار الهذليين 208 ومجاز القرآن 1/314 والتهذيب 8/109.
5 انظر معجم المقاييس 1/313 وفيه يبيئان فى معطن واللسان "بوأ" وفيه "حليفان..يبيئان فى عطن.

(1/90)


تركوا الأمر والإمار وساروا ... كل من بان قصره أن يسيرا1
قوله: ولا لذى مرة قوى.
حدثنا أبراهيم بن عرعرة حدثنا روح عن عباد بن منصور سألت الحسن عن ذى مرة قال: ذى قوة.
أخبرنا أبو نصر عن الأصمعى يقال: إنه لذو مرة أى ذو رأى وإحكام أمر.
قال أبو زيد: إن فلانا لذو مرة إذا كان قويا محتالا والمرة والمنة والأزر القوة وأنشدنا عمر لتميم:
إن ينقض الدهر من مرة لبلى ... فالدهر أرود بالأقوام ذو غير2
قوله: ما صلى الضحى إلا مررة أخبرنا أبو نصر عن الأصمعى يقال: فعل ذلك مرة ومرات ومررا ومرارا.
قوله: خرج معهم3 المر هو دواء كالصبر والحضض.
أخبرني أبو نصر عن الأصمعى قال: بقلة يقال: لها المرارة وهذه البقلة من أمرار البقل الواحد مر والجمع أمرار ويقال: ما أمر ولا أحلى4 يريد ما قال: حلوة ولا مرة وقد أمر في فمى الطعام وحلا يحلو.
ـــــــ
1 لم أجده.
2 ديوانه 77 فى الأصل "ذو عثر".
3 فى الأثر : خرج قوم ليلة ولد عيسى معهم المر..: .
4 هذا مثل فى المستقصى 2/313 واللسان "مرر".

(1/91)


أخبرنا سلمة عن الفراء يقال: كان الشيء حلوا فأمر ولا تقل مر1.
وقال أبو زيد: أمر الطعام ومر قال: الطرماح:
لئن مر في كرمان ليلى لربما ... حلا بين تلى بابل فالمضيح2
قال زهير:
وقد كنت من سلمى سنين ثمانيا ... على صير أمر ما يمر وما يحلو3
قوله: صير أمر منتهاه ويقال: طرفه مايمر أمر الشيء يمر إمرارا ومر يمر مرارة وقال: جميل:
رعين المرار الجون من كل مذنب ... دميث جمادى كلها والمحرما4
قوله: فألقمها مرارة هنة دقيقة5 مستديرة فيها ماء أخضر هي لكل ذى6 روح إلا الجمل.
قوله: لتركبن منه مرارة الذقن أظنه أراد لتحلفن منه على البت لا على علمكم7 فتركبوا في ذلك ما يمر في أفواهكم وألسنتكم التى بين أذقانكم.
ـــــــ
1 فى التهذيب 15/197 نسب هذا القول إلى الكسائى. وأما الفاء فيجيز الاثنين.
2 ديوانه 100. والتهذيب 15/197 وفيه شطى بابل.
فى الأصل "فالمصبح".
3 شعره 31 والمستقصى 2/341 وفيهما "يمر" من مر.
4 لم أجده فى ديوانه. وفى مظانه الأخرى.
5 فى المغيث لوحة 301 "رقيقة" فى الراء.
6 فى الأصل "ظلف" بين ذى روح. ضرب عليها.
7 فى الأصل "عملكم" وهو تحريف.

(1/92)


قوله: ستحرصون على الإمارة وصاحب الإمارة أمير والجمع أمراء.
أخبرني أبو نصر عن الأصمعى يقال: مالك في الأمرة والإمارة خير وأمر إذا صار أميرا ويقال: أمر إمارة إذا كان عليهم أميرا1 ولك على أمرة مطاعة.
أخبرنا عمرو عن أبيه أميرك جارك وأمراؤك جيرانك وهم الذين يستأمرهم ويستأمرونه2 قال:
إذا كان هادى الفتى فى البلا ... د صدر القناة أطاع الأميرا
وخاف العثار إذا ما مشى ... وخال السهولة وعثا وعورا3
أخبرنا سلمة عن الفراء قال: الإمارة الولاية4.
قوله: يوم أمار أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى الأمار الوقت والعلامة وأمر5 أمارة إذا صير علما.
أخبرنا سلمة عن الفراء يقال: أمارة بينى وبينك كذا مثل علامة
وقال أبو زيد: الأمارة والأمار الوقت الذى يلقاك فيه صاحبك وأمرة نحو الأرم تجعل في الطريق.
ـــــــ
1 فى اللسان "أمر": أمر فان إذا صير أميرا". وقد أمر فلان وأمر بالضم أى صار أميرا.
2 الجيم 1/57.
3 للأعشى ديوانه 131. والأول فى التهذيب 6/383. واللسان امر.
4 فى معانى القرآن 2/146 الولاية: الملك.
5 فى الأصل "أمر" بالتخفيف. وما أثبته عن اللسان أمر.

(1/93)


أخبرني أبو نصر عن الأصمعى: الأمرة والأمار حجارة ينصبها الناس على الطريق المرتفع ليستدل به الواحد1 إرم ويقال: إرمى منسوب وأنشدنا أبو نصر:
وأخذ الموت بجنبى لحيتى ... وسبلاتى وبجنبى لمتى
أصبح قوم يحفرون حفرتى ... يدعون بإسمى وتناسوا كنيتى
بنو بنى وبنات لابنتى ... فسر ودادى وساء شمتى
إذ ردها بكيده فارتدت ... إلى أمار وأمار مدتى2
كان العجاج قال: هذا فى مرض كان مرضه فلما برأ قال: هذا وقوله: إذ ردها يعنى الله رد نفسه بكيده والكيد من الله خلافه من الناس كما المكر منه خلافه من الناس.
أخبرنا عمرو عن أبيه قال: الآرام واحدها أرم يقال: ما بها أرم3
وكذا فيما أخبرنا أبو نصر عن الأصمعى يقال: ما بها طوئى أى إنسان4.
ـــــــ
1 يظهر أن النص نقصا فى تقديره كالآرام الواحد إرم ويقال: إرمى أو "والأمار واحده أمارة. كالآرام الواحد إرم. ويقال إرمى.
وإرم.كعنب.وكتف.وإرمى كعنبى ويحرك. وأيرمى ويرمى القاموس "أرم".
2 للعجاج ديوانه 272,273.والأخير فى اللسان "أمر" بلفظ وأمارى مدتى قال ابن برى: وصواب إنشاده "وأمار مدتى".
3 الجيم 1/64 وقال إن شئت أنثته وإن شئت ذكرته.شرح ديوان للعجاج ص 319
4 شرح ديوان للعجاج ص 319.

(1/94)


وأنشدنا:
وبلدة ليس بها طوئى ... ولاخلا الجن بها إنسى
يلقى وبئس الأنس الجنى1
قوله: إن كان مار مورا أخبرنا أبونصر عن الأصمعي مار يمور مورا إذا تردد وقطع في ذهابه ومجيئه وقوله: ومار الروح فى رأسه2 يقول تردد وذهب وجاء كما قال الله تعالى: {يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرا} 3.
ًحدثنا يحيى بن إسماعيل وأبوبكر عن أبى معاوية عن ابن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد: يوم تمور السماء مورا تدور دورا4.
حدثنا داود بن رشيد عن مروان عن جويبر عن الضحاك يوم تمور السماء مورا هو تحركها5.
أخبرنا سلمة عن الفراء: تمور مورا تدور بما فيها6.
ـــــــ
1 للعجاج. ديوانه 319. والأول فى نوادر أبى زيد 226 بلفظ: "طووى". والإنصاف 1/274.
2 لفظ الحديث لما نفخ فى آدم الروح مار فى رأسه فعطس.
3 الطور /9.
4 الطبرى 27/21. وأبو معاوية هو الضرير.
5 الطبرى 27/21 عن الضحاك "استدارتها وتحريكها لأمر الله .وموج بعضها فى بعض.بطريقتين غير ماذكر
6 معانى القرآن 3/91 وفيه بعده "وتسير الجبال عن وجه الأرض. فتستوى هى والأرض".

(1/95)


أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة تكفأ قال الأعشى:
كأن مشيتها من بيت جارتها ... مور السحابة لا ريت ولا عجل1
قال أبو إسحاق: وقرأنا على أبى نصر مر السحابة.
وقوله: لو دعى إلى عرق أو مرماتين كان الخليل يقول المرماة ما بين ظلفى الشاة ولا أحسب هذا معنى الحديث ولكنه كما أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى قال: المرماة سهم الهدف ويصدق هذا القول حديث حدثنى به عبيد الله بن عمر عن معاذ عن قتادة عن الحسن عن أبى رافع عن أبي هريرة أن نبى الله صلى الله عليه قال:
"لو أن أحدكم إذا شهد الصلاة معى كان له عظم من شاة سمينة أو سهم لفعل"
وقال أبو عمرو: مرماة ومرام وهى الدقاق من السهام المستوية والمشقص النصل الذى له عين يعنى حدا.
حدثنا ابن نمير عن أبيه ومحمد بن بشر قالا: حدثنا إسماعيل عن قيس قال: سعد بن أبى وقاص لو كان لأحدكم وادى مال ثم مر على سبعة أسهم صنع لكلقته نفسه ان ينزل فيأخذها2.
ـــــــ
1 ديوانه 91 ومجاز القرآن 2/231.
2 المغيث لوحة 188 والنهاية 3/56.

(1/96)


قال أبو إسحاق: وأظن صنع وهما1 وإنما أراد صيغة.
حدثناعلى بن مسلم حدثنا عبد الصمد حدثنا بكر بن حبيب قال: رجل للحجاج والله لقد رميت بكذا وكذا سهما صيغة في عدوك2.
أخبرني أبو نصر عن الأصمعى يقال: رماه بأسهم صيغة مستوية من عمل رجل واحد. وقوله:
أرزم للموت كإرزام3 المرى.
أخبرني عمرو عن أبيه المرى الناقة تحلب على غير ولد قرىء على أبى نصر عن الأصمعى قال: المرى التى تحلب على غير ولد فتمرى بالأيدى وتمسح فتدر4 والمرىء5.
وأخبرني أبو نصر عن الأصمعى مجرى الطعام6 وهو المسترط والمبتلغ أخبرني عمرو عن أبيه المرى مجرى الطعام7 في الحلق وأنشدنا:
ـــــــ
1 فى الأصل "وهم".
2 المغيث لوحة 189 والنهاية 3/67 وفيهما زيادة من كثب فى عدوك.
3 سقطت الكاف من الأصل. وانظر ص 83 هامش 7.
4 فى الأصل "فتمر".
5 كتاب الإبل للأصمعى "ضمن الكنز اللغوى" ص 78, 144.
6 فى التهذيب 15/284 "المرئ والمرى".
7 خلق الإنسان للأصمعى "ضمن الكنز اللغوى" ص 197,202.

(1/97)


ترد إلى المرى ودأيتيها ... صباب الماء بالفرث الرجيع1
وقال أبو زيد: مرى الرجل وثلاثة أمرية وهى المرو.
قوله: فذبحتها بمروة أخبرني أبو نصر عن الأصمعى المروة الحجارة البيض البراقة وأنشدنا:
يدعن ترب الأرض مجنون الصيق ... والمرو ذو القداح مضبوح الفلق2
وصف حمرا وردن ماء وصف سرعتهن إليه فقال: يدعن تراب الأرض وقد جن مما ارتفع والصيق الغبار ويدعن - أيضا - الحجارة وهى المرو التى تقدح النار مضبوحا مكسورا.
قوله: من مور إلى مور وقوله: تمور كمور البحر المور الموج مار يمور مورا وأحسب قوله: فتكاريناها إلى مور موضع سمى بمور الماء فيه.
أخبرني أبو نصر عن الأصمعى قال: الإمر ولد الضأن الصغير الرضيع والأنثى إمرة والعرب تقول للرجل - إذا قللوا ماله - ماله3 إمرة ولا إمر والإمر الضعيف من الرجال وأنشد:
ـــــــ
1 لابن مقبل 160 وفيه "المرئ" بالهمز.
ودأيتا الناقة: الضلعان اللتان تليان الواهنتين وصباب الماء: بقيته القليلة. والرجيع: الجرة.
2 لرؤبة ديوانه ص 106. والثانى فيى التهذيب 4/31 و 218 واللسان ضبح كلها بنصب المرو ذا القداح مذبوح وهو الموافق لشرح الحربي.
3 التكملة عن اللسان "أمر".

(1/98)


لست بذى ريثة إمر ... إذا قيد مستكرها أصحبا1
ويقال: تعرف أمرته2 أى نماءه.
أخبرنا عمرو عن أبيه عن العقيلى الإمر والإمرة من السائمة كلها3 قال: إذا طلعت الشعرى سفرا ولم تر في الأرض مطرا فلا تغذ فيها إمرة ولا إمرا وأرسل الصفاحات4 أثرا يبتغين في الأرض معمرا.
قال الطائى: وأرسل العراضات أثرا5.
ـــــــ
1 لامرئ القيس ديوانه 129 وفيه بذى ريثة والرثية: الحمق وفى أمره رثية فتور. ورجل أرثى: لايبرم أمرا ومرثو: في عقله ضعف.وقياسه مرثي. والبيت فى اللسان صحب برواية الديوان.
والبيت فى التهذيب 15/292 بلفظ ريثة بياء ثم ثاء من الريث وهو الإبطاء. وأصحب البعير: انقاد.
2 فى الأصل "أمرته" وفى اللسان "أمر" تقول العرب: فى وجه المال تعرف أمرته أي زيادته ونماءه ونفقته.
3 زاد محقق كتاب الجيم كلمة "الصغير بعد" كلها وقال: إنه تتمة من كتب اللغة يستوى بها المعنى. والذى أراه أن المعنى تام صحيح دون هذه الزياده. و يجوز أن تعرب "كلها" بالرفع و الجر. فالر فع توجيهه أي السائمة كلها يطلق عليها: إمر وأمرة. والجر توجيهه أن تكون كلمة الصغير محذوفة وعليه فتكون "كلها" مجرورة على التأكيد على السائمة.
4 فى الأصل "السفاحات" بالسين المهملة وما أثبته عن الجيم واللسان والقاموس صفح. والصفاحات: الإبل التى عظمت أسنانها.
5 الجيم 1/62 وفيه وأرسل الصفاحات أثرا.

(1/99)


أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى يقال: إذا طلعت الشعرى سفرا ولم تر فيها مطرا فلا تغذون إمرة وإمرا وأرسل العراضات أثرا يبغينك معمرا.
أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى يقال: مر يمره مرا سريعا إذا مضى عنك وخلفك وأمر فلان فلانا إذا عالجه ليصرعه ومازال يمر منذ اليوم أي يعالجه وأمر الحبل فتله وأنشد:
لا يأمنن قوى نقض مرته ... إنى أرى الدهر ذا نقض وإمرار1
قال العجاج:
أمره يسرا فإن أعيا اليسر ... والتاث إلا مرة الشزر شزر2
ذكر العجاج عمر بن معمر3 حين وجه إلى الأزارقة فقال: إذا وقع في أمر أمره يسرا فتله على جهة الفتل فإن التاث وأعيا الرأى على جهة اليسر فتله على غير الجهة على الشزر وهى العسراء.
والمرة أحد أمزجة الجسد4 وهى الصفراء والسوداء والبلغم
ـــــــ
1 الشطر الثانى فى التهذيب 8/344.
2 ديوانه 33.
3 هو عمر بن عبيد الله سيد بنى تيم من قريش فى عصره وجهه عبد الملك بن مروان لقتال الحرورية بقيادة أبى فديك الخارجى.فقتله. وأرغم بقية أصحابه على النزول على الحكم. وذلك سنة 73هـ وتوفى سنة 82هـ. ترجمته فى المحبر ص 66,151-152 ونسب قريش 189 والأعلام 5/214.
4 هذه الجملة فيها غموض فى الأصل.

(1/100)


آخرها وقبلهن من الدم وسلطان كل واحد منهن1 سبع عشرة سنة.
والمرمر الرخام قال:
أو دمية فى مرمر مرفوعة ... بنيت بآجر يشاد بقرمد2
وسمعت أبا نصر يقول: امرأة مرمارة أى مترجرحة والمرمور الذى يترجرح وأنشدنا:
وقد أناغى حرة التحزير ... مرمارة مثل النقا المرمور3
أناغى أكلم امرأة حرة التحرير4 عتيقة العتق والكرم النقا الرمل المرمور المترجرج.
أخبرنا أبو نصر عن الأصمعى: المور العجاج وهو مادق من التراب وإنها لذات مور وإنها لتثير علينا مورا والطريق يسمى مورا وأنشدنا:
بل بلدة مرهوبة العاثور ... تنازع الرياح سحج المور5
ـــــــ
1 فى الأصل "منهم".
2 للنابغة. ديوانه ص 40 بجر دمية معطوفة على الشمس فى قوله:
قامت تراءى بين سجفى كلة
كالشمس يوم طلوعها بالأسعد
وفى ديوانه "تشاد وقرمد" والقرمد: الخزف المطبوخ.
3 للعجاج. ديوانه 223 وفيه "مرمارة مثل.." وبدل الأول "فقد سبتنى غير ماتعذير".
4 تكملة يستقين بها النص.
5 للعجاج ديوانه 225.

(1/101)


العاثور يريد المهالك1 من بعدها وهولها مرهوبة ترهب تنازع الرياح تأخذ بعض المور - وهو ما دق من التراب - وتأخذ الرياح بعضا.
أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى: امرأة مرء إذا استبان حبلها أرأت.
وقال غيره: ويقال: لذوات الحافر والسباع قد ألمعت فهى ملمع والملمع التى أشرق ضرعها للحلب قال:
أو ملمع وسقت لأحقب لاحه ... طرد الفحول وضربها وكدامها2
أخبرنا سلمة عن الفراء: يقول هذه المرآة مثل المرعاة في الوزن وثلاث مراء مثل مراع وهذه امرأة ولاتقل مرأة - وهو جائز - وهذه المرأة ولا تقل هذه الأمرأة وامرأتان وثلاث نسوة ولا تقل ثلاث امرآات3 وهما امرأان صالحان وهم قوم صالحون ولاتقل امرؤون صالحون وهذا امرؤ ولا تقل: مرء
ـــــــ
1 فى الأصل غامضة.
2 لبيد ديوانه 168.
وسقت: حملت ولقحت.
الأحقب: حمار الوحش الذى فى بطنه بياض.
لاحه: أهلكه.أوغيره.
كدامها: كدمه يكدمه إذا عضه.
3 فى حاشية الصبان 1/92 خمسة ألفاظ فيها التاء ولا تجمع جمعا مؤنثا. وهى امرأة,أمة,شاة,شفة,قلة.

(1/102)


- وهو جائز - فإذا أدخلوا الألف واللام اختاروا هذا المرء الصالح كما قال الله تعالى: {بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ} 1.
أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى: المروراة2 الأرض المستوية البعيدة.
قال أبو زبيد3:
من يرى العير لإبن أروى على ظهـ ... ـــر المرورى حداتهن عجال4
قوله: من يرى العير الإبل لابن أروى يريد الولد بن عقبة وذلك حين أشخص إلى عثمان وادعى عليه أهل الكوفة أنه شرب الخمر فصلى بهم الغداة أربعا.
والمريرة النفس قالت خنساء:
مثل السنان تضيء الليل غرته ... مر المريرة حر لابن أحرار5
أخبرنا عمرو عن أبيه المرير تمر وخبز يمرس في الماء وأنشدنا:
ـــــــ
1 البقرة /102.
2 فى الأصل مرورات. والمروراة فعوعلة والجمع المرورى والمروريات والمرارى. انظر اللسان "مرو".
3 فى الأصل أبو زيد.
4 شعره ص 127. ونسب قريش 139 وفيه ظهر المنقى والشعر والشعراء ص 301 وفيه المروى والأغانى 5/133 بلفظ الحربى.
5 ديوانها 59 وفيه:
...صورته جلد المريرة حر وابن أحرار

(1/103)


فلما أبى أن ينزع القود لحمة ... نزعنا المرير والمديد ليضمرا1
والأمر المصارين.
قال أبوزيد: المئرة الدخل والجمع مئر والدمنة والدمن يقال: ماءرته2 مماءرة وشاحنته مشاحنة وواحنته مواحنة وقال غيره: أرى صدره يأرى مثل الوغر والكتيفة والضغينة ومثله حشنة وحسيكة وسخيمة وشحناء وقال أبو عمرو: الضمد الحقد.
ويقال: امرأة الرجل وعرسه وزوجه وزوجته3 وحليلته وحنته وطلته وجارته ولعبته وظعينته وأم منزله وقرينته وصاحبته وطروقته ومزخته وبيته.
قوله: عند أحجار المراء4 حدثنا يعقوب حدثنا ابن مهدى حدثنا إسرائيل عن إبراهيم بن مهاجر سألت مجاهدا عن أحجار المراء قال: قباء والأمر الحجارة قال أبوزبيد:
إن كان عثمان أمسى فوقه أمر ... كراقب العون فوق القنة الموفى5
ـــــــ
1 للنابغة الجعدى ديوانه 65 وروايته.
فلما أتى لاينقص القود لحمه
نقصت المديد والشعير ليضمرا
التهذيب 14/118 وفيه نزعنا المريذ والمريد ليضمرا والمريد من التمر بمعنى المرير.
2 فى الأصل "مارأته ممارأة"
3 فى المذكر والمؤنث للفراء ص 95: "أهل نجد يقولون: زوجة وهو أكثر من زوج والأول أفصح عند العلماء".
4 فى الأصل المرى بالقصر.
5 شعره 121 والتهذيب 15/293 واللسان أمر.

(1/104)


حدثنا إسحاق بن إسماعيل حدثنا جرير وأبو معاوية عن الأعمش عن عبد الله ابن سنان قال ابن مسعود: تان1 كالمريان الإمساك في الحياة والتبذير عند الموت2 قال: أبو معاوية3 الصواب تانك المريان وقال جرير: في حديثه تيان كالمريان هذا خطأ القول قول أبى معاوية.
حدثنا ابن نمير حدثنا ابن فضيل عن الأعمش عن عبد الله بن مسعود تانك المريان الإمساك في الحياة والتبذير عند الموت4.
قوله: تأن كالمريان يعنى خصلتين مرتين لآتيهما5 مثل الصغريين والكبريين والصواب أن يقولا كالمريين وقول ابن فضيل تانك المريان أحسن لأنه جعل الكاف مع تانك ولم يصلها بالمريين فيحتاج أن يخفضها بها.
قال أبو إسحاق: وحرف يزاد في باب رم
أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى يقال: رئمت الناقة ولدها ترأمه رأما إذا أحبته وعطفت
ـــــــ
1 كتب فوقها فى الأصل "نك" أى تانيك بوصل الكاف باسم الأشارة.
2 أبو عبيد 4/97 بلفظ هما المريان.
3 فى الأصل ابن مسعود
4 أبو عبيد 4/97 بلفظ هما المريان.
5 فى الأصل لا يتهما وجعلنى أقرؤها هكذا ماقاله أبو عبيد فى الغريب 4/98 الخصلتان المريان والواحدة المرى. وهذا كقولك فى الكلام الجارية الصغرى والكبرى وللثنتين الصغريان والكبريان فكذلك المريان وإنما نسبها إلى المرارة لما فيها من المأثم فالمرى صفة مشبهة لا اسم تفضيل.

(1/105)


عليه وأرأمت الجرح إذا داويته حتى يبرأ فيلتئم وقد رئم الجرح رأما إذا التأم – وأنشدنا:
قد علم المختار إذ جد الجبى ... وبلغ الماء حلاقيم الزبى
من الذى غيق تغييق الصبا ... ورئم الخسف الذى كان أبى1
ـــــــ
1 للعجاج ديوانه 100-101 وفيه من بكسر الميم.

(1/106)


الحديث الثالث
باب جل
...
الحديث الثالث
باب جل:
حدثنا أحمد بن محمد حدثنا يحيى بن سعيد عن هشام عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس أن النبى صلى الله عليه:
"نهى عن لبن الشاة الجلالة" 1.
حدثنا ابن نمير حدثنا عبدة عن أبى إسحاق عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عمر:
نهى النبى عليه السلام عن لحوم الجلالة2.
حدثنا داود بن رشيد حدثنا شعيب بن إسحاق عن هشام عن أبى الزبير عن مجاهد:
أن ابن عمر كره ركوب الجلالة3.
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب الأطعمة,باب النهى عن أكل الجلالة" 4/149 والترمذى "كتاب الأطعمة, باب ماجاء فى أكل الجلالة"4/270. وأحمد هو ابن محمد بن يحى بن سعيد القطان. وفى التهذيب يروى عن جده توفى سنة 258هـ.
2 أبو داود "كتاب الأطعمة,باب النهى عن أكل الجلالة" 4/148-149 والترمذى "كتاب الأطعمة, باب ماجاء فى أكل الجلالة" 4/270 وابن ماجه "كتاب الذبائح,باب النهى عن لحوم الجلالة" ص 1064.
وعبدة هو ابن سليمان الكلابى.
3 أبو داود عن ابن عمر مرفوعا "كتاب الجهاد باب فى ركوب الجلالة" 4/149.بلفظه نهى النبى صلى الله عليه وسلم عن الجلالة فى الإبل أن يركب عليها أو يشرب من ألبانها.

(1/107)


حدثنا عمرو بن مرزوق أخبرنا شعبة عن عبيد بن الحسن سمعت ابن معقل عن عبد الرحمن بن بشر عن ناس من مزينة الطاهرة:
أن أبجر أو ابن أبجر سأل النبى صلى الله عليه قال: لم تبق إلا حمرى قال: "أطعم أهلك من سمين مالك فإنما كرهت لكم جوال القرية" 1.
حدثنا أبو بكر حدثنا يحيى بن واضح عن محمد بن إسحاق عن عاصم ابن عمر عن سلمى بنت نصر عن رجل من بنى مرة:
قلت يارسول الله إن جل مالى في الحمر قال: "أليس ترعى الفلاة وتأكل الشجر" قلت بلى قال: "فأصب منها".
حدثنا خالد بن خداش حدثنا محمد بن يزيد عن أبى بلج:
رأيت لبى بن لبا سبق فرسا له فجلله بردا عدنيا2.
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب الأطعمةفى أكل لحوم الحمر الأهلية" 4/163-164 من طريق شعبة وغيره. وفيه جوال بتشديد اللام.
2 التاريخ الكبير والنهاية 1/289 والإصابة 5/674 وعزاه إلى البخارى وابن أبى خيشمة. والبغوى وابن السكن من طريق محمد بن يزيد الزاسطى ولبى بن لبا الأول بموحدة مصغرا. وأبوه بموحدة خفيفة وزن عصا. انظر ترجمته فى الإصابة 5/674-675. ولفظهم سبق.

(1/108)


حدثنا عفان حدثنا جرير بن حازم عن شيخ حدثنى مولاى قرة بن دعموص:
بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الضحاك بن سفيان ساعيا فلما جاء قال: أتيت هلال بن عامر وأخذت جلة أموالهم فقال النبى صلى الله عليه: "التى تركت أحب إلى من التى أخذت" 1.
حدثنا الحكم بن موسى حدثنا معاذ عن ابن عون عن محمد:
أنه كره أن يجلى امرأته شيئا ثم لا يفى به2.
حدثنا الحسن بن الربيع حدثنا داود العطار عن ابن خثيم عن ابن عباس عن النبى صلى الله عليه:
"خير أكحالكم الإثمد يجلو البصر وينبت الشعر" 3.
حدثنا دحيم حدثنا محمد بن يوسف عن عبد الرحمن بن سليمان عن محمد ابن صالح عن ابن المنكدر عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ـــــــ
1 أحمد "مسند قرة بن دعموص" 5/72. بهذا الإسناد وفيه "الضحاك ابن قيس" وهو وهم والصواب ماذكره الحربى إذ توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم والضحاك بن قيس صغير. وأما الضحاك بن سفيان فهو الكلابى والإصابة 5/435-436.
2 المغيث لوحة 68, والنهاية 1/291 وفى الأصل "يجلى امرأته شيئا ثم يقى يه" و محمد هو ابن سيرين.
3 أبو داود "كتاب الطب,باب فى الأمر بالكحل" 4/209-210 وانظر الترمذى "كتاب الجنائز, باب مايستحب من الأكفان" 3/310 وليس فيه ذكر الكحل. و أحمد "مسند ابن عباس" 1/231,247,328 من طريق غبد الله ابن عثمان بن خثيم.

(1/109)


"إن من إكرام جلال الله إكرام حامل القرآن" 1.
حدثنا أبو الوليد حدثنا زائدة عن زياد2 بن علاقة سمعت المغيرة يقول قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"الشمس والقمر آيتان من آيات الله فإذا انكسف فصلوا وادعوا حتى ينجلى" 3 .
حدثنا أزهر بن مروان حدثنا عبد الأعلى حدثنا داود بن قيس عن عبيد الله ابن مقسم عن جابر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"هل تزوجت" قلت: نعم امرأة قد تجالت"4.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا إسحاق بن سليمان عن معاوية بن يحيى عن الزهرى عن أنس:
ـــــــ
1 فى أبو داود "كتاب الأدب, باب فى تنزيل الناس منازلهم" عن أبى موسى أطول من هذا 5/174. بلفظ "إن من إجلال الله..." .
2 زيادة لا يستقيم الإسناد إلا بها.
3 البخارى "كتاب الكسوف, باب الدعاء فى الخسوف" 2/546 بهذا الإسناد. ومسلم "كتاب الكسوف, باب الشمس والقمر آيتان" 2/579 من طريق زائدة يه.
4 حديث جابر فى البخارى "كتاب الجهاد,باب استئذان الرجل الإمام" 6/121 ومواضع أخرى. ومسلم "كتاب الرضاع, باب استحباب نكاح البكر" 3/651-655 وغيره. ورواه أصحاب السنن وغيرهم. وليس قيه هذه اللفظة تجالت. والمغيث لوحة 67 والنهاية 1/288
.

(1/110)


قال رجل: يارسول الله سببت امرأة فأزدفتها فلما جالت الخيل هوت إلى عنقى لتصرعنى فقتلتها1.
حدثنا عفان حدثنا همام عن قتادة عن أبى العلاء عن مطرف عن عياض ابن حمار عن النبى صلى الله عليه قال قال الله تعالى: "خلقت عبادى خنفاء فأتتهم الشياطين فاجتالتهم" 2.
أخبرنى سهل بن تمام عن عمران القطان عن قتادة عن أبى نضرة عن أبى سعيد قال:
المهدى أجلى الجبهة3.
حدثنا هارون بن سفيان حدثنا يعقوب بن محمد حدثنا عبد العزيز بن عمران حدثنى محمد بن موسى عن عمارة بن عامر بن أبى اليسر عن أبيه عن أبى اليسر لقيت العباس يوم بدر فقال: أصاب القتل محمدا قلت: الله أعز له وأمنع قال: جلل ماعدا محمدا4.
ـــــــ
1 المغيث لوحة 71.
2 مسلم "كتاب صفة الجنة, باب الصفات التى يعرف بها فى الدنيا أهل الجنة وأهل النار" 5/716 من طرق قتادة.
3 أبو داود "كتاب المهدى" 4/474, 475بهذا الإسناد وفى الأصل عن أبى عمران
4 طبقات ابن سعد 4/6,7 والمغيث لوحة 67 والنهاية 1/289 بلفظ القتل جلل ماعدا محمدا.

(1/111)


حدثنا عثمان حدثنا أبو أسامة عن إسماعيل عن أبى الضحاك حدثنا أبو جعفر حدثنا على: اللهم جلل قتلة عثمان خزيا1.
حدثنا أبو هشام حدثنا حفص عن مسعر عن الوليد بن أبى مالك عن أبى عبيد الله عن أبى هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"يستر المصلى مثل مؤخرة الرحل في مثل جلة السوط" 2.
حدثنا عبيد3 الله بن عمر عن بكر بن أبى شيخ عن سالم عن أبيه رفعة إلى النبى صلى الله عليه:
"لا تصحب الملائكة ركبا معهم الجلجل" 4.
حدثنا خالد بن خداش حدثنا ابن وهب عن يونس عن ابن شهاب أن سالما أخبرة أن ابن عمر حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"بينما رجل يجر إزاره خيلاء خسف به الأرض فهو يتجلجل إلى يوم القيامة" 5.
ـــــــ
1 المغيث لوحة 67 والنهاية 289.
2 هذا الحديث مشهور روى عن عدد من الصحابة. وانظر مثلا صحيح مسلم "كتاب الصلاة,سترة المصلى" 2/146. وليس فى مثل هذه الأحاديث فى مثل جلة السوط وانظر المغيث لوحة 67 والنهاية 1/289
3 فى الأصل عبد الله.
4 المغيث لوحة 67, والنهاية 1/284.
5 الترمذى "كتاب صفة القيامة, باب47" 4/655 عن عبد الله بن عمرو.

(1/112)


حدثنا أحمد بن محمد حدثنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جريج:
قلت لعطاء: الصدقة فى الجلجلان قال: نعم1.
حدثنا هارون بن عبد الله حدثنا معن حدثنا العمرى عن نافع عن ابن عمر:
كان يدهن عند إحرامه بدهن الجلجلان2.
حدثنا إبراهيم بن عرعرة حدثنا بهلول حدثنا موسى بن عبيدة حدثنا محمد بن عمرو عن أبى سلمة عن عائشة قالت:
قال سعد بن معاذ لهم يوم قريظة: ما أعلم من جيل كان أخبث منكم وآثم3.
حدثنا أحمد بن أيوب عن إبراهيم عن إسحاق عن عاصم بن عمر عن أشياخ من قومه
قدم سويد بن الصامت مكة فعرض النبى صلى الله عليه - عليه الإسلام قال: فلعله معي مثل الذى معك. قال: ما معك قال: مجلة لقمان4.
ـــــــ
1 النهاية 1/283.
2 المغيث لوحة 67والنهاية 1/284 وفيهما الجلجلانوفى الأصل "الجلجان".
3 المغيث لوحة 73والنهاية 1/325.
4 سيرة ابن هشام 1/427 من حديث طويل.

(1/113)


حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا أبو نعيم حدثنا عمر بن شبيبة حدثتنا خديجة بنت ربيعة عن خلدة بنت يزيد بن قنفذ أنها شكت إلى عائشة جفوفا في عينها فقالت: أميلى في عينك من كحل الجلاء.
حدثنا سليمان بن حرب ومسدد قالا: حدثنا حماد عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وهى وبيئة فكان بلال إذا أخذته الحمى يقول:
ألا ليت شعرى هل أبيتن ليلة ... بواد وحولى إذخر وجليل1
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا عمر بن محمد حدثنا الوليد البجلى عن عبد بن عمير قدم الحجاج الكوفة فصعد المنبر قال:
أنا ابن جلا وطلاع الثنايا ... متى أضع العمامة تعرفونى2
قوله: نهى عن لبن الشاة الجلالة أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى الجلالة الإبل التى تأكل العذرة والبعر يسمى الجلة يقال: جل يجل إذا التقطه.
ـــــــ
1 البخارى "كتاب فضائل المدينة, باب حدثنا مسدد..مابين بيتي ومنبري.." 4/99 و "كتاب مناقب الصحابة باب مفدم النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه المدينة" 10/117 و "باب دعا برفع الوباء والحمى" 10/132.
2 الغريبين 1/387 والنهاية 1391.
والبيت لسحيم بن وثيل الرياحى الحميرى الأصمعيات 17 وانظر تخريج المحقق هناك واللسان "جلو".
وجلا: اسم رجل سمى بالفعل الماضى. وطلاع بالرفع على ابن جلا.

(1/114)


حدثنا عبيد الله حدثنا يحيى بن سعيد عن جريج قلت لعطاء أليس يكره أكل الجلالة لأكل الخرء1 قال: كذاك قلت كيف بجلالة الغنم قال: كجلالة الإبل.
قال أبو إسحاق: وإنما نهى عن ألبانها لأن آكله يجد فيه طعم ماأكلت وكذلك في لحومها ونهى عن ركوبها لأنها تعرق فتوجد رائحته في عرقها وراكبها لا يخلو أن يصيبه ذلك أو يجد رائحته فإن تحفظ من ذلك جاز ركوبها ولم يجز شرب ألبانها ولا أكل لحومها إلا أن يصنع بها ما يزيلها.
حدثنا أبونعيم عن إسماعيل بن مهاجر سمعت أبى عن عبد الله بن باباه عن عبد الله بن عمرو: أنه أذن فيها إذا علفت اربعين ليلة.
حدثنا عبيد الله بن عمر2 عن يحى عن ابن جريج عن عطاء في جلالة الغنم إذا علفتها أياما فطاب بطونها فك ولم اسمع فيه بوقت معلوم.
وأما جلالة الدجاج فإنه يوجد في لحمه وبيضه رائحة ما رعى فإن حبس عن رعيه طاب ومقدار ذلك فيما حدثنا عبيد الله عن مهدى عن سفيان عن عمرو بن ميمون عن نافع عن ابن عمر كان إذا أراد ذبح دجاجة حبسها ثلاثة أيام3.
ـــــــ
1 فى الأصل "الحر".
2 فى الأصل "عمرو".
3 المصنف "كتاب المناسك, باب الجلالة" 4/522 ولفظه "كان يحبس الدجاجة ثلاثة أيام إذا أراد أن يأكل بيضها".

(1/115)


قال أبو إسحاق: وماكان من الإبل لا يركب فيصيب راكبة عرقه أويجد رائحته أو يؤكل فيوجد1 طعم ذلك فيه أو يشرب لبنه فيوجد طعمه فيه وإنما ينقل عليه فقد كان من عمر فيه شبيه بالإذن فيما حدثنا عبيد الله عن سفيان عن عبيد الله بن أبى يزيد عن أبيه: أن عمر قدم مكة فأخبر أن لمولى لعمرو2 إبلا جلالة فأرسل إليه أن تخرج من الحرم. فقال: إنا نحتطب عليها. فقال عمر: لاتحج عليها ولاتعتمر فكأنه رخص في الحمل عليها وكره ركوبها.
قوله: كرهت لكم جوال3 القرية يعنى التى تجول في القرية تذهب وتجيء لأكل العذرة.
وقوله: جل مالى في الحمر يقول أكثره وأعظمه وأخذت جل ماله أى معظمه قال الحطيئة:
وإن قال مولاهم على جل حادث ... من الدهر ردوا فضل أحلامكم ردوا4
ـــــــ
1 في الأصل "فيوخذ"
2 في الأصل "لعمر" والحديث فى المصنف "كتاب المناسك, باب الجلالة"
3 كذا في الأصل "جوال". بتشديد الواو. وفى المساجد الأخرى بتشديد اللام.
4 ديوانه ص 30 طبع دار صادر بيروت وهو من شواهد سيبويه 2/294 ط بولاق والمقتضب 2/270.

(1/116)


قوله: فجلله بردا أى ألبسه إياه وجعله جلالة قال أبو زبيد:
وأبصرة ركب يروح عشية ... فقالوا: أبعل مائل الجل أشقر1
قوله: أخذت2 جلة أموالهم الجلة العظام من الإبل وجل كل شيء عظمه يقال: ماله دق ولا جل3.
أخبرني أبو نصر عن الأصمعى يقال: جل الرجل يجل إذا ضخم.
أخبرنا عمر عن أبيه يقال: رأيت أرضا حملت دق المال وجلة يعنى الشاء والإبل4.
قوله: يجلى5 امرأته أخبرنى أبونصر عن الأصمعى يقال: جلوت العروس أجلوها جلاء ممدود وجلاها زوجها وصيفا إذا أعطاها ويقال: ما جلوتها قال: كذا6.
ـــــــ
1 شعره 61 وفيه "فأبصر ركبا رائحين عشية".
2 في الأصل "أجلة".
3 هذا مثل. انظر التهذيب 10/486 واللسان "جلل" وفى جمهرة الأمثال 2/267 والميدانى 2/284 بلفظ "ماله دقيقة ولا جلة".
4 الجيم 1/246.
5 في الأصل "يجلى".
6 انظر التهذيب 11/186 وفيه "ويقال: ماجلوتها يالكسر فيقال: كذا وكذا".

(1/117)


أخبرنا أبو سلمة عن الفراء يقال: جلوت العروس جلوة وجلوت السيف جلاء قال: الأخطل:
عذراء لم يجتل الخطاب بهجتها ... حتى اجتلاها عبادى بدينار1
وصف خمرا فقال: لم يجتل الخطاب المشترون بهجتها حسنها حتى اشتراها العبادى وقال:
فلما جلاها بالإيام تحيزت ... ثبات عليها ذلها واكتئابها2
وصف مشتار عسل جاء إلى كوارة نحل فدخن3 عليها ليخرج فيأخذ العسل قال: فلما جلاها أخرجها بإلإيام الدخان تحيزت تفرقت ثبات جمع ثبة وهى قطعة من القوم من قول الله - تعالى -: {فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعا} 4 قوله: عليها ذلها ذلت لما أخرجها الدخان واكتأبت حزنت يعنى النحل قوله: تجلو البصر أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى يقال: جلوت بصرى بالكحل جلوا وجلوت السيف5 جلاء ممدود ومنه
ـــــــ
1 ديوانه 81.
2 لأبى ذؤيب الهذلى.
شرح أشعار الهذليين 53 وفيه "تحيرت" بالراء المهملة والتهذيب 5/622 واللسان "جلو".
3 في الأصل "فدجن" بالجيم.
4 النساء /71.
5 في الأصل "جلاء".

(1/118)


قول النبى صلى الله عليه وسلم: "تخرج الدابة معها عصا موسى تجلو بها وجه المؤمن" 1. قال الهذلى:
وأكحلك بالصاب أو بالجلا ... ففقح لذلك أو غمض2
قوله: فقح افتح عينك.
ويقال: جلى الله الصبح قال:
كالصبح جلاه المجلى فانجلى3.
وقوله: من إكرام جلال الله يقال: جل فى عينى صار جليل وأجللته رأيهم جليلا.
وقوله: فصلو حتى تنجلى أخبرني أبو نصر عن الأصمعى:
ـــــــ
1 أحمد "مسند أبى هريرة" 2/491 295 والخطابى لوحة 137 مدار حديثهم على حماد ين سلمة عن على بن زيد عن أوس بن خالد عن أبى هريرة رواه عنه بهز وعفان ويزيد بن هارون وأبو داود الطيالسى. والحديث فى الترمذى "كتاب التفسير تفسير سورة النمل" 5/340. وابن ماجة "كتاب الفتن باب دابة الأرض" ص 1351, 1352. كلهم من حديث جماد وانظر تفسير ابن كثير 6/222.
2 أبو المثلم الهذلى شرح أشعار الهذليين 307 والزاهر 110 والتهذيب 11/186 وفيه "ففتح" واللسان "جلو" ونسبه للمتنخل الهذلى وفى العباب 1/44 "أو بلحلاء ففقح لكحلك.." بالحاء المهملة المضمومة والمد. والصاب: شجر إذا أصاب العين حلبها وهو شجر مر إذا شق سال منه الماء يحلب العين.
والجلا: ضرب من الكحل. وبكسر الجيم: ماتجلو به البصر من الأكحال.
3 لم أقف عليه.

(1/119)


يقال: انجلى القمر انجلاء. وجلوت عنى همى جلوا إذا أذهبته وأجليت العمامة عن رأسى رفعتها مع طيها عن جبينى وانجلى الظلام انكشف.
قال:
بأطيب من فيها إذا جئت طارقا ... ولم يتبين ساطع الافق المجلى1
وقال آخر:
ألا أيها الليل الطويل ألا انجل ... بصبح وما الإصباح منك بأمثل2
وقوله: امرأة قد تجالت أى أسنت أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى يقال: مشيخة جلة أى مسان الواحد جليل ومنه ناقة قد جلت.
أخبرنا عمر عن أبيه الجلة المسان وأنشدنا:
قد كنت راعى أبكار منعمة ... فاليوم أصبحت أرعى جلة شرفا3
قوله: فلما جالت الخيل جالوا في الحرب جولة وفى الطوفان جولانا وجولت في الأرض تجويلا.
ـــــــ
1 أبو ذؤيب الهذلى. شرح أشعار الهذليين 97.
وفي أصل الحربى "ياطيب".
2 امرؤ القيس من معلقته ص 18 من ديوانه.
وفى أصل الحربى "فيك".
3 لتميم بن أبى بن مقبل. ديوانه 185.

(1/120)


حدثنا أبو ظفر1 حدثنا جعفر عن على بن زيد أن الحجاج قال: لأنس جوال فى الفتنة مرة مع ابن الأشعث ومرة مع ابن الزبير.
والمجول: درع المرأة الخفيف الذى تجول فيه قال جوية الهجيمى:
وعلى سابغة كأن قتيرها ... حدق الأساور لونها كالمجول2
قوله: فاجتالتهم إذا ترك قوم القصد أي: جالوا معهم في الضلالة. والوجل: الخوف. وجلت أوجل وجلا وهو يبجل. وهو وجل وأوجل. قال:
لعمرك ما أدرى وإنى الأوجل ... على أينا تعدو المنية أول3
قوله: أجلى الجبهة أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى قال: الجلا إذا خف مابين النزعتين من الشعر رجل أجلى وامرأة
ـــــــ
1 أبو ظفر هو عبد السلام بن مطهر بن حسام البصرى توفى سنة 224هـ. التهذيب 6/325.
2 خلق الإنسان للأصمعى "ضمن الكنز اللغوى" ص 172. وفيه "جويبة".
وجوية مصغرا بجيم ثم واو. انظر الإكمال 2/170-171.
والقتير: رؤو المسامير فى الدروع.
3 معن بن أوس المزنى. ديوانه 36. وانظر ديوانه ط. العراق 93 والتهذيب 11/190 و10/214

(1/121)


جلواء وجلى1 يجلى جلا وهو الجلح قال العجاج:
وهل يرد ما خلا تخبيرى ... مع الجلا ولائج القتير2
وهو الشيب.
قوله: جلل ما عدا محمدا أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى يقال: ذلك أمر جلل في جنب هذا الأمر أى صغير يسير والجلل العظيم وأمر جليل أى عظيم.
وأخبرت عن أبى عبيدة الجلل الهين والجلل العظيم قال: أبو عمرو الجلل الصغير والجلل العظيم أنكره وقال: الخليل: العظيم قال:
فلئن عفوت لأعفون جللا ... ولئن سطوت لأوهنن عظمى3
وهذا يرد قول أبى عمرو.
وأنشدنا ابن عائشة في جلل الصغير قال:
يقول جزء ولم يقل جللا ... أني تزوجت ناعما جذلا4
ـــــــ
1 في الأصل "جلا" وما أثبته عن خلق الإنسان للأصمعى "ضمن الكنز اللغوى" ص 178.
2 ديوانه 221 والثانى فى غريب الخطابى لوحة 16 واللسان جلو والمعنى لاير الأمور الماضيات إخبارى عنها بعدما شبت.
3 الحارث بن وعلة الجرمى الاختيارين 389 والأضداد 3, 90. واللسان "جلل".
4 الأضداد للأصمعى ص 50 وفيه "حللا" بدل "جللا" والكامل 1/67. والتنبيهات ص 102.

(1/122)


وقال الأغلب:
وكل مافات سوى جارى جلل1
وأنشدنا عمر عن أبيه:
وما بابن آدم من قوة ... ترد القضاء ولا من حول
وكل بلاء أصاب الفتى ... إذا النار نحى عنها جلل2
وأمر جلى أي واضح واجل لنا هذا الأمر أوضحه قال زهير:
فإن الحق مقطعه ثلات ... يمين او نفار او جلاء3
وأقام عندنا فلان جلاء يوم اى بياض يوم قال:
مالى إن أقصيتنى من مقعد ... ولا بهذا الأمر من تجلد
ـــــــ
1 لم أقف عليه.
والأغلب العجلى. معمر مخضرم. اسشهد فى نهاوند. وهو أول من شبه الرجز بالقصيد وأطاله. ترجمته فى طبقات فحول الشعراء ص 737 والشعر والشعراء ص 613 والأغانى 1/29.
2 الجيم 1/66. ولم يعزه وفيه "حول" بكسر ففتح وفى أصل الحربى "..نحى عنه.." ونا أثبته عن الجيم. والحول: جمع حولة وهى الدواهى. قال الأصمعى: يقال: جاء بأمر حولة من الحول أي بأمر منكر عجيب. ويقال للرجل الداهية: إنه لحولة من الحول: أى داهية من الدواهى. اللسان "حول".
والحول: الحذق وجودة النظر والقدرة على دقة التصرف. اللسان حول.
3 شعره 138. واللسان "جلو".

(1/123)


إلا جلاء اليوم أوضحى الغد1
قوله: جلل قتلة عثمان خزيا: أى غطهم به وألبسهم إياه كما يتجلل الرجل بالثوب.
أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى يقال: أتانا مطر مجلل الذى لم يدع شيئا إلا جلل.
عليه قوله: جلة السوط يعنى دقته.
وقوله: رفقة فيها جلجل كل شيء علق في عنق دابة أو رجل صبى يصوت فهو جلجل.
أخبرنى أبو نصر قال: يقال: من يعلق الجلجل فى عنقه2.
أى من يقول بالأمر ويتقلده. وأنشدنا:
يرعد أن يوعد قلب الأعزل ... إلا امرأ يعقد خيط الجلجل3
والجلجلة تحريك الجلجل وكذلك صوت الرعد.
ـــــــ
1 التهذيب 11/185 واللسان "جلو".
2 وفى التهذيب "ولا بهذى الأرض من تجلد".
3 اللسان "جلل". وفى التهذيب 10/490 بلفظ وقال أبو الهيثم من أمثالهم فى الرجل الجرئ: "إنه ليعلق الجلجل".
لأبى النجم العجلى. الطرائف الأدبية ص 61. واللسان "جلل" وفيه:
يرعد إن يرعد فؤاد الأعزل
والمقاييس 6/125 ولفظه يوعد قلب الأعزل.
والمعنى: إن هذا الجمل لايؤذى راعيه وكل يخافه فلا يتقدم عليه إلا شجاع لا يباليه.
ووعيد الفحل: هديره إذا هم أن يصول. والأعزل: الراعى.

(1/124)


أخبرنا أبو نصر عن الأصمعى قال: الجلجلة سحاب كثير الصوت متواتر يقال: قد تجلجل وغيث جلجال والهزج مثله وسحاب هزج وغيت هزج.
أخبرنا عمرو عن أبيه يقال: جلجل أى حرك.
وقرىء على ابى نصر عن الأصمعى قال: الجمل المجلجل الذى ليس به عيب.
وقوله: فهو يتجلجل في الأرض هو السوؤخ.
أخبرني عمرو عن أبيه يقال: علق الضب جلجلة في جحره وهو اضطرابه1.
أخبرني ابونصر عن الأصمعى قال: الجلجلة قد تجلجل وهو الذهاب بالشيء والمجرء به جلجلته الريج ذهبت به وجاءت.
وأنشدنا:
بساهكات دقق وجلجال2
قال أبو نخيلة:
كيف ترى حجرا أبيح باطله ... جلجله مهاجر ونائله3
ـــــــ
1 الجيم 1/135 وضبطه المجقق ويقال للضب: علق جلجلة فى جحره وهو اظطرابه فى جحره.
2 البيت فى الملاحن لابن دريد ص 41 وفيه دفق وخلخال بالفاء والخاء وهو فى اللسان "خلل".
3 لم أقف عليه.
وأبو نخيلة السعد راجز أدرك دولة بنى العباس ترجمته فى الشعر والشعراء 602 والمؤتلف 296, 297.

(1/125)


يعنى رجلين هدماه. وهو حصن من حصون اليمامة أي أخرباه.
قوله: يدهن بدهن الجلجلان1 وهى الكزبرة.
وروى عمرو عن أبيه قال: إبل مجلجلة أى مجموعة. وأنشد:
وأبا كدام بعد أعطينا به ... مائة مجلجلة مع المأمون2
قوله: ما أعلم من جيل أخبث منكم قال: الجيل كل صنف من الناس.
قوله: معى مجلة لقمان أخبرني ابونصر عن الأصمعى المجلة: صحيفة يكتب فيها وقال النابغة:
مجلتهم ذات الإله ودينهم ... قويم فما يرجون غير العواقب3
ويروى محلتهم بالحاء يريد بيت المقدس والشام وهى منازل الأنبياء معنى يرجون يخافون.
أخبرنا عمرو عن أبيه عن أبى الخرقاء قال: الجول من الإبل الخيار وأنشد:
ـــــــ
1 في الأصل "الجلجان".
2 لنافع الجيم 1/135 وفيه "المأموم".
ونافع هو ابن الخنجر أو سوادة ابن الكلبى. انظر المؤتلف والمختلف 273 والنقائض 524 و 668.
3 ديوانه ص 12. واللسان "جلل".

(1/126)


لعمرك إنى يوم أعطى وليدة ... وخمسين جولا باليمين من المهر1
وقال الطائى رأيت جول نعام وجول إبل وجول غنم يعنى قطيعا منه2.
وقال أبو نصر: آجال أقاطيع بقر او ظباء قال:
فوق ديمومة تخيل بالسفـ ... ــــــر قفار إلا من الآجال3
ذكر أنه سار في ديمومة تخيل بالسفر يرونها مرة على حلقة ومرة أخرى من بعدها4 وهى قفز إلا من الآجال أقاطيع بقر.
وقال: ابن الأعرابى الإجل والصوار والربرب من البقر يعنى الجماعة منه والأمعور من الظباء والخيط من النعام والعانة من الحمر.
أخبرنا عمرو عن أبيه قال: الجول من الإبل ثلاثون وأربعون
وأنشدنا:
ـــــــ
1 الجيم 1/123 ولم يعزه. وروايته: باليمين لمهر. وعلق عليه المحقق بقوله: كذا. والمهمر: المهذار ولا يتجه به المعنى فلعلها مهمر اسم فاعل من أمهر المرأة إذا ساق لها مهرا.
2 الجيم 1/121.
3 الأعشى. ديوانه 41 ولفظه "تعول بالسفر" والمخصص 8/41. بلفظ الديوان.
4 يظهر فى النص نقص.

(1/127)


أصبح جيرانك بعد خفض ... قد قربوا للبين والتمضي
جول مخاض كالردى المنقض ... يهدى السلام بعضهم لبعض1
وقال أبو زيد: أخذ فلان جوال ماله نقايته وخياره.
أخبرني أبو نصر عن الأصمعى يقال: جلا من بلد إلى بلد جلاء ممدود وجل يجل جلولا في معنى واحد إذا خرج من بلد إلى بلد.
قال: الأصمعى أجلوا انكشفوا وأنشد:
كأنما نجومها إذ ولت ... عفر وثيران الصريم جلت2
أى ذهبت.
أخبرنا سلمة عن الفراء يقال: أجليت عن بلاده وجلاهم الجلاء فأجلوا والجلاء ممدود مفتوح3.
أخبرنا أبونصر عن الأصمعي يقال: استعمل فلان على الجالية والجالة وتجلله خذ جلاله يعنى الجالة الذين جلوا {وَلَوْلا أَنْ كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلاءَ} 4 منه.
ـــــــ
1 الجيم 1/112 وفيه "الردى: الصخر" ولم يعز الأبيات. واللسان "مضى".
2 للعجاج ديوانه ص 270 وبينهما:
زورا تبارى الغول إذا تدلت.
واللسان "جلل".
3 انظر المنقوص والممدود للفراء ص 45.
4 الحشر /3

(1/128)


أخبرنا أبو نصر عن الأصمعى يقال: جلا يجلى تجلية وهو الطائر إذا نظر قال:
أنا ابن جلا وطلاع الثنايا ... متى أضع العمامة تعرفونى1
يعنى المعروف المكشوف ويقال: بل اسم أبيه جلا الليثى.
أخبرنا عمرو عن أبيه أجلت الشيء جنيته وهو يأجل أى يجنى قال أطيط:
وهم تعنانى وأنت أجلته ... فعنى الندامى والغريرية الصهبا2
أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى يقال: فعلت ذلك لجللك وجلالك أي لعظمتك في صدرى والجلى الأمر العظيم قال:
حتى أردت بى الجلى فأدركنى ... ما يدرك الناس من خوف ابن مروان3
أخبرنا سلمة عن الفراء يقال: أجلوا عن قتيل انكشفوا عنه وقال: الكسائى السماء جلواء أى مصحية.
أخبرنا عمرو عن أبيه جل بيت فلان أى حيث ضرب وبنى والفسطاط مثله قال:
ـــــــ
1 انظر ص 114 وهامش 4.
2 الجيم 1/76 واللسان "أجل" وفيهما الغريرية: منسوبة إلى الغرير فحل من الإبل وهو ترخيم تصغير أغر. كقولك فى أحمد حميد.
3 لم أقف عليه.

(1/129)


وأبقين جلا من مغانى رسومها ... وأبقين تحسب الناظر المتعرف1
أخبرني أبو نصر عن الأصمعى: الجال عرض الجبل والبئر والقبر.
وقال بعضهم الجول قال:
حدرناه بالأثواب في قعر هوة ... شديد على ما ضم في اللحد جولها2
يعنى بجولها القبر. وقال أبوزيد: جال الركية جولها وأجوال.
قال أبوعبيدة: الجيأل الضبع وأنشد:
وجاءت جيأل وأبو بنيها ... أحم المأقيين له خماع
يعنى بخماع أعرج3.
وقاما ينئيان الترب عنى ... وما أنا - ويب غيرك - والسباع4
ـــــــ
1 الجيم 1/118. وعزاه لنافع.
2 أبو ذؤيب الهذلى. شرح أشعار الهذليين 176. واللسان جول والتكملة منهما.
وفى أصل الحربى "حذرناه" بالذال المعجمة المكسورة.
3 فى اللسان "خمع" خماع: ظلع أو أعرج وخمع فى مشيته إذا عرج.
4 للمثقب العبدى ديوانه ص 278 الأول فقط. واللسان "خمع" نقلا عن ابن بري وهما فى الدرة الفاخرة 399. وعزاهما لرجل من بنى عامر يقال له مشعث وفيه فظلا ينبشان.
أحم: أسود.
المأقيين: ثنية مأقى العين: مؤخرها.
ويب: ويل.

(1/130)


باب لج
...
باب لج:
حدثنا مسدد حدثنا يزيد بن زريع حدثنا سعيد عن قتادة أن سفينة حدث عن ام سلمة أنه كان عامة وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"الصلاة وما ملكت أيمانكم" حتى جعل يلجلجها وما يفيض بها لسانه1.
حدثنا عمرو بن مرزوق حدثنا شعبة عن سعيد بن إبراهيم عن أبيه بلغ عليا أن طلحة يقول: بايعث واللج على قفاى2.
حدثنا محمد بن عبد الملك حدثنا أبو اليمان عن شعيب عن الزهرى حدثنى عمرو بن شعيب ان عبد الله بن عمرو قال:
جلس رهط قريبا من باب حجرة النبى صلى الله عليه فتجادلوا ولج بهم المراء.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا يحيى بن بريدة عن أبيه عن أبى بردة عن أبى موسى قال:
ـــــــ
1 أحمد "مسند أم سلمة" 6/290 وفيه "مايغيص" و 315 وفيه "ومايفيض".
2 أبو عبيد 4/10 من طريق ابن علية عن أبى مسلمة سعيد ابن يزيد عن أبى نظرة عن طلحة به. وفيه "قفى". وانظر الغريبين 3/60. والفائق 3/431.

(1/131)


لما قدموا من الحبشة فكانوا في لجة البحر سمعوا صوتا فذكر من عطش نفسة ماء.
حدثنا هارون بن معروف حدثنا وهب أخبرني حيوة سمع يزيد بن1 خمير عن عقبة بن مسلم عن شيخ سمعنا كعبا يقول:
من دخل في ديوان المسلمين ثم تلجأ منهم فقد خرج من قبة الإسلام2.
حدثنا أحمد بن حجاج حدثنا ابن المبارك أخبرنا معمر عن إسحاق بن راشد عن عمرو بن وابصة عن أبيه قال: إنى لبالكوفة في دارى إذ سمعت على باب دارى سلام عليكم3 ألج فقلت وعليك السلام فلج فدخل ابن مسعود.
حدثنا يحيى بن معين حدثنا يحيى بن صالح حدثنى معأوية بن سلام عن يحيى بن أبى كثير عن عكرمة عن أبى هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ـــــــ
1 فى الأصل غير واضحة. وهو أبو خمير يزيد بن خمير بن مالك بن قرة الزبادى الحميري مصرى روى عن أبيه وروى عن حيوة بن شريح. الإكمال 2/520,522.
2 المغيث لوحة 289 والنهاية 4/232.
3 المصنف "كتاب الجامع باب الأمراء" 11/350. من طريق معمر به وأحمد "مسند ابن مسعود" 1/448 والمستدرك 4/427 كلاهما من طريق عبدالرزاق عن معمر به.

(1/132)


"من استلجج في أهله بيمين فهو أعظم إنما ليس تغنى الكفارة" 1.
حدثنا محمد بن سهل حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن همام سمعت أبا هريرة يقول قال: أبو القاسم - صلى الله عليه -:
"إذا استلجج أحدكم باليمين في أهله فإنه آثم له عند الله من الكفارة التى أمره بها" 2.
أخبرنا أبونصر عن الأصمعى: اللجلاج الذى يردد الكلمة فلا يخرجها من ثقل لسانه قال:
فلم تلفنى فها ولم تلف حجتى ... ملجلجة ابغى لها من يقيمها3
ـــــــ
1 البخارى "كتاب الأيمان والنذور باب قول الله {لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ} 11/517 وابن ماجه كتاب الكفارات باب النهى أن يستلج الرجل فى يمينه" ص 683 كلاهما من طريق يحى بن صالح الوخاطى عن معاوية به.
2 البخارى "كتاب الأيمان والنذور باب قول الله {لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ} 11/517 وابن ماجه كتاب الكفارات باب النهى أن يستلج الرجل فى يمينه" ص 683 من طريق معمر به. وأحمد "مسند أبى هريرة" 2/278 من صحيفة همام المشهورة من طريق عبدالرزاق.
3 التهذيب 5/379 و 6/29 ولم يعزه وفيه فلم تلقنى واللسان "فهه" والفه: الكليل اللسان والعيى عن حاجته.

(1/133)


وقال آخر:
يلجلج مضغة فيها أنيض ... أصلت فهى تحت الكشح داء1
قوله: واللج على قفاي هو اسم من أسماء السيف يسمى المخذم والعاصب2 و المصمم والمنصل و الهذام القاطع والمهو3: الرقيق والمخضل القطاع والمطبق الذى يصيب المفاصل.
قوله: ولج بهم المراء لج يلج لجاجا وهو التمادي قال: الشماخ:
ألا لا تذكره على النأي إنه ... متى ما تذكره على النأي يلجج4
قوله:فكانوا في لجة البحر لجته حيث لا يرى طرفاه قال: الله –تعالى: {فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ} 5
ـــــــ
1 هو زهير ابن أبى سلمى شعره ص 143 واللسان "أنض" و "صلل" والأنيض من اللحم: الذى لم ينضج.
وأصلت: أنتنت. وقيل: معناها هنا أثقلت.
2 كذا فى الأصل ولم أجد هذه التسمية فيما بين يدى من كتب اللغة. وفيها الغضب والمعصوب ولم أجد العاصب من أسمائه والله أعلم.
3 فى المخصص 6/21 قال أبو عبيد: المهو: الرقيق وأنشد:
وصارم أخلصت خشيبته
أبيض مهو فى متنه ربد
وفى الأصل المهوه وعلى الواو علامة الراء المهملة.
4 لم أجده فى ديوانه. وضبط فى أصل الحربى بضم تاء "تذكره" وفى الموضعين.
5 النور /40.

(1/134)


أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة: بحر لجي مضاف إلى اللجة وهى معظم البحر1.
أخبرنا سلمة عن الفراء: بحر لجي ولجى بكسر اللام وضمها2.
وأنشدنا أبو نصر:
ومخدر الأبصار أخدرى ... لج كأن ثنية مثنى3
وصف الليل فقال: مخدر أراد ليلا مظلما أخدرى من الخدر يقال: عقاب خدارية أي سوداء ولج يعني الليل كأنه لجة من ظلمته قد ثنى صار له طريقتان.
قوله: من تلجأ4 منهم يقول صار إلى غيرهم لجأ فلان إلى فلان لجأ وملجأ.
قوله: أ ألج والولوج الدخول ولج يلج.
أخبرنا أبو نصر عن الأصمعى: الولجة موضع من الرمل يضيق ثم ينفتح.
ـــــــ
1 مجاز القرآن 2/67. وفى الأصل "وهو معظم البحر" وما أثبته عن المجاز.
2 لم أجده فى معانى القرآن المطبوع.
3 للعجاج ديوانه 318 وبينهما:
حوم غداف هيدب حبشى
والتهذيب 10/494 والأول 7/264.
4 فى الأصل "تلجاه".

(1/135)


أخبرنا عمرو عن أبيه الوالجة الدبيلة1 يقال: هو مولوج قال: الأحمر بن شجاع:
كأن هادية مما تفتجه ... إذا تكلم في الإدلاج مولوج2
قال ابو زيد: ألج القوم إلجاجا إذا ارتفعت أصواتهم والاسهم اللجة وسمعت أبا نصر قال: اللجة اختلاط الصوت وأنشدنا:
تدافع الشيب ولم تقتل ... في لجة أمسك فلانا عن فل3
تدافع الشيب ولم تقتل وصف إبلا عطاشا وردت حوضا يشبه إزدحامها على الماء بتدافع شيوخ وهم4 الشيب ولم تقتل من القتال والأصل تقتتل يقول ولم يبلغوا القتال إنما كان تدافع يقول فهده الإبل استقلت بشرب الماء من عطشها فسمعت أصوات هذه الإبل كأصوات شيوخ تقول أمسك فلانا عن فل وجعلهم شيوخا لأن الشباب فيهم تسرع واللجة اختلاط الصوت.
ـــــــ
1 فى القاموس دبل "الدبيلة كجهينة داء فى الجوف" وفى اللسان دبل الوالجة: وجع يأخذ الإنسان.
2 الجيم 3/303.
وأفثج: اعيا وانبهر. وفثج إذا نقص فى كل شيئ اللسان "فثج".
3 لأبى النجم العجلى.
الطرائف 66 والثانى فى التهذيب 10/494 واللسان لجج وهو من شواهد سيبويه 1/333 و 122 بولاق والمقتضب 4/238 والخزانة 1/401.
4 فى الأصل "وهو".

(1/136)


وقال أبو زيد: أهل الحجاز يقولون لا توجل وتميم وقيس لا تيجل إذا لم يستيقنوا الخبر قال الله: {إِنَّا مِنْكُمْ وَجِلُونَ} 1.
أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة: وجلون حائفون {قالوا لا تَوْجَلْ} 2 ويقال: لا تيجل ولاتاجل بغير همز3. ولاتأجل بهمز يجتلبون فيها الهمزة وكذلك ماكان من جنس وجل يوجل ووحل يوحل ووسخ يوسخ4.
أخبرنا أبو عمر5 عن الكسائى وجلون ولو قال: واجلون على وجه الفعل كان صوابا.
وقوله: إذا استلجج أحدكم من اللجاج وهو تكرير اليمين وتوكيدها والإقامة عليها كما قال حجية بن مضرب:
لججنا ولجت هذه في التجنب ... بشد اللثام دوننا والتنقب6
وأنشدنا أبو نصر:
ـــــــ
1 الحجر /52.
2 الحجر /52.
3 بقى عليه وجه رابع وهو كسر حرف المضارعة ليكون فيها أربع لغات. انظر شواذ القراءات لابن خالويه 71.
4 مجاز القرآن 1/351.
5 في الأصل "أبو عمرو".
6 شرح الحماسة للمرزوقى 1776 من قصيدة مستجادة.

(1/137)


فقد لججنا في هواك لججا1
وأنشد ابن الأعرابي لرجل من طيىء:
قالت بعيش أخى ونعمة والدى ... لأنبهن الحى إن لم تخرج
فخرجت خيفة قولها فتبسمت ... فعلمت أن يمينها لم تلجج
فلثمت فاها قابضا بقرونها ... شرب الحمى2 ببرد ماء الحشرج3
يقول فإذا كانت يمينه على لجاج وتأكيد وغير استثناء فعليه إثم عظيم وليس تغنى الكفارة عنه من الإثم الذى أصابه وإنما الكفارة على الذى على غير تأكيد ولا لجاج ويندم قيفعل ويكفر وكذلك حديث معمر هى آثم له عند الله من الكفارة التى أمره بها ألا ترى قوله: فعلمت أن يمينها لم تلجج يقول لم تخرج على تأكيد وعقد ولجاج وإنما حلفت على جهة اللغو والمزح.
أخبرني ابو نصر عن الأصمعى قال: اللجوج الريح تكون في كل زمان وأكثر ماتكون إذا ولى القيظ والريح اللجوج الدائمة الهبوب والريح الجيلان التى تجيل الحصى وتديره وقال:
ـــــــ
1 للعجاج. ديوانه 364 والتهذيب 10/492.
2 فى الهامش "النزيف" ووضع عليها علامة الصحة.
3 الشعر والشعراء 441 ونسبها لجميل. واللسلن "حشرج" ونسبها له.
انظر الكامل 1/291, 292 وديوانه. ونسبت إلى عمرو بن ربيعة فى ديوانه 43.
ونسبة لعروة بن أذينة فى بعض نسخ الكامل. وانظر ديوانه 408, 409.
ونسبت لعبيد بن أوس الطائي فى الحماسة البصرية 2/113-114. وانظر خزانة الأدب 3/279-282 ومغنى اللبيب 105 وعد بعض النحاة الباء فى قوله آخذا بقرونها للتبعيض ورجح ابن هشام أن الباء للإلصاق.

(1/138)


وما العفو إلا لامريء ذى حفيظة ... متى تعف عن ذنب امريء السوء يلجج1
وقال الفراء: وقعوا في ايتلاج2 أى اختلاط.
قال أبو زيد: ارتثأعليهم أمرهم اى اختلط3 وقال الأصمعى: ارتجن أمرهم4. ويقال: غيق في رأية إذا اختلط5 وذهب6 في أمره.
وروى عمرو عن ابيه قال: المستجال الذاهب العقل قال أمية ابن عائذ7 الهذلى:
فصاح بتعشيره وانتحى ... جوائلها او هو كالمستجال8
وصف حمار معه أتن فصاح بتعشيره ردده عشرا وكذا يفعل كثيرا.
ـــــــ
1 التهذيب 4/460 واللسان "لجج".
2 قلب الواو ياء لكسر ماقبلها لغة بعض العرب من أهل الحجاز ممن يوثق بعربيته كما يقول ذلك أبو عثمان المازنى فلا يبدلون الواو و الياء تاء فى هذا الباب ويجعلونها تابعتين لما قبلها. انظر المنصف فى شرح تصريف المازنى 1/288.
3 اللسان "رثأ".
4 اللسان "رجن".
5 اللسان "غيق".
6 فى الأصل "ورهبا".
7 كذا فى الأصل وفى شرح أشعار الهذليين ص 487 أمية ابن ظابى عائذ.
8 شرح أشعار الهذليين 502 الجيم 1/148. وفى الأصل "المستحال" بالحاء المهملة.

(1/139)


قال:
لعمرى لئن عشرت من خيفة الردى ... نهيق الحمار إننى لجزوع1
وانتحى اعتمد جوائلها ما جال منها فلم يعلق فهو كالمستجال من الهياج والغيرة كالذاهب العقل.
ـــــــ
1 عروة بن الورد.
ديوانه 46 وديوانه ط سورية 95 واللسان "عشر".

(1/140)


الحديث الرابع
باب شعر
...
الحديث الرابع
باب شعر:
حدثنا على أخبرنا شعبة عن قتادة عن أبى حسان عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أشعر هدية1.
حدثنا مسدد حدثنا حماد عن محمد عن أم عطية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين غسلن ابنته ألقى إليهن حقوة فقال: "أشعرنها [إياه]" 2.
حدثنا موسى ومحمد بن عبد الله الخزاعى قال: ا حدثنا حماد عن أبى إسحاق عن حصين بن عبد الرحمن بن ثابت عن عباد بن بشر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"يامعشر الأنصار أنتم الشعار. والناس الدثار" 3.
حدثنا محمد بن الصباح أخبرنا الوليد عن الأوزاعي عن مكحول:
ـــــــ
1 النسائي كتاب مناسك الحج باب سلت الدم عن البدن وباب تقليد الهدى وباب تقليد الهدى النعلين 5/170, 172, 174 وأبو حسان هو الأعرج.
2 البخارى 3/125, 130, 131, 132, 133 ومسلم 2/599-602. والتكملة من الشرح كما سيأتى.
3 البخارى 8/47 ومسلم 3/104 عن عبد الله بن زيد عن عاصم وابن ماجه 58 عن سهل بن سعد ومسند أحمد فى 2/419 عن أبى هريرة و 3/246 عن أنس بن مالك و 4/42 عن عبد الله بن زيد بن عاصم و 5/307 عن أبى قتادة الأنصارى.

(1/141)


اختصم في قتيل أشعره أحدهم وأجاز عليه الآخر أن سلبة لمن أشعره1.
حدثنا يوسف بن بهلول حدثنا ابن إدريس عن ابن إسحاق:
قتل عاصم بن ثابت مسافعا وأخاه كليهما يشعره سهمه فيأتى أمه حتى يضع رأسه في حجرها2.
حدثنا تميم بن المنتصر حدثنا إسحاق بن يوسف عن شريك عن ليث عن المنهال عن سويد الرؤاسى:
أتيت عمر فدخل عليه رجل أشعر أحمر عليه ظهران فإذا هو أبوذر3.
حدثنا سليمان بن داود حدثنا إبراهيم بن سعد عن الزهرى عن أبى بكر بن عبد الرحمن عن مروان عن عبد الله بن الأسود عن ابى بن كعب عن النبى صلى الله عليه:
"إن من الشعر حكما" 4.
ـــــــ
1 تهذبل اللغة 1/418.
2 سيرة ابن هشام 2/74 وفيه "فقتل مسافع بن طلحة وأخاه الجلاس بن طلحة كلاهما يشعره سهما فيأتى أمه سلافة فيضع رأسه في حجرها".
3 النهاية 2/480.
4 البخارى "كتاب الأدب باب مايجوز من الشعر" 10/537 من طريق الزهرى ومروان فى الإسناد هو ابن الحكم. والترمذى "كتاب الأدب باب ماجاء أن من الشعر حكمة 5/137. وابن ماجه "كتاب الأدب باب الشعر" ص 1235 من طريق الزهرى و ص 1236.

(1/142)


حدثنا عفان حدثنا شعبة عن أبى إسحاق عن البراء:
رأيت النبى صلى الله عليه يضرب شعره شحمة أذنيه.
حدثنا هدبة حدثنا همام عن قتادة عن أنس عن مالك بن صعصعة:
أن نبى الله صلى الله عليه حدثهم عن ليلة أسرى به قال: "أتانى آت فشق من هذه إلى هذا" فقلت للجارود مايعنى قال: من ثغرة نحره إلى شعرته1.
حدثنا أبو بكر حدثنا على بن مسهر عن عبد الرحمن بن إسحاق عن النعمان ابن سعد عن المغيرة بن شعبة عن النبى صلى الله عليه:
"شعار المؤمنين على الصراط اللهم سلم سلم" 2.
حدثنا عبيد الله حدثنا بشر بن المفضل حدثنا سلمة بن علقمة عن محمد أن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكره الصلاة فى شعرنا3.
ـــــــ
1 البخارى "كتاب مناقب الأنصار باب المعراج" 7/102 بهذا الإسناد.
2 الترمذى "كتاب صفة القيامة باب ماجاء فى شأن الصراط" 4/621 من طريق على بن مسهر به.
3 أخمد "مسند عائشة" 6/101 من طريق بشر. وأبو داود كتاب الطهارة باب الصلاة فى شعر النساء 1/257-258 وغريب أبى عبيد 1/310. وفى الأصل "سلمة بن علقمة" والتصحيح من المسند. انظر ترجمته فى التهذيب 4/150.

(1/143)


حدثنا أبوبكر حدثنا وكيع عن موسى بن عبيد عن محمد بن كعب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"ليت شعرى ما فعل أبواي؟" فنزلت: {وَلا تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ} 1.
حدثنا يوسف بن بهلول حدثنا ابن إدريس عن ابن إسحاق:
أن أبى بن خلف أدرك النبى صلى الله عليه يوم أحد فقال: لا نجوت إن نجوت فأخذ النبى الحربة فانتفض بها انتفاضة تطايرنا عنه تطاير الشعراء عن ظهر البعير إذا انتفض2.
حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن عمرو بن عبد الله بن صفوان عن يزيد بن شيبان:
أتانا ابن مربع ونحن وقوف خلف الموقف فقال: إنى رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم إليكم يقول كونوا على مشاعركم فإنكم على إرث من إرث إبراهيم3.
حدثنا عقبة حدثنا أبوعاصم عن ابن جريج أخبرني عطاء:
ـــــــ
1 الطبرى 1/516 وابن كثير 1/234. الآية من البقرة /119.
2 السيرة لابن هشام 3/84.
3 النسائى "كتاب مناسك الحج باب رفع اليدين فى الدعاء بعرفة" 5/255 من طريق ابن عيينة به.
وابن ماجه "كتاب المناسك باب الموقف بعرفات" ص 1001 من طريق ابن عيينة.

(1/144)


عن أم سلمة أنها جعلت شعائر ذهب فى رقبتها فدخل النبى صلى الله عليه فأعرض عنها1.
قوله: أشعر هدية أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة يشعرها بجديدة يطعنها في سنامها من جانبها الأيمن حتى يخرج الدم شعائر الهدى واحدها شعيرة ما أشعر لموقف أو منحر أو مشعر اى أعلم2.
أخبرنا أبونصر عن الأصمعي قال: الإشعار أن تطعن البدنة حتى يسيل دمها3 وأشعرة سنانا أى ألزقه والإشعار إلزاقك الشيء بالشيء قال:
نقتلهم جيلا فجيلا تراهم ... شعائر قربان بهم يتقرب4
قوله: أشعرنها إياه أي اجعلنه5 شعار يلى جلده أي نشفنها به.
ـــــــ
1 أحمد "مسند أم سلمة" 6/315 من طريق ابن جريج.
2 مجاز القرآن 1/62 وفيه "واحدتها شعيرة" وانظر أيضا 1/146.
3 انظر غريب أبى عبيد 2/64-65. وتهذيب اللغة 1/417.
4 الكميت .
مجاز القرآن 1/146 والتهذيب 1/418 ولفظهما "بها يتقرب" ولم أجده فى ديوانه وهو فى الهاشميات 44.
5 فى الأصل "اجعله" والتصحيح عن اللسان وهو ظاهر من السياق.

(1/145)


قوله: أنتم الشعار الشعار الثوب يلزقه الرجل بجلده يقول أنتم في القرب منى بمنزلة الشعار من الرجل والناس دثار والدثار مالبسه فوق الشعار أي فانتم أقرب منهم.
قوله: في قتيل اشعره وقوله: يشعر كل واحد سهما أي يخالط به قلبه يقال: أشعر فلان قلبى هما اي ألبسه جعله شعار القلب.
قوله: فدخل رجل أشعر يقول كثير شعر الجسد.
قال: أبوزيد شعر الجنين تشعيرا وهو مشعر إذا نبت شعره في بطن أمه لنصف الحمل وأشعر الخف إشعارا وهو مشعر1.
قوله: من الشعر حكمة الشعر القريض لأن الشاعر يفطن2 لما لا يفطن له غيره شعرت فطنت أشعر شعرا وشعر شاعر أي مشعور به فجاز ان يقال: شاعر كقولك طريق سالك أي مسلوك وقال: أبوزيد شعر الرجل يشعر شعرا وهو شاعر وقال: الخليل جمع شعر أشعار ويجوز شعور كما قال: الكميت:
يزين شعورى ماقلت فيك ... إذا زان شعر المقص النسب3
ـــــــ
1 فى القاموس "شعر" وأشعر الخف: بطنه بشعر كشعره وشعره.
2 فى الأصل زيادة له.
3 لم أجده فى ديوانه المطبوع.
وفى الأصل يزين شعرى ولا شاهد فيه وينكسر به الوزن.

(1/146)


قوله: يضرب شعره شحمة أذنيه يقال: رجل شعرانى طويل شعر الرأس وأشعر كثير شعر الجسد1.
والشعر ماليس بصوف ولا وبر قال الله تعالى: {وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعَامِ} - يعنى الإبل والبقر والغنم – {بُيُوتاً تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا} 2. يقول أصواف الضأن واوبار الإبل وأشعار المعز والجمع شعور وأشعار وأنشدنا أبو نصر:
ألم تروا إذ حلقوا الأشعارا3.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا أشعر الجنين أي نبت شعره" .
حدثنى محمد بن عبد الملك حدثنا الحميدى عن سفيان عن أبان بن تغلب قال: إنما هو إذا شعر بغير ألف4.
قوله: فشق من ثغرة5 نحره إلى شعرته وهو منبت الشعر من عانته.
ـــــــ
1 فى التهذيب 1/420 ورجل أشعر شعرانى: طويل الشعر.
2 النحل /80.
3 للعجاج. ديوانه 411.
4 فى اللسان والقاموس "شعر": لم يستعمل إلا مزيدا. وأنشد ابن السكيت فى ذلك:
كل جنين مشعر فى الغرس
5 كلمة ثغرة سقطت من هنا واستدركتها من رواية المصنف السابقة فى صدر هذه المادة.

(1/147)


أخبرنا أبونصر عن الأصمعى قال: الأشعران مايلى الشفرين من الشعر1 والأشعر ماحول الحافر من الشعر2 وقال أبو عمرو: الأشاعر أطراف حياء الناقة - كأنه أطر الأصابع قال:
عجوز همة لا خير فيها ... مخرمة الأشاعر بالمداري3
قوله: شعار المؤمنين على الصراط يعنى قوله: م الذى هو علامة بينهم يعرف أن قائله مؤمن ومثله إن بيتوكم فإن شعاركم حم لا ينصرون4.
هذه علامة بين اهل السفر إذا نادوا بها اجتمعوا فنزلوا أو رحلوا وجعل النبى عليه السلام شعار المهاجرين يا بنى عبد الرحمن وشعار الخزرج يابنى عبد الله وشعار الأوس يابني عبيد الله5.
ـــــــ
1 خلق الإنسان للأصمعى ص 229 من الكنز اللغوى.
2 الإبل للأصمعى ص 113 من الكنز اللغوى وفيه زيادة "فى موضع التبزيغ" من الشعر.
3 أعشى باهلة خلق الإنسان للأصمعى 113 ولفظه "وناب مشرمة الأشاعر".
4 الحديث فى مسند أحمد "عن رجل من أصحاب النبى" 4/65 ومسند البراء 289 وأبو داود "كتاب الجهاد باب فى الرجل ينادى بالشعار" 3/74. والترمذى "كتاب الجخاد باب ماجاء فى الشعار" 4/197.
5 أبو داود 3/73 ولفظه "كان شعار المهاجرين عبد الله وشعار الأنصار عبد الرحمن". والواقدى ص 71 غزوة بدر. بلفظ المصنف والطبرانى فى الكبير 7/163.
1 خلق الإنسان للأصمعى ص 229 من الكنز اللغوى.
2 الإبل للأصمعى ص 113 من الكنز اللغوى وفيه زيادة "فى موضع التبزيغ" من الشعر.
3 أعشى باهلة خلق الإنسان للأصمعى 113 ولفظه "وناب مشرمة الأشاعر".
4 الحديث فى مسند أحمد "عن رجل من أصحاب النبى" 4/65 ومسند البراء 289 وأبو داود "كتاب الجهاد باب فى الرجل ينادى بالشعار" 3/74. والترمذى "كتاب الجخاد باب ماجاء فى الشعار" 4/197.
5 أبو داود 3/73 ولفظه "كان شعار المهاجرين عبد الله وشعار الأنصار عبد الرحمن". والواقدى ص 71 غزوة بدر. بلفظ المصنف والطبرانى فى الكبير 7/163.

(1/148)


وكان للنبى صلى الله عليه شعار في بعض مغازيه يامنصور أمت وفى يوم آخر ياكل خير وكان شعاره يوم احد يا اصحاب سورة البقرة وحم لا ينصرون وأمت أمت.
وكان شعار ابى بكر وخالد بن الوليد أمت امت1 وشعار مصعب والمهلب حم لا ينصرون قال الطرماح:
إذا دعا بشعار الأزد نفرهم ... كما ينفر صوت الذئب بالنقد2
النقد الغنم فأقحم الباء فى النقد كما قال: - تعالى – {نْبُتُ بِالدُّهْنِ} 3 يريد تنبت الدهن يعنى الزيت.
قوله: لا يصلى في شعرنا4 هو ما استشعرناه من الثياب وذلك أن المراة ربما أصاب ثوبها من دم الحيض فيعقله.
قوله: ليت شعرى ما فعل أبواى يقول ليت علمي وما يشعرك مايدريك.
ـــــــ
1 حديث أبى بكر فى أبى داود "كتاب الجهاد باب فى الرجل ينادى بالشعار" 3/73 وحديث خالد فى الدرامى "كتاب السير باب الشعار" 2/138.
2 ديوانه 160.
3 المؤمنون /20 وزيادة الباء إنما تكون على قراءة "تنبت" بضم تاء المضارعة.
4 لفظ المصنف "يكره الصلاة فى شعرنا" وماذكره هنا موافق لأبى داود 1/258.

(1/149)


قال أبو زيد: شعرت به أشعر شعورا وقال: بعضهم شعرا ولم يعرفوا شعرة1.
قوله: تطاير الشعراء ذباب الكلب أزرق والشعراء ذباب الدواب2 قال:
تذب ضيفا من الشعراء منزله ... منها لبان وأقراب زهاليل3
قوله: كونوا على مشاعركم مشاعر الحج علاماته الواحد مشعر موضع المنسك.
قوله: شعائر ذهب أظنه ضربا من الحلى.
وسمعت ابن الأعرابى يقول: الشعار من الشجر ما التف جبل أشعر ورملة شعراء وقال: غيره الشعارير صغار القثاء الواحدة شعرورة4 وأظنها كلمة مولدة والمعروف من كلامهم لصغار القثاء
ـــــــ
1 فى القاموس شعر: شعر به –كنصر وكرم- شعرا وشعرا وشعرة- مثلثة-..الخ.
2 فى اللسان شعر قال أبو حنيفة: الشعراء نوعان للكلب شعراء معروفة وللإبل شعراء فأما شعراء الكلب فإنها إلى الزرقة والحمرة. وأما شعراء الإبل فتضرب إلى الصفرة وهى أضخم من شعراء الكلب ولها اجنحة وهى زغباء تحت الأجنحة.
3 الشماخ. ديوانه. وفيه ضيفا واللسان شعر ولفظه صنفا وفى أصل الحربى "صنيقا... رهاليل" بالراء المهملة.
والأقراب: الخواصر. والزهاليل: جمع زهلول: الأملس واللبان: الصدر.
4 فى اللسان شعر واحدهما شعرور وفى القاموس "الشعرورة: القثاء الصغير جمعه شعارير" وكذا فى اللسان.

(1/150)


الجراء والشعراء الخوخ الواحد والجميع سواء والشعير حب يؤكل والشعيرة نصل1 السكين والشعرى كوكب يتلو الجوزاء وهى الشعرى العبور وبحيالها الشعرى الغميصاء.
قال أبو إسحاق: الغميصاء لاتقطع السماء والعبور تقطع السماء.
ـــــــ
1 فى القاموس "الشعيرة هنة تصاغ من فضة أو حديد على شكل الشعيرة تكون مساكا لنصاب النصل" وانظر اللسان "شعر".

(1/151)


باب عشر
...
باب عشر:
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا هشيم أخبرنا يونس عن سعيد عن ابن عباس قال:
توفى النبى وأنا ابن عشر سنين1.
حدثنا سليمان بن حرب حدثنا وهيب عن أيوب عن عبد الله بن سعيد عن أبيه عن ابن عباس:
قدم النبى صلى الله عليه المدينة فوجدهم يصومون يوما فقال: "ماهذا" قالوا: يوم نجى الله موسى وغرق فرعون. قال: "أنا أولى بموسى فصامه" 2.
حدثنا أبو بكر حدثنا حفص بن غيات عن الأعمش عن أبى الضحى عن مسروق عن عبد الله قال: لو أدرك ابن عباس أسناننا ماعاشره منا رجل3.
حدثنا أبو الوليد حدثنا حماد بن سلمة عن حميد عن الحسن عن عثمان ابن أبى العاص:
ـــــــ
1 أحمد "مسند ابن عباس" 1/253, 287, 337, 357. وسير أعلام النبلاء 3/335 وفتح البارئ 11/90. والإصابة 4/141 ترجمة ابن عباس.
2 البخارى "كتاب الصوم باب صيام عاشوراء" 4/244. وكتاب الأنبياء باب قو الله {وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى} 6/429. وفيه "يصومون يوما يعنى يوم عاشوراء" من طريق ايوب السختياني.
3 الإصابة 4/146 ترجمة ابن عباس من طريق الأعمش به. اخرجه البيهقى.

(1/152)


أن النبى صلى الله عليه قال لوفد ثقيف: "لا تحشروا ولا تعشروا" 1.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا أبو أحمد عن إسرائيل عن إبراهيم بن مهاجر عن رجل عن عمرو بن حريث عن سعيد بن زيد سمعت النبى صلى الله عليه يقول: "يامعشر العرب آحمدوا الله إذ رفع عنكم العشور" 2.
حدثنا مسدد حدثنا أبو الأحوص عن حرب بن عبيد الله عن جده أبي أمه عن ابيه عن النبى صلى الله عليه:
"ليس على المسلمين عشور إنما العشور على اليهود والنصارى" 3.
حدثنا زهير بن حرب حدثنا موسى بن داود حدثنا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي
ـــــــ
1 أبو داود كتاب الخراج باب ماجاء فى خبر الطائف 3/421 من طريق حماد بن سلمة به. وأحمد "مسند عثمان بن أبى العاص" 4/218 من طرق حماد لبن سلمة به. والأموال "جماع أبواب الصدقة-باب ذكر العاشر" 636.
2 أحمد مسند سعيد بن زيد 1/190.
3 أبو داود "كتاب الخراج باب فى تعشير اهل الذمة" 3/434 بهذا الإسناد. والترمذى "كتاب الزكاة باب ماجاء ليس على المسلمين جزية" 3/18-19 وأحمد "من مسند رجل من تغلب" 3/474 ومسند رجل من بكر بن وائل 4/322 و مسند رجل من تغلب 5/410 والأموال جماع أبواب الصدقة-باب ذكر العاشر 636.

(1/153)


حبيب عن عبد الرحمن بن حسان عن مخيس بن ظبيان عن مالك بن عتاهية سمعت النبى صلى الله عليه يقول: "إن لقيتم عاشرا فاقتلوه" 1.
حدثنا مسدد حدثنا عبد العزيز العمى عن منصور عن ذر عن وائل بن مهانة عن عبد الله: أن النبى صلى الله عليه قال للنساء:
"تصدقن فإنكن أكثر أهل النار لأنكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير" 2.
حدثنا يوسف بن بهلول حدثنا ابن إدريس عن ابن إسحاق حدثنى عبد الله بن سهل عن جابر:
إن مرحبا بارزه محمد بن مسلمة فدخلت بينهما شجرة من شجر العشر فطفق كل واحد يلوذ بها من صاحبه 3.
حدثنا عبد الرحمن بن صالح حدثنا يونس بن بكير عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت:
ـــــــ
1 أحمد "مسند مالك بن عتاهية من طريق موسى بن داود به" 4/234 والاموال 634 من طريق ابن لهيعة. ورواه الطبرانى فى الكبير. وهو حديث ضعيف.
2 الدارمى "كتاب الطهارة والصلاة" 1/190 من طريق ذر به.
3 أحمد "مسند جابر" 3/385 من طريق ابن إسحاق. والسيرة لابن هشام 2/333-334.

(1/154)


كانت المدينة وبيئة وكانوا يقولون إذا قدم الرجل أرضا وبيئة وضع يده خلف أذنه ونهق مثل الحمار عشر لم يصبه وبؤها1.
قوله: وأنا ابن عشر سنين العشر عدد يذكر مؤنثه ويؤنث مذكره تقول عشر نسوة وعشرة رجال فإذا زدت على العشر شيئا ذكرت المذكر وأنثت المؤنث فقلت أحد عشر رجلا وإحدى عشرة امرأة وكذلك مازاد2.
قوله: فوجدهم يصومون يوما وهو اليوم العاشر من المحرم ذهب قوم إلى أنه التاسع وذلك أن العرب تنقص واحدا من العدد فيقولون وردت الأبل عشرا إذا وردت يوم التاسع3 ووردت تسعا إذا وردت يوم الثامن وفلان يحم ربعا إذا حم يوم الثالث.
ـــــــ
1 المغيث لوحة 123 والتتمة من شرحه كما سيأتى ص 159 وانظر النهاية 3/240.
2 يريد أن لفظ عشرة فى التركيب يذكر مع المذكر ويؤنث مع المؤنث. وقد لخص ابن هشام أحكام العشرة إذا ركبت مع غيرها فقال فى أوضح المسالك 4/25: وقد تبين مما ذكرنا أنك تقول: أحد عشر عبدا واثنا عشر رجلا بتذكيرهما وثلاثة عشر عبدا بتأنيث الأول وتذكير الثانى. وتقول: إحدى عشرة أمة واثنتا عشرة جارية بتأنيثهما وثلاث عشرة جارية بتذكير الأول. ويطرد حكم ثلاثة عشر إلى تسعة عشر وما بينهما.
3 فى القاموس "عشر": والعشر بالكسر ورد الإبل اليوم العاشر أو التاسع.

(1/155)


قوله: ماعاشرة منا أحد يقول لو أدرك أسناننا لو كان في السن مثلنا ما بلغ أحد منا عشره في العلم.
قوله: لا تحشروا ولا تعشروا يقال: لا تساقون إلى موضع تؤخد زكواتكم فيه1 ولكن تؤخذ فى دياركم.
ولا تعشروا يؤخد منكم العشر لأن ملوك العجم والعرب في الجاهلية يأخذون العشر من أموال الناس فرفع الله ذلك عنهم وهو قوله: احمدوا الله إذ رفع عنكم العشور يعنى ماكانت الملوك تأخذ منهم وقال: ليس على المسلمين عشور وفرض الله على لسان نبيه صلى الله عليه الزكاة ربع العشر وأبطل العاشر عن المسلمين وجعله على أهل الذمة وسماه عشرا لأن العشر يأخذه وهو نصف العشر كذا حدثنا الحوضى عن جرير بن حازم عن أنس بن سيرين عن أنس بن مالك أمرنى عمر أن آخذ من المسلمين من كل أربعين درهما ومن أهل الذمة من كل عشرين درهما ومن أهل الحرب من كل عشرة درهما2.
و قوله: "إن لقيتم عاشرا فاقتلوه" يقول إن وجدتم أحدا يعشر على ما كانت ملوك الجاهلية تفعل مقيما على دينه فاقتلو لكفره وإن
ـــــــ
1 زيادة اقتضاها السياق.
2 الأموال 640 أطزل مما هنا.

(1/156)


كان قد أسلم فأخذ العشر مستحلا لذلك وتاركا لربع العشر الذى فرضه الله فاقتلوه لتركه فرض الله1.
ومن أخذ ربع العشر الذى فرضه الله وأمر به رسوله صلى الله عليه فحسن جميل قد فعل ذلك الصحابة والتابعون على ما أمر الله به فعشر أنس بن مالك2 وزياد حدير لعمر بن الخطاب بأمره وعشر مسروق3 وعبد الله بن مغفل4 وحميد بن عبد الرحمن5 وأنس بن سيرن6 وإبراهيم والشعبى وأبو المليح.
وقال أبو زيد: عشرت المال أعشره عشرا وعشورا وخمسته أخمسه7 خمسا أخذت عشره وخمسه والعشر والعشير هما عاشر العدد والعشير الخليط ولا يقال8 خليط إلا في شركة مال أو تجارة والعشير الصديق والزوج وابن العم وجمعها العشراء.
ـــــــ
1 فى النهاية "عشر" فى الحديث "إن لقيتم عاشرا فاقتلوه" أى إن وجدتم من يأخذ العشر على ماكان يأخذه أهل الجاهلية مقيما على دينه فاقتلوه لكفره أو لاستحلاله ذلك إن كان مسلما وأخذه مستحلا وتاركا فرض الله وهو ربع العشر". وانظر المغيث لوحة 212. 2 الأموال 640.
3 الأموال: 635, 637, 640, 641.
4 الأموال: 635, 637.
5 الأموال 649 وفيه "معقل" وهو تصحيف.
6 الأموال 648.
7 يطرد ضم عين المضارع فى هذه الأفعال إلا فيما لامه حرف حلق فتفتح نحو أربعه وأسبعه وأتسعه. انظر شرح الكفاية 2/148.
8 فى الأصل "و الأنفال".

(1/157)


قوله: ويكفرن العشير الزوج عشير المرأة لمعاشرة بعضهم بعضا وعاشرت فلانا معاشرة جميلة وعشيرك الذى أمرك وأمره واحد قال زهير:
لعمرك والخطوب مغيرات ... وفى طول المعاشرة التقالى1
وقال آخر:
رأته على يأس وقد شاب رأسها ... وحين تصدى للهوان عشيرها2
وصف عجوزا ولدت بعد ما أيست وتصدى تعرض للهوان عشيرها زوجها حين أبطأت بولادها قوله: فدخلت بينهما شجرة من العشر أخبرنى أبونصر عن الأصمعى: العشر شجر الواحدة عشرة وثمره الخزفع والخرفع جلده فإذا انشقت ظهر منها مثل القطن يشبه لغام البعير به قال تميم بن مقبل:
يضحى على خطمها من فرطها زبد ... كأن بالرأس منها خرفعا ندفا3
ـــــــ
1 شعره ص 165.
2 ساعدة بن جوية.
شرح أشعار الهذليين 1178. واللسان "عشر".
3 فى اللسان "خرفع" بدون نسبة. وفيه يضحى بفتح الياء ونسب لابن مقبل:
يعتاد خيشومها من فرطها زبد ... كأن بالأنف منها خرفعا خشفا
ورواية صاحب اللسان فى ديوانه ص 185.

(1/158)


وصف ناقة فقال: يضحى على خطمها من فرطها من نشاطها زبد يريد اللغام كأن ذلك اللغام على رأسها خرفع وخرفع1 - يقال: جميعا - يريد القطن والخرفع ما يكون في جراء العشر وهو حراق الأعراب.
وقال العامرى: العشر ينبت بنجد وله لبن غليظ وهو مختص2 ولاتأكله الدواب وفيه حراق مثل القطن يقتدح منه قال ذو الرمة:
كأن رجليه مسما كان عشر ... صقبان لم يتقرف عنهما النجب3
وصف ظليما فقال: كأن رجليه مسماكان عودان من عشر صقبان طويلان والنجب لحاء العشر فلون رجليه يشبه لون العشر وقشره عليه فلو ذهب قشره لم يشبه به.
قوله: نهق مثل الحمار عشر4 المعشر: الحمار الشديد النهيق والمتتابع لأنه لا يكف حتى يبلغ نهقات قال:
ـــــــ
1 خرفع بفتح الخاء والفاء لم أجدها فى اللسان والقاموس. وإنما وجدت خرفع –كقنفذ وكزبرج- وبكسر الخاء وضم الفاء عن ابن جنى. وقال سيبويه 4/277: "ليس فى الكلام فعلل ولاشئ من هذا النحو لم نذكره ولا فعلل".
2 كذا فى الأصل.
3 ديوانه 116 وروايته "مسماكان..لم يتقشر..".
واللسان عشر بلفظ مسواكان لم يتقشر وفى "سمك" مسماكان وفى أصل الحربى "مسماكان" وفى هامشه مسواكان.
4 فى الأصل عشرا وقد ضرب على الألف.

(1/159)


لعمرى لئن عشرت من خيفة الردى ... نهيق الحمار إننى لجزوع1
وفرى على أبى نصر عن الأصمعى قال: العشراء التى قد أقربت سميت عشراء لتمام عشرة أشهر عشراء وعشراوات قال: الله - تعالى -: {وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ} 2.
حدثنا عبيد الله بن عمر عن ابى عاصم عن عيسى عن ابن ابى نجيح عن مجاهد قال: عشار الإبل3.
أخبرنا سلمة عن الفراء قال: العشار لقح الإبل4 وقال: الفرزدق:
كم خالة لك يا جرير وعمة ... فدعاء قد حلبت على عشارى5
وقال أبونصر: برمة أعشار وقدح أعشار6 إذا كانت قطعا ولم اسمع للأعشار بواحد وقلب أعشار ومعشر أي مكسر وأنشد:
وما ذرفت عيناك إلا لتضربى ... بسهميك في أعشار قلب مقتل7
ـــــــ
1 انظر هامش 1 ص 140.
2 التكوير /4.
3 الطبرى 3/66.
4 معانى القرآن 3/239.
5 ديوانه 1/361 والنقائض 332 والتهذيب 9/465 وهو من شواهد سيبويه 1/253, 292 والفدعاء: المعوجة والرسغ.
6 قدر أعشار إذا كانت مكسرة على عشر قطع أو عظيمة لا يحملها إلا عشرة وفى المقتضب 3/390 فأما أفعال فما يكون منه مثال الواحد قوله برمة أعشار.
7 لامرئ القيس.
ديوانه 13, التهذيب 1/411 وانظر 9/59.

(1/160)


قوله: وما ذرفت عيناك يقول مابكيت إلا لتجرحى قلبا معشرا أى مكسرا.
ويقال: لجفن السيف إذا كان منكسرا1 أعشار وأنشد:
وقد يقطع السيف اليمانى جفنه ... شباريق أعشار عثمن على كسر2
حدثنا عمر عن أبيه أعشار الإناء قطعه وأنشدنا:
وشك نحور السابقين كلاهما ... كما شك أعشار الإناء المشاعب3
وقال أبو عمرو4: قدر أعشار متكسرة وقدر وئئة واسعة وقدر جامعة وجماع عظيمة.
وقا: الأموى: قدر زوزية التى تضم الجزور5.
وقال: غيره الصيدان قدور الحجارة والصاد قدور الصفر والصيداء حجر أبيض يعمل منه البرام.
ـــــــ
1 فى معجم المقاييس عشر إذا كان مكسرا.
2 معجم المقاييس 4/326 ولفظه اليمانى وجفنه شباريق أعشار عثمن.
واللسان عثم ولفظه:
فقد يقطع السيف اليمانى وجفنه ... شباريق أعشار عثمن على ..
والعثم: إساءة الجبر وعثم العظم المكسور: إذا انجبر على غير استواء, والشباريق: الفطع.
3 لم أقف عليه وهو مشكل.
4 فى الأصل أبو عمرو.
5 فى المخصص 5/53 قال أبو عبيد: قدر زاوية وهي التى تضم الجزور وفى الأصل قدر جزورية.

(1/161)


وقال الكسائى: أكبر القدور الجماع ثم المئكلة والمسخنة التى كأنها تور.
وقال: أبو عمرو1: الشكيم عرى القدر والسخام سواد القدر.
وقال غيرها: مذنب والمقدح المغرفة والقدح الغرف2.
ـــــــ
1 فى الأصل "أبو عمرو".
2 فى الأصل "والمشدخ...والوزخ والغرف" وما أثبته عن المخصص 5/55 ونسبه إلى أبى عبيد.

(1/162)


باب شرع
...
باب شرع:
حدثنا ابو موسى حدثنا ابو موسى حدثنا أبو عبيدة حدثنا عوف عن ميمون عن زيد بن أرقم:
كان لنفر من اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبواب شارعة إلى المسجد فقال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: "سدوا هذه الأبواب إلا باب على" 1.
حدثنا عاصم بن على حدثنا مهدى بن ميمون عن واصل عن لقيط عن أبي بردة عن أبى موسى:
خرجنا غازين فبينا نسير في البحر والريح لنا طيبة والشراع مرفوع إذ سمعت مناديا يقول: أخبركم بقضاء قضاه الله على نفسه:
من عطش نفسه فى يوم حار ... كان حقا على الله أن يرويه2
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن سفيان عن حميد الأعرج عن محمد بن إبراهيم عن جابر بن عبد الله:
ـــــــ
1 أحمد "مسند زيد بن أرقم" 4/369 "ومسند سعد بن أبى وقاص" 1/175 والدارمى "المقدمة باب وفاة النبى صلى الله علية وسلم عن عائشة" ولفظه: "سدوا هذه الأبواب الشوارع إلى المسجد إلا باب أبى بكر" وأبو داود "كتاب الطهارة باب الجنب يدخل المسجد عن عائشة" 1/157-158 مع اختلاف لفظى.
2 المستدرك "كتاب معرفة الصحابة ذطر مناقب أبى موسى" 3/467 عن ابن عباس. وسير أعلام النبلاء 2/392-393 وقد أخرجه ابن عساكر فى تاريخ دمشق عن أبى موسى.

(1/163)


أن رجلا أعطى أمه حديقة حياتها فماتت فقال إخوته: نحن شرع سواء فقال: النبى صلى الله عليه: "هى ميراث" 1.
حدثنا يوسف بن بهلول حدثنا ابن إدريس حدثنا ابن إسحاق عن داود بن حصين عن عكرمة عن ابن عباس:
كان أهل ايلة إذا كان يوم السبت شرعت لهم الحيتان حتى ينظروا إليها2
حدثنا أبو الربيع حدثنا يعقوب القمى عن جعفر عن سعيد:
لقى النبى صلى الله عليه العدو فأخرج المسلمون رجلا وأشرعوا فيه الأسنة فقال: ارفعوا عنى سلاحكم وأسمعونى كلام الله3.
حدثنا محمد بن بكار حدثنا أبو معشر عن محمد بن كعب:
ما خالف نبى نبيا في سنة ولا قبلة إلا أن نبى الله صلى نحو بيت المقدس ستة عشر شهرا ثم صرف ثم قرأ: {شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً} 4.
ـــــــ
1 أحمد "مسند جابر" 3/299.
2 الطبرى 9/90 من طريق ابن إدريس وغيره وانظر ابن كثير 2/492 مع اختلاف فى اللفظ وليس فيه "شرعت".
3 الطبرى 10/80 من طريق يعقوب به.
4 قد روى خبر تحويل القبلة ابن عباس والبراء بن عازب وسعيد ابن المسيب وقتادة وغيرهم. انظر الطبرى 2/2 فما بعدها وانظر ابن كثير 1/274. ولم أقف على هذا الخبر. والآية من الشورى /13.

(1/164)


حدثنا نصر بن على حدثنا أبى حدثنا جرير سمعت سعد بن مرثد عن ابن حوشب عن كريب بن أبرهة عن أبى ريحانة قال: رجل إنى أحب الجمال حتى في شرع نعلى فقال: النبى صلى الله عليه: "ليس ذاك بالكبر إن الله جميل يحب الجمال" 1.
حدثنا خلاد بن أسلم حدثنا النضر بن شميل حدثنا ابن عون عن ابن سيرين قال على:
أهون السقى التشريع2.
قوله: كان لنفر أبواب شارعة أخبرنى أبونصر عن الاصمعى يقال: أشرعت بابا إلى الطريق فأنا أشرعه إشراعا.
قوله: والشراع مرفوع أخبرنى أبونصر عن الأصمعي قال: الشراع شراع3 السفينة الجميع
شرع وشراع البعير عنقه شبهه بالشراع وأنشدنا:
ـــــــ
1 أحمد "مسند أبى ريحانة" 4/133, 134 فى أولهما "إنى أحب أن أتجمل بسبق سوطى وشسع نعلى.." وفى ثانيهما "أحب أن أتجمل بحبلان سوطى وشسع نعلى..".
2 غريب الحديث لأبى عبيد 3/478. وتهذيب الأزهرى 1/426 والمستقصى 1/444 ومجمع الأمثال 2/406.
3 فى الأصل بضم الشين فى الموضعين.

(1/165)


كأن أهدام النسيل المنسل ... على يديها والشراع الأطول1
قوله: أهدام النسيل أخلاق النسيل وهو ما سقط ونسل من الوبر فهو على يديها وعلى الشراع يعنى عنقها شبهه بالشراع لطوله.
قوله: نحن شرع سواء أخبرنا أبو نصر عن الأصمعى يقال: نحن فيه شرع سواء يريد ليس بعضنا بأفضل من بعض.
ويقال: شرعك ذا أي2: حسبك.
وزاد أبوزيد شرع واحد وبأج3 واحد.
قوله: شرعت لهم الحيتان وحيتان شرع رافعة رؤوسها وقيل خافضة لتشرب وقال: أبونصر شرع فى النهر أخبرني أبونصر عن الأصمعى الشرائع المواضع التى تورد الواحدة شريعة وكذلك المشربة قال ذو الرمة:
وفى الشرائع من جلان مقتنص ... رث الثياب خفى الشخص منزرب4
ـــــــ
1 لأبى النجم الطرائف الأبدية 66.
2 لمعرفة بعض الأحكام المتعلقة بهذا التركيب انظر شرح الكفاية 1/281.
3 بأج: لون أو ضرب. انظر القاموس "باج" وفيه وهم فى أمر بأج أى سواء.
4 ديوانه 65 وفيه "وفى الشمائل من جلان.. رذل الثياب.." واللسان "شمل" بمثل رواية الديوان.

(1/166)


وصف حمرا وردت شريعة ماء وعلى الشريعة صائد من جلان حى من عنز رث الثياب خلق خفى الشخص قد أخفى شخصه منزرب متخف في قترته1.
وروى أبو نصر: وبالشمائل من جلان مقتنص لأن الصائد يرمى من الجانب الأيسر من الحمار لأنه ناحية القلب.
قوله: أشرعوا فيه الأسنة حدثنا أبوبكر عن الأصمعى: أشرعت الرمح قبله. وقال غيره: أشرعنا الرماح إشراعا فهى مشرعة وشرعت فهى شوارع وشرعناها فهى مشروعة قال: الشاعر:
أفاخوا من رماح الخط لما ... رأونا قد شرعناها نهالا2
أفاخوا يعنى من نحوك3 وقال آخر:
وقد خيرونا بين ثنتين منهما ... صدور القناقد أشرعت والسلاسل4
قوله: شرع لكم من الدين أخبرني أبونصر عن الأصمعى يقال: قد شرعت لكم شريعة في الدين فاتبعوها
ـــــــ
1 القترة: ناموس الصائد. وقد اقتتر قيها وقال أبو عبيدة: البئر يحتفرها الصائد يكمن فيها. وجمعها قتر.
2 التهذيب 1/426 و 7/589 ولم يعزه. واللسان "فيخ, شرع" وفى الأخير أفاجوا بالجيم.
3 فى التهذيب 7/589 أفاخ فلان من فلان إذا صد عنه وأنشد البيت.
4 جعفر بن علبة الحارثى. الحماسة بشرح المرزوقى 45.

(1/167)


أخبرنا ابو عمر1 عن الكسائي شرع لكم شريعة وشرعا وهو يشرع ويشرع وقال2:
شريعة حق نير لم يردها. ... إلى غير دين الله دين مذبذب3
قوله: في شرع نعلى يعنى شراكه لأنها ممددة على النعل.
أخبرني أبونصر عن الأصمعى الشرع4 الأوتار يقال: شرعة وشرع وشرع بجزم الراء.قال الأعشى:
ف كذبوها بما قال: ت فصبحم ... و آل حسان يزجى الموت والشرعا5
يزجى يسوق والشراع أوتار القسى وقال آخر:
وبكر كلما مست أصاتت ... ترنم نغم ذى الشرع العتيق6
ـــــــ
1 فى الأصل "أبو عمرو" وانظر هامش 3 ص 87.
2 فى الأصل كتب فوقها فيما يظهر لى كلمة شعر.
3 لم أقف عليه.
4 فى الأصل: الشرع بفتح الراء. وما أثبته عن اللسان "شرع" وفيه والشرلع كشرعة وجمعه شرع. قال كثير:
إلا الظباء بها كأن تريبها ... ضرب الشراع نواحى الشريان
يعنى ضرب الوتر سيتى القوس.
5 ديوانه 139.
6 فى الأصل "أصابت" "نعم" "العتيق" وما أثبته عن شرح أشعار الهذليين 182.
والقائل أبو ذؤيب الهذلى وأصاتت: صوتت. والبكر: القوس أول مارمى عناه. وذو الشرع العود.

(1/168)


وقال:
ألابات من حولى نياما ورقد ... وعاودنى ديني الذى يتعدد
وعاودنى دينى فبت كأننى ... خلال ضلوع الزور شرع ممدد1
قال إبراهيم هذا ساعدة بن جؤية مرض فقال: هذا.
قوله: يتعدد يأتينى عداده في كل وقت مثل قول النبى صلى الله عليه لأخت بشر بن البراء مازالت الأكلة التى أكلتها مع أخيك بخيبر من الشاة المسمومة تعادنى حتى كان هذا أوان قطعت أبهرى2 يقول يصينى ألمها في كل سنة في ذلك الوقت.
قوله: وعاودنى دينى قال: إذا كنت كلفا بالشيء فهو دينك ودينك فبت كأنما3 خلال بين ضلوعي شرع وتر يضرب به لا يدعني انام.
ـــــــ
1 ساعدة بن جؤية كما قال المصنف.
شرح أشعار الهذليين 165 وفيه" نياما ورقدا وعاودنى حزنى الذى يتجدد.
وفى مطبوعة اوروبه كما يقول المحقق "نياما ورقد" وقد رفعها للتفقيه.
وقال أبو سعيد: ديني حالى التى كانت تعتادنى.
والثانى من شواهد سيبويه2/51 ط بولاق.
2 البخارى "كتاب المغازى باب مرض النبى صلى الله عليه وسلم ووفاته" 8/131عن عائشة والخطاب لها وانظر الفتح. والدارمى "المقدمة باب ما أكرم به نبيه صلى الله عليه وسلم من كلام الموتى" 1/34-35 وأحمد "مسند امرأة كعب بن مالك" 6/18. وبعض هذه الطرق ليس قيها لفظ الاستشهاد.
3 كذا فى الأصل. وفى البيتين اللذين أوردهما "كأننى" والبيت بهما لا ينكسر.

(1/169)


قوله: أهون السقي1 التشريع.
قال: ابو عمرو أن تشرعها على مشرعة ولا يسقى لها بسناوة2 وقال: الشماخ:
يسد به3 نوائب تعتريه ... من الأيام كالنهل الشروع4
وقال ابو عمرو: شرعك اي كفاك إذا نهاه5 وقال الحارثى: الشرع الذى يحرث به.6 والشرع الشرك الواحدة شرعة وشركة7 والشريع من الليف خياره والشريع من العقب خياره وهو عصب المتنين8.
ـــــــ
1 ساقطة من الأصل.
2 الجيم 2/147.
والسناوة تطلق على السقي وعمله ومعالجته.
3 قلا الأصل يشد.
4 ديوانه 222 وفيه "يسد به نوائب.." والتهذيب 1/426 وفيه تسد به نوائب".
والنهل الشروع: جمع ناهل وشارع اى الإبل العطاش الشارعة فى الماء
5 الجيم 2/132 وفيه قالوا: شرعك أى: كفاك. وقال: شرعك من هذا إذا نهاه فنصب".
6 الجيم 2/140.
7 الجيم 2/142.
8 الجيم 2/154.

(1/170)


باب عرش
...
باب عرش:
حدثنا هوذة حدثنا عوف عن أبى نضرة عن أبي سعيد عن النبى صلى الله عليه:
"اهتز العرش لموت سعد بن معاذ" 1.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا يزيد بن زريع عن التيمي عن غنيم: سألت سعدا عن المتعة قال:
فعلناها وهذا كافر بالعرش2.
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي سعيد:
اعتكف رسول الله صلى الله عليه وسلم العشر الأواخر وهاجت علينا السماء. وكان سقف المسجد عريشا من جريد فوكف,
ـــــــ
1 البخارى "كتاب مناقب الأنصار باب مناقب سعد بن معاذ" 7/123 عن جابر. ومسلم "كتاب فضائل الصحابة من فضائل سعد بن معاذ"5/330-331 عن جابر وأنس. والنسائى "كتاب الجنائز باب ضمة القبر" 4/100-101 عن ابن عمر والترمذى "كتاب المناقب باب مناقب سعد" 5/689عن جابر وأشار على روايته عن أسيد بن حضير وأبى سعيد ورميثة. وروى حديث أبى سعيد الحاكم فى المستدرك "كتاب معرفة الصحابة مناقب سعد" 3/206من طريق عوف به.
2 مسلم "كتاب الحج" 2/362 وفيه يعنى بيو ت مكة وأحمد مسند سعد" 1/181 وفيه "يعنى معاوية" وغريب الحديث لأبى عبيد 4/21.

(1/171)


فرأيته يصلى بنا صبيحة إحدى وعشرين وإن جبينه وأرنبة أنفه في الطين1.
قوله: أهتز العرش رواه أبوسعيد وجابر2 وأسيد3 وأسماء بنت يزيد4 وحذيفة عن أبي5 سعيد وابن عمر6 اهتز العرش وزاد أنس ورميثه7 عرش الرحمن.
وذهب ابن عمر إلى وجه آخر
حدثنا إسحاق بن إسماعيل حدثنا جرير عن عطاء عن مجاهد عن ابن
ـــــــ
1 البخارى "كتاب الاعتكاف باب الاعتكاف فى العشر الاواخر" 44/271 "وباب من خرج من اعتكافه عند الصبح" 4/283 وأحمد "مسند أبى سعيد" 3/7,24. وأبو داود "باب تفريع أبواب رمضان باب فيمن قال ليلة إحدى وعشرين" 2/109.
2 المستدرك "كتاب معرفة الصحابة- مناقب سعد" 3/206 ويلفظ عرش الرحمن 3/207
3 أحمد في مسند بن الحضير 4/352 والمستدرك3/207.
4 أحمد مسند أسماء بنت يزيد 6/456 والمستدرك 3/206.
5 فى الأصل عن سعيد ولم يتبين لذلك وجه عندى.
6 المستدرك 3/206 وسيأتى كلام ابن حجر عليه فى تخريج حديث ابن عمر الآتى.
7 أحمد مسند رميثة 6/329.

(1/172)


عمر: إن العرش ليس يهتز لموت أحد ولكن سريره الذى حمل عليه.1 والله أعلم.
وللقول الأول وجه ان العرب إذا عظمت الشيء نسبته إلى أكبر الأشياء عندها يقولون قامت لموت فلان القيامة2 وأظلمت الأرض والشمس. كما قال جرير في عمر بن عبدالعزيز:
تنعى النعاة أمير المؤمنين لنا ... يا خير من حج بيت الله واعتمرا
حملت أمرا عظيما فاصطبرت له ... وقمت فيه بحق الله يا عمر ا
فالشمس طالعة ليست بكاسفة ... تبكى عليك نجوم الليل والقمرا3
ـــــــ
1 فتح البارئ 7/124 وفيه "وقد أنكر ابن عمر ما أنكره البراء فقال: إن العرش لا يهتز لأحد. ثم رجع عن ذلك وجزم بانه اهتز له عرش الرحمن. أخرج ذلك ابن حبان من طريق مجاهدووقع ذلك "أي التفسير بالاستبشار والفرج" من حديث ابن عمر عند الحاكم بلفظ اهتز العرش فرحا به لكنه تأوله كما تأوله البراء بن عازب فقال: اهتز العرش فرحا بلقاء الله سعدا حتى تفسحت أعواده على أعتاقنا يعنى عرش سعد الذى حمل عليه وهذا من رواية عطاء بن السائب عن مجاهد عن ابن عمر. وفى حديث عطاء مقال لأنه ممن اختلط فى آخر عمره.
2 فتح البارى 7/124.
3 ديوانه 304.
والثانى فى مغنى اللبيب 372.
ونصب القمر لأنه مفعول به لاسم الفاعل "كاسفة" كما حكى المصنف عن ابى نصر أو على الظرفية كما حكى عن ابن الأعرابى. وقيل: مفعول معه أسقطت الواو وللنظر فى وجوه الإعراب انظر شرح شواهد الشافية للبغدادى 26-38.
والبيت الثالث فى ديوانه: فالشمس كاسفة ليست بطالعة.

(1/173)


قوله: ياعمرا أراد يا عمراه فأسقط هاء الندبة وقال: أبونصر يقول طلعت الشمس حزينة مظلمة لموتك فلم تكسف النجوم ولا القمر لظلمتها.
قال ابن الأعرابى في قوله: نجوم الليل والقمرا يقول تبكى عليك ما دامت نجوم الليل والقمر كما يقول تبكى عليك أيام الدنيا.
قوله: كافر بالعرش هى بيوت مكة.
أخبرني أبونصر عن الأصمعى: العرش موضع محجمة الأخدع وهما عرشان وهما ماوارى1 العلباوين2 قال:
وعبد يغوث يحجل الطير حوله ... وقد حز عرشيه الحسام المذكر3
قوله: كان سقف المسجد عريشا العريش ما يستظل به وعرشت الكرم تعريشا والجميع عروش وعرش والعريش شبه الهودج وعرش البئر.
ـــــــ
1 فى الأصل "ماوا" ولا يظهر لها معنى. والعلباء كما فى اللسان علب: عصب العنق وفى التهذيب 1/416 قال الأصمعى: العرشان: مازال على العلباوين.
2 فى كتاب خلق الإنسان للأصمعى "والعرشان وهما موضع محجمتى الأخذعين يقال للرجل إذا ضمر ذلك الموضع منه إنه لمنقوف العرشين" ص 199 من الكنز اللغوى والعلباء ملحق بقرطاس فيجوز فى همزته عند التثنية وجهان: بقاؤهما همزة أو قلبها واوا وضمها لأن همزته للإلحاق.
3 ذو الرمة ديوانه 648 والتهذيب 1/416.

(1/174)


أخبرني أبونصر عن الأصمعى: عرشت البئر تعرش عرشا وهى معروشة إذا طويت بالخشب وعرش الرجل قوام أمره قال زهير:
تداركتما الأحلاف قد ثل عرشها ... وذبيان إذ زلت بأقدامها النعل1
قالت خنساء:
كان أبو غسان عرشا خوى ... مما بناه الدهر دان ظليل2
أخبرنى عمرو عن أبيه قال: العرش ما يجعل على فم البئر حتى يضيقوه وأنشدنا:
قلبا متلية جوائز عرشها ... تنفى الدلى بآجن متمذر3
وكذلك كروت البئر أكروها كروا ونهزتها وجمل معروش الزور إذا كلان ممتلئا وعرش القدم ظهرها4.
ـــــــ
1 شعره 40 والتهذيب 1/414.
2 ديوانها ولفظه:
إن أبى حسان عرش هوى
مما بنى الله بكن ظليل
واللسان "عرش".
3 تميم بن مقبل. ديوانه 125 وفيه "قلبا منكزة..الدلاء.."
وفى أصل الحربى "مآجن متبذر" وفيه "مبلية" بالباء الموحدة. وفيه جوائز بالنصب. والمتلية: يقال: تلى الرجل إذا كان بآخر رمق.
والتلية: بقية الشئ عامة.
والمنكزة: الئر التى أنفد ماؤها.
متمذر متفرق.
4 الجيم 2/323.

(1/175)


باب رعش
...
باب رعش:
حدثنا على بن مسلم حدثنا سياد حدثنا جعفر حدثنا عبد الصمد عن وهب قال: بكى داود حتى رعش وحتى جرت الدموع في وجهه.
قال أبو إسحاق: الرعش الرعدة رعش وارتعش أخذته الرعشة عند الحرب جبنا قال:
وليس برعشيش تطيش سهامه ... ولا طائش رعش السنان ولااليد1
وارتعش رأس الشيخ إذا رجف أنشدنا أبونصر:
لما رآنى أرعشت أطرافى ... وقد مشيت مشية الدلاف2
وقالت عاتكة3:
يا عمرو لونبهته لوجدته ... لا طائشا رعش السنان ولااليد4
والشرعبى الطويل الحسن الجسم والخلق.
ـــــــ
1 لم أقف عليه.
2 لرؤبة. ديوانه 101 الثانى منهما. والأول فى التهذيب 14/73.
ومشية الدلاف: هى المقيد وفوق الديب. دلف الشيخ يدلف دلفا ويحرك ودليفا ودلفانا ومحركة.
3 عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل العدوية. أخت سعيد بن زيد من المهاجرات تزوجها عبد الله بن أبى بكر ثم زيد بن الخطاب ثم عمر ثم الزبير وكلهم ماتوا عنها شهداء.
4 نسب قريش 366 فى رثاء الزبير رضى الله عنه. وتهذيب تاريخ ابن عساكر 5/369.والمطالب العالية 4/300

(1/176)


الحديث الخامس
باب فرع
...
الحديث الخامس
باب فرع:
حدثنا عفان حدثنا شعبة قال: الحكم أخبرنى عن يحيى بن الجزار عن صهيب عن ابن عباس:
جاءت جاريتان فأخذتا بركبتي رسول الله صلى الله عليه وسلم ففرع أو فرق بينهما ولم ينصرف1.
حدثنا مسدد حدثنا بشر بن مفضل حدثنا خالد عن أبى قلابة عن أبي المليح عن نبيشة: نادى رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنى: إنا كنا نفرع فرعا فى الجاهلية. فما تأمرنا قال: "فى كل سائمة فرع تغذوه2 ماشيتك حتى إذا استحمل ذبحته فتصدقت بلحمه3" .
حدثنا موسى حدثنا حماد أخبرنا ابن خثيم عن يوسف بن ماهك عن حفصة بنت عبد الرحمن أن عائشة قالت:
ـــــــ
1 النسائى "كتاب القبلة باب مايقطع الصلاة" 2/65 والحكم هو ابن عتيبة.
2 فى الأصل زيادة "واو" العطف قبل ماشيتك.
3 أبو داود "كتاب الأضاحى باب فى العتيرة" 3/255 بهذا الإسناد والنسائي "كتاب الفرع والعتيرة باب تفسير العتيرة"7/170 وباب تفسير الفرع7/171. وابن ماجه "كتاب الذبائح باب الفرع والعتيرة" ص 1057-1058 وأحمد مسند نبيشة الهذلى 5/75, 76.

(1/177)


أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفرع في كل خمسين شاة شاة1.
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن ابن جريج حدثنى إسماعيل بن كثير عن عاصم بن لقيط بن صبرة عن أبيه:
بينا نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ دفع الراعى إلى المراح وعلى يده سخلة قال: أولدت قال: نعم. قال: ماذا قال: بهمة. قال: أذبح مكانها شاة. ثم قال: لا تحسبن أنما ذبحناها من أجلك. لنا غنم مائة لانحب ان تزيد واحدة فإذا ولد الراعى بهمة أمرناه فذبح مكانها شاة2.
حدثنا بشر بن بنت أزهر حدثنا عيسى بن واقد حدثنا عمران عن قتادة عن أنس:
أن النبى عليه السلام قال: "أي الشجرة أبعد من الخارف قالوا: فرعها. قال: فكذاك الصف الأول" 3.
حدثنا سعيد ين يحيى حدثنا أبى عن ابن جريج:
ـــــــ
1 مصنف عبد الرزاق 4/340 ولفظه بالفرعة وأحمد "مسند عائشة" 6/158, 251 بلفظ الحربي و 5/82 بلفظ أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم فى فرعة الغنم من الخمسة واحدة.
2 أحمد "مسند لقيط بن صبرة" 4/33 وفيه ".. ربع الغنم فى المراح على يده سخلة..".
3 المغيث لوحة 239. والنهاية 3/436.

(1/178)


قلت لعطاء من أين أرمى الجمرتين قال: تفرعهما1.
حدثنا على أخبرنا شعبة عن منصور عن الحسن:
فى العبد يفترع عذرة الجارية قال: عليه العقر2.
قوله: ففرع بينهما أخبرنا أبو نصر عن الأصمعى يقال:
أفرغ بينهما اي أحجز3.
وقوله4: في نتاج ينتجونه من مواشيهم يذبحونه لآلهتهم.
أخبرنا أبونصر عن الأصمعي قال: الفرع ذبح في الجاهلية وهو أول النتاج إذا نتجت الناقة في أول نتاجها يذبحونه يتبركون به.
قال النضر بن شميل: سئل رؤبة عن الفرعة فقال: إذا بلغت الإبل عدا معلوما ذبحوا واحدا من صغارها والصغير من الإبل يذبح ولا ينحر فرعوا تفريعا في الأرض خاصة.
ـــــــ
1 المغيث لوحة 239. والنهاية 3/436.
2 فى البخارى عن الأزهرى "كتاب الإكراه باب إذا ماستكرهت الجارية" 12/321.
3 فى اللسان "فرع": وفرع بين القوم يفرع فرعا: حجز وأصلح. وفى النهاية 3/436 فرع بينهما: أى حجز وفرق. يقال: فرع وفرع يرفع ويفرع".
4 يظهر أن فى هذا الكلام سقطا. تقديره: "إنا كنا نفرع فرعا فى الجاهلية الفرع أول ماتلده الناقة.في نتاج.."

(1/179)


قال عمرو بن قميئة1:
على أن دينى قد يوافق دينهم ... إذا نسكوا أفراعها وذبيحها2
ويقال: في الأمثال أول الصيد فرع3 ويصطاد أي يذبح أوله كما يذبح أول النتاج ونصطاد نحن لأنفسنا4.
قال ابو إسحاق: وهو في الغنم أن يبلغ عددا فإذا جاوزته ذبح مكان مازاد شاة وذلك أني رأيت في حديث نبيشة فى كل سائمة يعنى إبلا راعية فرع وتغذوه ماشيتك بلبنها حتى إذا استحمل ذبحته والاستحمال في الإبل دون الغنم.
حدثنا أبو بكر حدثنا ابن نمير عن داود بن قيس عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده سئل النبى صلى الله عليه عن الفرع فقال:
"الفرع حق ولأن تتركه حتى يكون ابن لبون شغزبا خير من أن تذبحه فيتلصق
ـــــــ
1 شاعر جاهلى قديم من بنى سعد بن مالك رهط طرفة الشاعر عاصر امرؤ القيس وصحبه إلى قيصر ترجمته فى الشعر والشعراء ص 376 والمؤتلف والمختلف 254 والأغانى 18/139.
2 ديوانه 21 والاختيارين 442 وروايتهما:
وأنى أرى دينى يوافق دينهم
إذا نسكوا أفراعها وذبيحها
3 تهذيب اللغة 2/355 والمستقصى 1/440 رقم المثل 1860 وفيه "أي حقير شبه بأول النتاج".
4 فى هذا النص إشكال. لعله يزول إذا قدرناه "...يذبح أول النتاج لآلهتهم. ونصطاد نحن لأنفسنا".

(1/180)


لحمه بوبره وتكفأ إناءك وتوله ناقتك أو تحمل عليه فى سبيل الله أو تعطيه أرملة". 1
وفى هذا الحديث جعله فى الإبل خاصة لقوله: ولان تتركه حتى يكون ابن لبون وابن اللبون إنما يكون فى الإبل.
شغزبا أي ممتلئا لحما خير2 من أن تذبحه ساعة يولد فيتلصق لحمه بوبره فلا ينتفع به من تصدقت به عليه وتكفأ إناءك إذا لم تتركه حتى يرضع أمه فيدر لبنها عليه ويكثر فإذا لم يتحلب اللبن براضعه خف فيبقى إنآؤك مكفأ إذ لم يكن فى ناقتك لبن تحلبه فيه.
وتوله ناقتك إن ذبحته ساعة تضعه تركت ناقتك والها كالمرأة الواله إذا فقدت ولدها.
في مثل هذ المعنى حدثنا دحيم حدثنا يحيى بن حسان عن سليمان بن موسى عن جعفر بن سعد بن سمرة عن خبيب بن سليمان بن سمرة عن أبيه عن جده أنه كتب إلى بنيه أن النبى صلى الله عليه قال:
ـــــــ
1 مصنف عبد الرزاق 4/399 من طريق داود وأحمد "مسند عبد الله بن عمر" 2/183 وفيه شغزبا أو شغوزبا و 187 وفيه شغزبا وأبو داود "كتاب الأضاحى باب فى العقيقة" 3/262-263 وغريب الحديث لأبى عبيد 3/92 وفيه زخربا.
2 فى الأصل خيرا.

(1/181)


"إن فى نباتك من أبلك فرعا1 وفي نباتك من غنمك فرعا تغذوه ماشيتك حتى يستغنى لسانه ثم إن شئت أطعمه أهلك وإن شئت تصدقت به" 2.
قال أبو إسحاق: يقول فيما نبت من إبلك ونتجت وفى غنمك مثل ذلك إلا أنك تغذوه بلبن ماشيتك حتى يستغني لسانه عن اللبن ويجتزيء بالمرعى بلغ ابن لبون او لم يبلغ ثم إن شئت أطعمته أهلك فكان بمنزلة الأضحية وإن تصدقت بلحمه كان بمنزلة القربة.
وحديث لقيط يوافق قول من قال: أن تبلغ الغنم عددا يسمونه فما جاز ذلك العدد ذبح لقوله: ماذا ولدت قال: بهمة قال: اذبح مكانها شاة بدلا من البهمة لأنها أكثر لحما وأنفع لمن أعطيه ثم قال: لنا غنم مائة لانحب أن تزيد واحدة وقال: وشبه الهيدب العبام من ال أقوام سقبا ملبسا فرعا3
ـــــــ
1 فى الطبرانى وجمع الجوامع "إن فى نتاجك من إبلك فرعا وفى نتاجك من غنمك فرعا".
2 فى جمع الجوامع 2/410 رواه الطبرانى وهو عنده فى الكبير 7/304 من طريق دحيم به. وطريق هذا الحديث فى أبى داود "كتاب الجهاد باب الإقامة بأرض الشرك" 3/244.
3 أوس بن حجر.
ديوانه 54. وغريب أبى عبيد 1/194 و 3/93. والتهذيب 2/354.

(1/182)


وقال عمرو بن قميئة:
على أن ديني قد يوافق دينهم ... إذا نسكوا أفراعها وذبيحها1
قوله: أي الشجرة أبعد من الخارف قالوافرعها الفرع أعلى كل شيء.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: ائت فرعة من فراع الجبل فانزلها وهى أماكن مرتفعة وحبل فارع ونقا فارع إذا كان أطول ما يليه وفرع قومه إذا علاهم بشرف أو بجمال وانزل بفارعة الوادي2 وأصابته دبرة على فروع كتفيه يريد أعاليهما وتلاع فوارع أي مشرفات المسايل ولقيه ففرع رأسه بالعصا أي علاه.
وقال الخليل: فرع صعد وأفرع وفرع انحدر قال:
فإن كرهت هجائى فاجتنب سخطى ... لا يدركنك إفراعي وتصعيدى3
وقال آخر:
فساروا فأما جل حيني ففزعوا ... جميعا وأما حي دعد فصعدا4
ـــــــ
1 انظر ماسبق ص 180 هامش 2.
2 فى الأصل كلمة غير واضحة وفى الصجاح فرع يقال: انزل بفارعة الوادى واحذر أسفله".
3 الشماخ.
ديوانه 115. والتهذيب 2/355.
4 هو معن بن أوس.
ديوانه 27 وديوانه ط العراق 77. والتهذيب 2/355 كلها فصعدا.

(1/183)


وقال ابن الأعرابى: الفريعة1 القملة والفرعة العظيمة يقال: تفرعت الشيء وأفرعته علوته.
قوله: في العبد يفترع الجارية أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: افترع فلان فلانة إذا افتضها2 وبئس ما أفرعت به أي بئس ما ابتدأت به وأفرع فرسك اقدعه3 والفرع القوس يعمل من طرف القضيب فإن أخذت من الأصل فشقت فهى شريج.
قال: أبو زيد تفرع فلان القوم تفرعا إذا ركبهم وشتمهم4 قال لبيد:
لم أبت إلا عليه أوعلى ... مرقب يفرع أطراف الجبل5
والفرع الشعر الكثير قال الأصمعى: رجل أفرع تام الشعر لم
ـــــــ
1 فى الأصل "القريعة" وفى اللسان فرع الفرعة القملة العظيمة. وقيل الصغيرة –تسكن وتحرك- وبتصغيرها سميت فريعة وجمعها فراع وفرع وفرع" وانظر الصحاح فرع.
2 الافتضاض بالفاء والقاف انظر الصحاح فرع والقاموس "فض, قض".
3 فى التهذيب فرع 2/356 أبو عبيد عن الأصمعى: فرعت فرسى أفرعه أى قدعته وفيه 2/375 "عمرو عن أبيه..وأفرعت الفرس إذا كبحته باللجام فسال الدم" وفى اللسان فرع: فرع فرسه يفرعه فرعا: كبحه وكفه وقدعه... وأقرع اللجام الفرس: أدماه.
4 انظر التهذيب 2/356.
5 ديوانه 145 وفيه لم أقل إلا عليه.

(1/184)


يذهب منه شىء1 قال المرار:
جعدة فرعاء في جمجمة ... ضخمة يفرق عنها كالضفر2
ـــــــ
1 كتاب خلق الإنسان للأصمعى ص 171 من الكنز اللغوى.
2 هو ابن منقذ العدوى.
المفضليات 90. والاختيارين 355 ولفظهما "جعدة..تفرق عنها.."
وفى أصل الحربى "يفرق فيه كالصفر" بالصاد المهملة.

(1/185)


باب عرف
...
باب عرف:
حدثنا أحمد بن حجاج حدثنا ابن المبارك عن معمر عن همام عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه:
"مامن مجروح إلا يجيء يوم القيامة اللون لون دم والعرف ريح مسك" 1.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا أبو غسان عن إسحاق بن الفضل الهاشمى عن مغيرة بن عطية عن أبى الزبير عن جابر قال:
لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يمر في طريق فيمر فيه أحد إلا علم انه قد مر من طيب عرفه2.
حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حوشب بن عقيل عن مهدى الهجري حدثنا عكرمة عن أبي هريرة:
أن النبى صلى الله عليه نهى عن صوم عرفة بعرفة3.
ـــــــ
1 البخارى "كتاب الوضوء باب مايقع من النجاسات فى السمن والماء" 1/344. ومسلم "كتاب الإمارة باب فضل الجهاد والخروج فى سبيل الله" 4/541 وأحمد "مسند أبى هريرة" 2/317.
2 الدرامى "المقدمة باب فى حسن النبى صلى الله عليه وسلم" 1/34.
3 أبو داود "كتاب الصوم باب فى صوم يوم عرفة بعرفة" 2/816 وابن ماجه "كتاب الصيام باب صيام يوم عرفة" ص 551 وأحمد "مسند أبى هريرة" 2/304, 446.

(1/186)


حدثنا ابن الصباح حدثنا هشيم أخبرنا يونس عن عمرو بن سعيد عن أبي زرعة قال جرير:
رأيت النبى صلى الله عليه يفتل عرف فرس ويقول: "الخيل معقود بنواصيها الخير" 1.
حدثنا محمد بن أبي سمينة حدثنا - محمد بن يزيد عن أصبغ عن القاسم بن أبي أيوب عن سعيد:
ما أكلت لحما اطيب من معرفة برذون2.
حدثنا عمرو بن مرزوق أخبرنا عكرمة بن عمار حدثنا طيسلة بن على:
كنت عند ابن عمر فقال: رجل من المؤمن قال: الذى يأمن من امسى بعقوته من عارف أومنكر3.
حدثنا موسى حدثنا حماد عن خالد عن أبي العلاء عن مطرف عن عياض أبن حمار:
سئل النبى صلى الله عليه عن اللقطة قال: "تعرف ولا تكتم"4.
ـــــــ
1 أحمد "مسند جرير بن عبد الله" 4/361.
2 المغيث لوحة 218. والنهاية 3/318 وسعيد هو ابن جبير. وأصبغ هو ابن زيد الجهنى.
3 النهاية 3/283.
4 سنن البيهقى 6/193 من طريق خالد الحذاء و 6/187 من طريق خالد عن يزيد بن عبد الله عن مطرف بن عبد الله بن الشخير عن عياض به. ولفظه "من وجد لقطة فليشهد ذا عدل أو ذو عدل ولا يكتم...".

(1/187)


حدثنا مسدد حدثنا بشر بن مفضل حدثنا غالب القطان عن رجل عن أبيه عن جده عن النبى صلى الله عليه:
"العرافة حق ولابد للناس من عرفاء ولكن العرفاء في النار" 1.
حدثنا مسدد حدثنا أبو عوانة عن أبي مالك عن ربعى عن حذيفة قال:
قال: نبيكم صلى الله عليه: "كل معروف صدقة" 2.
حدثنا محمد بن الصباح الجرجرائى حدثنا عطاء بن جبلة عن الأعمش عن خيثمة قال: عدى ين حاتم لعمر3 لعمرك ما تعرفنى قال: بلى الله يعرفك اسلمت إذ كفروا ووفيت إذ غدروا4.
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب الإمارة" 3/346-347 من حديث طويل بهذا الإسناد.
2 البخارى "كتاب الأدب –الترجمة- باب كل معروف صدقة من كتاب الأدب" 10/447 عن جابر ومسلم "كتاب الزكاة باب اسم الصدقة يقع على كل نوع من المعروف" 3/42.
3 مكانها في الأصل بياض بقدر كلمة.
4 البخارى "كتاب المغازى باب قصة وفد طئ" 8/102 وأحمد "مسند عمر بن الخطاب" 1/45 وعطاء ترجمته فى الجرح والتعديل 6/331 وديوان الضعفاء 4/2.

(1/188)


قوله: العرف عرف مسك حدثنى محمد بن مقاتل حدثنا ابن المبارك قال: العرف الريح الطيب يجدها الإنسان.
وقال: الخليل قوله: {عَرَّفَهَا لَهُمْ} 1 طيبها لهم2 وأنشد:
ألا رب يوم قد لهوت وليلة
بواضحة الخدين طيبة العرف3
وفيه وجه آخر حدثنا به أبو نعيم عن موسى بن قيس عن سلمة بن كهيل: عرفها لهم يعرفون طرقها.
حدثنا إبراهيم بن عرعرة عن أبي عاصم عن عيسى عن ابن أبى نجيح عن مجاهد: عرفها لهم يهتدى أهلها إلى بيوتهم لا يخطئون4.
أخبرنا سلمة عن الفراء: عرفها لهم يعرفون منازلهم إذا دخلوا5.
أخبرنا الأثرم عن أبي عبيدة: عرفها لهم بينها وعرفهم منازلهم6.
وقال أبو زيد: لا يعجز مسك السوء عن عرف السوء7 يقول: يجد منه ريحا خبيثة مثل اللئيم الذى يبوح بلؤمه والعرف نبات.
ـــــــ
1 محمد /6.
2 التهذيب 2/345 ونسبه لبعض اللغويين.
3 معجم المقاييس 4/281 ولم يعزه.
4 الطبرى 26/44 بلفظ "يهتدى أهلها إلى بيوتهم ومناسكهم. وحيث قسم الله لهم لا يخطئون كأنهم منذ خلقوا لا يستدلون عليها أحدا".
5 معانى القرآن 3/58.
6 مجاز القرآن 2/214.
7 مجمع الأمثال 2/231 رقم 3597. والمستقصى 2/273 رقم 945 وانظر أمثال أبى عبيد ص 126.
والمسك: الجلد.

(1/189)


وقوله: نهى عن صوم عرفة بعرفة يوم موقف الناس بعرفة.
حدثنا شريح حدثنا هشيم عن عبد الله عن عطاء: إنما سميت عرفات لأن جبريل عليه السلام أرى إبراهيم عليه السلام المناسك فجعل يقول: عرفت عرفت1.
قوله: يفتل عرف فرس أخبرني أبونصر عن الأصمعي عرف الفرس ما نبت من الشعر بين منسجه وقذاله.
وقال أبوزيد: عرف الدابة وهى الأعراف من الناصية إلى المنسج ومعرفة البرذون أصل عرفه.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: الأعرف الجبل يحدودب وسيل أعرف إذا كان له عرف.
قوله: يأمن من أمسى بعقوته من عارف العارف المسلم الذى عرف الإيمان وأقر به والمنكر الكافر الذى أنكر الإيمان وأباه.
قوله: تعرف ولاتكتم التعريف أن تصيب شيئا فتنادى من يتعرف هذا.
ـــــــ
1 أحمد "مسند ابن عباس" 1/298 من حديث طويل عنه لفظه "...فقال ابن عباس: هل تدرى لم سميت عرفة قلت: لا قال.. قال يونس: هل عرفت قال نعم قال ابن عباس: فمن ثم سويت عرفة.

(1/190)


قوله: لابد من عرفاء الواحد عريف وسمى عريفا لأنه عرف بذلك
وقال أبوزيد: عرف على قومه يعرف عرافة إذا كان عريفا عليهم ونقب قومه ينقب نقابة إذا كان نقيبا ونكب عليهم ينكب نكابة في المنكب وهو دون النقيب
قوله: كل معروف صدقة المعروف والعرف واحد قال:
أبى الله إلا عدله وقضاءه ... فلا النكر معروف ولا العرف ضائع1
قوله: أعرفك بأحسن المعرفة2 قال: أبوزيد عرفتى به قديمة ومعرفتى وعرفان وأنا به عريف وعارف ويقال: أصابته مصيبة فوجد عروفا أي صبورا قال:
على عارفات للطعان عوابس ... بهن كلوم بين دام وجالب3
معنى الجالب الجلدة التى تكون على الجرح إذا أراد أن يبرأ.
ـــــــ
1 النابغة الذبيانى ديوانه 82 ومعجم المقاييس 4/281.
وفى أصل الحربى فلا الذكر معروف.
2 هذه الجملة لم ترد فى الأحاديث الآنف ذكرها فى صدر الباب. ويظهر أنها من حديث عدى بن حاتم.
3 النابغة. ديوانه ص 11. ومعجم المقاييس 4/282.

(1/191)


وقال أبو ذؤيب: في عريف بمعنى عارف:
فراغ وزودوه ذات فرغ ... لها نفذ كما قد النصيف
وغار في رئيس القوم أخرى ... مشلشلة كما نفذ الخصيف
فلما خر عند الحوض طافوا ... به وأبانه منهم عريف
فقال: أما خشيت وللمنايا ... مصارع ان تخرقك السيوف1.
ـــــــ
1 شرح أشعار الهذليين 187-188.
وفيه كما نفذ الخسيف وهى البئر المنقوبة شبهها بالطعنة لأن هذه لاتنزح وتلك لاترقأ ورواه الأخفش الحشيف بالهاء المهملة والشين المعجمة وهو الثوب الخلق. وما أثبته هو ماجاء فى أصل الحربى.
والفرغ: مابين عرقوبى الدلو. أراد طعنة ذات فرغ. والنصيف الخمار.

(1/192)


باب عفر
...
باب عفر:
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن شعبة عن1 أبى التياح عن مطرف عن ابن مغفل عن النبى صلى الله عليه:
"إذا ولغ الكلب في الإناء فاغسلوه سبعا وعفروه الثامنة بالتراب" 2.
حدثنا قتيبة حدثنا عبد العزيز بن محمد عن أبي ثفال عن رباح عن أبي هريرة:
دم عفراء أحب إلى الله من دم سوداوين3.
حدثنا أبو بكر حدثنا وكيع عن داود بن قيس عن ابن أقرم عن أبيه4:
صلى النبى صلى الله عليه فرأيت عفرتى إبطيه حين سجد5.
ـــــــ
1 فى الأصل "عن شعبة بن أبى التياج" وهو خطأ بين. انظر الإكمال 7/331.
2 مسلم "كتاب الطهارة باب حكم ولوغ الكلب" 1/574. وأبو داود "كتاب الطهارة باب الوضوء بسور الكلب" 1/59 وأحمد مسند عبد الله بن مغفل 4/86 و 5/56.
3 أحمد "مسند أبى هريرة" 2/417 بهذا الإسناد. وغريب الحديث لأبى عبيد 2/142. ورباح هو ابن عبد الرحمن وأبو ثفال هو ثمامة بن وائل. التهذيب 2/29.
4 فى الأصل "ابنه" وهو خطأ.
5 الترمذى "كتاب الصلاة باب ماجاء فى التجافى فى السجود" 2/62 وابن ماجه "كتاب إقامة الصلاة باب السجود" 285. وأحمد "مسند عبد الله ابن أقرم" 4/35. وغريب الحديث لأبى عبيد 2/142 من طريق داود. وابن أقرم هو عبد الله بن عبد الله.

(1/193)


حدثنا القاسم بن عيسى حدثنا رحمة حدثنا مجالد عن الشعبى عن هوذة قال:
غشينا على يوم بدر في أوائل القوم ليثا عفريا يفرى الفريا1.
قوله: وعفروه2 الثامنة قال: عفرته أعفره في التراب عفرا وهومتعفر الوجه في التراب واسم التراب. العفر أنشدنا أبونصر:
عن ذي حيازيم زبطر لو هصر ... صعب الفيول ألجم الفيل العفر3
قوله: دم عفراء يقول: البيضاء التى تشبه لون التراب قال: أبوزيد ظبي أعفر في ظباء عفر يسكن القفاف وصلابة الأرض والرئم في الجميع آرام تسكن الرمل والسهل وظبى آدم - فى ظباء - أدم تسكن الجبال وهى أعظمها ثم الرئم ثم العفر.
ـــــــ
1 المغيث لوحة 215 والنهاية 263 ورحمة هو ابن مصعب الواسطى ضعيف ديوان الضعفاء 102والتاج "رحم" وهوذة غير منسوب. انظر الإصابة 6/578. وأسد الغابة 5/422.
2 فى الأصل "وعفره الثامنة".
3 العجاج ديوانه 37 وفيه "ضبطر لو..ألحم" بالحاء المهملة.
وفى الأصل "صعب" بالجر.
الحيزوم: الصدر ومايليه أى غليظ الصدر والوسط.
الضبطر: الغليظ الشديد.
هصر: غمز.
ألحم: ألصق. وبالجيم: ابلغ التراب إلى فيه.
العفر: التراب.

(1/194)


وقوله: عفرتي إبطيه يقول بياض إبطيه الذى هو خلاف لون جسده لأن مغابن الرجل وما لا يظهر للهواء منه أشد بياضا ومنه يحشر الناس على أرض عفراء أي بيضاء - كقرصة النقى1 يعنى الحوارى2.
قوله: ليثا عفريا العفرى الخبيث أسد عفر3.
قال أبو زيد: لقيته عن عفر اي بعد شهر وعن هجر سنة فما عداها4 ولقيته صكة عمى5 وهو أشد الهاجرة ولقيته ببلدة إصمت6 وهى القفز والعفرية الناصية.
ـــــــ
1 الحديث فى البخارى "كتاب الرقاق باب يقبض الله الأرض يوم القيامة" 11/372 ومسلم "كتاب صفات الجنة والنار" 5/669. وغريب الحديث لأبى عبيد 3/177.
2 فى النهاية 5/112 يعنى الخبز الحوارى وهو ماكان دقيقه أبيض وهو لباب الدقيق.
3 فى المغيث لوحة 215 أسد عفر وعفر على وزن طمر قوى عظيم وانظر اللسان "عفر".
4 انظر اللسان "هجر".
5 عمى اسم رجل من العماليق أغار فى نصف النهار على حى فنسب إليه وقيل: رجل من عدوان كان يفتى فى الحج. وقيل عمي: الحر عينه. انظر المستقصى 2/288 رقم 1011 ومجمع الأمثال 2/1821 رقم 3267.
6 هذه الأربعة أمثال. انظر مجمع الأمثال 2/182 رقم 3267 و 184 و 197 رقم 3374. والمستقصى 2/286 رقم 1001 و287 رقم 1011 و 288 رقم 1012 و 289 رقم 1013

(1/195)


قال جندل1:
بينا الفتى يخبط في غيساته ... إذ صعدا لدهر إلى عفراته
فاجتالها بشفرتى مبراته2
وقال الاصمعى: العفرية النفرية الخبيث المنكر3 وقال الأحمر: التعفير أن ترضع ولدها ثم تدعه ثم ترضعه ثم تدعه وذلك إذا أرادت تفطمه4.
ـــــــ
1 لا أدرى أهو جندل بن غبيد الراعى النميري صاحب جرير أو هو جندل ابن المثنى الطهوى. للأول ذكر فى النقائض 428, 443, 909, 911, 916, 922. والشعر والشعراء 415. والتاج جندل.
وللثانى ذكر فى النقائض 288, 963.
2 التهذيب 8/161. واللسان "غيس" وفيهما زيادة: تقلب الحبة فى قلاته بعج الأول وفيهما أيضا "أصعد فاجتاحها" وفى التكملة للصاغانى "غيس" منسوبة لحميد الأرقط وبعد الأول بيت رابع: أنوك فى نوكاء من نوكاته.
والغيسان: حدة الشباب. وغيساته: نعمة شبابه وبهما روى البيت.
3 التهذيب 2/352. والغريبين للهروى "المخطوط" 2/306ومنه الحديث: "إن الله يبغض العفرية النفرية" يعنى الداهى الخبيث المنكر الشرير وقيل: هو الجموع المنوع وقيل الظلوم. انظر النهاية 3/262.
4 كذا فى الأصل وهو جائز قياسا على قول الكوفيين وبعض البصريين هذا فى حال النصب أما فى حال الرفع فالأمر فيه سهل. وقال ابن هشام: ومع ذلك فلا ينقاس ومنه {قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ} [الزمر: 64]
و {وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ} [الروم: 24]. انظر المسألة فى مغنى اللبيب 640, 641. وهمع الهوامع 2/17 وورد فى الرسالة حذفها فى ثلاثة مواضع 168, 731, 1732. وانظر كلام الشيخ أحمد شاكر هناك. والنهاية 2/287 وانظر كلام ابن الأثير فى النهاية فى قول أعشى تغلب:
لا يصعب الأمر إلا ريث يركبه.

(1/196)


قال لبيد:
لمعفر قهد تنازع شلوه ... غبس كواسب لايمن طعامها1
قرىء على أبي نصر عن الأصمعى قال: إذا أراد ان يفطم الفصيل عفره وذلك أن يقطع عنه رضاع أمه يوما ثم بعد يومين ثم بعد خمسة حتى يتعود.
قال:
عفر على فصيلك الرضاع ... فى كل يوم سقية الإرضاع2
ـــــــ
1 ديوانه 171. والجيم 3/116 وغريب أبى عبيد 2/143.
والغبس جمع أغبس وهو الذئب الخفيف الحريص. والقهد: الأبيض.
والقهد: ولد البقر. وفى اللسان شلاحا لهذا البيت: وصف بقرة وحشية أكلت السباع ولدها فجعله قهدا لبياضه.
2 لم أقف عليه عند غيره.

(1/197)


باب رعف
...
باب رعف:
حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حمد بن سلمة عن حجاج عن خالد بن سلمة ومحمد بن الحارث:
أن عمر صلى فرعف فأخذ بيدى رجل فقدمه1.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا حميد بن الاسود عن أسامة بن زيد حدثنى رجل من بنى سلمة:
رأيت أبا قتادة يقول لجارية تضرب بالدف: أرعفي2.
قوله: أن عمر رعف قال الأصمعى: رعف يرعف ويرعف3 رعافا قال:
تضمخن بالجادى حتى كأنما ال ... أنوف إذا استعرضنهن رواعف4
ـــــــ
1 فى المغيث لوحة 131 فى الحديث من رعف فى صلاته. وذكر الصولى أن سيبويه شكى حماد بن سلمة إلى الخليل. قال: سألته عن حديث هشام عن أبيهفى رجل رعف فى صلاته يعنى بضم العين فانتهرنى وقال: إنما هو بفتح العين. فقال الخليل: صدق. أتلقلا أبا سلمة بمثل هذا.
2 غريب الحديث لابن قتيبة 2/222 من طريق أسامة.
3 التهذيب 2/348.
4 التهذيب 7/119 ولم يعزه. واللسان والأساس "ضمخ".

(1/198)


قوله: أرعفى بالدف حدثنا عبيد الله بن عمر قال: حميد بن الأسود الإرعاف أن تضرب بالدف الأرض.
قال الأصمعى: رعف الفرس الخيل تقدمها. ورعف الدم مأخوذ من ذا لأنه يسبق فيجرى قال:
به ترعف الخيل إذ أرسلت ... غداة الرهان إذا النقع ثار1
والراعف أنف الجبل.
ـــــــ
1 الأعشى ديوانه 89. وفيه:
به ترعف الأنف إذ أرسلت
غداة الصباح ............
والتهذيب 2/348. والللسان رعف.
وفى الأصل إذ أرسلت.

(1/199)


باب رفع
...
باب رفع:
حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة عن عبيد الله بن عمر عن القاسم أن عمر طلق جميلة فجاءت أمها فذهبت بابنه عاصم فجاء عمر فأخبر فرفع فرسه فلحقها فضمته بين فخذيها1.
قوله: فرفع فرسه زاد في عدوه وأسرع أنشدنا أبونصر:
حتى إذا الليل التمام نصفا ... ولم يخف من الصباح ازفا
رفع من إزاره ما أغدفا2
قوله: أزفا يريد اقترابا ورفع: شمر ما أغدف: ما أرسل.
ـــــــ
1 الخبر فى الموطأ 656. والإصابة 7/558. وجميلة هى بنت أبى الأقلح.
2 للعجاج ديوانه 507 وفيه "ليل التمام .. من أذياله ما أغدفا".

(1/200)


الحديث السادس
باب تعر
...
الحديث السادس
باب تعر:
حدثنا اليمامي حدثنا يعقوب عن أبيه عن ابن إسحاق عن سلمة بن كهيل ومحمد بن الوليد عن كريب عن ابن عباس:
بت عند النبى صلى الله عليه فكان إذا ذهب فتعار تلا إن في السموات والأرض1.
حدثنا دحيم حدثنا الوليد بن مسلم عن الأوزاعى عن عمير بن هانيء عن جنادة عن عبادة بن الصامت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"من تعار من الليل فقال: حين يستيقظ لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ثم دعا استجيب له" 2
ـــــــ
1 مسلم "كتاب الصلاة باب صلاة النبى صلى الله عليه وسلم ودعاؤه بالليل" 2/414-421 باختلاف لفظى وليس فيها لفظة فتعار. والآية من آل عمران /190.
2 البخارى "كتاب التهجد باب فضل من تعار من الليل" 3/39 والترمذى كتاب الدعوات باب ماجاء فى الدعاء إذا انتبه من الليل 5/480 وابن ماجه "كتاب الدعاء باب مايدعو به إذا انتبه" ص 1276.

(1/201)


قوله: تعار يتعار تعارا وهو السهر والتقلب مع الكلام كأنه من عرار الظليم. قال:
يدعو العرار به الزمار كما اشتكى ... ألم تجاوبه النساء العود1
ـــــــ
1 الطرماح ديوانه 143.
الزمار: صوت أنثى الظليم.

(1/202)


باب ترع
...
باب ترع:
حدثنا سعدويه حدثنا هشيم عن على1 بن زيد عن ابن المنكدر عن جابر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"منبرى على ترعة من ترع الحوض" 2.
حدثنا عفان حدثنا همام عن محمد بن جحادة عن المغيرة عن عبد الله عن أبيه عن ابن المنتفق3:
طلبت النبى صلى الله عليه بعرفات فأتيته فأخذت بخطام راحلته فما ترعنى رسول الله صلى الله عليه وسلم4.
حدثنا محمد بن منهال حدثنا يزيد بن زريع عن أبى رجاء عن الحسن:
{كَأْساً دِهَاقَا} قال: مترعة5.
ـــــــ
1 فى الأصل "عامر" وهو تصحيف. انظر ترجمته فى التهذيب 8/322.
2 غريب الحديث لأبى عبيد 1/4 عن أبى هريرة و 1/6 عن بعض الأنصار بلفظ "إن قدمى.." و 1/6 عن سهل ابن سعد وابن المنكدر هو محمد.
3 فى الأصل "المشفق" وهو خطأ واسمه عبد الله. وانظر ترجمته فى الإصابة 4/245.
4 المغيث لوحة 43-44. والنهاية 4/178. والإصابة 4/246 عن الطبرانى بلفظ "فما غير على". وعن غيره.
5 فى الطبرى 30/19 عن الحسن: ملأى ومترعة عن قتادة وانظر ابن كثير 8/232 ونسبه لمجاهد والحسن وقتادة وابن زيد بلفظ دهاقا الملأى المترعة. والآية من النبأ /34 .

(1/203)


قوله: منبرى على ترعة. حدثنا محمد بن الصباح الجرجرائى عن ابن ابى حازم عن أبيه عن سهل بن سعد قال: الترعة: الباب1.
حدثنى هارون بن عمر الدمشقى حدثنا محمد بن شعيب حدثنى عبد العزيز بن على بن هبار القرشى بمثل قوله: ما بين منبرى إلى مصلاى ترعة فسألته عن الترعة فقال: كوة.
وقال الخليل: الترعة الروضة على المكان المرتفع وهى فى السهل روضة وهذا قول أبى عبيدة2.
وقال أبوعمرو: الترعة الدرجة3 وقال أبو عمرو: المتترع الشرير وقال الكسائى: هو ترع عتل وقد ترع ترعا وعتل عتلا إذا أسرع إلى الشىء4.
قال الأموى: رجل خنذيان: كيير الشر والعتريف: الخبيث الفاجر وجمعه عتاريف
قوله: فما ترعني يقول ما أسرع إلى وإنه لمتترع قال:
الباغى الحرب يسعى نحوها ترعا ... حتى إذا ذاق منها جاحما بردا5
ـــــــ
1 غريب الحديث لأبى عبيد 1/6. والمغيث لوحة 44.
2 قول أبى عبيدة فى غريب الحديث لأبى عبيد 1/5.
3 غريب الحديث لأبى عبيد 1/5.
4 انظر التهذيب 2/267 وفيه إلى الشر.
5 التهذيب 2/267 وعجزه فى 4/169. واللسان جحم.

(1/204)


قوله: مترعة ترع الشىء يترع ترعا إذا امتلأ.
أخبرنا عمرو عن أبيه قال: الترع مملوء وأنشدنا:
هاجوا الرحيل وقالوا إن مشربكم ... ماء الزنابير من ماوية الترع1
ـــــــ
1 لابن مقبل ديوانه 168 واللسان "ترع".
والترع: جمع الترعة من الأرض وهو بدل من قوله ماء الزنابير وماوية: موضع ورواه ابن الأعرابي الترع وزعم انه أراد المملوءة فهو على هذا صفة لماوية. وهذا قول ليس بالقوى لأنا لم نسنعهم آنية ترع.
وانظر اللسان.
وفى أصل الحربى "من مازانه الترع".
وفى ديوانه "ماء الذنابين من ماوية الترع".

(1/205)


باب عتر
...
باب عتر:
حدثنا على أخبرنا محمد بن يزيد عن زياد الجصاص عن الحسن عن قيس ابن عاصم عن النبى صلى الله عليه:
"نعم المال الأربعون ويل لأصحاب المئين إلا من نحر سمينها وأطعم القانع والمعتز" 1.
حدثنا مسدد حدثنا بشر بن مفضل عن خالد عن أبى قلابة عن ابى المليح عن نبيشة: نادى رسول الله صلى اللة عليه رجل بمنى: إنا كنا نعتر عتيرة في الجاهلية في رجب قال: "اذبحوا لله في أي شهر ماكان" 2.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان حدثنى عمران بن ظبيان عن حكيم بن سعد قال:
قالوا لعلى: لو وجدنا قاتلك أبرنا عترته. قال: به به ذاك الظلم النفس النفس.
حدثنا أحمد بن محمد حدثنا وكيع عن سفيان عن ابن جريج عن أبيه:
ـــــــ
1 جمع الجوامع 1/855-856 عن الحاكم فى الكنى والطبرانى فى الكبير والبيهقى فى شعب الإيمان.
2 أبو داود "كتاب الأضاحى باب فى العتيرة" 3/255 والنسائى "كتاب الفرع والعتيرة باب تفسير الفرع" 7/171. وابن ماجه "كتاب الذبائح باب الفرعة والعتيرة" ص 1057.

(1/206)


لا بأس أن يتداوى المحرم بالعتر1.
أخبرني محمد بن صالح عن محمد بن عمر عن أبى جعفر عن أسيد بن أبى أسيد قال:
أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم عتر وضغابيس فجعل يأكل من العتر وأعجبه2.
وقوله: والمعتز حدثنا محمد بن الصباح حدثنا هشيم أخبرنا يونس ومنصور عن الحسن المعتر الذى يتعرض ولا يسأل3.
أخبرنا أبو عمر عن الكسائى: المعتر الذى يعتريك.
أخبرنا سلمة عن الفراء: المعتر يتعرض للعطية ولا يسأل4.
أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة: المعتر الذى يعتريك يأتيك لتعطيه5.
ـــــــ
1 فى الغريبين 2/247 والنهاية 3/178 من حديث عطاء.
2 انظر المغيث لوحة 205 والنهاية 3/177 و 89.
3 الطبرى 17/168-169.
4 معانى القرآن 2/226.
5 مجاز القرآن 2/51.

(1/207)


أخبرني أبونصر عن الأصمعي: يقال: عره يعره عرا إذا أتاه وأطاف به ومثله اعتراه وعراه يعروه واعترضاه يعتريه وذلك إذا أتاه وأنشدنا:
ترعى القطاة الخمس قفورها ... ثم تعر الماء فيمن تعر1
وصف مفازة فقال: ترعى القطاة قفورها نبت ثم تعر تأتى الماء يقال: اعتريت فلانا واعتررته2 وعروته وعررته.
قال ابو إسحاق: وسمعت في المعتز بوجة آخر. حدثنا عبيد الله ابن عمر عن أبى معشر البراء عن يوسف بن مهاجر: سألت القاسم بن أبى برة: ما المعتر؟ قال: الذى يأتيك يسألك3 قال أبو دؤاد:
فى شباب يحبهم من عراهم ... يدفعون المكروه بالحسنات4
قوله: نعتر عتيرة حدثنا أبوبكر حدثنا ابن نمير حدثنا داود بن قيس عن عمرو بن شعيب: العتيرة كنا نسميها الرجبية يذبح أهل البيت الشاة في رجب فيأكلونها ويطعمون5.
ـــــــ
1 لابن أحمر ديوانه 67.
2 فى الأصل "اعترونه" بالواو والتصحيح عن اللسان "عرو". لأن الواو إذا كانت رابعة فصاعدا تقلب ياء نحو أغزيته واستغزيته.
3 قد ورد هذا القول فى تفسير الطبرى 17/167-168 عن ابن عباس ومجاهد وعكرمة وقتادة وإبراهيم.
4 طلبته فى ديوانه فلم أجده.
5 أحمد "مسند حبيب بن مخنف" 5/76 والترمذى "كتاب الأضاحى" 4/99 وابن ماجه "كتاب الأضاحى باب الأضاحى واجبة أم لا" ص 1045 عن مخلف بن سليم يرفعه لإلى النبى صلى الله عليه وسلم بلفظ "أتدرون مالعتيرة هى التى يسميها الناس الرجيبة".

(1/208)


حدثنا أبو بكر حدثنا أسامة عن ابن عون: سألت الشعبى عن العتيرة قال: في عشر يبقين من رجب.
رأيت في كتاب محمد بن1 عمر عن مالك وابن ابى ذئب والثوري: العتيرة في رجب كانوا يمسحون اصنامهم من دمائها يطلبون ثراء أموالهم يعنى كثرة اموالهم قال:
فزل عنها ووافى رأس مرقبة ... كمنصب العتر دمى رأسه النسك2
هذا كأنه جعل العتر الصنم الذى ذبحت له العتيرة قال الحارث ابن حلزة:
عننا باطلا وظلما كما يعـ ... تر عن حجرة الربيض الظباء3
كان أحدثهم ينذر غنما فيضن4 بها فيذبح مكانها ظبيا فكأن الظباء مظلومة وقال آخر: كلون
الغرى الفرد أجسد رأسه ... عتائر مظلوم الهدى المذبح5
ـــــــ
1 الواقدي.
2 زهير شعره 86 الأصنام 34 ولفظه أوفى وانظر التهذيب 2/263. واللسان "عتر" وفيه كناصب العتر.
والمرقبة: المكان العالى.
3 شرح القصائد التسع لابن النحاس 587. وغريب أبى عبيد 1/196.
4 حكى سيبويه 4/37 فيه ضن من باب ضرب وباب فرح. وجاء ضننوا فى الشواهد ومثله فى القاموس.
5 هو الطرماح ديوانه 114 وفى أصل الحربى "المذبح" بالرفع.

(1/209)


وصف ذئبا فقال: لونه كلون الغرى: صنم أجسد رأسه: يبس الدم على رأسه من كثرة ما يلطخ به ومظلوم الهدى مايهدى للصنم وعشائر جمع عتيرة.
وقال: مظلوم لانها تذبح لغير علة والقول الأول فى مظلوم الهدى أحسن.
قوله: أبدنا عترته ولده وولد وولد ولده وبنى عمه دنيا1.
قوله: يتداوى بالعتر وأهدى للنبى صلى الله عليه عترق بقلة تقطع فيخرج من القطع لبن2 أبونصر عن الأصمعي العترة من الأحرار يعنى البقل3 وقال غيره4: شجرة غبيراء فطيحاء5 الورق كالدراهم مستديرة تنبت فيها جراء6 يأكله الناس غضة7 تنبت في الربيع يبنجد وفي السهل والجبل. فإذا
ـــــــ
1 فى الاقتضاب 399: أراد بقوله دنيا الأدنين من القرابة ويروى دنيا بكسر الدال. ودنيا بضمها فمن كسر جاز أن ينون وألا ينون ومن ضم لم ينون لأن ألف فعلى لاتكون أبدا إلا للتأنيث. وانظر سيبويه 2/118-121 والمقتضب 4/303.
2 فى المغيث لوحة 205 العتر بقلة إذا طالت فقطع أصلها خرج من القطع شبه اللبن. وقيل العتر: المزرجوش وهو نبات كثير الأغصان يبسط على الأرض فى نباته وله ورق مستدير عليه زغب وهو طيب الرائحة جدا المعتمد 488. والمعرب 357.
3 فى الأصل "النقل".
4 فى الأصل "عتره".
5 فى الأصل "قطيحاء" وفى اللسان عتر "فطحاء".
6 هو القثاء.
7 فى اللسان عتر تؤكل جراؤها ما دامت غضة.

(1/210)


يبس صار في جوفه شىء كالقطن لا ينفع أحدا ولا يرعى يابسه.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: عتر1 يعتر ويعتر عترانا إذا اهتز وعتر الذكر يعتر ويعتر عتورا وعترانا إذا اهتز والعسل مثله وأنشدنا:
تغاوى العقبان يمزقن الجزر ... فى سلب الغاب إذا هز عتر2
جعل ما يصيد العقبان جزرا لها والجزرة: الشاة المذبوحة وسلب الغاب: رماح والغاب: آلأجمة.
ـــــــ
1 فى الأصل "يعتر".
2 للعجاج ديوانه 38, 39 والثاني في اللسان "عتر" بلفظ وكل خطى.

(1/211)


باب رتع
...
باب رتع:
حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن إسحاق بن أبى طلحة عن أبى صالح عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه:
"يقول الله لابن آدم يوم القيامة: ألم أحملك على الإبل وأجعلك ترأس وترتع" 1.
أخبرنا الأثرم عن أبي عبيدة: ترتع2 ننعم وفى المثل القيد والرتعة3.
وقال الخليل: الرتع: الأكل والشرب في الخصب رتعت الإبل إذا أكلت ما شاءت ولا يكون الرتع إلا فى الخصب وقال: الله - تعالى -: {أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ} 4.
ـــــــ
1 مسلم "كتاب الزهد" 5/823 والترمذى "كتاب القيامة- باب العرض" 4/619 عن أبي هريرة وأبي سعيد. وأحمد "مسند أبي هريرة" 2/492.
2 فى الأصل "ترتع" تنعم بالتاء.
3 مجاز القرآن 1/303. وانظر المثل في الفاخر ص 208. ومجمع الأمثال 2/99 رقم 2866. والمستقصي 1/341 رقم 1463.
4 فى الطبرى 12/158 قرأبعض أهل البصرة بالنون فيها جميعا. وفي حجة القراءات ص 355 قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر بالنون وفيه ص 356 وقرأ أهل المدينة والكوفة بالياء وقرأ نافع وابن كثير نرتع بكسر العين وقرأ الباقون يرتع بجزم العين أى يأكل. يوسف/12.

(1/212)


وجاء التفسير بشىء آخر قال: بعضهم نتلهى1 وقال: بعض نسعى وننشط2 وقال: الشاعر ارعى فزارة لا هناك المرتع3.
ـــــــ
1 فى الأصل "نتلها" ونسب هذا التفسير لابن عباس وقتادة والضحاك والسدى. انظر الطبرى 12/158-159.
2 نسب هذا لابن عباس والضحاك الطبرى 12/158-159.
3 هو الفرزدق ديوانه 1/408 وصدره:
ومضت لمسلمة الركاب مودعا...
وسيبويه 3/554 واستشهد به على إبدال الألف بهمزة هناك. وفي أصل الحربي "ولا هناك" بزيادة واو العطف.

(1/213)


الحديث السابع
باب كفت
...
الحديث السابع
باب كفت:
حدثنا مسدد حدثنا سفيان عن عمرو عن طارق عن ابن عباس:
أمر النبى صلى الله عليه أن نصلى على سبع ولا نكفت شعرا ولا ثوبا1.
حدثنا مسدد حدثنا حماد بن زيد عن كثير عن عطاء عن جابر عن النبى صلى الله عليه: "اكفتوا صبيانكم عند المساء" 2.
حدثنا أبو بكر حدثنا عبيد الله عن إسرائيل عن فراس عن عطية عن أبى سعيد عن النبى صلى الله عليه:
"المجاهد مضمون إما أن يكفته وإما أن يستشهد".
حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا أبى عن أسامة عن صفوان بن سليم عن عطاء ابن يسار عن أبى هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ـــــــ
1 البخارى "كتاب الأذان باب السجود على سبعة أعظم" 2/295 بلفظ ولا يكف ومسلم "كتاب الصلاة باب أعضاء السجود" 2/126.
2 البخارى "كتاب بدء الخلق باب إذا وقع الذباب" 6/355 بلفظ "وأكفئوا" بهذا الإسناد و كتاب الأشربه باب تغطية الإناء 10/88 بلفظ مسلم الآتي. ومسلم "كتاب الأشربة باب استحباب تغطية الإناء" 4/697 بلفظ إذا كان جنح الليل أو أمسيتم فكفوا صبيانكم.

(1/214)


"أتانى جبريل عليه السلام بقدر يقال: له الكفيت فأكلت منها أكلة فأعطيت قوة أربعين في الجماع"1
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا معاذ حدثنى أبى عن قتادة عن الحسن عن حطان:
أعطى نبى الله صلى الله عليه الكفيت. قلت للحسن: ما الكفيت قال: البضاع2.
قوله: ولا يكفت شعرا ولا ثوبا هو صرفك الشىء عن وجهه أن تجمع ثوبك إليك وترفع شعرك ولا تدعهما يسقطان عن سبيلهما وتشاغل بذلك عن صلاتك.
أخبرنا عمرو عن أبيه يقال: اكفت ثوبك إليك أي اجمعه وتكفت مئزر الرجل ارتفع وقال: الأكوعى كفت متاعه إذا ضمه في خرجه يكفت كفتا3.
ـــــــ
1 رواه ابن سعد مرسلا عن صفوان بن سليم. انظر الجامع الصغير والحلية 8/376. والغريبين 3/105. والفائق 3/267 وسفيان بن وكيع يتهم بالكذب كما قال أبو زرعة.
2 النهاية 4/185 عن جابر.
3 قوله وقال الأكوعى.. في كتاب الجيم 3/148.

(1/215)


قوله: اكفتوا صبيانكم عند المساء وسمعت أبا نصر أظنه عن الأصمعى رجل منكفت في حاجته إذا كان ناجيا1 وأصل الكفت القبض يقال: اللهم اكفته إليك اقبضه وقال:
فاستدبروهم يكفتون عروجهم ... مر الجهام إذا زفته الأزيب2
وصف قوما انهزموا في حرب فأتبعهم في أدبارهم يكفتون عروجهم يجمعونهأ والعرج من الإبل مابين مائة إلى أربعمائة فانطلقوا بها كمر الجهام السحاب الذى هراق ماءه وزفته استحثته3 الأزيب ريح الجنوب.
وأنشدنا أبو نصر:
مافى انطلاق ركبه من أمت ... إلا بتقحيم النجاء الكفت4
قوله أمت: العرج والكفت: السريع وقال أبو ذؤيب:
ـــــــ
1 الناجي: السريع كما في اللسان نجو. وفي ديوان الأدب 1/98
الكفت: السريع. يقال رجل كفت أي: رجل سريع. وفيه 1/400:
الكفيت: السريع وفيه 2/147 الكفت: المر السريع.
2 ساعدة بن جوية.
شرح أشعار الهذليين 1121 ولفظه يكفئون عروجهم مور الجهام
واستدبروهم: طردوهم. والمور: الموج. يكفأون: يقلبون ويقشعون.
3 في شرح ديوان الهذليين 1121 والقاموس "زفي": زفته: استخفته.
4 للعجاج. ولم أجدها في ديوانه.
والأول في التهذيب 14/342. واللسان أمت.

(1/216)


فطاف بها أبناه آل معتب ... وعز عليهم بيعها واغتصابها
أتوها بربح حاولته فأصبحت ... تكفت قد حلت فطاب شرابها1
وصف خمرا2 قد جاء بها أبناء آل معتب قوم من ثقيف يبيعونها وعز عليهم بيعها فقال: أتوها بربح جعل الإتيان للخمر وإنما ذلك لأصحابها وحاولته طلبته وإنما حاول الربح وطلبه اصحابها تكفت ترفع وتقبض.
وقال: الله - تعالى -: {أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتاً} 3.
حدثنا شريح حدثنا عبد الله بن رجاء عن عثمان عن مجاهد: كفتت أذاهم أحياء وتكفتهم أمواتا4.
أخبرنا سلمة عن الفراء: تكفتهم أحياء في دورهم وتكفتهم إذا ماوا في بطنها تحفظهم وتحرزهم5.
أخبرنا الأثرم عن أبي عبيدة: أي واعية يقال: هذا النحى كفت:
ـــــــ
1 شرح أشعار الهذليين 47, 48. وفي أصل الحربي "فعز عليها بيعها فطاف شرابها.
2 فى الأصل "حمر" بالحاء المهملة.
3 المرسلات /25.
4 الطبرى 29/237 وفيه تكفت أذاهم أحياء تواريه وأمواتا يدفنون: تكفتهم. وفى طريق أخرى تكفت أذاهم وما يخرج منهم أحياء وأمواتا قال: تكفتهم في الأحياء والأموات.
5 معاني القرآن 3/244.

(1/217)


وهذا كفيت1 وقال: مؤرج2: ما أكفت به معيشتى.
وقال مؤرج: وسمعت ابا فراس يقول: كفته الله يكفته كفتا إذا ضمه إليه ويقال: المر الكفيت: السريع والابتراك السرعة3 وقال أبو عبيدة: الربد: السريع والإرخاء: شدة العدو.
ـــــــ
1 فى الأصل "أوعبيه هذا النحي كفت هذا وكفيت" وهي عبارة لايستقيم بها معنى وما أثبته عن مجاز القرآن 2/281.
2 ابن عمرو. أبو قيد السدوسى من أصحاب الخليل غلب عليه الشعر واللغة له كتاب الأمثال و الأنواء و المعانى وغيرها توفى سنة 195هـ. ترجمته في إنباه الرواة 3/327-330.
3 المخصص 6/168, 172.

(1/218)


باب كتف
...
باب كتف:
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن هشام عن الزهرى عن على بن عبد الله عن أبيه:
أن النبى صلى الله عليه أكل كتفا ثم صلى ولم يتوضأ1.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا ابن مهدى عن زهير بن محمد عن زيد بن أسلم عن أبان بن عثمان الذى يصلى وقد عقص شعره كالذى يصلى وهو مكتوف2.
قوله: أكل كتفا وهو عظم عريض خلف المنكب أي اكل ماعليه من اللحم
قوله: مكتوف هو شد اليدين من خلف والكتاف: الحبل وقال الأخفش: المكتوف: المشدود والكاتف الذى يمشى في احد شقيه من الجراح وأنشد لساعدة بن جؤية:
ـــــــ
1 البخارى "كتاب الوضوء باب من لم يتوضأ من لحم الشاة" 1/310 عن ابن عباس وفى 311 عن عمرو ابن أمية الضمرى. ومسلم "كتاب الحيض باب الوضوء مما مست النار" 1/653 عن ابن عباس وفي 654 عنه وعن عمرو وميمونة أم المؤمنين.
2 مسلم "كتاب الصلاة باب أعضاء السجود" 2/127 عن ابن عباس.

(1/219)


به القوم مسلوب تليل وآئب ... شماتا ومكتوف أوانا وكاتف1
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: الكتف كتف الفرس يكتف كتفا وهو ان ترتفع كتفا الفرس في المشى وهو يستحب.
وقال الأموى: كتفت اللحم: قطعته صغارا تكتيفا.
وقال أبو عمرو: إن فى صدرى عليه لكتيفة أي موجدة.
وقال الفراء: الكاتف: البطيء المشى والكتفان من الدبا الذى استبان حجم2 أجنحته ولم تخرج وإناء مكتوف أي مضبب. والكتيفة: الضبة ومشت المرأة فتكتفت3 أي قاربت الخطو وتبخترت.
ـــــــ
1 شرح أشعار الهذليين 1154.
تليل: صريع. آئب شماتا: إذا رجع خائبا بغير غنيمة.
والمعنى: بهذا الثغر قوم منهم المسلوب والمكتوف والراجع خائبا بغير غنيمة.
2 الحجم هو النتوء والحجم من الشئ: ملمسه الناتئ تحت يدك انظر اللسان والقاموس حجم.
3 فى الأصل فتكفت.

(1/220)


باب فتك
...
باب فتك:
حدثنا الحوضى حدثنا يزيد بن إبراهيم حدثنا الحسن قال: رجل للزبير ألا أقتل عليا قال: كيف قال: أفتك به قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
"الإيمان قيد الفتك" 1. والفتك أن تهم بيوء فتفعله مجاهرة.
أخبرنا سلمة عن الفراء يقال: فتك به فتكا وفتكا وهو الفتك - مكسورة –.
ـــــــ
1 أحمد مسند الزبير 1/166 وغريب الحديث لأبي عبيد 3/302 و 4/6.

(1/221)


الحديث الثامن
باب غياية
...
الحديث الثامن
باب غياية:
حدثنا معاوية بن عمرو حدثنا زائدة عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس عن النبى صلى الله عليه: "صوموا لرؤيته فإن حال دونة غياية فأكملوا العدة" 1.
حدثنا دحيم حدثنا محمد بن شعيب عن معاوية بن سلام عن أخيه زيد عن جده عن ابي امامة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"اقرأوا البقرة وآل عمران فإنهما يأتيان كأنهما غيايتان" 2.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا هشيم أخبرنا يعلى بن عطاء عن محمد بن أبي محمد عن عوف بن مالك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"تكون هدنة بينكم وبين بنى الأصفر فيغدرون ويسيرون إليكم في ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفا" 3.
ـــــــ
1 النسائي "كتاب الصوم باب الاختلاف على منصور" 4/136.
2 مسلم "كتاب صلاة المسافرين فضل قراءة القرآن" 2/457. والدارمى "كتاب فضائل القرآن باب في فضل سورة البقرة وآل عمران" 2/324 عن أبى أمامة وبريدة. وغريب الحديث لأبى عبيد 1/93.
3 البخارى "كتاب الجزية باب مايحذر من الغدر" 6/277 وابن ماجه "كتاب الفتن باب أشراط الساعة" ص 1342 وباب الملاحم 1369 1371.
وغريب الحديث لأبي عبيد 2/85 من طريق هشيم به.

(1/222)


حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن نافع عن ابن عمر:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سبق بين الخيل فجعل غاية المضمرة من الحفياء إلى مسجد بنى زريق1.
حدثنا شجاع حدثنا ابن علية عن أيوب عن الحسن حدثنى وثاب و حدثنا عثمان حدثنا وكيع عن أبي بشير الحلبى عن الحسن قال عمر:
إن قريشا تريد ان تكون مغويات لمال الله أما وأنا حى فلا2.
حدثنا على بن مسلم حدثنا أبوداود عن شعبة عن سعد بن إبراهيم: سمعت عبيد الله عن ابن عباس:
أن عمر اراد أن يخطب فقال عبد الرحمن: إنما يحضرك ههنا غوغاء الناس3 .
ـــــــ
1 فى أحمد "مسند ابن عمر" 2/157 بلفظ سبق بين الخيل وفضل القرح في الغاية والنهاية 3/404.
2 غريب الحديث لأبى عبيد 3/323-324 وفيه قال أبو عبيد فى حديث عمر رضى الله عنه إنه قال: إن قريشا تريد أن تكون مغويات لمال الله. هكذا يروى الحديث بالنخفيف وكسر الواو. ويحدثونه عن عوف عن الحسن عن عمر وأما الذى تكلم به العرب فالمغويات بالتشديد وفتح الواو. واحدتها مغواة وهي حفرة كالزبية تحفر للذئب ويجعل فيها جدى.
3 البخارى "كتاب مناقب الأنصار باب مقدم النبلا صلى الله عليه وسلم" 7/264 وكتاب الحدود باب رجم الحبلى 12/144. وأحمد مسند عمر بن الخطاب 1/55.

(1/223)


حدثنا أحمد بن جميل حدثنا ابن المبارك أخبرنا يونس عن الزهرى عن سعيد عن ابى هريرة:
أتى النبى صلى الله عليه ليلة أسرى به بقدحين من خمر ولبن فأخذ اللبن فقال جبريل عليه السلام: لو أخذت الخمر لغوت أمتك1.
قوله: فإن حال دونه غياية وقوله: غيايتان أخبرنا عمرو عن أبيه الغياية الطلمة وقال غيره: ظل يغشى شعاع الشمس بالغداة والعشي كالسحابة والغبرة يقول: فإن ستر ذلك الهلال فأكملوا العدة.
وقوله: كأنهما غيايتان يظلان من كان يقرؤهما نسب الفعل إليهما وإنما المعنى لثواب يفعله الله بمن يقرأ بهما لقوله: ظل المؤمن صدقته يقول: ثواب صدقته. قال: /
فتدليت عليهم داخلا ... وعلى الأرض غيايات الطفل2
ـــــــ
1 البخارى كتاب الأنبياء باب قول الله: {وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى} 6/428 وباب قول الله تعالى: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ} 6/476 وكتاب التفسير تفسير سورة بني إسرائبل باب أسرى بعبده 8/390 وكتاب الأشربة باب إنما الخمر والميسر 10/30. ومسلم كتاب الإيمان باب الإسراء برسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم.
2 لبيد ديوانه 145 وفيه عليه قافلا وغريب أبى عبيد 1/93.

(1/224)


وأنشدنا أبو نصر:
وإن هبطا سهلا أثارا غياية ... وإن هبطا حزنا تقضت جنادله1
قوله: في ثمانين غاية يعنى راية .
قوله: فجعل غاية المضمرة2 الغاية مدى كل شيء والطير تغايا على الماء وتسوم إذا كانت تحوم3 وقال الأصمعى: الاختيات انقضاض العقاب قال:
فبينا يمشيان جرت عقاب ... فويق الأرض خاتية دفوف4
قوله: تغاووا عليه أخبرنا سلمة عن الفراء: غوى الرجل يغوى غيا وغواية وغوى الجدى يغوى غوى إذا أسى غذاءه.
وقرى على أبونصر عن الأصمعي غوى الفصيل يغوى غوى وهو الذى لا يذوق من اللبن شيئا وربما مات من الغوى5 قال الفراء:
ـــــــ
1 لم أقف عليه.
2 في الأصل "المضمر".
3 اللسان غوى.
4 أبو ذؤيب الهذلى.
شرح أشعار الهذليين 185 وفيه خائنة دفوف واللسان دفف بلفظ الديوان. وهي بمعنى خاتية.
ودفوف: تدف فويق الأرض.
5 فى التهذيب 8/219 وقال الأصمعى: غوى الفصيل يغوى غوى: إذا شرب اللبن حتى يتخثر.

(1/225)


أنشدنى أبو ثروان1:
معطفه الأثناء ليس فصيلها ... برازئها درا ولاميت غوى2
قوله: مغويات3 المغواة حفرة والجميع مغويات كأنه قال: مفسدات لمال الله وقال ابوزيد: نزل القوم في غياية4 إذا نزلوا في هبطه5 قال الفراء: الزبية والبؤرة والمغواة.
قوله: غوغاء الناس أصل الغوغاء الجراد حين يخف للطيران ثم جعل الأخفاء المتسرعون من الناس غوغاء.
قوله: لغوت أمتك قال الأصمعى: غوى يغوى غيا وهو غاو إذا كان من أهل الغى ويقال: من أهل الغواية وأنشد:
فمن يلق خيرا يحمد الناس أمره ... ومن يغولا يعدم على الغي لائما6
ـــــــ
1 أبو ثروان العكلي. من بنى عكل. أعرابى فصيح أخذ اللغة عنه جمع من أهل اللغة. وكان أحد المحكمين فى المسألة الزنبورية. له من الكتب خلق الإنسان ومعانى الشعر ترجمته فى الفهرست 52. وإنباه الرواة 4/99.
2 التهذيب 8/218 ولم يعزه. واللسان غوى بلفظ الحربى. وفيهما بخفض ميت. وتأويل مشكل القرآن 403 والمعانى الكبير 2/1047 والبيت فى وصف قوس وأراد بالفصيل السهم يقول: ليس يرزؤها درا ولا يموت بشما.
3 فى الأصل مغويات وانظر التعليق على أثر عمر.
4 فى الأصل غاية وفى القاموس غيي: الغاية قعر البئر وفى التهذيب 8/221 عن أبى زيد: نزل رجل فى غياية أى فى هبطة من الأرض.
5 فى الأصل هبطة.
6 للمرقش. اللسان غوى.

(1/226)


وأنشدنا ابن عائشة:
وما انا إلا من غزية إن غوت ... غويت وإن ترشد غزيه أرشد1
ـــــــ
1 لدريد بن الصمة جمهرة أشعار العرب 212. واللسان غوي.

(1/227)


الحديث التاسع
باب حجر
...
الحديث التاسع
باب حجر:
حدثنا أبو موسى حدثنا عباد بن العوام حدثنا ابن إسحاق عن حسين بن عبد الله عن عكرمه عن ابن عباس: جاءت أم الفضل بابنتها فوضعتها فى حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم. فبالت. فقال: أعطينى قدحا من ماء فصبه عليه1.
حدثنا عبيد الله حدثنا يحيى بن سعيد عن الربيع بن مسلم حدثنا يوسف ابن سعد قال ابن الزبير: سمعت عائشة تقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لولا أن الناس حديث عهد بكفر لرددت البيت إلى أساسه وتركت منه بابا فى الحجر" 2.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا زيد بن حباب حدثنى العلاء بن جرير حدثنى رجل من أهل الطائف عن الحكم بن عمير قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"كيف بك ياعمر إذا وليت حجرا قال: لقد لقيت إذا شحا" .
ـــــــ
1 أحمد "مسند ابن عباس" 1/302 من طريق عباد ابن العوام به.
2 البخارى "كاب الج باب فضل مكة" 3/439 ومسلم "كتاب الحج باب نقض الكعبة" 3/470-478. وفى البخارى "ولولا حدثان قومك بالكفر.." و "ولولا أن قومك حديث عهد بالجاهلية.." و "قومك حديث عهد بجاهلية" وفى مسلم "ولولا أن قومك حديث عهد بشرك..".

(1/228)


حدثنا موسى حدثنا حماد عن هشام عن أبيه عن عائشة أن سعد بن معاذ:
رمى في أكحله فلما تحجر كلمه للبرء انفجر1.
حدثنا خالد بن خداش حدثنا ابن وهيب عن يونس عن ابن شهاب أخبرني عروة عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"الولد للفراش وللعاهر الحجر" 2.
حدثنا ابن نمير عن ابن فضيل عن الشيبانى عن الشعبى عن فاطمة عن النبى صلى الله عليه في حديث الجساسة قال:
"تابعة أهل الحجر والمدر" 3.
حدثنا صالح الترمذى حدثنا صفوان بن عيسى حدثنا عبد الأعلى بن عبد الله:
كنت بالبقيع وعمر فجاء المطلب بن حنطب فذهبت أوسع له فجلس حجرة.
ـــــــ
1 مسلم "كتاب الجهاد باب جواز قتال من نقض العهد" 4/385 وانظر 384. والمغيث لوحة 76.
2 البخارى "كتاب البيوع باب تفسير المشبهات" 4/292 و باب شراء المملوك 4/411 وكتاب الوصايا باب قول الموصى 5/371وكتاب المغازى باب مسح وجهه عام الفتح 8/24 وكتاب الفرائض باب الولد للفراش 12/32 ومواضع أخرى غيرها. ومسلم كتاب الرضاع باب الولد للفراش 3/638-639.
3 مسلم كتاب الفتن باب قصة الجساسة 5/804 وليس بهذا اللفظ.
المغيث لوحة 76 والنهاية 1/343 عن المغيث.

(1/229)


حدثنا أبو بكر حدثنا حفص عن حجاج عن عبد الملك بن مغيرة عن ابن عباس:
في الكبير إذا أنكر عقله حجر عليه.
حدثنا الحسين بن عبد العزيز حدثنا الحارث بلغنى أن الليث بن سعد قال للعلاء ابن كثير1: لواتخذت حجرا يفتح لك قال: فكيف بمؤونتها قال: أنا أكفيك قال: ياليث لقد قلبتك ظهرا لبطن فوجدتك بنى دنيا.
قوله: فوضعتها في حجر النبى عليه السلام هو معروف مافضل من قميص الجالس والحجر الملك قال: الله - تعالى -: {وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ} 2.
أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة في حجوركم: في بيوتكم3.
حدثنا هارون بن معروف حدثنا بشر بن السرى حدثنا حبيب عن عمرو:
ـــــــ
1 القرشي مولاهم زاهد أهل الإسكندرية وعالمها توفى سنة 144هـ.
ترجمنه فى ميزان الاعتدال 3/104.
2 النساء /23.
3 مجاز القرآن 1/121.

(1/230)


سئل جابر بن زيد1 عن ربيبة الرجل بنت امرأته التى ليست في حجره هل تحل لزوجها الذى دخل قال: لا أينما كانت فهى على من تزوج أمها ودخل بها حرام.
ويقال: حجر وحجر2 قال:
أنا ابن رياح قدنى من اديمه ... ولم أحتمل في حجر سوداء ضمعج3
قوله: لتركت منه بابا في الحجر ما كان خارجا من الكعبة محاطا عليه فهو الحجر.
اخبرنا الأثرم عن أبي عبيدة الحجر الحطيم.
وقول عمر4 حجرا يقول منعنى الله من ذلك قال
ـــــــ
1 هو أبو الشعثاء جابر بن زيد الأزدي. فقيه البصرة. قال عمرو بن دينار: ما رأيت أحدا أعلم من أبى الشعثاء. توفى سنة 103هـ. ترجمته فى طبقات الفقهاء للشيرازى ص 88.
2 الحجر –مثلثة الحاء- والمحجر: الحرام. وحجر الإنسان –مثلثة-: حضنه والحجر –مثلثة-: المنع. الغرر المثلثة والدرر المبثثة ص280 .
3 لم أقف عليه عند غيره. وفى الأصل صمعج بالصاد المهملة ولم أجدها فى كتب اللغة. والضمعج: المرأة الضخمة التامة. وبالسين المهملة: اللبن الحلو الدسم. والسمحج: طويلة الظهر من الخيل والأتن.
4 كذا فى الأصل. وهو مخالف لما سبق فى متن الحديث.

(1/231)


الله - تعالى -: {وَحَرْثٌ حِجْرٌ} 1. أي حرام ممنوع هذا مجمع على تفسيره أنه حرام وكسر قوم الحاء فقرأ حجر ورفع آخرون فقالوا حجر وقرأ قوم حرج2.
فالذين كسروا مجاهد والأعرج والأعمش وعاصم وحمزة ونافع وشيبة وأبو جعفر وعيسى بن عمر والأشهب العقيلى.
والذين رفعوا: أبان بن عثمان وأبو رجاء والحسن وقتادة.
وقرأ ابن عباس وابن الزبير حرج.
أخبرنا أبو عمر3 عن الكسائى حجر وحجر بكسر الحاء ورفعها وحرج وحجر سواء.
أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة حجر: حرم4.
حدثنا أبو موسى عن عباس سألت أبا عمرو عن حجر قال: ممنوع وسألته عن حجر فقال: أعوذ بالله.
حدثنا أبو موسى عن عباس سألت عيسى بن عمر فقال: حجرلغة أهل الحجاز وحجر لغة سفلى مضر وقال الله: {يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلائِكَةَ لا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْراً مَحْجُورا} 5. كان الرجل يلقى
ـــــــ
1 الأنعام /138.
2 هى قراءة أبى بن كعب. انظر شواذ القراءات 41.
3 فى الأصل "أبو عمرو".
4 مجاز القرآن 1/207.
5 الفرقان /22.

(1/232)


الرجل يخافه في الاشهر الحرم فيقول: حجرا محجورا أي حراما محرما عليك حرمتى فلا يناله بشر1. فإذا كان يوم القيامة ورأى المشركون الملائكة فقالوالهم ذلك وظنوا أنه ينفعهم ومعنى حجر حرام اجمعوا على تفسيره واختلفوا في قراءته.
حدثنا أبو نعيم عن موسى بن قيس عن عطية عن أبي سعيد: حجرا محجورا حراما محرما ان نبشركم بما نبشر به المتقين2.
وكذا قال مجاهد والحسن وعكرمة والضحاك وقتادة3.
أخبرنا سلمة عن الفراء: حجرا محجورا: حراما محرما ان يكون لهم البشرى والحجر الحرام كما يقال: حجر التاجر على غلامه والرجل على أهله أنشدني بعضهم:
فهممت أن ألقى إليها محجرا ... ولمثلها يلقى إليه المحجر4
أخبرنا الأثرم عن أبي عبيدة: حجرا محجورا حراما محرما قال:
ـــــــ
1 إذا ليس لها جواب مثل قوله تعالى: {وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ} [الزمر: 73]
2 ابن كثير 6/111 عن ابن أبى حاتم بهذا الإسناد.
3 الطبرى 19/2 وانظر 8/46 و7/44-45 وابن كثير 6/110.
4 معاني القرآن 2/266. والبيت لحميد بن ثور الهلالي ديوانه 84.
والجيم 1/195 والتهذيب 4/133, 134 وفيها: أغشى يغشى بدل ألقى يلقى. ومعانى القرآن 2/266.

(1/233)


حنت إلى النخلة القصوى فقلت لها ... حجرا حراما ألا ثم الدهاريس 1
وقال آخر:
حتى دعونا بأرحام لهم سلفت ... وقال قائلهم إنى بحاجور2
قوله: إن سعد بن معاذ تحجر جرحه3 تقول: تحجر الجرح للبرء اجتمع وقرب بعضه من بعض.
وقوله: في حديث الجساسة أطاعة أهل الحجر يريد أهل البوادى الذين يسكنون مواضع الحجارة وأهل المدر أهل الامصار الذين يبنون بالمدر.
وقوله: وللعاهر الحجر أي مالا ينفعه وقال: فى حديث آخر الأثلب.
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن حسين المعلم عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبى صلى الله عليه قال: "للعاهر الأثلب" 4. والأثلب التراب ويقال: الحجارة والكثكث دقاق التراب.
ـــــــ
1 مجاز القرآن 1/207.
والبيت للمتلمس ديوانه 85. ومجاز القرآن 1/207. والتهذيب 6/521.
2 معجم المقاييس 2/139حجر وفى اللسان "حجر" وفى الأصل إني لحاذور.
3 لفظ حديث سعد "... فلما تحجر كلمه للبرء انفجر" انظر ص 229.
4 أحمد "مسند عبد الله بن عمرو" 2/179 من طر يق يحى و 2/204 من طريق يزيد عن حسين المعلم به.

(1/234)


وقوله: فجلس حجرة ناحية يقال: الحمل يأكل خضرة ويربض حجرة1 وقال: الحارث بن حلزة:
عننا باطلا وطلما كما يعـ ... تر عن حجرة الربيض الظباء2
وقال النابغة:
يسائل عن سعدى وقد مر بعدنا ... على حجرات الدار سبع كوامل3
وقوله: في الكبير يحجر عليه أي يمنع من ماله يقال: حجرت عليه وحجزت وحظرت وحظلت
وقال: الله - تعالى -: {هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ} 4.
حدثنا شريح حدثنا جرير عن قابوس عن أبيه عن ابن عباس لذي حجر قال: النهى والعقل5 وهو قول مجاهد6 والحسن وعكرمة ومحمد بن كعب والضحاك وقتادة7. وقال الحسن: الحجر: الحلم وقال أبومالك: البينة أخبرنا الأثرم عن أبي عبيدة لذى حجر عقل وحجى8.
ـــــــ
1 وفى الأمثال "يأكل وسطا ويربص حجرة" جمهرة الأمثال 2/430.
2 انظر ص 209 هامش3.
3 ديوانه 87 وفيه "على عرضات الدار...".
4 الفجر /5.
5 الطبرى 30/174.
6 الطبرى 30/174 وفيه قول مجاه والحسن وقتادة.
7 الطبرى 30/174.
8 مجاز القرآن 2/297 وفيه "لذى حجر وعقل وهو خطأ بين.

(1/235)


أخبرنا أبو عمر عن الكسائى لذى حجر لذى عقل وما أشبهه أن يكون ذا ستر من نفسه وعقله.
أخبرنا سلمة عن الفراء: لذى حجر لذى حجى وعقل وستر كله يرجع إلى أمر واحد العرب تقول إنه لذو حجر إذا كان قاهرا لنفسه ضابطا لها من قوله: حجرت على الرجل1 سمعت أبا نصر يقول الحجر الحرمة والحق وأنشدنا:
وجارة البيت لها حجرى ... ومحرمات هتكها بجرى2
بجرى يعنى عظيما قال الخليل: يقال: الحجر القرابة وأنشد:
يريدون ان يقصوه عنى وإنه ... لذو نسب د ان إلى وذو حجر3
أخبرنا الأثرم عن ابى عبيدة الحجر الأنثى من الخيل وسمعت أبا نصر يقال: الحجر موضع وأنشدنا:
ـــــــ
1 معاني القرآن 3/260 وليس فيه "لذى حجر" وفيه "لذى عقل. لذى ستر وكله يرجع... والعرب...كأنه أخذ من قولك...".
2 للعجاج ديوانه 316.
3 لذى الرمة ديوانه 943 واللسان حجر وهو فيهما على اختلاف فى صدره. ومعجم المقاييس 2/139.
وفى كتاب التكملة "حجر" عزى لذى الرمة ماصدره:
فأخفيت شوقى من رفيقى وإنه ... لذو نسب ..................
وهو بيت الديوان واللسان.
ولم يعز الذى بلفظ الحربى.

(1/236)


حتى احتداه سنن الدبور ... والظل فى حجر من الحجور
حجر بحير او أخى بحير1
وصف ثورا فقال: احتداه ساقه سنن الدبور قصده وتتابعه وبحير رجل كان يتعاهد ذلك الموضع فنسبه إليه أخبرنا أبونصر عن الأصمعي: الحاجر مكان يرتفع حواليه ويستنقع فيه الماء قال أبو عمرو: المحاجر الحدائق واحدها محجر.
أخبرنا أبونصر عن الأصمعي المحجر فجوة العين وما بدا من النقاب وقال ابن الأعرابى: المحجر ما دار بالعين من اسفلها من العظم.
وروى عمرو2 عن أبيه قال: الحاجر3 المتخلف قال فضالة بن هند:
ياويح أم نمير بعد سيدها ... إذا الفوارس تحمى حاجز الظغن4
الظغن النساء.
ـــــــ
1 للعجاج ديوانه 230 وفيه احتداه سنن الدبور وفيه "حجر من الحجور جحر بحير ". واللسان حدو.
وفى الأصل احتذاه بالذال المعجمة وهو تصحيف كما يدل عليه الرح.
2 فى الأصل أبو عمر.
3 الجيم 1/137. وفيه "الجاحر بالجيم المعجمة ثم أبف ثم حاء مهملة"
4 الجيم 1/137 وفيه "جاحر الظعن"0

(1/237)


قال أبو زيد: الحنجدور الحلقوم وأنشدنا أبو نصر:
حابى الحيود فارض الحنجور1
حابى يقول: مشرف والحيود: كل عضلة شاخصة عن الجلد وفارض ضخم والحنجور: الحنجرة.
ـــــــ
1 للعجاج ديوانه 227. واللسان حيد.

(1/238)


باب حرج
...
باب حرج
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن ابن عجلان حدثنى سعيد عن أبى هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"اللهم إنى أحرج حق الضعيفين اليتيم والمرأة" 1.
حدث محمد بن سهم حدثنا ابن مبارك عن أبي بكر الهذلى عن عكرمة عن شيبة بن عثمان قال النبى صلى الله عليه:
"يا معشر الأنصار قالوا لبيك وتأشبوا حوله حتى تركوه كأنه في حرجة سلم" 2.
قوله: أحرج حق الضعيفين يقول: أضيقه على من ظلمهما والحرج الحرام.
أخبرنا أبونصر عن الأصمعي يقال: حرج على ظلمك يريد حرم على ومنه أحرجها بتطليقة يريد حرمها وأكسعها بالمحرجات يريد بثلاث تطليقات.
ـــــــ
1 ابن ماجه "كتاب الأدب باب حق اليتيم" ص 1213 ويحي هو ابن سعيد القطان. وسعيد هو ابن ابى سعيد. انظر المغيث لوحة 78.
2 ابن هشام 2/445 وليس فيه هذه اللفظة. والنهاية 1/50, 362.

(1/239)


وأنشدنا:
ولم تحرج كره من تحرجا ... ولبست للشر جلا أخرجا1
ذكر الفتن يقول: المتحرج كره الحرب ولم تحرج هي فركبته وجلا أخرجا فيه بياض وسواد يقول: هذه الحرب جاءت شنعاء.
قوله: حتى تركوه كأنه في حرجة أخبرنا عمرو عن ابيه قال: الحرجة يقال: لكل الشجر2.
أخبرنا أبونصر عن الأصمعي قال: الحرج الشجر الملتف الواحدة حرجة وأنشدنا:
حتى إذ الليل تجلت ظلمه ... عاين حيا كالحراج نعمه
يكون اقصى شله محرنجمه3
وصف جيشا جاءوا قوما ليلا يغزونهم. فلما تجلت الظلمة عاينوا حيا كالحراج كالشجر فى الكثرة واقصى شل هذا الجيش يعنى طرده وفراره ان يحرنجم: يقيم من عزه ولا يبرح وقال: الله - تعالى -: {يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً} 4.
ـــــــ
1 للعجاج ديوانه 381 بتقديم الثانى. وبينهما: ونجنجت بالخوف من تنجنجا.
2 فى الجيم 1/202 الحراج: جماعة الشجر الواحده حرجه وفيه 1/216 والحرجة: غيضة السمر وجماعها الحراج.
3 للعجاج ديوانه 434. واللسان حرج الثانى والثالث.
4 الأنعام /125.

(1/240)


فكان مجاهد يفسر حرجا: شاكا وقال الضحاك: هو الذى لا يهتدى للإسلام وقال قتاده: ملتبسا1 وكل معناه قريب.
أخبرني أبوعمر2 عن الكسائى حرجا وحرجا كله من الضيق كما يقال: إنه لوحد فرد ووحد فرد اخبرنا سلمة عن الفراء: الحرج مثل الوحد والحرج مثل الوحد ومثله الفرد والفرد والدنف والدنف3 وقال:
تزداد للعين إبهاجا إذا سفرت ... وتحرج العين فيها حين تنتقب4
يقول: تحرج أي تحار وتضيق عن ان تنظر إليها.
وقال النبى صلى الله عليه: "حدثوا عن بنى إسرائيل ولا حرج" 5.
يقول: لا إثم عليكم إن لم تفعلوا6.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: الحرج: التحرج في الورع والحرج: سرير الميت والحرج: أن ينظر الرجل فلا يستطيع أن
ـــــــ
1 تفسير مجاهد وقتادة فى الطبرى 8/28 والم أجد تفسير الضحاك.
2 فى الأثل "أبو عمرو" وقد سبق التنبيه على خطئه.
3 معانى القرآن 1/353-354.
4 ذو الرمة ديوانه 31. والتهذيب 4/38.
5 البخارى "كتاب الأنبياء باب ماذكر عن بنى إسرائيل" 6/496 عن عبد الله بن عمرو. وأبو داود "كتاب العلم باب الحديث عن بنى إسرائيل" 4/69 نع أبى هريرة.
6 التكملة والذيل والصلة "حرج".

(1/241)


يتحرك من مكانه من غيظ أو فرق والحرجوج: الريح الطويلة التى لاتكاد تنقطع1 قال:
أنقاء سارية حلت عزاليها ... من آخر الليل ريح غير حرجوج2
وقال ابو عمرو: الحرج: مركب النساء دون الهودج3 ورجل متحرج: كاف عن الإثم قال النابغة:
فبت كأننى حرج لعين ... نعاه الناس أو دنف طعين4
والحرجوج: الناقة الوقادة5 القلب. قال الأعشى:
فذر ذا ولكن رب أرض متيهة ... قطعت بحرجوج إذا الليل أظلما6
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: الحرج: الودع7. والحرج: ما جعل للكلب مما يصيد. والحرج: خيال ينصب.
والحرجف: الريح الباردة الشديدة الهبوب.
ـــــــ
1 فى اللسان "حرج": الحرجوج: الريح الباردة الشديدة.
2 ذو الرمة ديوانه 983 واللسان حرج.
3 الجيم 1/149 وفيه الحرج: مركب دون الفودج يحمل فيه الصبيان.
والفودج: الهودج. انظر القاموس "فدج".
4 طلبته فى ديوان النابغتين الذبياني والجعدي فلم أعثر عليه.
5 فى اللسان حرج. وقيل: الحرجوج الوقادة الحادة القلب.
6 ديوانه 331 وفيه "فدغ ذا ..".
7 فى القاموس "ودع": الودعة جمعه ودعات: خرز بيض تخرج من البحر بيضاء مشقها كشق النواة تعلق لدفع العين.

(1/242)


باب جرح
...
باب جرح:
حدثنا مسدد حدثنا سفيان عن الزهرى عن سعيد عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه: "العجماء جرحها جبار" 1.
قوله: العجماء جرحها جبار يقول: ما جرحته بيدها ورجلها إذا أفلتت من مربطها وما اصابته برجلها وراكبها عليها أوقائد يقودها إذا كانت تساق ضمن السائق ما أصابت بيد أو رجل.
يقال: جرح جرحا2 والجرح: الاسم والجراحة يقول: فذلك من البهيمة إذا كانت هذه حالها جبار والجبار: كل جرح لا عقل له ولا قود. قال:
أتاها أنه سنة قحيط ... واصبح أهله حربي جبارا3
قال الله تعالى: {وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ} 4.
ـــــــ
1 البخارى "كتاب الديات باب المعدن جبار" 12/254 ومسلم "كتاب الحدود باب جرح العجماء" 4/298-299.
2 فى الأصل "جرحا".
3 لم أقف عليه.
4 المائدة /45.

(1/243)


والاجتراح: الاكتساب حدثنا أبوبكر عن شبابة عن ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قوله: جرحتم: كسبتم1.
أخبرنى الأثرم عن ابى عبيدة: جرحتم: كسبتم2 واجترحوا السيئات3 ومن يجترح: يكتسب وامرأة أرملة: لا جارح لها لا كاسب وفلان جارحة أهله اى كاسبهم. قال:
وكل فتى بما عملت يداه ... وما اجترحت عوامله رهين4
والاستجراح النقصان استجرحت الأحاديث قل صحيحها.
ـــــــ
1 الطبرى 7/214.
2 مجاز القرآن 1/194 عند تفسيره لقوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ} [الأنعام: 60]
3 جزء من آية 21 من سورة الجاثية ونصها: {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ} [الجاثية: 21].
4 لم أقف عليه.

(1/244)


باب رجح
...
باب رجح:
حدثنا عفان وأبو الوليد قالا: حدثنا شعبة أخبرنى سماك سمعت أبا صفوان:
بعت النبى صلى الله عليه رجل سراويل فوزن لى وأرجح1.
حدثنا هارون بن عبد الله حدثنا أبو داود حدثنا زياد ابو عمر حدثنا صالح أبو الخليل:
رأى النبى صلى الله عليه عائشة على مرجوحة فأمر بقطع المراجيح2.
قوله: أرجح لى أثقل الميزان حتى مال ورجح الشيء
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب البيوع باب الرجحان فى الوزن" 3/631-632. والنسائي "كتاب البيوع باب الرجحان فى الوزن" 748 وفيه عن سماك بن حرب قال: سمعت مالكا أبا صفوان بن عميرة قال: بعت رسو الله صلى الله عليه وسلم رجل سراويل قبل الهجرة فوزن لى فأرجح لى.
2 مجمع الزوائد 8/والطبرانى في الأوسط. والمغيث لوحة 125. وفى أحمد "مسند عائشة" 6/211, 280 حديثان عن الأرجوحة هما غير هذا.

(1/245)


يرجح رجحانا ورجوحا وأرجح: أعطى راجحا والحلم الراجح الذى يرزن بصاحبه وقال:
من شباب تراهم غير ميل ... وكهولا مراجحا أحلاما1
قوله: على مرجوحة: يعنى أرجوحة فأمر بقطع المراجيح يريد الأراجيح والترجح: التذبذب بين شيئين والارتجاح اهتزاز الإبل إذا مشت.
ـــــــ
1 الأعشى ديوانه 285 والتهذيب 4/142.

(1/246)


باب جحر:
الحجرة السنة الشديدة قال زهير:
إذا السنة الحمراء بالناس أجحفت ... ونال كرام المال في الجحرة الهزل1
وقال الأفوه:
يقون فى الجحرة جيرانهم ... بالمال والأنفس من كل بوس2
وأخبرنا عمرو عن ابيه الجحرة: السنة ليس فيها مطر. يقال: أجحروا وأجدبوا3 والجحر: كل ثقب في الأرض والجميع الجحرة والجواحر المتخلفة قال امرؤ القيس:
فألحقه بالهاديات ودونه ... جواحرها فى صرى لم تزيل4
وصف غلاما حملوه على فرس يطلب صيدا فألحق الفرس الغلام بالهاديات السوابق من الوحش والجواحر: اللاتي قد تخلفن
ـــــــ
1 شعره 41 وفيه "الشهباء ..فى الجحرة الأكل". واللسان جحر. والهزل: هو موت المواشي.
2 ديوانه ضمن الطرائف الأدبية ص 17. وفيه الحجرة بحاء مهملة ثم جيم.
3 الجيم 1/113.
4 ديوانه 22.

(1/247)


وهو من المجحر والمجحر: المدرك, والجاحر: الذى تأخر حتى أدرك وفى صرة في اجتماع يقول لحقت الأوائل الأواخر.
وقال: أبو عبيدة: جحر وأجحار وجحرة وعريسة الأسد وخيسة الاسد وخدره وزابوقة النمر ومكا الضب1 ووجار الثعلب ونافقاء اليربوع وهرت القنفذ وحجر الذئب وبهو الثور ومكنس الظبي ومكا البقر وتناويط الطير ووكن الطير والجميع وكنات ووكر العقاب وأفحوص القطاة وأدحى النعام وقرية النمل ومدهن القبر وعيدال الحية وأول جحر اليربوع الراهطاء2 ثم الداماء3 ثم النافقاء أخذ من النفاق.
ـــــــ
1 فى المخصص 8/86 قال أبو عبيد: يقال لحجر الثعلب والأرنب مكا مقصور خفيف ومكا وجمعه أمكاء. وقال صاحب العين: وقد يكون للطائر والحية. وقال سيبويه: المكا من الأسماء التى أميلت على التشبيه بذوات الواو من الأفعال نحو غزا ودعا. ونص سيبويه 4/119 وقد قالوا الكبا والعشا والمكا وهو جحر الضب كما فعلوا ذلك في الفعل والإمالة فى الفعل لاتنكسر إذا قلت غزا وصفا ودعا.
2 فى القاموس "رهط" والراهطاء والرهطاء كخيلاء وكهمزة من جحرة اليربوع التى يخرج منها التراب.
3 فى الأصل الدآما.

(1/248)


الحديث العاشر
باب ذر
...
الحديث العاشر
باب ذر:
حدثنا أبو بكر حدثنا ابن فضيل عن يزيد بن مقسم عن ابن عباس:
كلوا من جوانب القصعة وذوروا ذروتها. فإن في ذروتها البركة1.
حدثنا عفان حدثنا همام عن سعيد عن ابن عباس عن النبى صلى الله عليه: رفعه بمثل معناه2.
حدثنا أحمد بن محمد حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا أبي عن ابن إسحاق حدثنى محمد بن إبراهيم عن عمر بن الحكم عن ابن لاس الخزاعى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من بعير إلا وفي ذروته شيطان فاركبوها واذكروا اسم الله".
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب الأطعمة باب فى الأكل ممن أعلى الصحفة" 4/142 وفيه أعلى بدل ذروة وفيه عن عبد الله بن بسر 4/143. والترمذى "كتاب الأطعمة باب ماجاء فى كراهية الأكل من وسط الطعام" 4/260وفيه وسط بدل ذروة. وابن ماجه "كتاب الأطعمة باب النهي عن الأكل من ذروة الثريد" ص 1090 بلفظ الترمذى. وفى أحمد "مسند عبد الله بن بسر" 4/188.
2 الدارمى "كتاب الاستئذان باب ماجاء أن على كل ذروة بعير شيطانا" 2/197 وأحمد "مسند أبى لاس ابن لاس الخزاعي" 4/221 من طريق ابن اسحاق.

(1/249)


حدثنا محمد بن الصباح أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عبد الله بن عبد الله بن عمر عن إياس بن عبد الله بن أبي ذباب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم / نهى عن ضرب النساء. فأتاه عمر فقال: إن النساء قد ذئرن على أزواجهن1.
حدثنا خلاد بن أسلم حدثنا النضر بن شميل حدثنا شعبة عن قيس بن مسلم سمعت ابن أبي ليلى قال عمر لرجل كان مع ابى عبيد فأهزم: هل لك في الشام فإن المسلمين قد رقوا بها وإن العدو قد ذئروا بهم. قال: لا الأرض التى2 فررت منها.
حدثنا بندار حدثنا العلاء بن الفضل حدثنى عبيد الله بن عكراش عن ابيه عكراش انطلقت مع النبى صلى الله عليه إلى بيت أم سلمة فأتينا بجفنة كثيرة الثريد والوذر3.
حدثنا موسى حدثنا حماد بن سلمة أخبرنا يونس عن حميد بن هلال:
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب النكاح باب فى ضرب النساء" 2/608 من طريق سفيان به وابن ماجه "كتاب النكاح باب ضرب من النساء" ص 638 بهذا الإسناد وغريب الحديث لأبى عبيد 1/84. وسفيان هو ابن عيينة.
2 في الأصل "الذي".
3 الترمذى "كتاب الأطعمة باب ماجاء في التسمية بالطعام" 4/283 وعبيد الله ضعيف.

(1/250)


أن رجلا شاتم رجلا فقال: يا ابن شامة الوذر فرفع إلى عمر فدرأ عنه الحد1.
حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا منصور بن ابى الأسود عن عطاء بن السائب عن محارب عن ابن بريدة عن أبيه قال: لما قدم جعفر من الحبشة قال :" رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخبرنى بأعجب شيء رأيته قال: رأيت أمرأة على رأسها مكتل طعام فمر بها فارس يركض فأذراه2 فقالت: ويل لك يوم يضع الملك كرسيه فياخذ المظلوم من الظالم3 ".
حدثنا على بن مسلم وابن أبى الربيع قالا: حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي سمعت ابن أبى يعقوب يحدث عن عمه ضبثم عن سليمان بن صرد: بلغنى عن أمير المؤمنين على ذرو من قول يتشذر لي به من شتم وإبعاد4.
ـــــــ
1 غريب الحديث لأبى عبيد 3/423.
2 فى الأصل "فاذا راه".
3 الحديث عن جابر عند ابن ماجه "كتاب الفتن باب الأمر بالمعروف" 1329 والسنة لأبى عاصم 1257 من طريق عطاء به.
وانظر تفسير ابن كثير 7/161 نقلا عن ابن أبي حاتم وعزاه لابن أبي الدنيا فى كتاب "الأهوال" عن جابر وقال في 1/485: وقد روى ابن مردويه وغيره أحاديث عن بريدة وجابر وغيرهما فى وضع الكرسي يوم القيامة لفصل القضاء.
4 غريب الحديث لأبي عبيد 3/473 المغيث لوحة 120 والنهاية 2/160.
وابن أبي يعقوب هو محمد بن عبد الله ابن أبي يعقوب وضبثم هو ابن أبي يعقوب. انظر الإكمال 5/219.

(1/251)


أخبرني ابن أخى الأصمعى حدثنا عمى حدثنا عيسى بن عمر قال: قال الحسن: ما تشاء أن تلقى أحدهم ابيض ينفض مذرويه. هذا أنا فاعرفونى1.
حدثنا أبو الخطاب حدثنا الهيثم بن رافع حدثنا سماك بن عطية عن أيوب عن أبى قلابة عن أنس بينما ابو بكر يأكل طعاما مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ نزلت: {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ} 2 فرفع أبو بكر يده وقال: إنى لراء ما عملت من مثقال: ذرة من شر قال: ما ترى فى الدنيا مما تكره3 فبمثاقيل ذر الشر في الدنيا ويدخرلك مثقيل ذر الخير حتى يوفيكه يوم القيامة4.
حدثنا على أخبرنا شعبة عن منصور عن إبراهيم يكتحل المحرم بالذرور الأحمر5.
حدثنا موسى حدثنا أبو عوانة عن مغيرة عن أبي معشر عن إبراهيم قال:
ـــــــ
1 غريب الحديث لأبي عبيد4/454 عن أبي بكر الهذلي عن الحسن وفيه:
"..يقول: ها أنذا فاعرفوني".
2 الزلزلة /7.
3 فى الأصل "دكروه".
4 الطبري 30/268-269 بهذا الإسناد وغيره. وفيه حدثنا الهيثم بن الربيع.
5 المغيث لوحة 120 والنهاية 2/157.

(1/252)


ينثر على قميصه الذريرة وعلى ردائه يعنى الميت1.
حدثنا قتيبة حدثنا مغيرة بن عبد الرحمن عن ابى الزناد عن المرقع عن جده رباح بن الربيع أن النبى صلى الله عليه قال لخالد:
"لا تقتلن ذرية ولا عسيفا" 2.
حدثنا أحمد بن محمد حدثنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جريج قلت لعطاء الصدقة فى الذرة قال: نعم.
حدثنا محمد بن إسحاق حدثنا يحيى بن يزيد عن أبيه عن يزيد بن خصيفة عن أبيه عن السائب بن يزيد:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما هلك ابنه طاهر ذرفت عينه3.
حدثنا عفان حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس:
رأيت إبراهيم يكيد بنفسه بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم فدمعت عينا رسول الله4.
ـــــــ
1 المغيث لوحة 120 والنهاية 2/157.
2 ابن ماجه "كتاب الجهاد باب الغارة" ص 948. وأحمد "مسند رباح ابن الربيع" 3/488. وغريب الحديث لأبي عبيد 3/366.
3 الطبراني الكبير 7/181 ومجمع الزوائد 3/18.
4 البخاري "كتاب الجنائز باب قول النبي إنا بك لمحزونون" 3/172 ومسلم "كتاب الفضائل باب رحمته وتواضعه" 5/171-172. وأبو داود "كتاب الجنائز باب البكاء على الميت" 3/493.

(1/253)


حدثنا موسى حدثنا حماد بن سلمة و حدثنا مسدد حدثنا حماد بن زيد عن عاصم حدثنا أبو عثمان عن أسامة:
أن ابنة لبنت رسول الله وضعت في حجره وهو يموت ففاضت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم1.
قوله: ذروا ذروتها أخبرنا أبونصر عن الأصمعي: الذروة أعلى كل شيء.
أخبرنا عمرو عن أبيه الذرى الأسنمة وأنشدنا:
كأن ذراها من دجوج قعائد ... نفى الشرق عنها المغضنات السواريا2
أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: إنه لمن ذروتهم أي: أعلاهم ومن محتدهم أي أصلهم ومن سرهم اي خيارهم وإنه لصريح فيهم إذا كان محضا خالصا وثاقب النسب ظاهر وإنه لفى سنخ صدق وقنس صدق وإرث صدق.
ـــــــ
1 البخارى "كتاب الجنائز باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: يعذب الميت ببعض بكاء أهله" 3/151. وفيه ابنا بدل بنتا. ومسلم "كتاب الجنائز باب البكاء على الميت" 2/585-586.
وفي الأصل بنتا.
2 لتميم بن أبي بن مقبل ديوانه 410.

(1/254)


قوله: إن النساء قد ذئرن وقوله: إن العدو قد ذئروا قال الأصمعى: قد نفرن واجترأن قال عبيد1:
ولقد أتانى عن تميم أنهم ... ذئروا لقتلى عامر وتغضبوا2
قوله: كثير الوذر هى القطعة3 من4 لحم لا عظم فيها أخبرنا عمرو عن ابيه: الوذر5: اللحم وقال أبو زيد: وذرت الوذرة أذرها وذرا وننحضتها أنحضها نحضا وبضعتها أبضعها بضعا: إذا قطعتها عن العظم فإذا بقى على العظم لحم رقيق قلت: لحمت ماعلى العظم.
أخبرنا عمرو عن أبيه: التوذير أن يشرط الجرح والناقة يوذر حياؤها6.
وقوله: ياابن شامة الوذر هذا كان عندهم شتما كأن قائله يعرض بأنها تفعل ذلك بذكور الرجال.
قوله: فأذراه أي فرقه وأطاره.
ـــــــ
1 فى الأصل "عدن".
2 ديوانه 35. وغريب أبي عبيد 1/85. والتهذيب 15/9.
3 في الأصل "القطيعة" .
4 زيادة اقتضاها السياق.
5 فى الجيم 3/309 الوذم: اللحم.
6 فى الجيم 3/290 بعد ماذكر زيادة "إذا ما أبت".

(1/255)


أخبرني أبو نصر عن الأصمعي يقال: ذرت الريح التراب فهى تذروه ذروا إذا أطارته. وريح ذارية. ومنه ذرى الناس الحنطة. وطعنه فأذراه إذا رمى به. وقلعه من السرج وأذرت الريح فهى تذرى إذراء مثل ذرته تذروه وأذرته الريح: قلعته من اصله. وذروته: طيرته. قال: الله - تعالى -: {فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ} 1.
اخبرنا أبو عمر2 عن الكسائى: تذروه الريح: وتذريه لغتان3.
أخبرنا سلمة عن الفراء: تذروه من ذروت وذريت لغة. ولو قرأ قاريء تذريه من أذريت اي تلقيه كان وجها4.
أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة: تذروه: تطيره وتفرقه. وذرته الريح تذريه وأذرته تذريه5 وأنشدنا سلمى عن الفراء عن المفضل:
فقلت له صوب ولا تجهدنه ... فيذرك من أخرى القطاة فتزلق6
ـــــــ
1 الكهف /45.
2 فى الأصل "أبو عمرو".
3 في شواذ ابن خالويه 80 "يذريه الريح بالياء ابن مسعود وتذريه بضم التاء ابن عباس".
4 معاني القرآن 2/146. وفيه زيادة وهي كذلك في قراءة عبد الله "تذريه" قبل ولو قرأ.
5 مجاز القرآن 1/405 وفيه "... ويقال ذرته الريح تذروه وأذرته تذريه".
ولعل تصحيفا لحقه والذي يبدو أن عبارة الحربي أصح والله أعلم.
6 معاني القرآن 2/146. والبيت لامرئ القيس. ديوانه 174 وفيه "..ولاتجهدنه ... من أعلى القطاة ..."
وسيبويه 2/452 ط بولاق.

(1/256)


أخبرني أبونصر عن الأصمعي: المذرى: الذى يحمل به الطعام ليذرى وأنشدنا:
لها منخل تذرى إذا عصفت به ... أهابى سفساف من الترب توأم1
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: ذرى يذرى ذروا إذا مر مرا سريعا2. وأنشدنا:
إذا تلقته العقاقيل طفا ... ذار وإن لاقى العزاز أحصفا3
وصف ثورا فر من الكلاب. والعقاقيل ما تعقد من الرمل. وطفا: ارتفع وذار خفيف. والعزاز: ماصلب من الأرض وأحصف: 4 اشتد عدوه.
وأنشدنا عمر عن ابيه قال النظار5:
فمر لا ذارى يذرو ذروه ... من راكض ليس له جناحان6
ـــــــ
1 لأوس بن حجر في ديوانه ص 124 عجزه فقط بلفظ "أهابي .. توأم" وقد جاء فى آخر قصيدة على هذا البحر فوالضرب والروى. ونسب لابن أحمر في الأمالي 1/201 والأهابي جمع هباء.
وفي أصل الحربي "أهابي .. توأم".
2 الأمالي 1/201.
3 للعجاج ديوانه 504 وفيه زار بالزار المعجمة والثاني في الجيم 1/281. والتهذيب 4/252. واللسان "حصف" والأول في التهذيب 14/32 واللسان "عقل" والرازي هو الذي يمر مرا خفيفا. عن شرح ديوانه.
4 في الأصل "أحصفا".
5 النظار هو ابن هاشم بن الحارث بن ثعلبة الفقعسي من بني أسد شاعر إسلامي. السمط 826.
6 الجيم 1/284 والاختيارين 308 بلفظ:
وجال يذرو ليس ذرو فوقه ... من طائر ليس له جناحان

(1/257)


وقال ابو الغمر1: وذر البقل ووصل وظفر تظفيرا اول ما يخرج كأنه أظفار الطير مادام على ورقتين فإذا زاد قيل: تشعب ورقة وعرف اي ثقل هو.
وقال أبو صاعد: بذرت الأرض وفرخت. ويقال: هل رأيت من النشر شيئا وهو العشب.
قوله بلغنى ذرو قول أخبرنى أبونصر عن الأصمعي يقال: بلغنى عن فلان ذرو من خبر إذا بلغك طرف منه قال:
أتانى عن مغيرة ذرو قول ... وعن عيسى فقلت له كذاكا2
قوله: ينفض مذرويه3 أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: جاء فلان ينفض مذرويه إذا جاء باغيا يتهدد.
وقال أبو عمرو والخليل: المذروان: فرعا الأليتين وأنشدنا:
أحولى تنفض استك مذرويها ... لتقتلنى فها أنا ذا عمارا4
أخبرنى أبو نصر عن الأصمعى: مذائر5 التى ترأم بأنفها ولا تدر على ولدها6
ـــــــ
1 في الأصل "أبو العمر" واسمه العلاء بن بكر. أحد الأعراب الذين دخلوا الحاضرة فأخذ عنهم علماء اللغة. انظر إنباه الرواة 4/114.
2 صخر بن حبناء. التهذيب 15/5 عن أبى عبيدة بهمز "ذرء".
3 المذروان مثنى مذرى ولم يفرد له واحد وكان حقه أن يقال فيه مذرييه بقلب الأف ياء لأنها رابعة. انظر سيبويه 3/392, 4/415 والمقتضب 1/191.
4 لعنترة ديوانه 75 والتهذيب 15/7 والأمالى 1/201 وأمالى ابن الشجرى.
5 في الأصل "مذئر" وما أثبته عن كتاب الإبل للأصمعي "ضمن الكنز اللغوى" ص 84 والتهذيب 15/94-10 والصحاح ذرأ.
6 فى كتاب الإبل "ضمن الكنز اللغوي ص 84 وإذا نفلات عن الولد قيل ناقة مذائر.

(1/258)


قوله: {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ} حدثنا شجاع حدثنا ابن فضيل عن ليث عن أبي فزارة1 عن يزيد بن الأم عن ابن عباس: أنه أدخل يده في التراب ثم رفعها ثم قال: كل واحد مثقال ذرة.
حدثنا موسى حدثنا أبو هلال عن معاوية بن فزارة: أن رجلا جعل فى كفه ميزان خمسا وعشرين ذرة فما مال الميزان.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا المزلق2: رأيت الحسن يفت الخبز للذر والذر صغار النمل والذى أكبر منه فازر3 والذى أكبر منه4 عقيفان قال:
سلط الذر فازر وعقيفا ... ن فأجلاهم لدار شطون5
قوله: يكتحل بالذرور معروف. وذروت عين فلان إذا أخذت ذرورا بأطراف أصابعك تذره.
وقوله: ينثر على قميصه الذريرة فتات قصب كالنشاب.
ـــــــ
1 ابن فضيل هو محمد بن فضيل بن غزوان. التهذيب 9/405.
وليث هو ابن أبي سليم القرشي. التهذيب 8/465.
وأبو فزارة هو راشد بن كيسان العبسى. التهذيب 3/227.
2 كذا في الأصل ولم أعرفه.
3 في المخصص 8/119 الفارز: ضرب من النمل فيه حمرة.
4 هنا كلمة فازر رأيت أنها زائدة فلم أثبتها.
5 كتاب التكملة- للصاغاني "عقف" واللسان عقف.

(1/259)


غريب الحديث للحربي ج1/ص260
وقوله: لا تقتلن ذرية هم صغار الخلق وهم الباقى من الخلق قال الله تعالى: {ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ} 1.
أخبرنا ألأثرم عن أبى عبيدة ذرأ بمنزلة برأ ومعناه خلق.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: ذرأ رأس فلان فهو يذرأ ذرأ وقد علته ذرأة اي بياض2 قال الأشهب3:
ألا يالقوم للشباب الذى مضى ... وسلوة عيش قد تولى عريضها
وللرأس أمسى قد تبدل ذرأة ... تلوح على أعلى المسايح بيضها4
وقال أبو نخيلة5:
وقد علتنى ذرأة بدى ... ورثية تنهض فى تشددى6
ـــــــ
1 الإسراء /3.
2 التهذيب 15/5 وفيه "ذرئ رأس فلان فهو يذرأ ذرأ" والأمالى 1/200 وفي القاموس ذرأ: ذرئ كفرح ومنع.
3 ابن رميلة. واسم أبيه ثور من بني ذارم من تميم. انظر المؤتلف 37 وتهذيب تاريخ عساكر 3/83.
4 لم أقف عليهما عند غيره.
والمسايح: لعلها جمع مسيح وهو من العباء الذي فيه جدد واحدة بيضاء وأخرى سوداء ليست بشديدة السواد. وكل عباءة سيح ومسيحة. اللسان "سيح".
5 السعدي.
6 التهذيب 15/5 والأمالى 1/200 واللسان "ذرأ" وفيه:
بادى بدى أى: أول كل شئ من بأ فترك الهمزة لكثرة الاستعمال وطلب التخفيف. والرثية: انحلال الركب والمفاصل. وقيل أول بياض الشيب. وسيبويه 2/54 ط بولاق.

(1/260)


ويقال: جدى أذرأ وعناق ذرآء وذلك إذا كان فى رأاسه ورأسها بياض1 وملح ذرآنى إذا كان شديد البياض2.
أخبرنا سلمة عن الفراء يقال: ملح ذرآنى وذرآنى
أخبرني أبونصر عن أبى زيد قال: فى الغنم الذرآء وهى الرقشاء الأذنين. وسائرها أسود وقال أبوزيد: علته ذرأة قد ذرأ يذرأ ذرأ3 إذا شمط.
أخبرنا أبونصر عن الأصمعي يقال: ذريت الشاة تذرية وهو ان تجز صوفها وتدع فوق ظهرها شيئا يعرف به وذلك في الضأن خاصة والإبل4 ويقال: فلان يذرى فلانا وهو ان يرفع من أمره ويمدحه5 وأنشدنا:
عمدا أذرى حسبى أن يشتما ... بهدر هدار يمج البلغما6
أخبرنا عمرو عن أبيه يقال: ذريته أى مدحته قال: المرار:
ـــــــ
1 التهذيب 15/15.
2 التهذيب 15/15 والأمالى 1/200.
3 ذرئ شعره وذرأ لغتان وفى الأصل "يذرأ ذرأ".
4 نسب لأبي زيد في الأمالى 1/201 وفيه ولايكون ذلك إلا في الضأن.
5 الأمالى 1/201.
6 لرؤبة ديوانه 184 وبينهما ثلاثة أبيات و الأمالى 1/201 ةالتهذيب 15/7 واللسان "ذرو".

(1/261)


تذكرتهم والمرء ذاكر قومه ... فمثن عليهم أو مذر فزائد1
أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: كان فى ذرى فلان: في دفئه وظله ويقال: استذر بهذه الشجرة أي كن في دفئها وظلها.
ودفؤها يسمى الذرا مقصور وأنشدنا عمرو لتميم:
لديه لأنضاء الخصاص موارد ... بأذرائها يأوى الضريك المعصب2
يعنى لديه: لدى عثمان بن عفان. لأنضاء: الواحد نضو. والخصاص: الفقر. موارد: يردون عليه بأذرائها3 ما استترت به يأوى الضريك الفقير والمعصب الذى يشد بطنه من الجوع
ويقال: ذرا ناب الجمل يذرى ذروا إذا انكسر وقال أوس:
وإن مقرم منا ذرا حد نابه ... تخمط فينا ناب آخر مقرم4
قوله: فى الذرة صدقة الذرة حب يؤكل واحده وجمعه ذرة ويقال: ذر قرن الشمس والذرور أول طلوعها.
وسمعت ابا نصر يقول الذرور طلوع الشمس وأنشدنا:
فحط فى علقى وفى مكور ... بين توارى الشمس والذرور5
ـــــــ
1 الجيم 1/284.
2 ديوانه 15.
3 في الأصل "وما استترت به".
4 التهذيب 15/7 ونسبه للعجاج. والأمالى 1/201. والمقاييس 2/352 و 5/75 وعزى فيهما لأوس بن حجر. وهو في ديوانه 122.
والتخمط هو الأخذ والقهر بغلبة.
5 للعجاج ديوانه 233 وسيبويه 2/9 ونسبة إلى رؤبة. والخصائص 1/272 للعجاج و 3/309 لرؤبة.

(1/262)


وعلقى: نبت, ومكور: نبت يصف ثورا وقال آخر:
حتى إذا ذر قرن الشمس صبحه ... غضف كوالح في أعناقها الحلق1
وقرىء على أبي نصر عن الأصمعي قال: إذا أرادوا أن يمنعوا الفصيل من الرضاع خلوه: أدخلوا فى أنفه من داخل خلالا محدد الرأس باسفله حجنة فإن لم يصنعوا ذلك صروا أمهاتها فتوا بعرا على كل خلف. فيذئروه بذلك الذئار.2 والذئار: البعر فإن لم يجدوا بعرا جعلوه وبرا ثم جعلوا فوقه التوادى فصروا كل خلفين بتودية - والتودية عود عشر - ثم شدوه بخيط.
فاسم ذلك الخيط الصرار فإن جعلت فوق الذئار صوفة فهى جلبة قال:
لا يهب الطيب ولا يستوهبه ... إلا ذئارا بيديه جلبه3
فإن جعلت مكان الذئار جلدة أو خرقة ثم صررتها فذلك الترفيل فإن صررت جميع أخلافها فقد أكمشت إكماشا فإن صررت ثلاثة فقد ثلثت وإن صررت خلفين فقد أشطرت وشطرت.
ـــــــ
1 لم أقف عليه عند غيره.
غضف: أسد على التشبيه. والكالح: المكشر في عبوس. الحلق: الدروع.
2 الذئار بالهمزة والياء. انظر القاموس "ذرأ, ذير".
3 كتاب اللإبل للأصمعى 85 ولم يعزه وضدره "لا يشتري العطر...".

(1/263)


باب رذ
...
باب رذ:
حدثنا اليمامى1 حدثنا النضر بن محمد عن عكرمة بن عمار عن إياس ابن سلمة عن أبيه قال: لحقت الذين أغاروا على سرح المدينة فأخذت فرسين أرذوهما2.
حدثنا محمد بن إسحاق حدثنا محمد بن عمر حدثنا يحيى بن النعمان عن أبيه عن شيوخ من غفار قالوا3:
ما أصاب اصحاب محمد صلى الله عليه يوم بدر إلا زذاذ لبد لهم الأرض4.
قوله: أرذوهما الرذى والرذية: المهزول لا يستطيع براحا. رذى يرذى رذاوة والجميع رذاة.5 وأرذيته أنا. وقال أبو عمرو:
ـــــــ
1 في الأصل اليماني. واليمامي هو أحمد بن محمد بن عمر بن يونس اليمامي أحد الضعفاء. انظر التهذيب 10/444.
2 الخديث في مسلم "كتاب الجهاد باب غزوة ذي قرد" 4/463 بلفظ "وأرادوا فرسين على ثنية قال: فجئت بهما أسوقهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم" والمغيث لوحة 127.
3 فى الأصل "قال".
4 المغيث لوحة 127.
5 في اللسان "رذى": والجمع رذايا ورذاة. الأخيرة شاذة".

(1/264)


الرذية المهزولة التى تركت فى الطريق وهى الرذايا قال:
من الكاتمات الربو وهى حميدة ... رذايا العجاوى والفوارس تمصع1
وقال: أبو نصر الرذايا ما قام فلم ينبعث2 وأنشدنا:
سمام تبارى الطير خوصا عيونها ... لهن رذايا بالطريق ودائع3
قوله: ما اصاب أصحاب النبى إلا رذاذ.
أخبرنى أبونصر عن الأصمعي: الرذاذ أصغر ما يكون من المطر قطرا أرض مرذ عليها وقد ارذت. وقال:
بلدة تمطر الغبار على النا ... س كما تمطر السماء الرذاذ4
ـــــــ
1 لم أقف عليه عند غيره.
والعجاوى والعجايا جمع عجي وهو في البهائم مثل اليتيم في الناس.
2 فى الأصل: "تنبعث" بالتاء. وفي اللسان "رذى": والرذي من الإبل المهزول الهالك الذي لايستطيع براحا ولا ينبعث. والأنثى رذية.
3 النابغة الذبياني ديوانه 81 وفيه "سماما تبارى.." واللسان سمم.
4 التنبيهات 184 وقبله:
لا سقى الله إن سقى بلدا ص ... ب غمام ولا سقى بغدادا

(1/265)


الحديث الحادي عشر
باب عذر
...
الحديث الحادي عشر
باب عذر:
حدثنا عبيد بن عمر حدثنا أبو أسامة عن هشام بن حسان عن زيد بن الحوارى عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إن الرجل ليفضي في الغداة الواحدة إلى مائة عذراء" 1.
حدثنا مسدد حدثنا سفيان عن الزهرى عن عبيد الله عن أم قيس قالت:
دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بابن لي قد أعلقت عليه من العذرة فقال:
"علام تدغرن أولادكن بهذا العلاق عليكن بهذا العود يسعط به من العذرة ويلد به من ذات الجنب" 2.
حدثنا الحكم بن موسى حدثنا عيسى بن يونس عن خارجة عن شيخ عن ابن مسعود ان النبى صلى الله عليه قال:
"الوليمة فى الإعذار حق" 3.
حدثنا ابن أخى الأصمعى حدثنا عمى حدثنا إسحاق بن يحيى عن موسى ابن طلحة:
ـــــــ
1 المغيث لوحة 208 والنهاية 3/196.
2 البخارى "كتاب الطب باب اللدود" 10/166. وباب العذرة 10/167 وباب ذات الجنب 10/171-172 ومسلم "كتاب السلام باب لكل داء دواء" والمغيث لوحة 208.
3 النهاية 3/196 عن المغيث.

(1/266)


قلت لسعد: أسنانكم معشر المهاجرين قال: كنا من إعذار عام واحد يعنى ختنا فى سنة واحدة يعنى ختنا فى سنة واحدة واحدة يعنى العشرة1.
حدثنا أبو بكر حدثنا عبدة عن الإفريقى عن سعد بن مسعود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"الفقر أزين للمؤمن من عذار حسن على خد فرس" 2 .
حدثنا عمرو بن مرزوق أخبرنا شعبة عن عمرو بن مرة عن أبي البختري عن رجل عن النبى صلى الله عليه:
"لن يهلكوا - يعنى الناس - حتى يعذروا من أنفسهم" 3.
حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي حدثنا عمر بن علي عن معن بن محمد عن سعيد عن أبي هريرة عن النبى صلى الله عليه قال:
"قد أعذر الله إلى العبد أخر أجله حتى يبلغ ستين أو سبعين" 4 .
ـــــــ
1 النهاية 3/196 عن المغيث.
2 المعجم الكبير للطبرانى 7/353 رقم 7181 عن شداد بن أوس وانظر القتح الكبير 2/281 وعزاه للطبرانى عن سعد بن مسعود وهو الكندى. والإفريقي هو عبد الرحمن بن أنعم.
3 أبو داود "كتاب الملاحم باب الأمر والنهى" 4/515 من طريق شعبة به.
وأبو البختري هو سعيد بن فيروز الطائى.
4 البخارى "كتاب الرقاق باب من بلغ ستين" 11/238. من طريق عمر ابن على به وسعيد هو ابن أبى سعيد المقبرى.

(1/267)


حدثنا الحسن بن علي حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن يحيى بن سعيد بن العاص أن النبى صلى الله عليه استعذر أبا بكر من عائشة فرفع أبو بكر فلطم في صدرها فوجد من ذلك النبى وقال: ما أنا بمستعذر منها بعد فعليك هذه1.
حدثنا أبو الربيع حدثنا حماد بن زيد عن عبد الله بن مختار عن محمد بن زياد عن زبيد بن الصلت: تعذر العيش علينا بالمدينة فلقيني عمر فقال: أين تريد قلت الشام قال: لم تعرض هؤلاء الفتية لطواعين الشام.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا حميد بن الأسود عن أسامة بن زيد عن نافع عن أبن عمر أنه كره السلت الذى يجعل بالعذرة2.
ـــــــ
1 الغريبين 2/262.
2 فى الأصل "التي يجعل" والأثر فى النهاية 2/199.

(1/268)


قوله: ليفضى في الغذاة إلى مائة عذراء هي التى لم يمسها رجل.
حدثنا أبونصر عن الأصمعي: يقال للرجل إذا افتض الجارية هو أبو عذرها.
قوله: قد أعلقت عليه من العذرة سمعت مصعب بن عبد الله يقول العذرة قرحة تخرج في الخرم الذي بين آخر الأنف وأصل اللهاة يصيب الصبيان عند طلوع العذرة فتعمد المرأة إلى خرقة فتفتلها فتلا شديدا وتدخلها في أنفه فتطعن ذلك الموضع فينفجر منه دم أسود وربما أقرح الطعن ذلك الموضع وذلك الطعن هو الدغر1. والدغر: أن يدفع يده في الطعام وكان علي لا يقطع في الدغرة2 و كانوا بعد أن يفعلوا بالصبي ذلك يعلقون3 عليه علاقا فلما رأي النبى صلى الله عليه ذلك العلاق على ابن أم قيس علم أنه قد دغر فكره العلاق أيضا لأنه لا معنى له ولا يغنى عن المعذور شيئا وأمرها أن تسعطه بماء العود الهندي وهو القسط في أنفه لأنه يصل إلى العذرة فيقبضها لأنه يفعل ذلك ويلد به من ذات الجنب وهي الدبيلة. واللدود: السعوط في أحد شقى الفم والوجور في وسط الفم.
ـــــــ
1 المغيث لوحة 208.
2 الغريبين 1/351. وفيه "قيل هي الخلسة. قال لأبو عبيد: وهو عندى من الدفع وإنما هو توثب المختلس ودفعه نفسه على المتاع".
3 فى الأصل "يعلقوا".

(1/269)


أخبرنا أبونصر عن الأصمعي العذرة وجع في الحلق.
وقال: أبو إسحاق: قوله: يصيب الصبيان عند طلوع العذرة وهي خمس كواكب على إثر الشعرى العبور والشعرى الشامية وهي متفرقة تسمى العذارى وهي بحذاء الزبرة وهي تطلع في الحر.
والعذرة الخصلة من الشعر ومن عرف الفرس.
قوله: الوليمة في الإعذار.
حدثنا الحكم بن موسى عن عيسى بن يونس: الإعذار: الختان.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: الإعذار: الختان أعذرت الغلام إعذارا وغلام معذر وأعذر الغلام ويقال: للجارية أعذرت وخفضت و الختانة معذرة وكنا في إعذار بنى فلان وهو الطعام عند الختان. وأنشدنا:
فأخذن أبكارا وهن بآمة ... أعجلنهن مظنة الإعذار1
قوله: بآمة يعنى العيب وقال آخر:
كل الطعام تشتهى ربيعة ... الخرس والإعذار والنقيعة2
ومن ذلك كنا إعذار عام واحد: أي ختنا في عام.
ـــــــ
1 للنابغة الذبيانى ديوانه 62. والجيم 2/346. والتهذيب 15/645. ويرد أنه أخذن ولم يخفضن فجعل ذلك عيبا.
2 التهذيب 2/311. "واللسان تقع, خرس, وعذر" برفع الخرس.
والخرس: طعام الولادة. والنقيعة: طعام الرجل ليلة إملاكه.

(1/270)


وقال أبو زيد: أعذرت وعذرت الغلام والجارية, وأنشد:
تلوية الخاتن زب المعذر1
وقال:
غمز ابن مرة يا فرزدق كينها ... غمز الطبيب نغانغ المعذور2
قوله: من العذار على خد الفرس أخبرني أبونصر عن الأصمعي: المعذر: العذار من الفرس وعذر دابته وهو معذر إذا شد عليه العذار والعذرة: ما تحت ذفرييه بشبر أو نحو ذلك قالت3 خنساء:
فراح يبارى أعوجيا مصدرا ... طويل عذار الخد جؤجؤه رحب
وفلان منقطع العذار إذا لم تتصل لحيته من عارضيه.
والغذران: العارضان يقال: للرجل إذا خف ذلك منه إنه لخفيف العذارين.
قوله: حتى يعذروا من أنفسهم يقول تكثر ذنوبهم فيعذروا من أهلكهم بالعقوبة.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: أعذر الرجل إذا جاء بعذر وعذيرك من فلان يعذر منه4.
ـــــــ
1 التهذيب 2/310.
2 جرير ديوانه 194. ونوادر أبى زيد 237.
والنغانغ: لحم أصول الآذان من داخل الحلق.
3 فى الأصل "قال". والبيت فى ديوانه 63.
4 قي التهذيب 2/309. قال الليث: يقال: من عذيري من فلان أي من يعذرني منه.

(1/271)


قوله: لقد أعذر الله إلى عبد أخر أجله. وقول صفية: فما زال النبى صلى الله عليه يعتذر إلى.
وأخبرني أبونصر عن الأصمعي: العذر والمعذرة والعذرى والعذرة مالك عذر ولا عذرى ولا معذرة.
وقال أبو زيد: سمعت التميميين والطائيين يقولون تعذرت إلى الرجل تعذرا في معنى اعتذرت.
أخبرني عمرو عن أبيه يقال: تعذر: أي اعتذر وأنشدنا:
وإني لأستحيي وفي الحق مستحى ... إذا جاء باغي العرف أن أتعذرا1
وعذرت من نفسى ولا يقال: أعذرت. وأنشد:
فإن تك حرب ابنى نزار تواضعت ... فقد عذرتنا في كلاب وفي كعب2
قوله: تعذر علينا العيش يقال: تعذر على هذا الأمر إذا لم يستقم لك. وقال امرؤ القيس:
ويوما على ظهر الكثيب تعذرت ... على وآلت حلفة لم تحلل3
الكثيب: رمل مجتمع وتعذرت: تشدت وتعذرت الحوائج عند فلان: تعسرت وآلت حلفة لم تحلل لم تستثن.
ـــــــ
1 لتميم بن مقبل ديوانه 136. والتهذيب 4/346.
2 للأخطل ديوانه 188. والتهذيب 2/308.
3 ديوانه 12.

(1/272)


أنشدنى أبو نصر:
ها إن ذا عذرة إن لا تكن نفعت ... فإن صاحبها قد تاه في البلد1
وعذر تعذيرا إذا لم يبالغ وهو يريك أنه يبالغ. قال الله تعالى - : {وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ} 2 يعنى المعتذرون فأدغم التاء عند الذال وهم الذين لهم عذر والمعذر على جهة المفعل هو الذي يعتذر بغير عذر. كذا أخبرني أبو عمر عن الكسائي.
وأخبرنا الأثرم عن أبي عبيدة: المعذرون أي من يعذر وليس بجاد. يظهر غير ما في نفسه3. وأكثر القراء على التشديد.
وقرأ ابن عباس: المعذرون مخففة والمعنى فيما أخبرنا سلمة عن الفراء: الذي قد بلغ جهده أقصى العذر4.
وقال الخليل: المعذرون الذين لهم عذر والمعذرون لا عذر لهم يتكلفون عذرا.
أخبرنا سلمة عن الفراء: المعتذر يكون محقا له عذر ويكون
ـــــــ
1 للنابغة الذبياني ديوانه 37 وفيه "... ذي عذرة...مشارك النكد".
والتهذيب 14/346. وفيه "إن تا عذرة..." وانظر 6/479.
2 التوبة /90.
3 مجاز القرآن 1/267.
4 معانى القرآن 1/448.

(1/273)


لا عذر له - كما قال الله -: {يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ} 1. ثم قال: {قُلْ لا تَعْتَذِرُوا} 2. أي لا عذرلكم قال الشاعر:
فقوما فقولا بالذي قد علمتما
... ولا تخمشا وجها ولا تحلقا الشعر
إلى الحول ثم اسم السلام عليكما ... 3ومن يبك حولا كاملا فقد اعتذر
يقول: قد أعذر4 والعذر جميع عذرة وعذرى ومعذرة.
ومن الأمثال أبي الحقين العذرة5. هذا رجل ضاف قوما فاعتذروا إليه و هو يرى أوطاب اللبن يعنى حقنوا اللبن في الأوطاب.
وقال:
عذير الحى من عدوا ... ن كانوا حية الأرض6
وقال أبو زيد: العذرة: فناء الدار يقال: لا تطورن بعذرتي7
ـــــــ
1 التوبة /94.
2 التوبة /94.
3 هو لبيد ديوانه 213, 214. ومعجم البلدان 4/69.
4 معاني القرآن 1/448.
5 الفاخر 203-204 فصل المقال 54, 74 جمهرة الأمثال 1/28 مجمع الأمثال 1/43 المستقصى 1/31.
6 ذو الأصبع العدواني. التهذيب 2/308 و 5/286. وسيبويه 1/139 ط بولاق.
7 في اللسان "طور": فلان لا يطورني أي لا يقرب طواري. ويقال: لاتطر حرانا أي: لاتقرب ما حولنا وفلان يطور بفلان أي كأنه يحوم حواليه ويدنو منه ويقال: لا أطور به أي: لا أقربه.

(1/274)


والجميع العذرات. ومثله عقوتي وجنابي وناحيتي وسميت العذرة لأنها كانت تلقى بالأفنية.
قوله: السلت1 الذي يجعل بعذرة الناس هو ما أثفله الإنسان2 يقال: أعذر الرجل إذا بدا ذاك منه.
سمعت أبا نصر يقول: العذير: الحال وأنشدنا:
جاري لا تستنكرى عذيري ... سعيي وإشفاقي على بعيري3
ـــــــ
1 السلت: الشعير أو ضرب منه أبيض لا قشر له.
2 فى الأصل "أثقله" وفي اللسان "ثفل" ثفل كل شئ وثافله: ما استقر تحته من كدره قال الليث: الثفل: ما رسب خثارته وعلا صفوه من الأشياء كلها, وثفل الدواء ونحوه. والثفل: ماسفل من كل شئ والثافل: الرجيع. وقيل: هو كناية عنه.
3 للعجاج ديوانه 221. واللسان "جرس". وسيبويه 1/325 320 ط بولاق.

(1/275)


باب ذرع
...
باب ذرع:
حدثنا مسدد حدثنا عبد الوارث حدثنا أبو التياح عن صخر بن بدر عن سبيع بن خالد: قلت لصاحبي: انطلق إلى هؤلاء فنسمع حديثهم ثم نتفرغ لسوقنا فكأنه ضاق به ذرعا.
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن المثنى بن سعيد حدثنا قتادة عن بشير بن كعب عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"إذا اختلفتم في الطريق فدعوا سبع أذرع" 1.
حدثنا الحكم بن موسى حدثنا عيسى بن يونس عن هشام عن محمد عن أبي هريرة عن النبى صلى الله عليه: "من ذرعه القيء فلا يقض" 2.
ـــــــ
1 البخارى "كتاب المظالم باب إذا اختلفوا في الطريق" 5/118. ومسلم "كتاب المساقاة قدر الطريق" 4/134. وأبو داود "كتاب الأقضية أبواب من القضاء" 4/84 وفيه سبعة وسيأتي القول في تأنيث الذراع قريبا.
2 أبو داود "كتاب الصوم باب الصائم يسيتقئ" 2/776. والترمذي "كتاب الصوم باب ماجاء في من استقاء عامدا" 3/89. وابن ماجه "كتاب الصيام باب ماجاء في الصائم يقئ" 536 بسند الحربي وهشام في الإسناد هو ابن حسان ومحمد هو ابن سيرين.

(1/276)


قوله: فضاق به ذرعا أخبرني أبونصر عن الأصمعي: ضقت به ذرعا المعنى ضاق ذرعى به وذرعه: قدرة الذي يبلغ قال:
ومصعدهم كي يقطعوا بطن ممعج ... فضاق بهم ذرعا جرار وعاقل1
قوله: سبع أذرع أخبرني أبونصر عن الأصمعي: الذراع والساعد شيء واحد. وثلاث أذرع2 وقال الخليل الذراع: من طرف المرفق إلى طرف الأصبع الوسطى.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: زق ذارع3 إذا كان طويلا قال:
والشاربين إذا الذوارع أغليت ... صفق الفضال بطارف وتلاد4
وقال:
آخر فلما ذرعنا الأرض تسعين غلوة ... تمطرت الدهناء بالصلتان5
ـــــــ
1 لبيد ديوان 265. ومعجم ما استعجم خزار 497 وفيهما "ومصعدهم.. منعج.. خزار..." بزايين.
2 خلق الإنسان ضمن الكنز اللغوى ص 205 وفيه "إلا أن الذراع مؤنثة والساعد مذكر..."
3 فى الأصل "ذراع".
4 الأعشى ديوانه 167. والتهذيب 2/316 و 12/41 وفيهما "صفو الفضال" والصفق: بالإسكان والتحريك تحويل الشراب من إناء إلى إناء ممزوجا ليصفو.
والفضال: الخمر. انظر القاموس صفق-فضل.
5 لم أقف عليه عند غيره.
الصلتان: الشديد من الرجال والحمر.

(1/277)


وامرأة ذراع: سريعة اليدين بالمغزل ونخلة ذرع الرجل يريد مثل الرجل في الطول والتذريع: فضل حبل القيد في الذراع يقال: ذرع له إذا قيد في ذراعه وأبطرت1 ناقتك ذرعها إذا حملت عليها أكثر مما عندها والذرع ولد البقرة والمذرعة البقرة.
أخبرنا عمر عن أبيه قال: الذرع ولد البقرة قال الأعشى:
كأنهابعد ما أفضى النجاء بها ... بالشيطين مهاة تبتغى ذرعا2
أنشدنا عمرو:
محطوطة الكشح جالت تبتغى ذرعا ... لم تدر بعد غداة الأمس ما فعلا3
قوله: كأنها يعنى بقرته. شبهها ببقرة وحشية بعدما أفضى النجاء4 بها مضى كأنها مهاة يعنى بقرة تطلب ولدها والشيطين5 موضع ورجل مذرع أمه أشرف من أبيه.
ـــــــ
1 فى التهذيب 2/316 وقد أبطرت بعيرك ذرعه أي حملته من السير على أكثر من طاقته حتى يبطر ويمد عنقه ضعفا عما حمل عليه.
2 ديوانه 141 وفيه "...أفضى النجاد بها..." وكتاب الأمكنة والمياه 138 وفيه النجاء.
3 لم أقف عليه عند غيره.
4 في الأصل "النهار بما".
5 في معجم البلدان 3/385 قال نصر الشيطان: واديان في ديار بني تميم لبني دارم أحدهما طويلع أو قريب منه وفي كتاب الأمكنة والمياه ص 138 الشيطان: موضع.

(1/278)


أخبرنا عمرو عن أبيه: المذرعة: جلدة الوظيف أسفل من الركبة1.
أخبرنا عمرو عن أبيه عن أبي خليفة: مذرعة الغدير: ما استدق منه2 وثور مذرع في أكارعه لمع سود3 قال ذو الرمة:
بها كل خوار إلى كل صعلة ... ضهول ورفض المذرعات القراهب4
قوله: من ذرعه القيء أي أفرط عليه.
وقال أبو زيد: أذرع فلان في الكلام إذراعا وهو مذرع إذا أكثر وأفرط وموت ذريع فاش لا يتدافن أهله.
قرىء على أبى نصر عن الأصمعي قال: في البعير الذراع وهو بين الوظيف والعضد والوظيف هو عظم الساق وفيه الرصغ5 وهو
ـــــــ
1 في الجيم 1/280 المذارع: جلدة الذراعين: الواحدة مذرعة. والذراعان مافوق الركبة.
فى الأصل "المذرعة".
2 الجيم 1/284 وفيه مذرعة بفتح الميم.
3 انظر الجيم 1/282. وفيه التذريع: سواد يكون في الذراع ويظهر أن في عبارته خللا إذ كيف يستشهد بهذا البيت على ماذكره من معنى. ولعل النقص "أذرعت البقرة فهي مذرع: ذات ذرع" أو نحو هذا.
4 ديوانه 188. وفي الأصل "القراهب" بضم الباء. وهو فاعل للمصدر ويحصل به الإقواء. والقراهب: جمع قرهب وهو من الثيران المسن الضخم.
5 الرسغ والرصغ: واحد.

(1/279)


بين الفرسين والوظيف في كل رصغ سلاميان وهي أم القردان وهي بين كل سلاميين من الأرصاغ من مقدمها ومؤخرها وهي المطمئنة من وراء الفرسن والعجاية: العصبة المستبطنة الوظيف وفيها القينان في الذراع وهما حرفا1 رأس الوظيف حيث انفرق عند الرصغ في موضع القيد وفي الفرسن: البخص وهو لحمها من باطن وفيها المنسم2 وهو ظفر البعير وفيها الأظل3 وهو ما كان تحت المنسم وفيها الخف وهو ما أصاب الأرض من الجلد إذا مشى والشوى و هو الأكارع والواحدة شواة والأكارع هى الأوظفة والوظيف في اليد ما بين الركبة إلى الرصغ وفي الرجل ما بين العرقوب إلى الرصغ.
وذراع العامل: صدر القناة والذراع منزل من منازل القمر وهو أول الأسد و هما كوكبان ضخمان بين الهنعة والبثرة يطلع في سبع من تموز ويسقط في ست من كانون الآخر والذريعة: جمل يختل به الصيد يسيب مع الوحش فتأنس به ثم يمشى رجل إلى جنبه فيرمي الصيد.
ـــــــ
1 في الأصل "حرفان".
2 في القاموس نسم: خف البعير.
3 في الأصل "الإطل" طاء مهملة.

(1/280)


باب ذعر
...
باب ذعر:
حدثنا عثمان وإسحاق قال: ا حدثنا جرير عن الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن حذيفة قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قم يا حذيفة ليلة الأحزاب فائت القوم ولا تذعرهم" 1.
والذعر: الفزع ذعر ذعرة قال: عمرو بن أحمر في وفد عاد حين خرجوا إلى مكة يستسقون لهم فأقاموا عند معاوية بن بكر يسقيهم الخمر وتغنيهم الجرادتان جاريتاه فقال:
وجرادتان تغنيانهم ... وعليهما المرجان والشذر
وبعيرهم ساج بجرته ... لم يؤذه غرث ولا ذعر2
قوله: ساج ساكن من قوله: - تعالى -: {وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى} 3. بجرته وهو يجتر أي هو في خصب لم يؤذه غرث يقول: جوع ولم يذعر.
ـــــــ
1 مسلم "كتاب الجهاد والسير باب غزوة الاحزاب" 4/429-431. بهذا الإسناد والمغيث لوحة 121.
2 ديوانه 92-93 وفيه "...وعليهما الياقوت...غرث ولا ذعر".
3 الضحى /2.

(1/281)


الحديث الثاني عشر
باب حشر
...
الحديث الثاني عشر
باب حشر:
هذا خماسي
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن سفيان حدثنى مغيرة بن النعمان عن سعيد عن ابن عباس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة" 1.
حدثنا القاسم بن أبي شيبة حدثنا ابن نمير عن حجاج عن ابن أبي ملكية عن أسماء بنت أبي بكر عن النبى صلى الله عليه:
"عذبت امرأة في هرة ربطتها ولم تدعها تأكل من حشرات الأرض" 2
حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا غالب بن حجرة3 حدثنا ملقام بن التلب عن أبيه:
ـــــــ
1 البخاري "كتاب الأنبياء باب قول الله واتخذ الله إبراهيم .." 6/386 و "كتاب التفسير باب وكنت عليهم شهيدا" وباب إن تعذبهم 8/286 وكتاب الرقاق باب الحشر 11/377 وفيه أيضا عن عائشة.
ومسلم "كتاب الجنة باب فناء الدنيا وبيان الحشر" 5/712-713.
2 البخاري "كتاب الأنبياء حديث بينا امرأة ترضع ابنها" 6/515 وكتاب الأشربة باب فضل سقي الماء 5/41. وفيه خشاش. ومسلم "كتاب قتل الحيات باب تحريم قتل الهرة" 5/99. وفيه خشاش وحشرات و "كتاب البر باب تحريم تعذيب الهرة" 5/478-479.
3 في الأصل "غالب بن حجر".

(1/282)


صحبت النبى صلى الله عليه فلم أسمع لحشرة الأرض تحريما1.
قوله: يحشر الناس الحشر: جمع الناس للقيامة والمحشر المجتمع وحشرتهم السنة جمعتهم وساقتهم إلى الخصب.
قوله: تأكل من حشرات الأرض الواحدة حشرة وهو قوله: لم أسمع لحشرة الأرض تحريما وهو صغار دواب الأرض مثل اليربوع والضب ونحوه.
وأنشدنا سلمة:
أيا أم عمرو من يكن عقر داره ... جواء عدى يأكل الحشرات
وتسود من لفح السموم جبينه ... ويعر وإن كانوا ذوي بكرات2
أخبرنا عمرو عن أبيه: الحشرات هوام الأرض.
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب الأطعمة باب في حشرات الأرض" 4/156 لهذا الإسناد.
2 للنابغة أوس بن حجر. ولم أجده في ديوان النابغتين الذبياني والجعدي ولا ديوان أوس.
معاني القرآن 2/111, 341.
والأول في التهذيب 11/229 وهو الذي عزاه. واللسان "حشر".
ويعرى: عرى الجسد إذا ذهب لحمه.

(1/283)


أخبرنا أبونصر عن الأصمعي أذن حشر لطيفة دقيقة.
أخبرنا عمرو عن أبيه الأذن المحددة قال:
لها أذن حشر وذفرى أسيلة ... وخد كمرآة الغريبة أسجح1
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: السكين: التى2 يقذ3 بها الريش يقال: لها محشرة وحربة حشر أي دقيقة.
وقال الأحمر: الحشور: العظيم البطن وقال أبوعمرو: الحشور: العظيم الجنب وامرأة حشورة وحوشبة.
ـــــــ
1 ذو الرمة ديوانه 1217 والتهذيب 4/121.
2 في الأصل "الذي".
3 قذ السهم يقذه: جعل عليه القذذ. وهي الريش.

(1/284)


باب حرش
...
باب حرش:
حدثنا عفان حدثنا شعبة عن عدي بن ثابت عن زيد بن وهب عن ثابت ابن وديعة:
أتى النبى صلى الله عليه رجل بضبين قد احترشهما فقال: "أمة مسخت" 1.
حدثنا واصل بن عبد الأعلى حدثنا ابن فضيل عن ليث عن مجاهد عن ابن عمر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
"إن الله لعن من يحرش بين البهائم" 2.
قوله: احترشها الحرش أن تهيج الضب من جحره3 فإذا خرج فقرب منك هدمت عليه بقية الجحر.
حدثنا عمرو عن أبيه: الحراش: الأسود السالخ4 وإنما سمى
ـــــــ
1 أحمد "مسند ثابت بن وداعة" 4/220 ومسند حذيفة 5/390 وأبو داود "كتاب الأطعمة باب في أكل الضب" 4/154 وأبو عبيد 3/150.
2 أبو داود "كتاب الجهاد باب في التحريش بين البهائم" 3/56 والترمذي "كتاب الجهاد باب ماجاء في كراهية التحريش" 4/210 وكلاهما عن البن عباس رضي الله عنهما.
3 في الأصل "جحرها".
4 السالخ: الشديد السواد من الحيات وأقتل مايكون منها إذا سلخت جلدها.

(1/285)


الحراش لأنه يحرش الضباب وقد أحرش الضب وهو أن يدنو ويضرب بذنبه ويفح.
وكان الضب إذا ولد يحذر ولده الإنسان ويقول: احذر الحرش فبينا هو وابنه في تلعة إذ وجد الإنسان أثر الضب في التلعة فأخذ مرداة فعلق التلعة رديا1. فقال: يا أبه الحرش هذا قال: يا بنى هذا أجل من الحرش فأذهبها مثلا2.
المرداة يعنى الحجر.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: الحرشاء خردل البر والحرش الأثر وجماعه حراش3.
قوله: نهى عن التحريش بين البهائم أن يغرى بهيمة ببهيمة أو إنسانا بإنسان والحريش دابة لها مخالب كمخالب الأسد.
ـــــــ
1 في اللسان "علق": علق الشئ علقا وعلق به علاقة وعلوقا: لزمه.
والردى: هو الرمي بالحجارة. قال في القاموس "ردى": ردى فلانا صدمه وبحجر: رماه به. وقصة الضب في الجيم 1/73 وفيه ففلق القلعة رديا وفيه القلعة بدل التلعة في المواضع الثلاثة.
2 انظر المثل ومضربه في الفاخر 242, 289 وحمزة الأصبهاني ص 118 1/332 ومجمع الأمثال 1/186 والمستقصي 1/50.
3 في القاموس "حرش" الحرش: الأثر والجماعة. جمعه حراش.

(1/286)


باب شحر
...
باب شحر:
الشحر هو ساحل اليمن بينها وبين عمان قال:
ذو الرمة حراجيح مما ذمرت في نتاجها ... بناحية الشحر الغرير وشدقم1
ـــــــ
1 ديوانه 1584 وفيه الغرير وشدقم. وفي اللسان ذمر الغرير وشدقم.

(1/287)


باب رشح
...
باب رشح:
حدثنا عفان حدثنا صخر بن جوبرية عن نافع عن ابن عمر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يقوم الناس لرب العالمين حتى يغيب أحدهم في رشحه إلى أنصاف أذنيه" 1.
حدثنا عبد الله بن شبيب حدثنا إبراهيم بن المنذر عن عمر بن ابي بكر عن أبي الزناد: كان الوليد رشح ابنه عبد العزير لولاية العهد فكان يلقى الناس بالبشر فأحبو ولايته.
قوله: في رشحه الرشح العرق لأنه يرشح من البدن.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: إذا مشى ولد الناقة وقوى قيل رشح وهو راشح2 وأمه المرشحة3 والمرشحة - بالتشديد – قال:
ـــــــ
1 البخاري "كتاب التفسير سورة المطففين باب يوم يقوم.." 8/696 و"كتاب الرقاق باب ألا يظن.." 11/392. ومسلم "كتاب صفة الجنة صفة يوم القيامة" 5/714-715.
2 كتاب الإبل للأصمعي ضمن الكنز اللغوي ص 73و ص 142.
3 المصدر السابق ص 142- و ص 146.

(1/288)


به استودعت أولادها خذل المها ... مطافيلها والمشدنات المراشح1
قوله: يرشح للخلافة2 يؤمل الترشيح أن ترشح ولدها بلبن قليل قال:
فإني قد أتاني ما فعلتم ... وما رشحتم من شعر بدر3
أخبرنا عمرو عن أبيه يقال: ظبى راشح حين يمشى4 وأنشدنا:
وأسحم ميال على جيد ظبية ... دعاه طلى أحوى برمان راشح5
طلا يعنى ولدها وراشح: حين يمشى.
ـــــــ
1 لم أقف عليه عند غيره وسيأتي ص 607. وخذل المها: جمع خاذل وخذول. وهي التي تتخلف عن القطيع وتقيم مع ولدها.
والمشدن: التي قوي ولدها واستغنى عنها. وولدها –حينئذ- شادن.
2 لفظ الخبر "رشح ابنه".
3 النابغة ديوانه 58.
وفيه "وشحتم بالواو".
4 في الأصل "مشى".
5 لم أقف عليه.

(1/289)


باب شرح
...
باب شرح:
حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا عثمان بن عمر عن يونس عن الزهري عن عبيد بن السباق أخبرني زيد بن ثابت: لم يزل أبو بكر يراجعني في جمع القرآن حتى شرح الله صدرى بما شرح به صدر أبي بكر1.
قوله: شرح الله صدري أي وسعه فرأيت ما رأى وشرح الله صدره للخير.
حدثنا أبو بكر حدثنا شريك عن ابن شبرمة عن الحسن: {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ} 2 قال: بلى فملىء حكما وعلما3.
الشريح: قطع اللحم المشرح والشرح: البيان.
ـــــــ
1 البخاري "كتاب التفسير سورة التوبة باب لقدم رسول" و "كتاب فضائل القرآن باب جمع القرآن" 109 و"كتاب الأحكام باب يستحب للكاتب أن يكون أمينا" 13/183.
2 الشرح /1.
3 في الأصل "حكما" تحت الحاء كسرة.

(1/290)


الحديث الثالث عشر
باب حنف
...
الحديث الثالث عشر
باب حنف:
حدثنا ابن نمير حدثنا يزيد بن هارون عن ابن إسحاق عن داود بن حصين عن عكرمة عن ابن عباس:
سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الأديان أحب إلى الله قال: "الحنيفية السمحة" 1.
حدثنا مسدد حدثنا سفيان عن إبراهيم بن ميسرة عن عمرو بن الشريد عن النبى صلى الله عليه:
أدرك النبى رجلا يجر إزاره فقال: ارفع إزارك فقال: إنى أحنف فقال: "ارفع فكل خلق الله حسن" 2.
قوله: الحنيفية السمحة يقال: هي شريعة إبراهيم عليه السلام ويقال: الحنيف المسلم والجمع الحنفاء لأنه تحنف عن الأديان ومال إلى الحق قال: الله - تعالى -: {إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ}.
ـــــــ
1 البخلري "كتاب الإيمان باب الدين يسر" 1/53. ورواه معلقا. وأحم "مسند ابن عباس" 1/236 من طريق يزيد به.
2 المغيث لوحة 94.

(1/291)


لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفاً} 1.وقال: {وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ , حُنَفَاءَ لِلَّهِ} 1.
حدثنا محمود بن غيلان حدثنا الفضل بن موسى عن سلمة بن سابور عن عطية عن ابن عباس: حنفاء لله يعنى حجاجا2.
حدثنا أبو نعيم حدثنا مورق3 التميمى سمعت الضحاك حنفاء قال: الحج.
حدثنا نصر بن على حدثنا أبي عن القاسم بن الفضل عن كثير بن زياد عن الحسن الحنيفية حج البيت4.
حدثنا عبد الله بن صالح أخبرنا فضيل عن عطية قلت الحنيف قال: الحاج5.
حدثنا عبيد الله حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن السدى قال: حجاج6.
ـــــــ
1 الأنعام /79.
2 الحج /30, 31.
3 الطبري 1/565 ولفظه "حنيفا قال: حاج".
4 لم أستطع قراءتها.
5 الطبري 1/565.
6 الطبري 1/565.
7 الطبري 1/565. عن السدي عن مجاهد.

(1/292)


حدثنا يحيى حدثنا شريك سمعت السدى قال: ما كان في القرآن من حنفاء قال: مسلمين وما كان من حنيفا مسلما قال: حجاج.
حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قوله: حنفاء متبعين1.
قوله: إنى أحنف أخبرني أبونصر عن الأصمعي الحنف: إقبال القدم بأصابعها على الأخرى هذه على هذه وهذه على هذه وسمى الأحنف بن قيس لحنف كان برجليه وهو الذى اتخذ السيوف الحنيفية.
حدثنا عمرو عن أبيه قال: أحنف يقول: في قدمه حنف2 وأنشدنا:
محب لصغراها بصير بنسلها ... حفوظ لأخراها أحيذف أحنف3
وقال: أبو إسحاق يعنى الراعى.
ـــــــ
1 الطبري 1/565.
2 الجيم 1/144, 145.
3 لم أقف عليه. ولم أجد "حفوظ" في اللسان والقاموس.

(1/293)


باب نفح
...
باب نفح:
حدثنا عفان حدثنا وهيب عن ابن عون عن محمد: كانوا لا يغرمون من النفح1.
حدثنا خلف بن هشام حدثنا أبو عوانة عن أبي جمرة سمعت ابن عباس: سئل عن الجبن فقيل: يصنعون فيه الإنفحة فقال: أن كنت في شك فاذكر اسم الله وكل.
حدثنا عبيد الله ومحمد بن صباح قال حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن مجاهد: سئل ابن عباس فقيل يصنعون فيه أنافح الميتة. قال: لا تأكلوه إذا.
قوله: من النفحة2 هو أن ترمى الدابة بطرف حافرها ونفح الطيب ينفح نفحا ونفوحا وأنشدنا عمرو لتميم بن أبى:
ـــــــ
1 البخاري "كتاب الديات باب العجماء جبار" 12/256 عن ابن سيرين معلقا. وفي الفتح 12/256 وهذا الأثر وصله سعيد بن منصور عن هشيم. حدثنا عون عن محمد بن سيرين. وهذا سند صحيح. وأينده ابن أبي شيبة من وجه آخر عن ابن سيرين نحوه.
2 هذا اللفظ هو لفظ البخاري.

(1/294)


ترعى جنابا طيبا ثم تنتحى ... لأعيط من أقرابه المسك ينفح1
أعيط: رمل طويل. وأقرابه: جوانبه.
أخبرنا أبونصر عن الأصمعي: النفوح التى إذا مشت خرج لبنها من خلفها.
قوله: يصنع فيه الأنفحة هو لبأ يرضعه الجدى فيذبح قبل أن ينهضم في كرشه.
أخبرنا عمرو عن أبيه عن الجعفرى قال: منفحة و قال أبو زياد: إنفحة.
أخبرنا عمرو عن أبيه النفيح الغريب الذى يجيء من بلد إلى بلد نفح ينفح2. والنفيحة القوس وهي شطيبة من النبع.
ـــــــ
1 ديوانه 49.
2 الجيم 3/263.

(1/295)


باب نحف
...
باب نحف:
يقال: رجل نحيف نحف نحافة وهي القضافة وقلة اللحم قال:
ترى الرجل النحيف فتزدريه ... وفي أثوابه رجل مزير1
ـــــــ
1 العباس بن مرداس ديوانه 58. والتهذيب 5/111. والأمالى 1/74 في جملة أبيات نسبها لكثير. وفيه أسد هصور.
والمزير: الشديد القلب القوي.

(1/296)


باب حفن
...
باب حفن:
حدثنا اليمامي حدثنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جريح أخبرني محمد بن الحارث عن أبي سلمة بن سفيان: أن امرأة جاءت إلى عمر فقالت: لحقنى رجل فحفن لي حفنة من تمر ثم أصابني فقال عمر: مهر.
قوله: حفن لي حفنة الحفنة ملء راحتيك وتضم أصابعك1 والحفان2 فراخ النعام.
وقال أبو زيد: احتفنت الرجل قلعته من الأرض وقال: الأصمعي صلمعته قلعته وصلمع رأسه وجلمحة وزلقه كله حلقه.
ـــــــ
1 في اللسان والقاموس "... والأصابع مضمومة".
2 الواحدة حفانة. وهي مأخوذة من الخفف.

(1/297)


الحديث الرابع عشر
باب إصبع
...
الحديث الرابع عشر
باب إصبع:
حدثنا إبراهيم بن دينار حدثنا علي بن الحسن عن أبي حمزة عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس عن النبى صلى الله عليه:
"الأصابع سواء" 1.
حدثنا مسدد حدثنا أبوعوانة عن الأسود بن قيس عن جندب:
دميت إصبع النبى صلى الله عليه فقال: "هل أنت إلا إصبع دميت" 2.
حدثنا قتيبة حدثنا ليث عن عقيل عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه:
أنه كان إذا توضأ أدخل إصبعيه في سماخيه3.
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب الديات باب ديات الأعضاء" 4/690-691 وفيه عن أبي موسى وغيره والترمذي "كتاب الديات باب ماجاء في دية الأصابع" 4/12.
2 البخاري "كتاب الجهاد باب من ينكب في سبيل الله" 6/19 ومسلم "كتاب الجهاد باب مالقي النبي صلى الله عليه وسلم من أذى المشركين" 4/439.
3 في أبي داود "كتاب الطهارة باب صفة وضوء النبي" 1/89 عن المقداد بن معد يكرب.

(1/298)


أخبرني أبونصر عن الأصمعي: الأصابع: الواحدة إصبع لليد1 سمعت قطربا يقال2: إصبع وأصبع وأصبع.
قال أبو إسحاق: وقد ذكر من اسم الإصبع أكثر من هذا أخبرنا سلمة عن الفراء: هى الإصبع.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: الإصبع الأثر الحسن من الرجل على عمل عمله فأحسن العمل أو معروف يقال: ما أحسن إصبع فلان على فلان وقال: أبو عمرو إنه لحسن الإصبع في المال إذا كان حسن القيام عليه وإنه لذو إصبع في المال3 وأنشدنا:
أغر كلون البدر في كل منصب ... من الناس نعمى يحتديها وإصبع4
وقال أبو زيد: لفلان على إصبع حسنة ويد حسنة وقال أبو نصر: والراعي يوصف بالرفق بالإبل وقلة العنف بها. قال:
ضعيف العصا بادى العروق ترى له ... عليها إذا ما أجدب الناس إصبعا5
ـــــــ
1 كذا في الأصل.
2 كذا في الأصل فلعلها مصحفة عن "يقول" أو يقدر قبلها "...قطربا يقول: يقال".
3 الجيم 2/183.
4 أنشده الخليل في العين/ وعزاه لبعض العرب وفي الأصل "نغمى" ويحتديها بالدال المهملة يتبعها. وبالذال المعجمة: يقتدي. والمنصب: الذي تعب وجهد.
5 الراعي ديوانه 185 وديوانه ط. العراق 222. واللسان "صبع"
.

(1/299)


وقال طفيل:
كميت كركن الباب أحيا بناته ... مقاليتها واستحملتهن إصبع1
المعنى فيها يقول: هو فحل مبارك إذا نتجت منه المقلات وهي التى لا يعيش لها ولد عاش ولدها من هذا الفحل لأنه مبارك كما قال:
ذو الرمة سبحلا أباشرخين أحيا بناته ... مقاليتها فهي اللباب الحبائس2
قوله: هل أنت إلا إصبع دميت هى مكسورة الألف ومنصوبة الباء والإصبع مؤنثة.
ـــــــ
1 ديوانه 88 وفي الأصل "أحيا مقاليتها".
2 ديوانه 1136 وفي الأصل "أحيا مقاليتها".

(1/300)


باب عصب
...
باب عصب:
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن شعبة عن الحكم عن ابن أبي ليلى عن عبد الله بن عكيم قرىء علينا كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تنتفعوا من الميتة بإهاب ولا عصب" 1.
حدثنا داود بن رشيد حدثنا الوليد بن مسلم عن صدقة بن يزيد حدثتنى بنت واثلة أنها سمعت أباها قال: قلت يا رسول الله الرجل يحب قومه أعصبي هو قال: لا. قلت: فمن العصبي. قال: "الذي يعين قومه على الظلم" 2.
حدثنا هارون بن معروف حدثنا بشر بن السرى عن أبى هلال عن ابن بريدة: قطع مصعب في عصيب.
حدثنا أحمد بن محمد حدثنا يحيى عن ثور عن راشد بن سعد عن ثوبان رخص النبى صلى الله عليه أن يمسحوا على العصائب والتساخين3.
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب اللباس باب من روى ألا ينتفع بإهاب الميتة" 4/370/317 والترمذي "كتاب اللباس باب ماجاء في جلود الميتة" 4/222.
2 ابن ماجه "كتاب الفتن باب العصبية" 1302 وأحمد "مسند واثلة" 4/107 و "مسند كهب بن عياض" 4/160 عن فسيلة.
3 أبو داود "كتاب الطهارة باب المسح على العمامة" 1/101 وأحمد "مسند ثوبان" 5/177.
والتساخين: الخفاف.

(1/301)


حدثنا أبو السائب حدثنا وكيع عن أبي الأشهب عن الحسن عن أبي موسى
بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسير إذ رفع صوته: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ} 1 فلما سمع المسلمون صوت نبيهم اعصوصبوا2.
حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا عيسى بن يونس عن الأعمش عن إبراهيم: قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدية للمرأة والعقل على العصبة3.
حدثنا موسى وأبو ظفر قالا: حدثنا جرير بن حازم سمعت محمدا قال: أراد عمر أن ينهى عن عصب اليمن. قال: نبئت أنه يصنع بالبول. ثم قال: قد نهينا عن التعمق4.
قوله: بإهاب ولا عصب هو كالعقب يلائم بين المفاصل وقوله: أعصبى هو الرجل يغضب لعصبته ويحامي عنهم5 .
ـــــــ
1 الحج /1.
2 في تفسير الطبري عن عمران 17/111 وانظر ابن كثير 5/385-387 وليس فيه لفظة اعصوصبوا والمغيث لوحة 214.
3 البخاري "كتاب الفرائض باب ميراث المرأة والزوج مع الولد وغيره" 12/24 ومسلم "كتاب القسامة باب دية الجنين" 4/253.
4 المغيث لوحة 213. ومجمد هو ابن سيرين المتوفى سنة 110هـ.
5 في الأصل "عنه" وما أثبته عن اللسان "عصب".

(1/302)


وقوله: قطع في عصيب هو ما جمع من معى الشاة وشد.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: العصب إذا شددت خصيتي الكبش حتى تسقط من غير أن تنزعها يقال: عصبته أعصبه عصبا وهو معصوب وقال الله - تعالى -: {هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ} 1
أخبرني أبوعمر عن الكسائى هذا يوم عصيب شديد وقد عصب عصابة.
أخبرنا الأثرم عن أبي عبيدة يوم عصيب أي شديد يعصب الناس بالشر وقال:
وكنت لزاز خصمك لم أعرد ... وقد سلكوك في يوم عصيب2
وقال آخر:
وإنك لا ترض بكر بن وائل ... يكن لك يوم بالعراق عصيب3
وقال آخر:
يوم عصيب يعصب الأبطالا ... عصب القوى السلم الطوالا4
السلم: يعني الشجر.
ـــــــ
1 هود /77.
2 عدي بن زيد ديوانه 39 والجيم 3/208 ومجاز القرآن 1/294.
وعد الرجل عن قرنه: أحجم ونكل.
3 مجاز القرآن 1/294 ولم يعزه.
والشاعر هو كعب بن جعيل .
4 مجاز القرآن 1/294 ولم ينسبه. والطبري 12/81 ونسبه.

(1/303)


قوله: يمسح على العصائب الواحدة عصابة وهو ما عصبت به رأسك من عمامة أو خرقة وإن عصبت غير الرأس قلت عصاب بغير هاء.
قوله: اعصوصبوا صاروا عصابة وذلك إذا جدوا في السير واجتمعوا قال:
تواصوا به فاعصوصبوا لقتاله ... فأجشمهم أمرا من الأمر أوعرا1
قوله: أراد أن ينهى عن عصب اليمن برود يعصب غزلها ويصبغ ثم ينسج يقال:
برد عصب وبرود عصب لا يجمع.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: العصب أن يخثر الريق فييبس على الأسنان قال:
يعصب فاه الريق أي عصب.2
قوله: والعقل على العصبة عصبة الرجل من لم يفرض له سهم وقال: الله - تعالى - {وَنَحْنُ عُصْبَةٌ} 3 كانواعشرة و {مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ} 4.
ـــــــ
1 لم أقف عليه.
2 أبو محمد الفقعسي. نوادر أبي زيد 21. والتهذيب 2/45. واللسان "عصب" ونسبه.
3 يوسف /14.
4 القصص /76.

(1/304)


حدثنا شجاع حدثنا هشيم أخبرنا ابن أبي خالد عن أبى صالح: العصبة أربعون1.
حدثنا محمد بن على عن أبى معاذ عن عبيد عن الضحاك: العصبة أربعون2.
حدثنا محمد بن سهل حدثنا حفص بن عمر عن الحكم عن عكرمة: العصبة أربعون قال: بعضهم سبعون.
حدثنا أبو بكر عن شبابة عن ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد: العصبة ما بين عشرة إلى خسمة عشر3.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: المعصب الذى يشد بطنه من الجوع وأنشدنا عمرو:
لديه لأنضاء الخصاص موارد. ... بأذرائها يأوى الضريك المعصب4
هذا تميم بن مقبل رثى عثمان بن عفان فقال: لديه: يقول: عنده لأنضاء جمع نضو موراد أي يردون عليه بأذرائها ما استترت به والضريك: الفقير ذو الفاقه والمسكنة فيما أخبرني أبونصر عن الأصمعي.
ـــــــ
1 الطبري 20/107.
2 الطبري 20/107.
3 الطبري 20/108.
4 انظر ص 262 هامش 2.

(1/305)


باب صعب
...
باب صعب:
حدثنا يوسف بن بهلول حدثنا ابن إدريس عن ابن إسحاق عن رجال من بنى مخزوم أن ابا جهل قال: لابن مسعود لقد ارتقيت مرتقى صعبا يارويعى الضأن1.
قوله: صعبا يقال: أمر صعب: شديد ودابة صعبة وصعاب وعقبة صعبة.
والبعصوصة: دويبة صغيرة يشبه الصغير بها.
والبصع: الخرق الضيق.
ـــــــ
1 السيرة لابن هشام 1/636.

(1/306)


الحديث الخامس عشر
باب شنق
...
الحديث الخامس عشر
باب شنق:
حدثنا مسدد حدثنا أبو الأحوص عن سعيد بن مسروق عن سلمة بن كهيل عن أبي رشدين عن ابن عباس:
بت عند خالتي فرأيت النبى صلى الله عليه قام فقضى حاجته ثم أتى القربة فحل شناقها فتوضأ1.
حدثنا عمر بن محمد بن الحسن حدثنا أبى عن ذؤاد بن علبة عن إسماعيل ابن أمية عن أبي غطفان عن ابن عباس:
لما دفع النبى صلى الله عليه شنق ناقته حتى أن فأس رأسها ليمس واسطة الرحل.
حدثنا أحمد بن يونس حدثنا زهير عن داود:
سألت عامرا عن الأشناق قال: ليس فيها شيء.
ـــــــ
1 مسلم "كتاب المسافرين باب صلاة التبي وداعؤه بالليل" 2/414-412 والنسائي "كتاب التطبيق باب الدعاء في السجود" 2/218. وأبو عبيد 1/133.

(1/307)


قوله: فحل شناقها سمعت أبا نصر يقول الشنق رفعك رأس السقاء إلى أصل شجرة لئلا يسيل. وكل مشدود مرفوع مشنق.
والوتر شناق القوس لأنه مشدود في رأسها وأنشدنا:
شوى لها كبداء تنزو في الشنق ... نبعية ساورها بين النيق1
وصف صائدا سوى لها: هيأ لها لنبله كبداء عن قوس عظيمة إذا شنقت بالوتر شدت نبعية هذه القوس من نبع ساورها ارتفع فأخذها من النيق يعنى الجبل.
قوله: شنق ناقته يقول: مدها بزمامها حتى لا تسرع السير
قال أبو عمرو: شنقها الزمام يشنقها شنقا أي أمالها2 وفرس شناق طويل قال:
يممته بأسيل الخد منتصب ... خاظى البضيع كمثل الجذع مشنوق3
قوله: ليس في الشنق شيء الجمع أسناق وهو ما بين الفريضتين في الإبل وهي في البقر الأوقاص والشناق في الديات: ما كان دون دية تامة فإذا ساق دية وبعض أخرى فهو شنق قال:
ـــــــ
1 لرؤبة ديوانه 107 والأول في التهذيب 8/325 واللسان "شنق".
2 الجيم 2/137.
3 التهذيب 8/326 ولم يعزه. واللسان والتاج "شنق".

(1/308)


قرم تعلق أشناق الديات به ... إذا المئون أمرت فوقه حملا1
أخبرنا عمرو عن أبيه: الشنق: ما دون الفريضة والشنق في خمس من الإبل شاة فهو شنق إلى خمس وعشرين فما فوق فهو فريضة.
والأوقاص: ما دون الفريضة واحدة وقص.
والشنق: المشتاق قال:
يا من لقلب شنق مشتاق2.
ـــــــ
1 الأخطل. ديوانه 250. وغريب أبي عبيد 1/216. والتهذيب 8/327 و 15/196.
2 التهذيب 8/326. واللسان "شنق".

(1/309)


باب نشق
...
باب نشق:
حدثنا الحكم بن موسى حدثنا يحيى بن سليم عن إسماعيل بن كثير عن عاصم بن لقيط عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"بالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما" 1.
حدثنا ابن نمير حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم2 عن عبد الرحمن بن يزيد قال: للشيطان قارورة فيها نفوخ فإذا قاموا إلى الصلاة أنشقهموها.
والإستنشاق إدخال الماء في الأنف والاستنثار إخراجه بالنفس.
وقال: أبوعمرو الاستنشاق والنشق وقال: أبو زيد نشقت من الرجل ريحا طيبة فأنا أنشق نشقا.
ـــــــ
1 أبو داود "كتاب الصوم باب الصائم يصب عليه الماء من العطش" 2/769 والنسائي "كتاب الطهارة باب المبالغة في الاستنشاق" 1/66. والترمذي "كتاب الصوم باب كراهية مبالغة الاستنشاق للصائم" 3/146.
2 هنا بياض في الأصل ولعل تقديره النخعي.

(1/310)


ونشئت منها أنشأ نشأ إذا شممت وأنشدنا أبو نصر:
كأنه مستنشق من الشرق ... حرا من الخردل مكروه النشق1
وصف حمارا إذا شم أبوال أتنه رفع رأسه كأنه شرق استنشق دواء والنشق الاستنشاق وقال المتلمس:
ولو أن محموما بخيبر مدنفا ... تنشق رياها لأقلع صالبه2
ـــــــ
1 لرؤبة ديوانه 206 وفيه "خرا من الخردل..".
والثاني في التهذيب 15/107 واللسان "نشق".
2 ديوانه 274 والتهذيب 15/315.
والصالب: الحمى.

(1/311)


باب نقش
...
باب نقش:
حدثنا مسدد حدثنا حماد عن أيوب عن ابن أبى مليكة عن عائشة عن النبى صلى الله عليه: "من نوقش الحساب عذب" 1.
حدثنا عمرو بن مرزوق أخبرنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار عن أبيه عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبى صلى الله عليه:
"تعس عبد الدينار والدراهم والخميصة تعس وانتكس وإذا شيك فلا انتقش" 2.
قوله: من نوقش الحساب المناقشة أن لا تدع من الحساب شيئا كأنه يستخرج ما غمض منه بالمنقاش.
ـــــــ
1 البخاري "كتاب العلم باب من سمع شيئا فراجع حتى يعرفه" 1/196-197. ومسلم "كتاب الجنة باب إثبات الحساب" 5/725-726. وأبو عبيد 1/201.
2 ابن ماجه "كتاب الزهد باب في المكثرين" ص 1386 وفيه "وعبد الدرهم وعبد الخميصة.."

(1/312)


وقال1:
أن تناقش يكن نقاشك يار ... ب عذابا لاطوق لي بالعذاب2
قوله: وإذا شيك أصابته شوكة فلا انتقش دعاء عليه أن لا يقدر على نزع شوكته بالمنقاش.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: لطمه لطم المنتقش يقول: ضرب البعير بيده إذ دخلت فيها شوكة3 إذا ضرب البسر بشوكة فأرطب فذلك المنقوش4 والعمل النقش
أخبرنا عمرو عن أبيه عن الطائي يقال: بها نقش من مطر قليل وشجة منقوشة التى تنقش منها5 العظام تخرج.
ـــــــ
1 كان في الأصل بعد "تخرج" فقدمته.
2 بهجة المجالس 2/369 قاله معاوية عند احتضاره ومعه آخر:
أو تجاوز وأنت رب رحيم
عن مسئ ذنوبه كالتراب
3 في اللسان "نقش": وانتقش البعير إذا ضرب بيده الأرض لشئ دخل في رجله ومنه قيل: لطمه لطم المنتقش.
4 في الأصل "المنقش" وما أثبته عن اللسان نقش.
5 في الأصل "منه".

(1/313)


باب شقن
...
باب شقن:
أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: قليل شقن وشقن وهو النز ويقال: قد شقنت عطيته ووتحت: إذا قلت.

(1/314)


الحديث السادس عشر
باب لم
...
الحديث السادس عشر
باب لم:
حدثنا عثمان حدثنا جرير عن منصور عن المنهال عن سعيد عن ابن عباس:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعوذ حسنا وحسينا "أعيذكما بكلمات الله التامة من كل عين لامة" 1.
حدثنا ابن نمير حدثنا وكيع عن الأعمش عن المنهال عن ابن يعلى بن مرة عن أبيه خرجت مع النبى صلى الله عليه في سفر فأتته امرأة بصبى به لمم فقال: "اخرج عدو الله أنا رسول الله" 2.
حدثنا الجراح بن مخلد حدثنا أبو عاصم عن زكريا بن إسحاق عن عمرو ابن دينار عن عكرمة عن ابن عباس قال: اللمم: الرجل يصيب الفاحشة ثم يتوب3.
ـــــــ
1 الترمذي "كتاب الطب باب 18" 4/396 وليس فيه لفظة "لامة" وأحمد "مسند ابن عباس" 1/236 و 270 وأبو عبيد 3/130.
2 أحمد "مسند يعلى بن مرة" 4/170, 171, 172 عن المنهال عن يعلى بن مرة ةالمستدرك 2/617-618 وسلسلة الأحاديث الصحيحة رقم الحديث 485.
3 الطبري 27/66 من طريق أبي عاصم.

(1/315)


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
إن تغفر اللهم ف اغفر جما ... وأي عبد لك لا ألما1
حدثنا شريح حدثنا مروان بن معاوية عن ابن أبحر عن إياد بن لقيط عن إبى رمثة:
انطلق بي أبي إلى النبى صلى الله عليه فإذا رجل له لمة بها ودع2.
حدثنا عاصم بن علي حدثنا قيس بن الربيع عن ابن أبي ليلى عن داود بن علي عن أبيه عن ابن عباس قال: سمعت النبى صلى الله عليه يقول: "اللهم إني أسألك رحمة تلم بها شعثى" 3.
حدثنا هارون بن معروف حدثنا حاتم بن إسماعيل عن أبي حزرة4 عن عبادة بن الوليد عن جابر:
ـــــــ
1 الترمذي "كتاب التفسير سورة النجم" 5/396 عن ابن عباس.
وقال: حديث حسن صحيح غريب. والطبري 27/66 والمستدرك 2/469 وصححه على شرط الشيخين وأقره الذهبي وتأويل مشكل القرآن 548 وديوان أمية بن أبي الصلت 265 والتهذيب 15/347 ونسبه لأمية وزعم العيني 4/216 أنه لأبي خراش الهذلي. وهذا خطأ فإن أبا خراش أخذه وضمه إلى بيت آخر وكان يقولهما وهو يسعى بين الصفا والمروة. وانظر المقتضب 4/242-243 والخزانة 1/385.
2 أحمد في "مسند أبي رمثة 4/163" وابن أبجر هو عبد الملك بن سعيد بن أبجر.
3 الترمذي "كتاب الدعوات الباب الثلاثون" 5/482.
4 في الأصل عن أبي جزرة بجيم ثم زاى معجمة ثم راء مهملة.

(1/316)


سرينا مع النبى صلى الله عليه في سفر فدعا بشجرتين فلما كانتا بالمنصف لأم بينهما1.
حدثنا خلاد بن أسلم حدثنا مروان بن معاوية عن ربيعة بن عتبة عن المنهال عن زر2:
مسح علي بن أبي طالب رأسه حتى ألم أن يقطر وقال: هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ.
حدثنا مسدد حدثنا حماد عن عمرو عن طاوس عن ابن عباس:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقت لأهل اليمن يلملم3.
حدثنا سعدوية حدثنا هشيم عن حميد عن أنس:
تزوج النبى صلى الله عليه فأولم وليمة ليس فيها خبز ولا لحم4.
حدثنا هارون بن عبد الملك حدثنا عبدالصمد حدثنا عمران القطان سمعت الحسن عن جندب:
ـــــــ
1 مسلم "كتاب الزهد حديث جابر الطويل" 5/859 بهذا الإسناد وأبو حزرة يعقوب بن مجاهد.
2 هو ابن حبيش.
3 أحمد في "مسند ابن عمر" 2/135 عن عبد الله بن عمر.
4 ابن ماجه "كتاب النكاح باب الوليمة" ص 615.
وهذا في زواج صفية رضي الله عنها. انظر طبقات ابن سعد 8/88 عن أنس مع اختلاف لفظي.

(1/317)


أن رجلا أصابته جراحة فألمت به جراحته فطعن لبته. فذكر النبى صلى الله عليه. فذكر عن ربه قال: "سبقني بنفسه حرمت عليه الجنة" 1.
حدثنا موسى حدثنا عبد الواحد عن عمرو بن ميمون قال: عمر بن عبد العزيز التلوم قبل الغشيان.
حدثنا مسدد حدثنا عبد الوارث عن أيوب عن نافع عن ابن عمر ما تركت استلام الحجر مذ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يستلمه.
حدثنا محمد بن إسحاق عن محمد بن عمر عن عمر بن عثمان وموسى بن محمد قالا2: قالت بنو مخزوم: يوم بدر أبوالحكم لا يخلص إليه وأجمعوا أن يلبسوا لأمته رجلا منهم فألبسوها عبد الله بن المنذر بن أبى رفاعة فصمد له على فقتله3 .
ـــــــ
1 الطبراني في الكبير 2/172 وليس فيه "فألمت" وبينهما اختلاف يسير.
واللبة: المنحر.
2 في الأصل "قال".
3 الواقدى ص 86. وانظر السيرة لابن هشام 1/364 ولفظه "... قال معاذ بن عمرو بن الجموح أخو بني سلمة سنعت القوم...وأبو جهل في مثل الحرجة وهم يقولون: أبو الحكم لا يخلص إليه. قال: فلما سمعتها جعلته من شأني.
فصمدت نحوه.

(1/318)


حدثنا إبراهيم بن يسار عن سفيان عن وائل عن أبيه عن الزهرى عن سعد وعلقمة وعبيد الله وعروة عن عائشة أن النبى صلى الله عليه قال:
"إن كنت ألممت بذنب استغفرى وتوبى فإن التوبة من الذنب الندم والاستغفار" 1.
قوله: "من كل عين لامة" تصيب إلانسان تلم به وقوله: "به لمم" أى مس الجن.
أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة: اللمم: المس من الجن وهو ما ألم به وهو الاول والزؤد هذا كله مثل الجنون وأصل الزؤد الفرع قال أبو كبير2 الهذلى:
ولقد سريت على الظلام بمغشم ... جلد من الفتيان غير مثقل
ممن حملن به وهن عواقد ... حبك الثياب فشب غير مهبل
حملت به ليلة مزؤودة ... هربا وعقد نطاقها لم يحلل3
ـــــــ
1 قطعة من حديث الإفك الطويل المشهور. البخاري "كتاب التفسير سورة النور" 8/254.
وليس في أصل الحربي الفاء في "فاستغفري" وقد ثبتت عند البخاري وحذفها في هذا الموضع جائو عند الأخفش وابن مالك.
2 في الأصل "أبو كثير" بالثاء المثلثة وهوخطأ.
3 شرح أشعار الهذليين 1072 وفيه ".. من الفتيان غير مهبل.. غير مثقل.. كرها وعقد.." والخزانة 3/466-473.

(1/319)


قوله: سريت سرت ليلا على الظلام: فى الظلام بمغشم رجل مغشم ظلوم ممن حملت به أمه وإزارها مشدود لم تحله أى لم تمكن من نفسها كانت فزعة فهو أشد لولدها إذا كانت هذه حالها فشب غير مهبل مثقل باللحم وحملت فى خوف وهى مشمرة هاربه وهى مزؤودة فزعة وعقد إزارها لم تحله.
قال ابو إسحاق وقال لى بعضهم فى قوله: غير مبهل أى مدعو على أمه بالهبل وهو الثكل كما قال القطامى:
والناس من يلق خيرا قائلون له ... ما يشتهى ولأم المخطىء الهبل1
قوله: أن تلم2 بالذنب من الكبائر التى فرض الله فيها الحد المرة الواحدة ثم لا تعود وهذا قوله: أبى هريرة وأبى صالح والحسن ومجاهد وعكرمة والسدى3.
وفيه وجه آخر هو من الذنوب التى لاحد فيها وهذا قول عبد الله بن عمرو وابن الزبير والشعبى والضحاك وطاوس ونافع بن جبير4.
أخبرنا الأثرم عن أبى عبيدة: {الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْأِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ} 5. وليس اللمم من الكبائر ولا الفواحش. وقد يستثنى
ـــــــ
1 جمهرة أشعار العرب 288 وديوانه 25.
2 لم يمر في الأحاديث التي صدر بها الباب هذا اللفظ.
3 انظر أكثر هذه الآراء في الطبري 27/66-27.
4 بعض هذه الآراء في الطبري 27/66, 67, 68.
5 النجم /32.

(1/320)


الشيء من الشيء وليس منه على ضمير قد كف عنه قال الشاعر:
وبلد ليس به انيس ... إلا اليعافير والا العيس1
واليعافير: الظباء والعيس: البقر2.
قوله: لمة اخبرني أبونصر عن الأصمعي: اللمة أكثر من الوفرة3 وأنشدنا:
زعمت غنية ان اكثر لمتى ... شيب وهان بذاك ما لم تزدد4
وقال:
آخر فإن تعهدينى ولى لمة ... فإن الحوادث أودى بها5
قوله: تلم بها شعبى أى تجمع بها ما تفرق منى ومنه {أَكْلاً لَمّاً} 6 أى يجمع ما يأكل.
حدثنا يحيى بن خلف عن أبى عاصم عن عيسى عن أبى نجيح عن مجاهد أكلا لما قال: السف7.
ـــــــ
1 هو جران العود ديوانه 52 وفيه "بسا بسا ليس به.." وسيبويه 1/133, 365 ط. بولاق والتهذيب 15/426.
2 مجاز القرآن 2/237 وفيه "بلدة...والعيس من الإبل وليس من الناس".
3 المغيث لوحة 295.
4 لعمرو بن أحمر ديوانه 51 وسيأتي ومعه بيت آخر ص 498 هامش 1.
5 هو الأعشى ديوانه ط. مصر 171 واللسان "ودى".
ويستشهد النحاة بهذا البيت في باب التأنيث.
6 الفجر /19.
7 الطبري 30/184.

(1/321)


حدثنا محمد بن علي عن أبى معاذ عن عبيد عن الضحاك: {أَكْلاً لَمّاً} شديدا1.
أخبرني الأثرم عن أبى عبيدة: لممته: أتيت على أخره2.
سمعت ابن الأعرابي يقول: لممت الطعام جمعت بعضه إلى بعض فأكلته.
وقال ابن الاعرابي: دعانا فلان فجاء بطعام فما كان إلا اللمم فالمضغ فالاستراط3.
أخبرنا سلمة عن الفراء: قد لممت شعثة ألمه لما أصلحته.
حدثنا عبيد الله بن عمر عن عبد الوارث عن ابن أبى نجيح عن على بن عبد الله عن ابن عباس كره للمحرم النظر في المرآة مخافة أن يرى شعثا فيلمه.
سمعت أبا نصر: يقول هامة ملمومة: مجتمعة وألم: جمع ما تشعب من الشى وأنشدنا:
قبضاء لم تفطح ولم تكتل ... ملمومة لما كظهر الجنبل4
ـــــــ
1 الطبري 30/184.
2 مجاز القرآن 2/298.
3 استرط الطعام: ابتلعه.
4 لأبي النجم. الطرائف الأدبية 61 وفيه "قبضاء. ملمومة....".
والثاني في التهذيب 11/257 و 15/344 واللسان "لمم, حنبل".
والأول في اللسان "قبض, فطح".

(1/322)


قبضاء: مجتمعة لم تفطح تعرض ولم تكتل: فتصغر ملمومة مجتمعة كظهر الجنبل العس يصف رأس جمل وأنشدنا - أيضا -:
ولست بمستبق أخا لا تلمه ... على شعث أي الرجال المهذب1
وقال امرؤ القيس:
وإن أدبرت قلت أثفية ... ململمة ليس فيها أثر2
وصف فرسا فقال: كأنها أثفية صخرة ململمة من استدارتها.
وقوله: لأم بينهما أي جمع وإذا اتفق الشيئان فقد التأما ولأمت الجرح بالدواء.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي قال: اللؤام أن يراش السهم بريش يلتقى بطن كل قذة مع ظهر الأخرى.
أنشدنا يوسف بن بهلول عن بن إدريس عن ابن إسحاق
قال سيف بن ذى يزن:
يظن الناس بالملكي ... ن أنهما قد التأما
ـــــــ
1 للنابغة ديوانه 18.
2 ديوانه 166.

(1/323)


ومن يسمع يلأمهما ... فإن الخطب قد فقما1
قوله: يلملم ميقات أهل اليمن يحرمون منه.
قوله: ألم أن يفطر يقول قرب أن يفطر.
قوله: فأولهم قال: أبو زيد: الوليمة الطعام عند العرس. والإعذار عند الختان والوكيرة عند بناء الدار والخرس عند النفاس والنقيعة / عند القدوم والمأدبة: الطعام يتبرع به والسلفة واللهنة: الطعام يتعلل به قبل الغداء وزاد الأموى: واللهجة وقال الشماخ:
وإني من القوم الذين علمتم ... إذا أولموا لم يولموا بالأنافح2
وقال آخر:
كل الطعام تشتهى ربيعة ... الخرس والإعذار والنقيعة3
ـــــــ
1 السيرة لابن هشام 1/65. ومعهما ثلاثة أبيات أخرى. وبعدها قال ابن هشام. وهذه الأبيات في أبيات له. وأنشدني خلاد بن قرة السدوسي آخرها بيتا لأعشى بني قيس بن ثعلبة في قصيدة له وغيره من أهل العلم بالشعر ينكرها.
وهما في التهذيب 15/400 ونسبهما للأعشى. وانظر ديوانه 335 والتهذيب 9/402 واللسان "لام".
وهما من مجزوء الوافر.
2 ديوانه 107 وفيه "وإني لمن قوم على ان ذممتهم ..." واللسان نفح بمثله.
3 سبق فى ص 270.

(1/324)


قوله: فألبسوا لأمته ابن أبى رفاعة أخبرني أبونصر عن الأصمعي اللأمة الدرع يقال: للرجل إذا لبس سلاحه قد استلأم قال امرؤ القيس:
إذا ركبوا الخيل واستلأموا ... تحرقت الأرض واليوم قر1
يقول تحرقت الأرض بشدتهم وجماعتهم وما عليهم من السلاح وأنشد الأصمعى وأبو عمرو واليوم صر وقال: ابن الأعرابي واليوم قر فقيل له إن الذين قالواصر أرادوا إتباع الكسرش الكسر لأن أول القصيدة ش مكسورة. قال:
لا وأبيك ابنة العامرى ... لا يدعى القوم أنى أفر
قال: ابن الأعرابي ويحك فكيف تصنع بقوله:
وقد رابنى قولها ياهنا ... ة ويحك ألحقت شرا بشر
فكان يقدر أن يكسر شرا كما كسر صرا.
ومما يقوى قول ابن الأعرابي أن في هذه القصيدة صرا في موضع آخر قال:
لها غذر كقرون النسا ... ء ركبن في يوم ريح وصر
وهذا عيب أن تعاد القافية مرتين في قصيدة واحدة إلا أن بعضهم كان يرخص فيه إذا تباعد ما بينهما2 خمسة عشر بيتا.
ـــــــ
1 ديوانه. الأول والثاني 154 والثالث 160 والرابع 165. والثالث في سيبويه 1/311 ط. بولاق والمقتضب 4/235-236 وأمالي الشجرى 2/101-102.
والغدر: الشعرات قدام القربوس. وهي آخر العرف.
2 في الأصل "مابينهما وبينهما".

(1/325)


وبعد فإن أبا نصر زعم عن الأصمعى قال: أنشدني أبو عمرو بن العلاء هذه القصيدة لرجل من النمر بن قاسط يقال: له ربيعة بن جشم فإن كان كما قال: أبو عمرو فيجوز على مثلة أن يكسر وينصب.
وقال: أبو عمرو الشيباني ما يشك أحد أنها لامريء القيس إلا أنها يخلط فيها أبيات للنمرى.
قوله: التلوم قبل الغشيان يقول التثبت والنظر.
وقوله: فألمت به جرحته الألم الوجع وعذاب أليم موجع والمعنى ألم بجراحته لأن الألم ينال المجروح لا الجراحة.
قوله: إن كنت ألممت بذنب أخبرنا سلمة عن الفراء يقال: ألممت به إذا أتيته وتعاهدته واستلم الحجر إذا وافقه1 واتصل به.
وزعم محمد بن كناسة قال: التقى الكميت ونصيب في حمام بالكوفة فقال: له الكميت أنت النصيب قال: نعم قال: أنت الذي يقول:
ـــــــ
1 في الأصل "وقفه" وفي المغيث لوحة 160 وقال ابن الأعرابي: هو مهموز الأصل ترك الهمزة مأخوذ من الملائمة وهي الموافقة. يقال: استلأم كذا أي رآه موافقا له ملائما.
وفي النهاية 2/395: استلمه هو افتعل من السلام: التحية.. وقيل من السلام وهي الحجارة واحدتها سلمة –بكسر اللام- يقال: استلم الحجر إذا لمسه وتناوله.

(1/326)


بزينب ألمم قبل أن يرحل الركب
قال: نعم قال: أنشدنيها قال: ما أرويها فإن كنت ترويها فأنشدنيها فأنشده الكميت:
بزنيب ألمم قبل أن يرحل الركب ... وقل إن تملينا فما ملك القلب
خليلى من كعب ألما هديتما ... بزينب لاتعدمكما أبدا كعب1
قال: فجعل نصيب يبكى
أخبرني أبونصر عن الأصمعي قال: اللمى سمرة في الشفة تضرب إلى السواد شفة لمياء وشجرة لمياء الظل أي: سوداء الظل. قال:
لمياء في شفتيها حوة لعس ... وفي اللثاث وفي أنيابها شنب2.
قوله: حوة شبه اللمى واللعس مثله والشنب برد وعذوبة وقال: أبو عمرو ألمى على الشيء إذا ذهب به واللمة جماعة الرجال والنساء يقال: تزوج فلان لمته أي مثله وقال:
وقد أراني والأيفاع لي لمة ... في مرتع اللهو لم يكرب إلى الطول3
وقال ابن أحمر:
ولقد يحل بها ويسكنها ... حى حلال لملم عكر4
ـــــــ
1 ديوان نصيب 60.
2 ذو الرمة ديوانه 32 والتهذيب 2/97 و 5/293.
3 لم أقف عليه. يكرب: يدنو.
4 في التهذيب 5/348 وصدره "من دونهم إن جئتهم سمرا" ولم أجده في ديوانه. وفيه قصيدة بوزنه ورويه أولها:
عوجوا فحيوا أيها السفر
أم كيف ينطق منزل قفر

(1/327)


قوله: حى حلال يقال: جماعات الواحدة حلة ولملم: مجتمع وعكر كثير واللملمة إدارة الحجر ويقال: تلمأت الأرض إذا كانت ذات حفر ثم استوت قال:
وللأرض كم من صالح قد تلمأت ... عليه فوارته بلماعة قفر1
اللماعة: أرض خالية تلمع بالسراب.
ـــــــ
1 هدبة بن الخشرم ديوانه 96 والتهذيب 14/234 و 15/401 واللسان "لمأ".

(1/328)


باب مل
...
باب مل:
حدثنا سلم بن قادم حدثنا أبو عامر عن زهير بن محمد عن العلاء عن أبيه عن أبى هريرة أن رجلا قال: يا رسول الله إن لي قرابة أصلهم ويقطعون وأحسن إليهم ويسيئون و أحلم ويجهلون قال: "لئن كان كما تقول لكأنما1 تسفهم المل ولا يزال معك من الله ظهير" 2.
حدثنا محمد بن الصباح حدثنا هشيم أخبرنا يونس حدثنا الحسن عن أبى برزة:
كنا نسمع في الجاهلية من أكل الخبز سمن فكنا نقاتل ناسا من المشركين فأجهضناهم عن خبز ملة فأقبلنا عليها فجعلنا تأكل منها فلما شبعنا جعل أحدنا ينظر إلى عطفه هل سمن3.
ـــــــ
1 في الأصل "كأنهم" وما أثبته من الشرح وسيأتي ص 336 وصحيح مسلم ومسند أحمد.
2 مسلم "كتاب البر باب صلة الرحم" 5/422-423 وأحمد "مسند أبي هريرة" 2/300 و 402 و 484 والعلاء هو ابن عبد الرحمن كما في مسلم وأحمد.
3 أبو عبيد 4/201 عن أبي هريرة والنهاية 4/361 عن أبي هريرة وقد رواه الطبراني وابن عساكر في تاريخه عن أبي برزة. و انظر سير أعلام النبلاء والمطالب العالية 3/165 وعزاه لأحمد بن منيع.

(1/329)


حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن ابن جريج حدثنى يوسف بن ماهك سمع ابن أبى عمار قال: أقبلت مع كعب ومعاذ محرمين فمر بكعب رجل من جراء فأخذ جرادتين فملهما1.
حدثنا سويد بن سعيد حدثنا ضمام عن موسى بن وردان عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه قال:
"لا تزال المليلة والصداع بالعبد حتى يدعه وما عليه من خطيئة" 2.
حدثنا الحوضى حدثنا همام عن قتادة عن أبى الصديق عن ابن عمر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إذا وضعتم موتاكم في قبورهم فقولوا باسم الله وعلى ملة رسول الله" 3.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا يريد بن زريع حدثنا سعيد قال: وحدث قتادة عن خلاس:
ـــــــ
1 المغيث لوحة 305.
2 أحمد "مسند أبي الدرداء" 5/198-199 عن أبي الدرداء. والمغيث لوحة 105.
3 أبو داود "كتاب الجنائز باب في الدعاء للميت إذا وضع في قبره" 3/546 والترمذي "كتاب الجنائز باب ما يقول إذا أدخل الميت القبر" 3/355. وفيه أبو الصديق الناجي.

(1/330)


أن أمة أتت طيئا فأخبرتهم أنها حرة فتزوجت رجلا فولدت فرفع إلى عثمان فجعل في ولدها الملة1.
حدثنا إبراهيم بن سعيد حدثنا أبو أسامة عن على بن حنظلة عن أبيه أن عبد الله بن جعفر: أحمى مسمارا ليفقأ به عين ابن ملجم فقال: إنك لتكحل عمك بملمول مض.
حدثنا مسدد حدثنا بشر بن مفضل عن عبد الرحمن بن إسحاق عن الزهري عن سهل بن سعد عن مروان أن زيد بن ثابت أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمل عليه: {لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} 2.
حدثنا محمد بن إسحاق عن محمد بن عمر عن عبد الله بن جعفر عن عبد الواحد بن أبى عون:
كان الطفيل رجلا شريفا شاعرا كثير الضيافة ميلا3 .
ـــــــ
1 المغيث لوحة 305 والنهاية 4/361.
2 النساء /95 وفي الطبري 5/229 من طريق بشر بن المفضل به. وفيه من غير هذا الطريق عن زيد 5/229 وعن البراء 5/230 والمغيث لوحة 306.
3 لم أجده في مغازي الواقدي. وهو في السيرة لابن هشام 1/382 وليس فيه "كثير الضيافة ميلا" والمغيث لوحة 309. زطبقات ابن سعد 4/1/175 من طريق الواقدي به. وفيه "...مليئا كثير الضيافة" وسير أعلام النبلاء 1/344 عن مغازي يحى ابن سعيد الأموي وعن ابن اسحاق. وليس فيه الشاهد.

(1/331)


حدثنا ابن عائشة حدثنا حماد بن سلمة عن عبيد الله بن عمر عن عمرة عن عائشة عن النبى صلى الله عليه:
"إن الله لا يمل حتى تملوا" 1.
حدثنا داود بن مهران حدثنا الخفاف عن عوف عن ابن سيرين قال علي:
والله ما قتلت عثمان ولا مالأت2.
حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا ابو أسامة عن محمد بن عمرو عن أبى سلمة ابن عبد الرحمن وبحر بن عبد الرحمن:
أن عمر حين طعن قال: للقوم كان هذا عن ملأ منكمء3.
حدثنا عفان حدثنا عبد الوارث عن التياج عن أنس قال:
كأنى أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على راحلته وملأ بنى.
ـــــــ
1 البخاري "كتاب الإيمان باب أحب الدين..." 1/101 وفيه "عن هشام ابن عروة عن أبيه عن عائشة" وكتاب التهجد باب مايكره من التشديد في العبادة 3/36. و "كتاب الصوم باب صوم شعبان" 4/213. و"كتاب اللباس باب الجلوس على الحصير" 10/314. و مسلم "كتاب صلاة المسافرين باب فضيلة العمل الدائم" 2/439, 441 وفيه بلفظ "فو الله لا يسأم الله حتى تسأموا".
2 الجرح والتعديل 3/2/45 وتفسير ابن كثير 7/469 عن عميرة ابن سعد.
3 طبقات ابن سعد 3/1/47 عن عمرو بن ميمون و 252 عن جعفر بن محمد عن أبيه وفيهما "ملأ" والمصنف "كتاب الجامع باب هل يدخل المشرك الحرم" 10/356 والمغيث لوحة 304 وفي الأصل "ملاء".

(1/332)


النجار حوله حتى ألقى بفناء أبى أيوب1.
حدثنا عفان وأبو الوليد قال: ا حدثنا شعبة أخبرني أبو الحسن سمعت ابن بى أوفى قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع قال:
"ربنا لك الحمد ملء السماء وملء الأرض وملء ما شئت من شى بعد" 2.
حدثنا الحكم بن موسى حدثنا يحيى بن حمزة عن ابن جابر حدثنى سليم ابن عامر حدثنى المقداد سمعت النبى صلى الله عليه يقول:
"تدنو الشمس يوم القيامة من الناس حتى تكون مقدار ميل ويكون الناس على قدر أعمالهم في العرق" 3.
حدثنا عثمان حدثنا جرير عن منصور عن سعد4 بن عبيدة عن أبى عبد الرحمن:
ـــــــ
1 البخاري "كتاب مناقب الأنصار باب مقدم النبي صلى الله عليه وسلم" 7/265 ومسلم "كتاب المساجد باب مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم" 2/157 وأبو التياح. في الأصل بالجيم. تصحيف وهو يزيد بن حميد الضبعي.
2 مسلم "كتاب الصلاة باب ما يقول إذا رفع من الركوع" 2/113.
3 مسلم "كتاب صفة الجنة باب صفة القيامة" 5/715 وابن جابر هو عبد الرحمن.
4 في الأصل "سعيد".

(1/333)


خرج على - وهو يتقلقل - فقال: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ} 1 نعم ساعة الوتر هذه وأحسبه أراد يتململ.
قال إبراهيم:
وسمعت في مقتل أبى عبيد بن مسعود الثقفى إنه حمل يوم الجسر على الفرس فكشفهم حتى تركوا الفيل فضرب ململة الفيل وتوطأه وضرب أبو محجن عرقوبه وأحاطت الخيل بأبى عبيد فقتل2.
حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن سفيان حدثنى أبى عن أبى يعلى عن الربيع ابن خيثم عن عبد الله بن مسعود عن النبى صلى الله عليه:
أنه خط خطأ مربعا وخط وسطه خطا وخطوطا إلى جنب الخط الذى وسط الخط المربع وخط خطا خارجا من الخط فقال: "أتدرون ما هذا هذا الإنسان الخط الأوسط وهذه الخطوط إلى جنبه الأعراض تنهشه من كل مكان إن أخطأ هذا أصابه هذا والخط المربع الأجل والخط الخارج الأمل" 3.
ـــــــ
1 التكوير /18 والأثر في الطبري 30/78 من طريق سعد بن عبيدة وليس فيه وهو يتقلقل و أحسبه أراد أن يتململ.
2 تاريخ خليفة بن خياط 124 وفيه "فضرب مشفر الفيل" والمغيث لوحة 306.
3 البخاري "كتاب الرقاق باب الأمل" 11/235. والترمذي "كتاب صفة القيامة باب 22" 4/635-636 وسيأتي ص 720.

(1/334)


حدثنا ابن نمير حدثنا أبو معاوية عن بريد عن أبى بردة1 عن أبى موسى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إن الله يملى للظالم فإذا أخذه لم يفتله". ثم قرأ: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ} 2.
حدثنا حسين بن الأسود حدثنا إسحاق بن سليمان حدثنا أبو سنان عن عمرو بن مرة:
أن رجلا دخل على أبى ذر فقرب إليه طعاما فيه قلة فميل فيه لقلته فقال أبو ذر: إنما أخاف كثرته ولم أخف قلته3.
حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد عن على بن زيد دخلت على الحسن وعلى وجهه ملاءة سابرية.
حدثنا محمد بن صالح عن محمد بن عمر عن معمر وأسامة عن عائشة قالت:
أصبح النبى صلى الله عليه بملل ثم راح وتعشى بشرف السيالة وصلى المغرب والعشاء وصلى الصبح بعرق الظبية دون الروحاء في مسجد عن يسار الطريق4.
ـــــــ
1 في الأصل "بريدة".
2 هود /102 وانظر البخاري "كتاب التفسير سورة هود باب وكذلك أخذ ربك" 8/354 ومسلم "كتاب البر باب تحريم الظلم" 5/444. وبريدة هو ابن أبي بردة.
3 المغيث لوحة 308.
4 الواقدي ص 1029 ولفظه "أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم يوم الأحد بملل ثم راح فتعشى ..."

(1/335)


حدثنا أبو الوليد حدثنا شريك عن عثمان بن المغيرة عن أبى ليلى الكندى عن سويد بن غفلة:
أتى مصدق النبى فأتاه رجل بناقة عظيمة ململمة فأبى أن يأخذها1.
قوله: كأنما تسفهم المل يجعل المل سفوفا الهم.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي قال: الملة الرماد الحار يقال: خبز ملة والخبز يسمى المليل يقال: مل خبزته يملها ملا.
أخبرنا سلمة عن الفراء مللت الشيء في النار أمله وأطعمنا خبزة مليلا ولا تقل ملة والملة الرماد.
قال: إبراهيم هذا مما نقل اسمه إذ كثر في كلامهم فقالوا: أكلنا ملة وهو تراب أوقدت عليه نارا والمليل ما طرح في النار.
قوله: فملهما أى شواهما بالملة وهو الرماد الحار.
قوله: لا تزال المليلة أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: به مليلة يعنى حراقا يجدها.
وقال: غير الأصمعي الملة ثقل في الرأس كالزكمة2 والملة كظة.
ـــــــ
1 الغربين 3/لوحة 150 والنهاية 4/272.
2 في القاموس "زكم, والزكمة الثقيل الجافي".

(1/336)


وقوله: رأيت على الحسن ملاءة والملاءة ربطة والجمع ملاء. قال زهير:
فذروة فالجناب كأن خنس الن ... ـعاج الطاويات بها ملاء1
فذروة والجناب: موضعان وخنس النعاج: بقر قصيرات الأنف والطاويات: المضمرة شبههن بالملاء لبياضها.
قوله: وعلى ملة رسول الله أي على دين رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قال: {بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً} 2 أي الطريق الذى أوضحه طريق مليل سلك حتى صار معلم.ا
وقوله: جعل عثمان في ولدها الملة وهو أن يفتكهم أبوهم من موالى أمهم فكان عمر وأبو ميسر وسعيد والحسن يقولون يعطى مكان كل رأس رأسا وقال: عثمان يعطى مكان كل رأس رأسين وقلل الشعبى وإبراهيم ومكحول وابن شبرمة ومالك يعطى قيمتهم ما بلغت وقال: ابن أبي ذئب يفتكهم بست فرائض وقال أبو الزناد: يفتك الجارية بغرة والغلام بغرتين3.
والمآلى واحدتهما مئلاة. وهي خرقة تشير بها النائحة.
قوله: بملمول مض هو الميل الذي يكتحل به.
ـــــــ
1 شعره 123.
2 البقرة /135.
3 المغيث لوحة 305-306.

(1/337)


قوله: أمل عليه لا يستوى القاعدون.
أخبرنا سلمة عن الفراء يقال: أمللت الكتاب وأمليت لغتان.
وقال الأصمعى: أمللت الكتاب فأنا أمليه. وأنا ممل والكتاب ممل ويقال: أمليت الكتاب فأنا أمليه وأنا ممل والكتاب مملى قال: الله - تعالى -: {فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً} 1.
قوله: وكان ميلا أي ذا2 مال.
وقال الأصمعي: مال الرجل يمال مالا إذا كثر ماله وملت كثير مالك ورجل ميل وامرأة ميلة والقياس رجل مائل ومائلة أو ماليء ومالئة.
قوله: لا يمل حتى تملوا أخبرنا سلمة عن الفراء يقال: مللت أمل ضجرت.
وقال أبو زيد: مل يمل ملالة وأمللته إملالا فكأن المعنى لا يمل من ثواب أعمالكم حتى تملوا من العمل
أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: أمل فلان على فلان إذا شق عليه قوله: ما قتلت عثمان ولا مالأت عليه أى عاونت مالأت فلانا على كذا قال:
ـــــــ
1 الفرقان /5.
2 في الأصل "ذو مال".

(1/338)


فنادوا يالبهثة قد أتيتم ... فقلنا أحسنى ملأ جهينا1
قوله: عن ملأ كان هذا عن تشاور من جماعتنا.
الملأ للجماعة.
ومثله وملأ بنى النجار حوله2 قال:
وقال لها الأملاء من كل معشر ... وخير أقاويل الرجال شديدها3
قوله: ملء السماء من الامتلاء ملأته فامتلأ وهو ملان.
أخبرنا سلمة عن الفراء يقال: قميصي ملان مدادا وجبتي ملأى وأعطنيى ملء القدح سمنا قال:
بهجمة تملأ عين الحاسد4.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: الماء ملء هذا والملء المصدر وملأته ملأ قال:
وسقاء يوكى على تأق المل ... ء بسير ومستقى أشوال5
ـــــــ
1 عبد الشارق بن عبد العزى الجهني أو لسلمة بن الحجاج الجهني التهذيب 15/404 بدون نسبة وفيه "تنادوا آل بهثة إذ رأونا..." وشرح الحماسة للمرزوقي 446 ونسبه لعبد الشارق. وحماسة البحتري 47 ونسبه لسلمة. واللسان "ملأ" ونسبه للجهني.
2 في الأصل "ومثله بنو النجار حوله. قال".
3 لم أقف عليه.
4 التهذيب 6/68 و 13/235, 15 و 15/403 واللسان "ملأ".
5 الأعشى ديوانه 39 وفيه "... ومستقى أوشال".

(1/339)


وهو ما سال من عرض الجبل.
قوله: فتكون على قدر ميل فإن كان الميل يكتحل به فطوله ما تعرف وإن كان ميل الأرض فهو ثلث الفرسخ.
قال أبو نصر: الميل القطعة من الأرض وهي المسافة مابين العلمين قال:
رب خرق من دونها يخرس السفـ ... ـر وميل يفضى إلى أميال1
خرق: أرض واسعة يخرس السفر: لا ينطقون من هولها.
قوله: يتململ اخبرني أبونصر عن الأصمعي فلان يتململ على فراشه من حرقة أو وجع
وقوله: ململة الفيل يريد خرطومه لكثرة تحريكه له وتململه و وعير2 ملامل أي وجع.
وسمعت ابن الأعرابي يقول جاءنى الأمر وما مألت مأله ولا ربأت ربأه ولا شأنت شأنه ولا نبلت نبله3 ولا هؤت هوأه ولاسؤت سوأه إذا أتاك ولم تطلبه ولم ترجه قال: أبو زيد الأميل الذى لا سيف معه والأجم لا رمح معه والأكشف الذى لا ترس معه والأعزل لا سلاح معه.
ـــــــ
1 الأعشى ديوانه 39 وفيه "يخرس السفر وميل ...".
2 في الأصل "وعين" بالنون.
3 في اللسان "نبل" وفيها أربع لغات: نبله ونبله ونباله ونبالته حكاه ابن بري عن يعقوب.

(1/340)


وسمعت ابن الأعرابي يقول الأميل الذي لا يثبت في سرجه وهو القلع والأكشف الجبان الذي ينكشف عن القوم فيمضى.
قوله: الخط الخارج الأمل اخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: أملى عليه الزمن طال عليه قال: الله - تعالى -: {وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ} 1. يقول أخروا في الأمن والسعة.
وقوله: يملى للظالم أملى له: طول له ومد له والملاوة: الدهر عشت ملاوة من الدهر أنشدنا أبو نصر:
ملاوة ملئتها كأنى ... ضارب صنجى نشوة مغنى
شربا ببيسان من الأردن ... بين خوابى قرقف وذن2
وقال آخر:
فتلك خطوب قد تملت شبابنا ... قديما فتبلينا لمنون وما تبلى3
أخبرنا عمرو عن أبيه الملوان الليل والنهار الواحد ملا. وأنشدنا:
ألا ياديار الحي بالسبعان ... أمل عليها بالبلى الملوان
نهار وليل دائب ملواهما ... على كل حال الدهر يختلفان4
ـــــــ
1 الأعراق /83 والقلم /45.
2 للعجاج ديوانه 189 ماعدا الثالث.
وهي في المعرب 262 وفيه "مليتها". وفيه "بين حفافي قرقف..." والأول والثاني في اللسان "ملو" بلفظ "ملاوة مليتها. ضارب صنج".
3 لم أقف عليه عند غيره.
4 لتميم بن مقبل ديوانه 335, 337 وديوان ابن أحمر 188 واللسان "ملو" ونسب أولهما لابن مقبل والأول في التهذيب 15/352 واللسان "ملل" وسيبويه 2/322 ط. بولاق.

(1/341)


خبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: مل ثوبه يمله ملا وهى الخياطة الأولى قبل الكف وقال غيره: مر الفرس يمتل امتلالا إذا مر مرا سريعا.
أخبرني أبونصر عن الأصمعي: الأمل الواحد أميل وهو جبل1 عرضه ميل أو نحو ذلك:
أخبرنا عمرو عن أبيه عن الأسدى: الأميل: أطول ما يكون من الرمل في السماء عريض وإذا كان رقيقا فهو حبل.
وقال أبو نصر: الأميل: رمل ذو عرف وأنشدنا:
فانصاع مذعورا وما تصدفا ... كالبرق يجتاز أميلا أعرفا2
وصف ثورا انصاع: انساق3 فمضى على وجهه وما تصدف يقول: عدل كالبرق يشبهه في خفته ويجتاز: يجوز والأميل: رمل ذوع عرف
أخبرني أبونصر عن الأصمعي يقال: في أرضه الشجر الملم كذا وكذا إذا قاربت أن تحمل4 وإذا قارب الغلام الاحتلام قيل: قد ألم.
ـــــــ
1 كذا في الأصل. وفي شرح ديوان العجاج للأصمعي ص 503 والأميل: حبل من رمل عرضه ميل في طول أميال.
2 للعجاج ديوانه 503 والثاني في التهذيب 15/395.
3 في شرح ديوان العجاج ص 503 "انصاع: أخذ في شق".
4 انظر اللسان "لمم" والتكملة عنه.

(1/342)


قوله: فميل فيه لقلته يقول: ميز بين الأكل والترك أنشدنا أبو نصر:
لما أراد توبة الترحم ... ميل بين الناس أيا يعتمى1
يعتمى يعنى يقصد قصده.
أخبرنا عمرو عن أبيه قال: الملا الصحراء وأنشدنا:
فهل يبلغنى أرض دهماء حرة ... وكل نغوص بالملا زفيان2
أي خفته في سيره.
وملل اسم موضع في طريق مكة من المدينة على سبعة عشر ميلا ثم السيالة قال:
على ملل يالهف نفسى على ملل3
والتأمل التثبت في النظر. قال:
ـــــــ
1 للعجاج ديوانه 298 قال الأصمعي في شرحه: كان أعرابيا جلفا جافيا فقال: ميل بين الناس وكذب لا يميل الله: لأنه خالق كل شئ والعالم به قبل أن يخلقه وإنما يمل الناس".
2 لابن مقبل ديوانه 343 منقولا عن وقعة صفين 606.
ورواية الديوان:
فهل يبلغني أهل دهماء حرة
وأعيس نضاح القفا مرجان
الحرة: الناقة النجيبة. والأعيس: البعير الأبيض يخالطه شقرة يسيرة.
نضاح القفا: يريد أن ذفراه ينضح بالعرق من شدة شدة السير. والذفرى من القفا خلف الأذن. وهو أول ما يعرق منه.
ومرجان: صفة لحرة وأعيس واحده مرج وهو الذي يظطرب في السير من سرعته.
3 معجم البلدان 5/195.

(1/343)


تأمل خليلى هل ترى من ظعائن ... تحملن بالعلياء من فوق جرثم1
أخبرنا عمرو عن أبيه: المؤالى: الذى قد أغلى حتى صار خاثرا.
قال:
اللعين سمعمعة كأن لمعصمها ... وضاحى جلدها ربا مؤالا2
المئل: الذي يقع في الناس وإنك لمئل أى كثير الكلام.
والأل: الطرد3.
أخبرنا عمرو عن أبيه عن أى مطرف قال: الملوال: الوجهة4 ويقال: لؤم يلؤم لؤما وملأما وإذا سب قيل: يالؤمان وياملئم والملئم: الذى يلد اللئام.
قوله: بناقة ململمة أى مجتمعة من قولهم: كتيبة ململمة.
ـــــــ
1 زهير ديوانه 11.
2 في الأصل "الموال" وانظر الجيم 1/70 وفيه: "سمعمعة دقيقة الجسم".
واللعين هو المنقري. شاعر إسلامي. له ذكر وشعر في طبقات فحول الشعراء 327, 402.
3 الجيم 1/60.
4 هكذا في الأصل وهو مشكل عندي.

(1/344)